الرسول قدوتي في العفو والتسامح .. مطويات عن الرسول قدوتي في العفو والتسامح

الرسول قدوتي في العفو والتسامح .. مطويات عن الرسول قدوتي في العفو والتسامح

الرسول قدوتي في العفو والتسامح كونه الإنسان الذي بعثه الله تعالى ليكون قدوة لكافة البشر وليبيّن لهم مكارم الأخلاق، كما أنّه بُعث ليكون القدوة الأول للبشريّة؛ لأنّه معصوم عن ارتكاب الخطأ أو النّسيان، وهو المبلّغ الأول لدين الإسلام، وفي هذا المقال سيتمّ التعرّف على مواقف تدلّ على قدوة الرسول -عليه السّلام- في العفو والتّسامح.

الرسول قدوتي في العفو والتسامح

يعدّ الرّسول -عليه السّلام- القدوة الأوّل ولا سيّما في صفتيْ العفو والتّسامح، فمن الجدير بالذّكر أنّ التّسامح يعرّف بأنّه: السّهولة واللين والحلم والإحسان والعفو بدون انتظار المقابل، والتسامح من الصّفات النّبويّة العظيمة التي لا بُدّ للإنسان أن يقتدي بها ويطبّقها مع غيره، كونها الوسيلة الرّئيسة لكسب القلوب وتحقيق مفهوم الاقتداء بالنّبي -عليه السّلام- فالله تعالى أمر نبيّه الكريم بالتّسامح والأمر يقتضي الوجوب على أمّته من بعده أيضًا، وذلك واضح في القرآن الكريم في قوله تعالى: {وَلَا تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ}.[1]

فالرّسول الكريم كان يحسن لمن يسيء إليه، وكان يقدّم الإحسان بدون أن ينتظره من أحد، فهذا كله يؤدّي إلى تغيير المسيء إلى الأفضل، فالرّسول -عليه السّلام- كان حليمًا وصبورًا من أجل تقديم الإحسان والعفو، لذلك الاقتداء بصفاته الطّيّبة سيقود المجتمع إلى التغيير نحو الأفضل، فلو كلّ إنسان اتُصف بصفتيْ التّسامح والعفو لما أصبح هنالك كراهيّة وعداوة.[2]

مواقف عن النبي في العفو والتسامح

وبعد أن تمّ التعرّف على كيف يكون الرسول قدوتي في العفو والتسامح لا بُدّ من ذكر المواقف التي حصلت مع الرّسول -عليه السَّلام- والتي تؤكّد على عفوه وتسامحه مع غيره، ويجدر بالذّكر إلى أنّ المواقف النّبويّة لا تعدّ ولا تحصى ولكن سيتمّ الاقتصار على ذكر موقفيْن، وفيما يأتي بيانهما:

تسامح الرسول مع جاره اليهودي

في الآونة الأخيرة انتشرت قصّة يُقال إنّها وردت عن الرّسول -عليه السّلام- وهي قصة اليهودي الذي كان يرمي قمامته أمام منزل الرّسول -عليه السّلام- وكان الرّسول يخرج ويزيل هذه القمامة بدون أن يُراجع هذا اليهوديّ، وفي يوم من الأيام مرض هذا اليهودي فذهب الرّسول الكريم ليطمئنّ عليه فتفاجأ اليهوديّ من إحسان الرسول إليه بالرّغم من الأذى الذي قدّمه، ممّا جعله يَدخل الدّين الإسلامي، وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ هذه القصة ليس لها أصل من الصّحة والأحاديث الواردة فيها كلّها ضعيفة بل مقطوعة وليس لها أصل، ولكن المواقف الواردة بين الرسول -عليه السلام- واليهود هي أنّه كان يشتري منهم ويدعوهم بأسلوب حسن، غير أنّه رهن درعه عند يهودي، وهذا كله كان يبني الثقة وهو نوع من أنواع العفو والتسامح ممّا يشجعهم على الدخول إلى الإسلام.[3]

تسامح الرسول مع العمال

شهدت السيرة النبوية الشريفة موقفًا آخرَ من مواقف الرّسول -عليه السّلام- الذي يدلّ على تسامحه، ومن هذه المواقف: تسامحه مع العمّال، حيث كانت معاملته للعمّال معاملة إنسانيّة مبنيّة على التّسامح، فكان يشفق عليهم ويبرّ بهم ولا يكلفهم فوق طاقتهم، حيث كانت ترتفع درجة العامل عند الرّسول -عليه السلام- إلى درجة الأخ، كما أنّه كان يلزم صاحب العمل أن يوفي جميع مستحقات العامل دون إنقاص أو تباطؤ، ويضاف إلى ذلك أنّه كان يحذّر من أكل حقوقهم الماليّة، ومن باب التّسامح كان يحث على عدم إرهاق العامل لئلاّ يعجز عن عمله.[4]

مطويات عن الرسول قدوتي في العفو والتسامح

وبعد أن تمّ الحديث عن المواقف الدّالّة على تسامح النّبي -عليه السّلام- وأخلاقه مع غيره، سيتمّ فيما يأتي إرفاق مطويات للفائدة:

 

إلى هنا نكون قد توصّلنا إلى أن الرّسول قدوتي في العفو والتسامح ، ومنه نتعلم الصّفات الحميدة التي تجعل المجتمع أكثر تماسكًا ورقيًّا ونكون قد تحدَّثنا عن مواقف تظهر التسامح والعفو الكبيرين اللذين يظهران جلًّا في سيرة رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم.

المراجع

  1. ^سورة فصلت , الآية 34، 35.
  2. ^islamweb.net , التسامح النبوي , 17-10-2020
  3. ^ar.islamway.net , قصة اليهودي الذي كان يضع القمامة الذي كان , 17-10-2020
  4. ^islamstory.com , رسول الله وحقوق العمال , 17-10-2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *