اول سورة نزلت في القرآن الكريم

كتابة أيوب شامية - آخر تحديث: 22 أغسطس 2020 , 15:08
اول سورة نزلت في القرآن الكريم

اول سورة نزلت في القرآن الكريم هو ما سيتناوله موضوع هذا المقال، ولكن قبل ذلك لا بدّ من التعرّف إلى القرآن الكريم، وهو كتابٌ من الكتب السماويّة التي أنزلها الله على عباده في شتّى الأزمان، وأمّا القرآن الكريم فقد خصّ به الله سبحانه المسلمين من أمّة سيدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وهو كلام الله الذي نقله أمين الوحي جبريل -عليه السلام- إلى نبيّنا محمّد، ويعدّ القرآن الكريم المصدر التشريعيّ الأوّل لكلّ مسلم، وفيما سيأتي سيتمّ التعرّف على اول سورة نزلت في القرآن الكريم.[1]

شاهد أيضًا: كم عدد ايات القرآن الكريم

اول سورة نزلت في القرآن

إن تحديد اول سورة نزلت في القرآن اختلف فيه أهل العلم بشكلٍ دقيق، وذلك بسبب الروايات في الأثر وتضارب بعضها ورجحان بعضها، وقد ورد في اول سورة نزلت في القرآن الكريم أربعة أقوال:[2]

  • القول الأول: وهو ما يستند على ما روته السيدة عائشة أمّ المؤمنين -رضي الله عنها- قالت في الحديث المطوّل: “فَجاءَهُ المَلَكُ، فقالَ: اقْرَأْ، قالَ: ما أنا بقارِئٍ، قالَ: فأخَذَنِي، فَغَطَّنِي حتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدَ، ثُمَّ أرْسَلَنِي، فقالَ: اقْرَأْ، قالَ: قُلتُ: ما أنا بقارِئٍ، قالَ: فأخَذَنِي، فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدَ، ثُمَّ أرْسَلَنِي، فقالَ: أقْرَأْ، فَقُلتُ: ما أنا بقارِئٍ، فأخَذَنِي، فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ حتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدَ، ثُمَّ أرْسَلَنِي، فقالَ: {اقْرَأْ باسْمِ رَبِّكَ الذي خَلَقَ (1) خَلَقَ الإنْسانَ مِن عَلَقٍ (2) اقْرَأْ ورَبُّكَ الأَكْرَمُ (3) الذي عَلَّمَ بالقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإنْسانَ ما لَمْ يَعْلَمْ}، فَرَجَعَ بها رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ تَرْجُفُ بَوادِرُهُ، حتَّى دَخَلَ علَى خَدِيجَةَ، فقالَ: زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي”،[3] وهو حديثٌ صحيح في مسلم والبخاري، وعليه فإن اول سورة نزلت في القرآن الكريم هي صدر سورة اقرأ.
  • القول الثاني: هو ما روي في صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: “سَأَلْتُ أبا سَلَمَةَ: أيُّ القُرْآنِ أُنْزِلَ قَبْلُ؟ قالَ: {يا أيُّها المُدَّثِّرُ}، فَقُلتُ: أوِ {اقْرَأْ}؟ فقالَ: سَأَلْتُ جابِرَ بنَ عبدِ اللهِ: أيُّ القُرْآنِ أُنْزِلَ قَبْلُ؟ قالَ: {يا أيُّها المُدَّثِّرُ}، فَقُلتُ: أوِ {اقْرَأْ}؟ قالَ جابِرٌ: أُحَدِّثُكُمْ ما حَدَّثَنا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: جاوَرْتُ بحِراءٍ شَهْرًا، فَلَمَّا قَضَيْتُ جِوارِي نَزَلْتُ فاسْتَبْطَنْتُ بَطْنَ الوادِي، فَنُودِيتُ فَنَظَرْتُ أمامِي وخَلْفِي، وعَنْ يَمِينِي، وعَنْ شِمالِي، فَلَمْ أرَ أحَدًا، ثُمَّ نُودِيتُ فَنَظَرْتُ فَلَمْ أرَ أحَدًا، ثُمَّ نُودِيتُ فَرَفَعْتُ رَأْسِي، فإذا هو علَى العَرْشِ في الهَواءِ، يَعْنِي جِبْرِيلَ عليه السَّلامُ، فأخَذَتْنِي رَجْفَةٌ شَدِيدَةٌ، فأتَيْتُ خَدِيجَةَ، فَقُلتُ: دَثِّرُونِي، فَدَثَّرُونِي، فَصَبُّوا عَلَيَّ ماءً، فأنْزَلَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ: {يا أيُّها المُدَّثِّرُ (1) قُمْ فأنْذِرْ (2) ورَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وثِيابَكَ فَطَهِّرْ}”،[4] وهو حديثٌ صحيحٌ أيضًا، وعليه فإنّ اول سورة نزلت في القرآن سورة المدثر.
  • القول الثالث: يستند على حديثٍ مرسلٍ وفيه غرابة، فعن عمرو بن شرحبيل قال: “فقال رسولُ اللهِ إني إذا خلوتُ وحدي سمعتُ نداءً خلفي يا محمدُ يا محمدُ فانطلق هاربًا في الأرضِ فقال له لا تفعلْ إذا أتاك فاثبُتْ حتى تسمعَ ما يقول لك ثم ائتِني فأخبرني فلما خلا ناداه يا محمدُ قل بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ الحمدُ لله ربِّ العالَمين حتى بلغ ولا الضَّالِّينَ”، وعليه في هذا الحديث أنّ اول سورة نزلت في القرآن الكريم هي سورة الفاتحة.[5]
  • القول الرابع: وهو مايستند على حديثٍ مرسلٍ لعكرمة والحسن البصري والذي يقول: “أوَّلُ ما نزلَ منَ القرآنِ بِسمِ اللَّهِ الرَّحمنِ الرحيمِ”،[6] أيّ أنّ أوّل ما نزل في سور القرآن الكريم هي البسملة.

