اسباب العقم عند الرجال وطرق علاجه وعوامل خطر الاصابة به

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 13 يناير 2021 , 12:01
اسباب العقم عند الرجال وطرق علاجه وعوامل خطر الاصابة به

ما هي اسباب العقم عند الرجال ؟، حيث يعاني حوالي 15٪ من الأزواج من مشاكل في الخصوبة، مما يعني عدم القدرة على الإنجاب رغم ممارسة الجِماع دون استخدام وسائل منع الحمل، ومن الجدير بالذكر أنّ نصف حالات العقم ترجع إلى مشاكل الخصوبة لدى الرجال، وفي هذا المقال سيتم التعرف على أسباب العقم عند الرجال، والتطرق كذلك إلى طرق علاج العقم عند الرجال، وعوامل خطر الإصابة به.

ما هو العقم ؟

يُعرَّف العقم بأنه عدم القدرة على الإنجاب بسبب انخفاض الخصوبة لدى الرجال أو النساء، وتوصف الحالة بأنها عقم عندما لا يحدث الحمل خلال 6 أشهر من ممارسة الجِماع، ويحدث العقم عند الرجال نتيجة العديد من العوامل التي يتم تحديدها على أساس تحليل السائل المنوي، حيث يقيس عدد الحيوانات المنوية، كذلك مقدار حركتها وأشكالها المختلفة من حيث النسبة المئوية للأشكال غير الطبيعية، كما يكشف تحليل السائل المنوي أيضًا عما إذا كان الرجل عقيمًا أو ليس لديه قدرة على الإنجاب، والعقم هو مشكلة شائعة بين سن 15 و 44 سنة.[1]

اسباب العقم عند الرجال

لفهم أسباب حدوث العقم عند الذكور أو الذكور من الضروري توضيح بعض العمليات المعقدة المسؤولة عن الخصوبة لدى الرجال، والشروط التي يجب توافرها، وهي كما يلي:[1]

  • إنتاج الحيوانات المنوية السليمة: والتي تتطلب التطور والنمو الطبيعي للجهاز التناسلي الذكري خلال فترة البلوغ، والإنتاج المنتظم للهرمونات الذكرية المسؤولة عن تنظيم وتحفيز إنتاج الحيوانات المنوية، مثل: التستوستيرون، و أداء واحد على الأقل من الخصيتين بشكل صحيح.
  • نقل الحيوانات المنوية: بعد إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين تنتقل هذه الحيوانات عبر قنوات دقيقة لخلطها مع السائل المنوي قبل أن يحدث القذف خارج القضيب، وأي اضطراب في نقل الحيوانات المنوية يمكن أن يؤدي السائل المنوي إلى العقم.
  • إنتاج عدد كافٍ من الحيوانات المنوية: لأن انخفاض عدد الحيوانات المنوية في السائل المنوي يؤدي إلى انخفاض فرص إخصاب البويضة عند المرأة وحدوث الحمل، ويجب ملاحظة أن عدد الحيوانات المنوية أقل من المعدل الطبيعي إذا كان أقل من 39 مليون حيوان منوي في عملية القذف الواحدة، أو أقل من 15 مليون حيوان منوي لكل مليلتر من السائل المنوي.
  • سلامة الحيوانات المنوية: حيث يجب أن يصل الحيوان المنوي إلى بويضة المرأة ويكون قادرًا على تخصيبها.

وبشكل عام يمكن القول أن العقم عند الذكور أو الذكور ناتج عن مشاكل صحية تؤدي إلى انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية، أو تؤثر على وظيفتها أو حركتها، أو تسبب إعاقة تدفق الحيوانات المنوية، وفي بعض الحالات نتيجة لاضطرابات الغدة النخامية وما تحت المهاد في الدماغ والتي بدورها تؤثر بشكل غير مباشر على الخصيتين، وبعيدا عن ذلك تبقى العديد من حالات العقم عند الذكور مجهولة السبب، وفيما يلي شرح لأهم أسباب عقم الرجال:[2]

شاهد أيضًا: الخلايا الجذعية والعقم

 دوالي الخصية

تجدر الإشارة إلى أن وجود دوالي الخصية لا يعني بالضرورة أن الرجل يعاني من العقم، حيث أن العديد من الرجال المصابين بدوالي الخصية لا يواجهون مشاكل في الإنجاب، ولكن دوالي الخصية يمكن أن تؤثر على الإنتاج والنمو الطبيعي للسائل المنوي عن طريق منع التصريف الطبيعي للدم من الخصيتين، وهذا يمكن أن يؤدي أيضًا إلى زيادة. تؤثر درجة حرارة الخصيتين أيضًا على إنتاج الحيوانات المنوية وتقلل من خطر الحمل.[3]

