اعراض المرارة ومكانها … اعراض التهاب المرارة وطرق الوقاية منه

كتابة أسماء - تاريخ الكتابة: 29 سبتمبر 2020 , 10:09
اعراض المرارة ومكانها … اعراض التهاب المرارة وطرق الوقاية منه

يتساءل كثيرون عن اعراض المرارة ومكانها لأنّ ألمها لا ينحصر فيها، والمرارة هي جزء في جسم الإنسان بطول 10 سم، على شكل إجاصة، موجودة أسفل الكبد في الجزء العلويّ الأيمن من البطن، وتخزّن المرارة المادّة الصّفراء، وهي مزيج من السّوائل والدّهون والكوليسترول، تُكسّر الدهون من الطّعام في الأمعاء، وتوصل المرارة مادّتها الصّفراء إلى الأمعاء الدّقيقة، وهذا يُذوّب الفيتامينات والعناصر الغذائيّة في الدهون لتدخل بسهولة في مجرى الدّم، والفقرة التّالية تتحدّث عن أعراض التهابها بالتّفصيل.[1]

اعراض المرارة ومكانها

تقع المرارة في الجزء الأيمن من البطن، وتشترك أعراضها مع آلام البطن الأخرى، وهي:[1]

  • الألم: يحدث هذا الألم عادة في منتصف الجزء الأيمن العلويّ من البطن.
  • الغثيان أو القيء: من الأعراض الشّائعة لجميع أنواع مشاكل المرارة.
  • الحمّى أو القشعريرة: قد تشير القشعريرة أو الحمّى غير المبرّرة إلى الإصابة بالمرارة.
  • الإسهال المزمن: أكثر من أربع حركات للأمعاء يوميًّا أشهر على الأقلّ، دليل على الإصابة بالمرارة.
  • اليرقان: قد يتوّل الجلد إلى اللّون الأصفر وهذا يدلّ على وجود كتلة أو حصوة في القناة الصّفراويّة المشتركة.
  • براز أو بول غير عادي: عندما يكون البراز بلون أخفّ من المعتاد، و البول داكنًا فإنّها علامات محتملة من كتلة القناة الصّفراويّة المشتركة.

املاح المرارة

املاح المرارة أو أملاح الصّفراء أحد المكوّنات الأساسيّة للعصارة الصّفراء، وهي عبارة عن سائل أصفر مخضرّ يصنعه الكبد ويخزّن في المرارة، وتُساعد الأملاح في هضم الدّهون في الجسم، كما أنّها تساعد في امتصاص الفيتامينات التي تذوب في الدّهون، وتحتوي الصّفراء على الكوليسترول والماء والأحماض الصّفراويّة وصبغة البيليروبين، وتُقوم في الجسم بما يلي:[2]

  • تُخلّص الأمعاء من النّفايات؛ لأنّ السّموم تفرَز في الصّفراء وتخرج منها في البراز.
  • بعد الأكل ترسل الهرمونات إشارة إلى المرارة لإفراز الصّفراء للبدء بالهضم.
  • تبدأ العصارة الصّفراويّة في الجزء الأوّل من الأمعاء الدّقيقة (الاثني عشر)، وهذا هو المكان الذي يحدث فيه معظم الهضم.

طرق تخفيف الم المرارة

أصبحت الأساليب الطّبيعيّة لتخفيف الآلام بديلًا للأدوية الضّارّة، لكن قبل الاتّجااه إليها يجب استشارة الطّبيب، وفيما يلي خيارات مفيدة للتّخلّص من ألم المرارة من دون أدوية:[3]

  • الرّياضة: يقلل النّشاط البدنيّ المنتظم مستويات الكوليسترول ويمنع تكوّن حصوات المرارة.
  • النّظام الغذائيّ: إن التّخلّي عن عادات الأكل السّلبيّة، مثل أطعمة السّكّريّات والدّهون الغنيّة، يمنع أمراض المرارة المختلفة.
  • الكمّادات السّاخنة: يمكن أن يؤدّي استخدام الحرارة إلى تسكين الألم وتخفيفه؛ لأنّه يُهدّئ التّشنّجات.
  • النّعناع: يحتوي النّعناع على المنثول، وهو مركّب مهدّئ يعزّز تخفيف الآلام.
  • خلّ التّفّاح: يحتوي خلّ التّفّاح الخام على خصائص مضادّة للالتهابات يمكن أن تُخفّف آلام المرارة.
  • الكركم: يوجد في الكركم مادّة الكركمين المعروفة بفوائدها المضادّة للالتهابات والمعالجة.
  • المغنيسيوم: يُفرّغ المغنيسيوم المرارة، ويخفّف أيضًا من تشنّجاتها وألمها.

اعراض المرارة النفسية

لا يمكن إنكار تأثير النّفسيّة والأفكار على الجسم، وقد بيّنت دراسة أنّ مصابي المرارة يشتركون في الصّفات والظّروف التّالية:[4]

  • التّضحية من أجل مصالح الآخرين.
  • الالتزام بالعمل الجادّ والمساواة والمسؤوليّة والسّلطة ومحاولة الوصول للكمال.
  • اتّباع القواعد والمبادئ الاجتماعيّة والمهنيّة أثناء التّربية، مع إنكار احتياجات الفرد ورغباته المباشرة، وهذا يُسبّب الشّعور بالظّلم والقلق والتّوتّر.

التهاب المرارة وانتفاخ البطن

بيّنت دراسة على حالات عسر الهضم وانتفاخ البطن قبل جراحة المرارة وبعدها، وقد خضع للدّراسة 108 مصابين، وكانت أعراض انتفاخ البطن ظاهرة على 83٪ منهم قبل الجراحة، وبعد العمليّة لم تتحسّن حالة 30٪ منهم، وبقيت أعراض عسر الهضم وانتفاخ البطن لديهم، وهذا يعني أنّه لا توجد علاقة سببيّة مباشرة بين حصوات المرارة وعسر الهضم وانتفاخ البطن.[5]

يتساءل الكثيرون عن اعراض المرارة ومكانها لأنّهم يعتقدون أنّ أيَّ ألم في الجانب الأيمن أعلى البطن يعني التهاب المرارة أو وجود حصوات في المرارة، ومع أنّ أعراض التهاب المرارة تتشابه كثيرًا مع الآلام الجهاز الهضميّ الأخرى إلّا أنّه يوجد ما يميزها مثل اصفرار الجلد أو الحمّى والقشعريرة من دون سبب، ويمكن الوقاية منها باتّباع أسلوب حياة صحّيّ ونظام غذائيّ غنيّ بالمغنيسيوم.

المراجع

  1. ^ healthline , Understanding the gallbladder , 29-9-2020
  2. ^ healthline , Everything You Want to Know About Bile Salts , 29-9-2020
  3. ^ healthline , Relieving Gallbladder Pain Naturally , 29-9-2020
  4. ^ researchgate , Psychosomatic features of patients with gallstone disease (scientific review) , 29-9-2020
  5. ^ ncbi.nlm.nih , Gallstones and flatulent dyspepsia: cause or coincidence? , 29-9-2020
1080 مشاهدة