المفعول فيه اسم منصوب

كتابة نور محمد -
المفعول فيه اسم منصوب

المفعول فيه اسم منصوب هل العبارة صحيحة أم خاطئة حيث أن الأسماء المنصوبة في اللغة العربية كثيرة كالمفاعيل وأشباه المفاعيل، واسم إن وأخواتها، وخبر كان وأخواتها، والمنصوبات هي الأسماء التي يختص بها علامة الفتح وهي علامة النصب الأصلية، والكسرة والألف وهما علامتي النصب الفرعية.

المفعول فيه اسم منصوب

المفعول فيه اسم منصوب ؟ العبارة صحيحة بالفعل المفعول فيه اسم منصوب، والمفعول فيه هو ظرف جيء لكي يبين زمن حدوث الفعل أو مكان حدوثه، مع تضمنه لمعنى “في” والظرف في اللغة العربية هو وعاء الشيء، لذلك سميت الأواني بالظروف وذلك لكونها أوعية لما يوضع فيها، والأمكنة والأزمنة تعتبر ظروفًا وذلك بسبب تواجد الفعل فيها أي بسبب تضمنها للفعل سواء من حيث زمن الحدوث أو مكان الحدوث، ومن ضمن أمثلة المفعول فيه ما يلي:

  • ضربت الولد صَبَاحًا: وكلمة صباحًا تعتبر مفعول فيه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره، كما يعتبر ظرف زمان ليس مبهم بل متصرف.
  • اكتمل البدر لَيلًا: وكلمة ليلًا تعتبر مفعول فيه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره، كما يعتبر ظرف زمان ليس مبهم بل متصرف.
  • هرب الصبي غربًا: غربًا تعتبر مفعول فيه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره، كما يعتبر ظرف زمان ليس مبهم بل متصرف.
  • وضعت كتبها فوقَ المنضدة: تعد كلمة فوق مفعول فيه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره، كما يعتبر ظرف زمان ليس مبهم بل متصرف.

شاهد أيضًا: ما اعراب المفعول بة في الجملة التالية قطف المزارع الزهر

أمثلة على المفعول فيه من القرآن الكريم

وردت المفاعيل في القرآن الكريم في عدة مواضع لذلك هناك مواضع عدة ذكر فيها المفعول فيه، من ضمن تلك المواضع ما يلي:

  • كلمة فوق في قول الله عز وجل: “وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ” حيث تعتبر كلمة فوق مفعول فيه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره كما يعتبر مضاف وظرف مكان.
  • كلمة أرضًا في قول الله تعالى: “اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا” وتعتبر أرضًا ظرف مكان ومفعول فيه منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره.
  • وكلمة مقاعد التي تعتبر ظرف مكان في قول الله تعالى: “وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ” كما أن أرضًا مفعول فيه منصوب بالفتحة الظاهرة على أخره.
  • كلمة ليلًا وتعد ظرف زمان حيث قال الله عز وجل: “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا” وتعتبر مفعول فيه منصوب بالفتحة الظاهرة على أخره.
  • كلمة شطر وتعتبر ظرف مكان في قول الله تعالى: “فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ” كما تعتبر مفعول فيه منصوب بالفتحة الظاهرة على أخره.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن المفعول فيه اسم منصوب حيث أن الظرف جاء لكي يبين زمن حدوث الفعل ومكان حدوثه ذلك هو المفعول فيه وهو نوع من ضمن المفاعيل، مع تضمن ذلك الظرف لمعنى “في” والظرف في اللغة العربية هو وعاء الشيء، لذلك سميت الأواني بالظروف، وسميت الظروف بذلك الاسم لتضمنها الفعل من حيث مكان وزمن حدوثه.

56 مشاهدة