المعاناة من عدوى في الأعضاء التناسلية

تضر بالخصيتين من الأمثلة عليها التهاب الخصية النكافي، حيث يمكن أن تصيب عدوى النكاف الخصيتين وتتلفهما، بالإضافة إلى الغدد اللعابية، مما قد يؤدي إلى تلف الخصيتين على المدى الطويل.[3]

إصابة الخصيتين

يمكن أن تؤدي إصابة الخصيتين إلى تلف الخصيتين وانخفاض إنتاج هرمون التستوستيرون، ولكن في حالة تلف إحدى الخصيتين فقط، فقد لا تكون هناك مشكلة في إنتاج هرمون التستوستيرون في الشخص المصاب.[3]

أنواع معينة من الأورام وعلاجاتها

يمكن أن تؤثر الإصابة بأنواع معينة من السرطان والأورام على خصوبة الرجل، بالإضافة إلى الخضوع لأنواع معينة من العلاج الكيميائي، بالإضافة إلى العلاج الإشعاعي للأعضاء التناسلية، أو منطقة قريبة من البطن أو الحوض أو العمود الفقري، أو العلاج الإشعاعي للدماغ، مما قد يؤثر على وظائف الغدة النخامية، وبالتالي انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية وهرمون التستوستيرون في الخصيتين، ومع ذلك تجدر الإشارة إلى أنه في كثير من الحالات، يستعيد الشخص المصاب وظائف الخصية الطبيعية في غضون بضعة أشهر من إكمال العلاج.[4][3]

شاهد أيضًا: نسبة هرمون التستوستيرون الطبيعية عند الرجال وطرق علاج نقصه

اضطرابات نقل الحيوانات المنوية

فيما يلي شرح لبعض الاضطرابات التي تؤثر على نقل الحيوانات المنوية في الجهاز التناسلي البشري، والتي يمكن أن تؤدي إلى العقم:[1][5]

  • هناك العديد من الأنابيب الدقيقة المسؤولة عن نقل من الحيوانات المنوية من خلال الجهاز التناسلي الذكري، حيث يحدث العقم عندما يكون هناك عيب خلقي يمنع واحد أو أكثر في هذه الأنابيب الدقيقة
  • يمكن أن يحدث العقم أيضًا في حالة انسداد إحدى هذه الأنابيب الدقيقة، والتي تتفاقم في الخصيتين أو في إحدى المناطق الأخرى التي تعبرها الحيوانات المنوية، مثل: القنوات الدافقة، البربخ، الأسهر، الإحليل، وهناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى انسداد أحد هذه الأنابيب، مثل: الإصابة بالتليف الكيسي، أو الخضوع لعملية جراحية، أو التعرض لإصابة في المنطقة.

مشاكل القذف

هناك عدة أنواع من اضطرابات القذف يمكن أن يعاني منها الرجل ، ومنها ما يلي:[12]

  • سرعة القذف: هذا هو النوع الأكثر شيوعًا من اضطرابات القذف لدى الرجال ويتمثل في سرعة القذف أثناء ممارسة الجنس.
  • تأخر القذف: تتمثل هذه المشكلة في تأخر القذف لمدة تصل إلى 30 دقيقة أو أكثر، أو عدم القدرة على القذف بشكل دائم رغم وجود الانتصاب الطبيعي.
  • القذف المرتجع: وهو النوع الأقل شيوعًا من اضطرابات القذف، ويتمثل في القذف في الاتجاه المعاكس، بحيث يحدث القذف باتجاه المثانة بدلاً من القذف نحو الإحليل.

قصور الغدد التناسلية الثانوي

يحدث قصور الغدد التناسلية الثانوي نتيجة لاضطراب في عمل الغدة النخامية أو الوطاء في الدماغ، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الهرمونات التي تحفز الخصيتين على إنتاج هرمون التستوستيرون، وبشكل طبيعي يتم إنتاج الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية من منطقة ما تحت المهاد، والذي بدوره يحفز الغدة النخامية على إنتاج الهرمون المنبه للجريب والهرمون اللوتيني، مما يؤدي إلى تحفيز إنتاج هرمون التستوستيرون بواسطة الخصيتين، لذا فإن أي خلل في هذه السلسلة الهرمونية يؤدي إلى تعطيل إنتاج هرمون التستوستيرون بواسطة الخصيتين، ومن بعض الأسباب التي تؤدي إلى قصور الغدد التناسلية الثانوي ما يلي:[6][7]

  • اضطرابات وراثية معينة مثل متلازمة كالمان.
  • نسبة هرمون البرولاكتين أعلى من المستوى الطبيعي.
  • تلف الغدة النخامية أو ما تحت المهاد نتيجة الإصابة أو الجراحة أو أنواع معينة من العدوى أو الإشعاع أو أي نوع من الأورام.
  • الاستخدام المطول للستيرويدات أو المواد الأفيونية بجرعات عالية.
  • اضطرابات التغذية مثل: فقدان الوزن السريع أو زيادة الوزن بسرعة.
  • الإدمان على تعاطي المخدرات.
  • أمراض مزمنة معينة مثل: العدوى أو الالتهاب المزمن.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية، وتتمثل في وجود فائض من الحديد في الدم مقارنة بالمستوى الطبيعي.

