ابيات شعر عن اليوم الوطني السعودي 92 .. قصيدة عن الوطن السعودي بالفصحى

ابيات شعر عن اليوم الوطني السعودي 92 .. قصيدة عن الوطن السعودي بالفصحى

ابيات شعر عن اليوم الوطني السعودي 92 تُهديها الأفواه فرحًا بقدوم ذكرى تأسيس المملكة العربيّة السّعوديّة، فقد اقترب هذا اليوم، مُعلنًا الفرح في كلِّ بيوت المملكة، فلا نملك لكم إلا أن تُقدّم لكم القلوب ترانيم شعر بهذه المناسبة

شعر لليوم الوطني السعودي 92

تُغرد الدّنيا ابتهاجًا بذكرى التّأسيس، ويحتفل الشّعب السُّعودي فرحًا بمجيء هذا اليوم، فلا يسع القلب إلا أن يُقدّم لكم ابيات شعر عن اليوم الوطني السعودي 92 مُكلّلة بالحبِّ والانتماء، كتبها الدكتور مصطفى بليلة بأنامله العظيمة، حيث قال:[1]

روحي وما مـلـكـــــت يداي فـــداه
وطني الحبيب، وهل أحب سواه

وطني الذي قد عشت تحت سمائه
وهو الذي قد عشت فوق رباه

منذ الطـفـولـة قد عـشــقت ربوعه
إني أحــب ســــهولـه ورباه

وطني الحبيب وأنت مـوئل عــزة
ومنار إشــعــاع أضاء ســــــناه

في كل لمحة بارق أدعــــــو لــه
في ظــــل حامٍ عـطـرت ذكـــراه

ابيات شعر عن اليوم الوطني السعودي 92

تغنّى الشُّعراء بحبِّ الوطن، وتجلت قصائدهم في ألوان الشِّعر كافَّة، فقدَّموا الأجمل، وردّدها الشّعب السُّعودي فرحًا باقتراب يوم التّأسيس، والتّوحيد، ومنها أبيات شعر عن العيد الوطني السعودي 92 قدِّمها الشاعر الدكتور “صالح الثبيتي” بنمط ملحمة شعريّة مُتميّزة، حيث قال:

وطن.
وطن.
وطني يا رمز المحبة والسَّلام.
وطن كلمة
تداعب حروفها الأسماع.
وتعشق نغماتها الألباب.
ودام عزك ياوطن.
فالذاكرة لها عطر إنَّه عطر الوطن.
الوطن قلبي النّابض.
نحن فداه.
الوطن عز وفخر وطيب وكرم.
وأمن وأمان.
أسَّسه البطل عبدالعزيز.
بالسَّيف الحسام.
وتطبيق الشَّريعة كاملة.
قرآن كريم وسنَّة نبوية.
بالعدل والتّوحيد صارت وطن.
سيفين ونخلة.
وهذا شعاري للأبد.
وأنا سعودي.
أحيا وأموت من أجلك ياوطن.

قصيدة عن الوطن السعودي بالفصحى

من أجمل القصائد التي قُدِّمت في حبِّ الوطن قدّمها الشّاعر سعد البوادري، عن وطنه السُّعودية، نُهديها للشّعب السُّعودي بمُناسبة الذكرى، في أبيات شعر عن اليوم الوطني السعودي 92، ومنها:

هذي المفاتن في عينيك تأتلق

وفي لحظاك هذا السَّحر والألق
وفي ثراك من التَّاريخ أوسمة

تلملم الشَّمس أعراسًا وتنطلق
فأنت ياموطني ماضٍ يعانقه

زهو البطولات والاشراف والعبق
وأنت في حاضر تكسوه أجنحة

علوها من بياض الصُّبح ينبثق
فأنت في مهجتي نبض وفي قلبي

حرف وفي كل عام يزهر الورق.

وقال أحد الشُّعراء السُعودين وهو حسني الصبيحي يصف وطنه بأبيات شعريّة جميلة تُلامس شغاف القلب، حيث قال:

وطني اُحِبُكَ لابديل
أتريدُ من قولي دليل
سيضلُ حُبك في دمي
لا لن أحيد ولن أميل
سيضلُ ذِكرُكَ في فمي
ووصيتي في كل جيل
حُبُ الوطن ليسَ إدعاء
حُبُ الوطن عملٌ ثقيل
ودليلُ حُبي يا بلادي
سيشهد به الزمنُ الطويل
فأ نا أُجاهِدُ صابراً
لاِحُققَ الهدفَ النبيل

وفي نهاية الكلام نختم مقال ابيات شعر عن اليوم الوطني السعودي 92-1444 بكلمات الحبِّ والاحترام لهذا الشَّعب الذي تحمل رايته رسالة التّوحيد، ونسأل الله العظيم أن يمنّ على هذا البلد بالخير والبركات.

المراجع

  1. ^ar.wikipedia , وطني الحبيب , 20/09/2022