الملك الموكل بالمطر

كتابة اية محمد -
الملك الموكل بالمطر

الملك الموكل بالمطر هو أحد الملائكة الكرام الذي خصَّه الله تعالى بمهمة تنزيل المطر والذي سنقوم بالتعريف به من خلال هذا المقال، فقد خلق الله تعالى الملائكة وجعل لكل منهم مهمة مُحددة ووظيفة يقوم بها ويُؤديها دون أن يتكاسل أو يتأخر عنها، ومن خلال هذا المقال سنقوم بالتعريف بمن هم الملائكة، كما سنذكر الملك الموكل بالمطر والملك الموكل بقبض الأرواح، كما سنذكر بعض أسماء الملائكة وحكم الإيمان بالملائكة.

من هم الملائكة

إنَّ الملائكة هم مخلوقات من عالم الغيب الذي ليس للإنسان قدرة على إدراكه، خلقهم الله عزَّ وجل من نور، وهُم كُثر ليس لهم عدد مُحدد، جعلهم مُطيعين لأوامره غير مُخلفين فيها وغير عاصين له، ولم يرد في زمن خلق الملائكة -عليهم السلام- وقت مُحدد إلَّا أنَّه من المُؤكد أنَّ الملائكة خُلقوا قبل الإنسان وليس بعده وذلك لقوله تعالى: “وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ”[1]، والله أعلم.

الملك الموكل بالمطر

الملك الموكل بالمطر هو الملك ميكائيل عليه السلام، ويُقال له ميكال عليه السلام، وإنَّ المطر هو أحد نعم الله عزَّ وجل التي أنعم بها على الإنسان، وجعلها سبيلًا ترتوي منه الأرض فتُخرج زرعها ونباته، وقد ورد ذلك في قوله تعلى: “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”[2]، وإنَّه عند نزول المطر والغيث يُشرع على الإنسان أن يُكثر من الدعاء والاستغفار فهو وقتٌ يُستحب فيه الذكر، وإنّ الملك المسؤول عن هذه النعمة العظيمة والموكل بإنزال المطر هو الملك ميكائيل عليه السلام، والله أعلم.[3]

الملك الموكل بقبض الأرواح

جعل الله تعالى لكل ملك من الملائكة مُهمة مُحددة يقوم بها، وإنَّ الملك الذي أمره الله تعالى بقبض الأرواح عند موت الإنسان ورد ذكره في القرآن الكريم باسم ملك الموت، وذلك في قوله تعالى: “قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ”[4]، وكذلك سمَّاه النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- في أحاديثه ملك الموت، أمَّا عن تسمية ملك الموت بعزرائيل فهي تسمية واردة عن بعض آثار الروايات، وليس لهذه الرواية إثبات، والله أعلم.[5]

أسماء الملائكة

إنَّ عدد الملائكة كبير، ولم يرد أي نص شرعي يذكر عددهم، إلَّا أنَّه  ورد في النصوص الشرعية أسماء بعض الملائكة، ومهماتهم، وفيما يلي نذكر بعضًا منهم عليهم السلام:[6]

  • جبريل عليه السلام: هو الملك الموكل بإنزال الوحي من الله تعالى إلى أنبيائه ورسله عليهم السلام.
  • ميكائيل عليه السلام: هو الملك الموكل بإنزال المطر.
  • إسرافيل عليه السلام: هو الملك الموكل بالنفخ في الصور.
  • منكر ونكير عليهما السلام: وهما الملكان الموكلان بفتنة القبر.
  • مالك عليه السلام: هو أحد الملائكة الموكلون بالنار، وهو على رأس خزنة النار.
  • رضوان عليه السلام: هو أحد الملائكة الموكلون بالجنة، وهو على رأس خزنة الجنة.

صفات  الملائكة

جعل الله تعالى للملائكة قدرات خاصة ليس للبشر أن يُدركوها، فقد جعل لهم القدرة على التشكل بأشكال مُختلفة، حيث أنَّ الوحي كان ينزل على الأنبياء على هيئات بعض البشر، وكذلك جعل الله تعالى لهم أن يتنقلوا بسرعة فائقة جدًا، حيث أنَّ سرعة الملائكة تفوق أكبر سرعة عرفها الإنسان وهي سُرعة الضوء، كما إنَّ من صفات الملائكة أنَّهم لا يأكلون ولا يشربون، فهم يُسبحون الله تعالى في الليل والنهار ويعملون على طاعته بشكل دائم وعدم عصيانه، ومن الجدير بالذكر أنَّ الحُسن والجمال هي أحد صفات الملائكة، فقد خلقهم الله تعالى على أحسن صورة، حتى أنَّ من حَسُن جماله من البشر شُبِّه بالملائكة، والله أعلم.[7]

الإيمان بالملائكة

إنَّ الإيمان بالملائكة هو اعتقاد الإنسان بوجود الملائكة واليقين بوجودهم وعدم الشك في ذلك، وكذلك الإيمان بأنَّهم مخلوقات الله تعالى يسيرون بأمره ويعملون على طاعته، وقد جعل الله تعالى الإيمان بالملائكة هو أحد أركان الإيمان الست التي لا يصح إيمان الإنسان بدونها، وعلى ذلك فإنَّ من أنكر وجود الملائكة على غير جهل، فإنَّ حكم ذلك هو أنَّه كافر، وذلك لإنكاره أحد أركان الإيمان الأساسية، ومخالفته لما جاء في القرآن الكريم من وجوب الإيمان بالملائكة عليهم السلام، والله أعلم.[8]

شاهد أيضًا: كم عدد الملائكة الذين يحملون العرش

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي بيَّن أنَّ الملك الموكل بالمطر هو الملك ميكائيل عليه السلام، كما عرَف بمن هم الملائكة، وصفاتهم، وذكر ما ورد أسمه في النصوص الشرعية، وعرَّف بالملك الموكل بقبض الأرواح، بالإضافة إلى ذكر حكم الإيمان بالملائكة عليهم السلام.

المراجع

  1. ^ سورة البقرة , الآية 30.
  2. ^ سورة فصلت , الآية 39.
  3. ^ alukah.net , نزول المطر , 25/11/2021
  4. ^ سورة السجدة , الآية 1.
  5. ^ islamweb.net , اسم ملك الموت كما ورد في نصوص الوحي , 25/11/2021
  6. ^ islamweb.net , أسماء بعض الملائكة والأمور الموكلة إليهم , 25/11/2021
  7. ^ islamqa.info , من هم الملائكة؟ , 25/11/2021
  8. ^ islamweb.net , الإيمان بالملائكة , 25/11/2021
13 مشاهدة