شاهد أيضًا: كم عدد صفحات القرآن الكريم

السور المكية والمدنية

إنّ الخوض في بيان اول سورة نزلت في القرآن الكريم يدفع إلى الحديث حول السور المكية والمدنية، فمن المعروف أنّ القرآن يحوي على سورٍ تصنّف إلى صنفين رئيسين:[7]

  • السور المكيّة: وهي على خلاف أهل العلم تقبل ثلاث اصطلاحات: الأوّل منها أنّها نزلت في مدينة مكّة المكرّمة، والثاني منها هي ما جاء من القرآن الكريم قبل الهجرة، وآخرها ما نزل مخاطبًا أهل مكّة المكرّمة دونًا عن غيرها، ومن مدلولاتها التي ذكرها الإمام الزركشي: كلّ سورةٍ فيها يا أيها الناس، وفيها كلا، وأوّلها حروف المعجم فيما عدا البقرى وآل عمران، وفيها قصّة آدم وإبليس عدا البقرة.
  • السور المدنيّة: وهي كما السور المكيّة على خلاف أهل العلم تقبل ثلاثًا في الاصطلاح: أولها أنّها ما نزل من القرآن الكريم في المدينة المنوّرة، وثانيها ما نزل من السور بعد هجرة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وآخرها ما خاطب من السور أهل المدينة، ومن مدلولاتها في قول الزركشي: كلّ سورةٍ فيها يا أيها الذين آمنوا، وكلّ سورةٍ ذكرت فيها قصص المنافقين وجزاؤهم فيما عدا سورة العنكبوت.

شاهد أيضًا: سورة يس مكتوبة

اول سورة نزلت في مكة المكرمة

بعد بيان تعريف القرآن الكريم، والخوض في ذكر ما اختلف به أهل العلم في اول سورة نزلت في القرآن الكريم، كان لا بدّ من ذكر اول سورة نزلت في القرآن مكيّة، أو مكيّةً بالمعنى الذي يُشير إلى أنّها نزلت في مدينة مكّة المكرّمة، فمن المعروف في الأثر أنّ أوّل سورةٍ من القرآن الكريم ممّا نزل على سيّدنا محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- في مدينة مكّة المكرّمة هي سورة اقرأ أو ما يعرف بسورة العلق، من قوله تعالى: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ}،[8] إلى قوله تعالى: {عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ}،[9] وفي مكّة المكرّمة آخر ما نزل فيها سورة العنكبوت ويقال أنّ سورة المؤمنين هي آخر ما نزل فيها، والله ورسوله أعلم.[10]

شاهد أيضًا: سورة القلم

اول سورة نزلت في المدينة المنورة

وفي خضمّ الحديث حول السور المدنية والمكيّة، فكان لنا أن نذكر اول سورة نزلت في القران الكريم مدنية، بالمعنى الاصطلاحيّ الذي يشير إلى نزولها في المدينة المنورة، وعلى ذلك فإن أول سورة نزلت في المدينة المنورة كما جاء في الأثر هي سورة البقرة، وذلك بإجماع غالبية أهل العلم، ولكن يرى علي بن الحسين أنّ سورة المطفّفين هي أوّل سورةٍ نزلت بقوله الواحد دونما إجماع، وإنّ آخر سورةٍ نزلت في المدينة المنورة هي سورة براءة، وقيل النصر، وقيل المائدة، والله ورسوله أعلم.[11]

