خطوة بخطوة – احتراف مهنة المستقبل ” التداول عبر الانترنت “

كتابة محمد موسى -
خطوة بخطوة – احتراف مهنة المستقبل ” التداول عبر الانترنت “

قد يخوض بعض الأشخاص تجربة التداول عبر الانترنت كهواية،وقد يراها الآخرون مهنة واستثمار، وهناك مجموعة متنوعة من أساليب التدريب التي يمكن أن تقودك للوصول إلى نتائج متسقة ومربحة ويمكن أن تجعلك تحترف التداول، وقد يساعدك تحديد التقنيات الأكثر نجاحًا في السوق في أن تصبح خبيرًا في هذا المجال، وفي النقاط التالية نوضح كيفية احتراف مهنة التداول والتحول إلى متداول محترف.

كيفية احتراف مهنة التداول عبر الانترنت؟

المتداول المحترف هو شخص يعمل في مجال التمويل ويشارك في الاستثمار كعمل تجاري بشكل دائم، بدلاً من القيام به من حين لآخر أو كهواية. 

وقد يعملون لأنفسهم، في شركة تجارية، في شركة لإدارة الثروات أو كمتداول مستقل للعملاء الأفراد، ويمكن أن تكون واجبات الوظيفة النموذجية في كل من هذه البيئات متشابهة، ولكن تختلف متطلبات التعليم والخبرة للحصول عليها، ويمكن للمتداولين المحترفين الحصول على ألقاب أخرى، بما في ذلك:

المتداول اليومي: متداول محترف يفتح ويغلق مراكزه في بداية ونهاية التداول كل يوم، ويعتمد في ممارساته للتداول عبر الانترنت على استخدام تطبيق تداول يوفر له كل المعلومات والأدوات اللازمة للتداول في أي وقت ومن أي مكان عبر الهاتف المحمول، وهو تطبيق مخصص يقدم للمتداول كافة البيانات والمعلومات التي يتطلبها إجراء التداول ويمكن التداول من خلاله عبر الهاتف الذكي.

المتداول المتغير: متداول محترف يعمل في مراكز على مدار عدة أيام، على أمل جني الأرباح من تقلبات السوق طويلة الأجل.

ويقوم المتداول المحترف بشراء وبيع المنتجات الاستثمارية بهدف تحقيق ربح، على سبيل المثال، قد يشتري المتداول سهمًا معينًا مقابل دولارين للسهم ويبيعه عندما تكون قيمته خمسة دولارات للسهم لتحقيق ربح.

وقد يتضمن العمل في هذا العمل واجبات مثل تحليل الأسواق وتطوير الاستراتيجيات وتسجيل ومراجعة التداولات الفردية وبناء علاقات مع محترفين آخرين في هذه الصناعة، وفيما يلي خطوات احتراف التداول عبر الانترنت.

 خطوات احتراف التداول عبر الانترنت

 خطوات احتراف التداول عبر الانترنت

  1. تعلم أساسيات التداول

يمكن أن يساعدك فهم أساسيات التداول في اكتساب معرفة على مستوى الدخول في المجال الذي يمكنك الرجوع إليه طوال حياتك المهنية بأكملها. 

وأساسيات التداول هي أجزاء من المعلومات الواقعية والمبنية على البيانات والمعالجة، ولكنها قد تختلف قليلاً اعتمادًا على المصدر، وهذا لا يعني أن مصدر واحداً فقط هو الصحيح، بدلاً من ذلك، يمكن أن تساعدك المصادر المتعددة في منحك نطاقًا لفهم ما هو ناجح حاليًا في هذا المجال. وقد تشمل أساسيات التداول ما يلي:

  • مقدار رأس المال المطلوب للتداول بفعالية
  • أفضل الأسواق التي يمكن التداول فيها
  • أفضل الممارسات لمراقبة الأداء التجاري
  • معلومات حول أسعار العطاءات والطلب
  • أنواع الطلبات وكيفية وضعها
  • ممارسات إدارة المخاطر
  • ساعات التداول

وضع في اعتبارك قراءة كتب حول التداول، أو الاطلاع على مواقع التداول ذات السمعة الطيبة أو التحدث إلى متداول ناجح للحصول على المشورة، ويمكنك أيضًا الوصول إلى مواد التدريب والموارد التعليمية من البورصات نفسها على المواقع الخاصة بها، ويمكن أن يساعدك تعلم هذه الأساسيات في تحديد المنتجات الاستثمارية التي ترغب في تداولها.

