اسماء زوجات الرسول محمد

كتابة إيناس - تاريخ الكتابة: 15 فبراير 2021 , 14:02
اسماء زوجات الرسول محمد

ما هي اسماء زوجات الرسول محمد ؟، من المواضيع المهمة التي سيتم التعرف عليها في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أن الرسول محمد-صلّى الله عليه وسلّم- أفضل الأنبياء، وخاتمهم، وقد ميزه الله بخصائص كثيرة ومعجزات عظيمة تميّزه عن غيره، ومنها الزواج بأكثر من أربع نساء؛ فقد تزوّج بإحدى عشرة زوجة، وقد تُوفّي رسول الله وهو راضٍ عنهنّ جميعًا، وعددهنّ حينئذٍ تسع، وهنّ: سودة، وعائشة، وحفصة، وأم سلمة، وزينب بنت جحش، وأم حبيبة، وجويرية، وصفيّة، وميمونة -رضي الله عنهنّ-.

اسماء زوجات الرسول محمد وترتيبهن الزمني

تعدّدت أقوال العلماء من أهل السيرة النبوية في موضوع الترتيب الزمني لزواج النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من أمّهات المؤمنين؛ وأصل ذلك كان بسبب اختلاف الآراء في الأمر الرئيس لاعتماد الزواج، أي كان بمجرد عقد النكاح أم بالدّخول، وعلى الرأي الذي يرى أن الزواج بالدّخول بهنّ فإنّ ترتيبهنّ على أساس الزمن يكون على النحو الآتي:[1]

  • خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها-.
  • سودة بنت زمعة -رضي الله عنها-.
  • عائشة بنت أبي بكر -رضي الله عنها-.
  • حفصة بنت عمر بن الخطاب -رضي الله عنها-.
  • زينب بنت خزيمة -رضي الله عنها-.
  • أم سلمة -رضي الله عنها-.
  • زينب بنت جحش -رضي الله عنها-.
  • جويريّة بنت الحارث -رضي الله عنها-.
  • صفيّة بنت حُيَيّ -رضي الله عنها-.
  • أم حبيبة -رضي الله عنها-.
  • ميمونة بنت الحارث -رضي الله عنها-.

شاهد أيضًا: كم عدد زوجات الرسول

مكانة زوجات النبي

إنّ أفضل الأزواج على الإطلاق هم زوجات الرّسول -صلى الله عليه وسلم- حيث تُعَدّ أمّهات المؤمنين -رضي الله عنهنّ- من خيرة النساء، وفي ما يأتي ذِكر بعضِ الأسباب التي تُوَضّح مكانتهنّ، وأفضليتهنّ:[2]

  • إنّ الله تعالى استثانهنّ بنزول الوحي في بيوتهنّ؛ ودليل ذلك قوله تعالى: (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّـهِ وَالْحِكْمَةِ).
  • عد جواز نكاحهنّ بعد رسول الله؛ ودليل ذلك قوله تعالى: (وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّـهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا).
  • أطلق الله تعالى عليهنّ بالصفة الزوجيّة؛ ودليل ذلك قوله: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ)، مما يدل على التآلف والتوافق في علاقتهنّ برسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

حقوق زوجات النبي على المسلمين

إنّ أمّهات المؤمنين -رضي الله عنهنّ- من أفضل الزوجات على الإطلاق، فهن القدوة الأولى للزوجة الصالحة والمصلحة ولا سيّما أنهنّ زوجات للرسول في الدنيا، والآخرة؛ ولهذا فإنّه يجب على المسلم توقيرهنّ، واحترامهنّ، ومَحبتهنّ في الله، والترضّي عنهنّ عند ذِكرهنّ، والدفاع عنهنّ، والتصدّي لكلّ أذىً يُقال فيهنّ.[3]
شاهد أيضًا: كم كان عمر الرسول عندما تزوج عائشة

الحكمة من تعدد زوجات النبي

إنّ زواج الرسول -عليه السلام- بأكثر من زوجةهو وحيٌ، وأمرٌ من الله، دلّت عليه الكثير من الآيات، منها قوله -تعالى-: ( لَّا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِن بَعْدُ وَلَا أَن تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّـهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَّقِيبًا)، لذلك على كل إنسان أن يدرس سيرتهنّ كونهنّ القدوة الأولى، وفيما يأتي بيان الحكمة:[4]

  • إنّ النساء نصف المجتمع، وهنّ بحاجة إلى من يوضح لهنّ أسئلتهنّ المُتعلِّقة بهنّ كنساء؛ من حَيض، ونَفاس، وأمورٍ زوجيّة، وغيرها، وليست كلّ النساء تتجاوز حائها لتسأل رسول الله في شيء متعلق بهنّ، حتى أنّ الرسول لم يُجب عن كلّ سؤال بتفاصيله الدقيقة عن المرأة؛ فقد كان رسول الله حَيِيّاً؛ لذا فإنّه بزواجه ربّى داعيات عالمات بأمور دينهنّ، يُجِبن عن تساؤلات النساء الدقيقة.
  • إنّ عادة التّبني من العادات المعروفة بين العرب عند صدر الإسلام، وكان النبي -عليه السلام- قد تبنّى زيد بن حارثة، وجاء أمر من الله تعالى لإبطال عادة التّبني وإبطال آثاره، ولأجل أن يكون هذا الحكم واضحاً عند المسلمين؛ فقد أمر المولى سبحانه الرسول بالزواج من زينب بنت جحش، وهي يومئذ طليقة ابنه بالتبني؛ فشكّل هذا الزواج أمراً إلهياً وتشريعاً جديداً بحرمة التبني وإبطال أثره.
  • إنّ ما يترتب على الزواج من آثار كالمصاهرة، والنَسب، كفيل بأن يجمع القلوب برباطٍ وثيق وغليظ، كزواجه -صلّى الله عليه وسلّم- من أمهات المؤمنين: عائشة، وحفصة -رضي الله عنهما-؛ مودة بأبويهما.
  •  المصاهرة ليست فقط تقرب بين القلوب على مستوى الأشخاص فحَسب، بل على مستوى الأهل والعشائر، والقبائل، وبطبيعة الحال فإنّ المُتعارَف عليه هو نُصرة النسيب، والصِّهر، وحمايته، والالتفاف حوله، وقد كان ذلك سبب رئيس لزواجه -صلّى الله عليه وسلّم- من أمّهات المؤمنين: جويريّة، وصفيّة، وأم حبيبة -رضي الله عنهنّ-.

إلى هنا نكون قد بينا: اسماء زوجات الرسول محمد ، كما بينا الفضل العظيم لأمهات المؤمنين -رضي الله عنهنّ- وأنّهنّ القدوة العظيمة لنساء المسلمات كافّة، كما أنهنّ أجبنّ على أغلب الأسئلة التي كانت تُسأل من قِبل النساء، وهذه هي المعجزة البالغة من تعدد زوجات الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

المراجع

  1. ^ محب الدين الطبري، السّمط الثّمين في مناقب أمّهات المؤمنين، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 13-15. بتصرّف
  2. ^ alukah.net , فضائل أمهات المؤمنين , 15-02-2021
  3. ^ binbaz.org.sa , واجب المؤمن تجاه أمهات المؤمنين , 15-02-2021
  4. ^ al-eman.com , حكمة تعدد زوجات الرسول , 15-02-2021
77 مشاهدة