شاهد أيضًا: كم عدد اجزاء القرآن الكريم

اول سورة نزلت كاملة

إنّ الاختلاف في اول سورة نزلت في القرآن الكريم هو تقريبًا نفسه في أول السور الكاملة نزولًا، فقد رجّح الإمام السيوطيّ أنّ سورة المدّثّر هي أوّل سورة كاملة نزلت في القرآن الكريم، حيث أشار الإمام السيوطيّ إلىّ أنّه لرّبما بالفعل صدر سورة العلق نزلت في بادئ الأمر، لكنّها لم تنزل على النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كاملةً، وإنّما نزلت المدّثّر كاملة قبل إكمال سورة العلق، وبعض الأقاويل لأهل العلم أشارت إلى أنّ سورة الفاتحة هي أوّل سورة نزلت دفعة واحدة بكاملها، استنادًا إلى الحديث المطوّل المنقطع والذي سلف ذكره في القول الثّالث، وقد ربط الأئمّة ذلك الأمر على ثلاثٍ لربّما هي الأكثر إجماعًا، فأوّل من أنزله الله سبحانه مع أمين الوحيّ -عليه السلام- هي آيات البداية لسورة العلق، وأوّل ما جاء في أمر التبليغ يا أيها المدثر، وأوّل سورة نزلت كاملة هي سورة الفاتحة، والله ورسوله أعلم.[12]

شاهد أيضًا: سورة الفاتحة

اخر سورة نزلت في القرآن الكريم

إنّ الخلاف في اول سورة نزلت في القرآن الكريم لا يخلو الأمر فيه في بيان آخر سورة، فقد اختلف أهل العلم على أنّ آخر سورةٍ نزلت في القرآن الكريم هي سورة النصر أم سورة المائدة أم سورة براءة، وقد استند العلماء في تحديد سورة النصر كآخر سورة على ما ثبت في صحيح مسلم عن عبيدالله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود رضي الله عنه قال: “قالَ لي ابنُ عَبَّاسٍ: تَعْلَمُ، وَقالَ هَارُونُ: تَدْرِي، آخِرَ سُورَةٍ نَزَلَتْ مِنَ القُرْآنِ، نَزَلَتْ جَمِيعًا؟ قُلتُ: نَعَمْ، إذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ، قالَ: صَدَقْتَ“،[13] وأما فيمن قال أنّها براءة كان استنادًا لما رُوي في الحديث الصحيح أيضًا عن البراء بن عازب: “سَمِعْتُ البَرَاءَ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، قالَ: آخِرُ سُورَةٍ نَزَلَتْ بَرَاءَةَ، وآخِرُ آيَةٍ نَزَلَتْ: {يَسْتَفْتُونَكَ قُلْ: اللَّهُ يُفْتِيكُمْ في الكَلَالَةِ}”،[14] وأمّا قولهم في سورة المائدة كان استنادًا لما روي السيّدة عائشة رضي الله عنها، فعن جبير بن نفير قال: “دَخَلْتُ على عائشةَ فقالت هل تقرأُ سورةَ المائدةِ قلت نعم قالت فإنها آخِرُ سورةٍ أُنْزِلَتْ فما وَجَدْتُم فيها من حلالٍ فأَحِلُّوهُ وما وَجَدْتُم فيها من حرامٍ فحَرِّمُوه”،[15] وكلّها أحاديثٌ صحيحة لذا لا يُجزم في آخر سورة نزلت في القرآن الكريم، والله ورسوله أعلم.[16]

شاهد أيضًا: فضل سورة يس وفوائدها وتفسيرها

اول سورة نزلت في القرآن الكريم مقالٌ فيه تمّ التعريف بماهيّة القرآن الكريم، وذكر الفرق بين السور المكيّة والسور المدنيّة، وذلك بعد أن تمّت الإشارة إلى اول سورة نزلت في القرآن الكريم، وفيما بعد تمّت الإشارة إلى أول سورة نزلت كاملة، وأول سورة نزلت في مكّة والمدينة، وآخر سورةٍ نزلت في القرآن الكريم.

المراجع

  1. ^ www.marefa.org , القرآن , 22/08/2020
  2. ^ www.al-eman.com , معرفة أول ما نزل من القرآن , 22/08/2020
  3. ^ صحيح مسلم , مسلم/عائشة أم المؤمنين/160/صحيح
  4. ^ صحيح مسلم , مسلم/جابر بن عبدالله/161/صحيح
  5. ^ البداية والنهاية , ابن كثير/عمرو بن شرحبيل/3/9/مرسل وفيه غرابة
  6. ^ العجاب , ابن حجر العسقلاني/عكرمة والحسن البصري/1/223/مرسل
  7. ^ www.islamweb.net , الفرق بين السور المكية والمدنية والقرائن المميزة لكل منهما , 22/08/2020
  8. ^ سورة العلق , الآية 1
  9. ^ سورة العلق , الآية 5
  10. ^ www.al-eman.com , أول سورة نزلت بمكة وآخر سورة نزلت بها , 22/08/2020
  11. ^ www.al-eman.com , أول سورة نزلت بالمدينة وآخر سورة نزلت بها , 22/08/2020
  12. ^ www.islamweb.net , أول سورة نزلت كاملة , 22/08/2020
  13. ^ صحيح مسلم , مسلم/عبيدالله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود/3024/صحيح
  14. ^ صحيح البخاري , البخاري/البراء بن عازب/4605/صحيح
  15. ^ نيل الأوطار , الشوكاني/جبير بن نفير/9/204/رجاله رجال الصحيح
  16. ^ islamqa.info , آخر سورة نزلت في القرآن , 22/08/2020
2135 مشاهدة