السمة العامة في شبه الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام الاضطراب

كتابة ربا عبدالله - تاريخ الكتابة: 28 يناير 2021 , 14:01
السمة العامة في شبه الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام الاضطراب

السمة العامة في شبه الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام الاضطراب هل هذه الجملة صحيحة وما الذي يثبت ذلك، هذا هو الذي سنتعرف عليه لاحقًا، حيث تطورت بعض المجتمعات المستقرة على مر السنين في شبه الجزيرة العربية، لكن تحديدًا ما هي السمعة العامة في شبه الجزيرة العربية.

شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام

تطورت بعض المجتمعات المستقرة في شبه الجزيرة العربية إلى حضارات مميزة، ومصادر هذه الحضارات ليست واسعة النطاق، كما أنها تقتصر على الأدلة الأثرية والحسابات المكتوبة خارج شبه الجزيرة العربية والتقاليد الشفوية العربية التي سجلها علماء المسلمين فيما بعد؛ ومن بين أبرز الحضارات قبل الإسلام كانت حضارة ثمود التي نشأت حوالي 3000 قبل الميلاد واستمرت حوالي 300 م ، وحضارة دلمون التي نشأت في نهاية الألفية الرابعة واستمرت حوالي 600 م، وبالإضافة إلى ذلك منذ بداية الألفية الأولى قبل الميلاد ، كان جنوب الجزيرة العربية موطنًا لعدد من الممالك مثل مملكة سبأ ، وكانت المناطق الساحلية في شرق الجزيرة العربية تحت سيطرة الإيرانيين البارثيين والساسانيين من 300 قبل الميلاد. [1]

الديانات في شبه الجزيرة العربية ما قبل الإسلام

كان الدين ما قبل الإسلام في شبه الجزيرة العربية ينبع من معتقدات تعدد الآلهة، والمسيحية العربية القديمة، والمسيحية النسطورية واليهودية والزرادشتية، وكانت المسيحية موجودة في شبه الجزيرة العربية، وقد تم تأسيسها أولاً من قبل التجار العرب الأوائل الذين سمعوا الإنجيل من بطرس الرسول في القدس، وكذلك أولئك الذين بشروا بخدمة بولس في شبه الجزيرة العربية بواسطة سانت توماس، بينما كانت المسيحية العربية القديمة قوية في مناطق جنوب الجزيرة العربية، خاصة مع نجران كونها مركزًا مهمًا للمسيحية، وكانت المسيحية النسطورية هي الديانة السائدة في شرق الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام. [1]

السمة العامة في شبه الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام الاضطراب

نعم كانت السمة العامة في شبه الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام الاضطراب حيث كانت هناك معارك مستمرة بين القبائل وجرائم قتل بين القبائل للانتقام لشرف القبيلة أو للانتقام من جريمة قتل أو جريمة ارتكبتها القبيلة الأخرى أي أن الإجابة صحيحة، حيث في مكة حوالي عام 610 م، عندما بدأ نزول الوحي على النبي محمد(صل الله عليه وسلم) ، كان على العرب إصلاح طرق العيش وفقًا لإرادة الله، ولم يكن هذا عملاً سهلا حيث كان التحدي هائلاً لأن المجتمع المكي في ذلك الوقت كان يعاني من عدم المساواة وغياب القيم الأخلاقية من جميع الأنواع، وكان معظمها مستمدًا من ميل شديد نحو الثروة المادية على حساب القيم القبلية القديمة ولقد عانى الفقراء معاناة شديدة لأنه بدلاً من الاعتناء بهم، كما تملي القيم العربية التقليدية غالبًا ما تم الدوس عليهم في سعي قريش العدواني والدؤوب للثراء. [2]

شاهد أيضًا: التسامح في الدين الإسلامي.

الدين الإسلامي

الإسلام يعد أصغر الديانات الرئيسية في العالم، والإسلام هو الدين الكامل وآخر الديانات السماوية وطريقة الحياة لجميع الأزمنة وجميع الشعوب، كما ولقد أعطى القرآن كتاب الإسلام المقدس للمسلمين مهمة تاريخية حيث خلق مجتمع أخلاقي وعادل، حيث يُعامل كل شخص وخاصة الضعيف باحترام وكرامة، ويعلم الإسلام أن الكرامة والوقار يمنحها الله لكل واحد من خلقه، لذلك الكرامة صفة متأصلة يمتلكها جميع البشر، وذلك من أجل إنشاء مجتمع يقوم على مبادئ المساواة؛ وكان العديد من أوائل الذين اعتنقوا الإسلام من بين الفقراء والعبيد، والذين شعروا بالقوة من خلال رسالة المساواة التي كان محمد يعلمها ويعيشها، ولأول مرة في التاريخ قال سيدنا محمد(صل الله عليه وسلم) أنه لا يوجد إنسان متفوق على آخر على أساس العرق أو الثروة أو أي شيء آخر غير الحسنات والإيمان والتقوى، كما وأعلن أن رعاية الفقراء والمساكين والأيتام وعابري السبيل، واجب على المجتمع لأن الثروة ليست للإنسان بل هي أمانة ونعمة من الله يجب ان يستعملها الأغنياء بالطرق الصحيحة، كما وكان رجاء الاسلام بإلغاء العادات الجاهلية القديمة ومنها: الثأر و حرمان النساء من الميراث و الربا والغش والرشوة وغيرها من العادات السيئة. [2]

وفي ختام هذه المقالة نكون قد تعرفنا على ماذا تعني السمة العامة في شبه الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام الاضطراب ، بالإضافة إلى أنه تم عمل مقارنة لشبه الجزيرة العربية قبل الإسلام وبعده.

المراجع

  1. ^ courses.lumenlearning.com , Pre-Islamic Arabia , 28/1/2021
  2. ^ insidearabia.com , A Brief History of the Rise of Islam , 28/1/2021
851 مشاهدة