  1. تعلم الأساسيات المتقدمة

حدد المنتجات التي تريد تداولها، وتتضمن بعض الخيارات:

  • العقود الآجلة: العقود المالية التي تتطلب من المتداول شراء أو بيع أصل بسعر محدد في تاريخ مستقبلي.
  • الخيارات: عقود الاستثمار التي تمنح المتداول الحق في شراء أو بيع الأصل بسعر محدد في تاريخ معين.
  • الأسهم: استثمار يمثل حصة ملكية في شركة.

وبمجرد أن تعرف المجال الذي ستعمل فيه، يمكنك فهم الأساسيات المتقدمة لهذا التخصص، وهذه المعلومات أكثر تحديدًا من معلومات التداول العامة وقد تسمح لك بأن تصبح خبيرًا في هذا المجال المعين بمرور الوقت، وعلى غرار تعلم أساسيات التداول، يمكنك استخدام الكتب ومصادر الإنترنت والموجهين لتعلم الأسواق المتخصصة التي تختارها.

  1. تطوير أنظمة وتقنيات التداول

قد يساعدك العمل على تطوير تقنيات وأنظمة التداول في اكتشاف أكثر الطرق منطقية وفعالية لتحقيق ربح في سوقك، وعلى عكس الأساسيات، قد تكون استراتيجيات التداول ذاتية، لذلك من المهم العثور على مصدر موثوق للمعلومات، وينصح بان تبحث عن المصادر التي تقدم مخططات وأمثلة عن كيفية عمل استراتيجياتهم على مدى شهور أو سنوات، ولاحظ الأشياء التي يبدو أنها قد تكون مربحة في وضعك الواقعي.

وقد يكون من المفيد العثور على متداول محترف يعلم الآخرين استراتيجياتهم، ولدى البعض كتبهم ومواقعهم الخاصة أو يستضيفون ندوات عبر الإنترنت أو مؤتمرات. 

وقد يقدم البعض الآخر خدمات التوجيه الشخصية التي يمكنك تخصيصها وفقًا لاحتياجاتك الفردية، ومن الممكن أيضًا أن تعلم نفسك طرق التداول عبر الانترنت، ولكن قد يستغرق الأمر وقتًا أطول من العمل باستخدام الموارد المتاحة بالفعل، وضع في اعتبارك وضع مخطط تفصيلي لخطتك كتمثيل مرئي وتدوين الملاحظات حول ما ينجح بشكل جيد في الممارسة أو أين يمكنك تطوير أسلوبك.

  1. اكتساب الخبرة التجارية

قد يساعدك إجراء التداولات في سوق حقيقي على إجراء تحسينات على تقنياتك النظرية، والهدف عند تطبيق نظام جديد ليس الفوز بكل صفقة أو أن تكون مثاليًا، ولكن أن تكون مربحًا ومتسقًا، وباستخدام استراتيجياتك لإجراء تداولاتك الأولى، يمكنك اختبار ومراجعة نظرياتك لتعمل كما هو متوقع بمرور الوقت.

  1. اختر وسيطًا موثوقًا به

قد تنسب بعض نجاحاتك التجارية إلى اختيار الوسيط المناسب لتسهيل استثماراتك، وشركة الوساطة هي منظمة تربط المتداولين بالبائعين وتخلق بيئة لإتمام الصفقة. 

وتفرض بعض شركات السمسرة رسومًا أو عمولات مقابل استخدام خدماتها، وقد يساعدك اختيار وسيط يتعامل أو يتخصص في العمل مع البائعين في مجال تخصصك في العثور على صفقات أفضل وتأمينها.

29 مشاهدة