شاهد أيضًا: فوائد القسط الهندي مع العسل 

بعض الاضطرابات الكروموسومية

تؤثر بعض الاضطرابات الكروموسومية أو الجينية على الخصوبة لدى الذكور مثل: متلازمة كلاينفيلتر، والتي تحدث نتيجة اضطراب الجينات المسؤولة عن الخصائص الجنسية للرجل، حيث يكون لدى الرجل بشكل طبيعي واحد من كل كروموسومات X و Y ولكن في حالة متلازمة كلاينفيلتر يكون لدى الرجل أكثر من نسخة واحدة من كروموسوم X ونسخة واحدة من كروموسوم Y مما يؤدي إلى اضطراب نمو الخصية وانخفاض قدرة الخصيتين على إنتاج هرمون التستوستيرون.[3]

العقم مجهول السبب

تصنف نسبة كبيرة من حالات العقم عند الذكور بين 40٪ و 50٪ على أنها عقم مجهول السبب، وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن هناك حالات تكون فيها نتائج تحليل السائل المنوي للرجل طبيعية ولا تعاني المرأة من أي مشاكل صحية قد تؤثر على الخصوبة لديها، ومع ذلك لا يحدث الحمل، ومن الجدير بالذكر إلى أنّ العقم غير معروف السبب لا يعني عدم وجود علاج وخيارات طبية يمكن تقديمها للمريض حتى يصبح قادراً على الإنجاب.[9]

علاج العقم عند الرجال

تتضمن طرق علاج العقم العلاجات الدوائية والجراحية، وهي كما يلي:

علاج العقم عند الرجال دوائيًا

هناك مجموعة من الأدوية يمكن للطبيب أن يستخدمها لعلاج مشكلة عقم الذكور، منها:

  • هرمونات الغدد التناسلية: شكل اصطناعي من هرمونات الغدد التناسلية التي تفرزها الغدة النخامية يمكن وصفه واستخدامه إذا كان الرجل يعاني من نقص إفراز الغدة النخامية، لأن هذه الهرمونات تحفز الخصيتين مباشرة.[13][14]
  • منبهات مستقبلات ألفا: قد يصف الطبيب السودوإيفيدرين، وهو من منبهات مستقبلات ألفا في حالة تعرض الرجل للقذف الرجعي، حيث تسد هذه الأدوية الفتحة التي تؤدي إلى القذف إلى المثانة.[13][15]
  • أدوية علاج سرعة القذف وضعف الانتصاب: هناك بعض الأدوية التي تساعد في حل مشكلة سرعة القذف، وأدوية أخرى لعلاج ضعف الانتصاب مثل: سيلدينافيل.[13][16]
  • بروموكريبتين أو كابيرجولين: يختلف العلاج لحالات ارتفاع هرمون الحليب أو ما يسمى بفرط برولاكتين الدم عند الرجال حسب السبب، والعلاجات الطبية لهذه الحالة: يصف الطبيب عقار بروموكريبتين أو كابيرجولين للمساعدة في استعادة المستوى الطبيعي للهرمون في الجسم، وقد يتم استخدام الجراحة أو العلاج الإشعاعي في بعض الحالات.[17]
  • المضادات الحيوية: يمكن وصف المضادات الحيوية إذا كان الرجل يعاني من عدوى في الجهاز التناسلي الذكري، وتجدر الإشارة هنا إلى أن المضادات الحيوية تستخدم في حالة إصابة الرجل بعدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي يمكن أن تؤثر على الخصوبة لدى الرجل، ولكن هذا لا يكفي غالبًا لعلاج العقم، حيث تسبب عدوى الأعضاء التناسلية انسدادًا في الأنابيب التي تحمل السائل المنوي أو السائل المنوي وتتطلب جراحة لإزالة الانسداد.[16][18]

علاج العقم عند الرجال جراحيًا

هناك العديد من العلاجات الجراحية التي يمكن استخدامها أيضًا لعلاج العقم عند الذكور، بما في ذلك:

