استدل من سورة لقمان على أهمية العقيدة الإسلامية

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 19 يناير 2021 , 17:01
استدل من سورة لقمان على أهمية العقيدة الإسلامية

استدل من سورة لقمان على أهمية العقيدة الإسلامية من المعلومات الدينيّة التي يبحث عنها الكثير من الطُلّاب، وخاصّةً طُلّاب العلم الشرعيّ، فالقرآن الكريم هو كلام الله المُعجز المُنزّل على النبي-صلى الله عليه وسلّم- المُتعبّد بتلاوته، المنقول إلينا بالتّواتر، فهو كلام الله الذي لا يعلوه كلامًا، وفيما يلي سنتعرّف على أهمية العقيدة الإسلاميّة في سورة لقمان.

استدل من سورة لقمان على أهمية العقيدة الإسلامية

كيف نستدل من سورة لقمان على أهمية العقيدة الإسلامية؟ الإجابة في قول الله-تعالى-:”الم ﴿١﴾ تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ ﴿٢﴾ هُدًى وَرَحْمَةً لِّلْمُحْسِنِينَ ﴿٣﴾ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ﴿٤﴾ أُولَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴿٥﴾”[1]، وكذلك عالجت قضية العقيدة في نصيحة لقمان لابنه بأن لا يُشرك بالله، فالشّرك بالله ظلم عظيم، وتلك الآيات تُبيّن أن القٌرآن الكريم هو كتاب الله-تعالى- الذي أُحكمت آياته، ثم فُصّلت من لدن حكيم خبير، وأنه هدُى ورحمة للمحسنين، وفصّل في وصف المُحسنين بأنهم الذين يُقيمون الصّلاة، ويُؤتون الزّكاة، ويُؤمنون بالآخرة، ومن فيها من حسابٍ وعقابٍ، وجنّة ونار، ومواقف يوم القيامة، ثم بيّن جزاءهم بأنهم على هدى من ربهم، وأن الله- تعالى- قد كتب لهم الفلاح.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين العقيدة والشريعة

التعريف بسورة لقمان

سورة لُقمان من السّور المكيّة، والمقصود بالسُّور المكيّة هي التي نزلت قبل هجرة النبي-صلى الله عليه وسلّم-، ولو بغيرمكّة، وفيها ثلاث آيات مدنية، وهي: الآية السابعة والعشرين، والثّامنة والعشرين، والتّاسعة والعشرين، وتحتلّ السورة الكريمة المرتبة الواحد والثلاثين في ترتيب سور القرآن، وجاءت بعد سورة الروم وقبل سورة السّجدة، وأما في ترتيب النّزول؛ فقد نزلت بعد سورة الصّافات، وتبلغ عدد آياتها أربع وثلاثين آيةً.[2]

شاهد أيضًا: اين نزلت سورة لقمان

سبب تسمية سورة لقمان بهذا الاسم

سُمّيت سورة لُقمان بهذا الاسم، وذلك لوُرورد نصائح لقمان لابنه فيها، وهذه النّصائح ليست مُقتصرة على ابنه فقط، وإنما موجّهة للمُسلمين جميعًا، ومنها: أن لا يُشرك مع الله آلهةً اُخرى؛ لأن مصير ذلك جهنّم وبئس المصير، ووأن يقيم صلاته كاملةً في أوقاتها، وأن يأمُر بالمعروف، وينهى عن المُنكر، وأن يصبر على ما يقع له من مصائب، وأن يقصد في مشيه، ويغضض من صوته، فأنكر الأصوات هي أصوات الحمير-أعزّكم الله-، ووأن لا يمش بين النّاس مُتكبّرًا؛ فالله-تعالى- لا يُحبّ المتكبّرين.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على استدل من سورة لقمان على أهمية العقيدة الإسلامية ، والتّعريف بسورة لُقمان من حيث مكيتها، ومدنيتها، وترتيبها بين سور القرآن الكريم، وتريبها من حيث النّزول، وعدد آياتها، وما السبب في تسميتها بهذا الاسم.

المراجع

  1. ^ e-quran.com , التعريف بسورة لقمان , 19/1/2021
1723 مشاهدة