  • عمليات إزالة الانسداد الذي يمنع خروج السائل المنوي: إذا كان لدى الشخص انسداد يمنع خروج السائل المنوي، فيمكن إجراء إحدى العمليات الجراحية للمساعدة في إزالة هذا الانسداد، والذي قد يكون ناتجًا عن إصابة أو عدوى بالجهاز التناسلي أو غيره.[18][19]
  • العلاج الجراحي للقيلة الدوالية: لا ينصح عمومًا بالخضوع لعملية جراحية لعلاج دوالي الخصية إلا في الحالات الشديدة التي يعاني فيها الشخص من تكوين دوالي كبيرة في الخصيتين ووجود عوامل أخرى تؤثر على خصوبة الرجل، إذ يتم استئصال الأوردة المسببة للمشكلة في الخصية، وتجدر الإشارة إلى أن هذه العملية قد لا تساعد في استعادة الرجل للخصوبة الطبيعية في بعض الحالات، وخاصة إذا كان يعاني من دوالي الخصية لفترة طويلة، وعدم الحصول على العلاج المناسب في حالة حدوث تلف دائم في الخصيتين.[20]
  • استخراج الحيوانات المنوية جراحيًا: يمكن استخراج السائل المنوي جراحيًا من البشر لاستخدامه من خلال تقنيات الإنجاب المساعدة، ويتم إجراء هذا الإجراء الجراحي في حالات معينة مثل: المعاناة من انسداد في الجهاز التناسلي، أو وجود تشوه خلقي منذ الولادة، مثل: الرجال الذين يولدون بجهاز تناسلي يفتقر إلى وجود الأسهر؛ وهو الأنبوب المسؤول عن نقل السائل المنوي من الخصيتين.[11]

شاهد أيضًا: كيف اعرف اني عقيم 

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالعقم عند الرجال

هناك عدد من العوامل التي تزيد من خطر إصابة الرجل بالعقم، ومن أبرزها ما يلي:[1]

  • تناول الكحوليات.
  • التدخين.
  • البدانة.
  • المخدرات.
  • التعرض لأنواع معينة من السموم أو الكيماويات الصناعية أو المعادن الثقيلة مثل: الرصاص. الإجهاد والاكتئاب الشديد.
  • تعرض الخصيتين لدرجات حرارة عالية.
  • المعاناة من أنواع معينة من الالتهابات.
  • التعرض لإصابة الخصيتين.
  • تاريخ عائلي من الإصابة باضطراب الخصوبة.
  • إجراء جراحة كبرى في منطقة الحوض أو البطن.
  • المعاناة من بعض المشاكل الصحية المزمنة مثل: فقر الدم المنجلي.
  • المعاناة من مشاكل في ممارسة العلاقات الزوجية مثل مشكلة ضعف الانتصاب لدى الرجل.[10]

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي اسباب العقم عند الرجال ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى طرق علاج العقم عند الرجال، وعوامل خطر الإصابة به.

المراجع

  1. ^ mayoclinic.org , Male infertility , 1/12/2020
  2. ^ americanpregnancy.org , Male Infertility , 1/12/2020
  3. ^ mayoclinic.org , Male hypogonadism , 1/12/2020
  4. ^ cancer.gov , Fertility Issues in Boys and Men with Cancer , 1/12/2020
  5. ^ nhs.uk , Ejaculation problems , 1/12/2020
  6. ^ medlineplus.gov , Hypogonadotropic hypogonadism , 1/12/2020
  7. ^ medlineplus.gov , Kallmann syndrome , 1/12/2020
  8. ^ medlineplus.gov , Hemochromatosis , 1/12/2020
  9. ^ longdom.org , Risk Factors and Causes of Male Infertility-A Review , 1/12/2020
  10. ^ medicalnewstoday.com , What's to know about erectile dysfunction? , 1/12/2020
  11. ^ americanpregnancy.org , Male Infertility , 1/12/2020
  12. ^ mayoclinic.org , Male hypogonadism , 1/12/2020
  13. ^ bupa.co.uk , Male infertility , 1/12/2020
  14. ^ uptodate.com , Patient education: Treatment of male infertility (Beyond the Basics) , 1/12/2020
  15. ^ go.drugbank.com , Adrenergic alpha-1 Receptor Agonists , 1/12/2020
  16. ^ mayoclinic.org , Male infertility , 1/12/2020
  17. ^ hormone.org , Hyperprolactinemia , 1/12/2020
  18. ^ ssmr.org , Surgical Treatment for Male Infertility , 1/12/2020
  19. ^ urologyhealth.org , What is Male Infertility? , 1/12/2020
  20. ^ ncbi.nlm.nih.gov , Male infertility and varicocele: myths and reality , 1/12/2020
96 مشاهدة