اين يلتقي النيل الابيض والنيل الازرق

كتابة amnasaleh - تاريخ الكتابة: 4 يوليو 2021 , 13:07 - آخر تحديث : 4 يوليو 2021 , 13:07
اين يلتقي النيل الابيض والنيل الازرق

اين يلتقي النيل الابيض والنيل الازرق ؟، لولا النيل لما كانت الحضارة المصرية القديمة بهذه العظمة والقوة، وما كانت الدول التي نشأت حضاراتها على جوانبه وأطرافه، فنهر النيل هو أطول أنهار العالم أجمع، وأغزر أنهار الوطن العربي، وفي هذا المقال سنُجيب على السؤال الرئيسي وهو اين يلتقي النيل الابيض والنيل الازرق، كما سنقدّم أبرز المعلومات والحقائق عن نهر النيل.

اين يلتقي النيل الابيض والنيل الازرق

يلتقي النيل الابيض والنيل الازرق في العاصمة السودانية الخرطوم، ويقع النيل الأبيض بين مدينة ملكال جنوب السودان، وبين مدينة الخرطوم العاصمة السودانية، وهو يتشكّل من التقاء بحر الجبل، ونهر السباط فوق ملكال، ويتدفق النيل الأبيض لمسافة 500 ميل (800 كم) شمال شرق مدينة الرنك السودانية، ليلتقي بعدها مع النيل الأزرق بالخرطوم لتشكيل نهر النيل، ويبلغ الطول الإجمالي للنيل الأبيض، بما في ذلك رافده الرئيسي حوالي 1،295 ميلاً (2،084 كم)[1].

شاهد أيضًاما هو أطول نهر في العالم بعد نهر النيل

نهر النيل ما بين الماضي والحاضر تعرفوا أكثر عليه

يبلغ طول نهر النيل، الذي يُعتبر أطول نهر في العالم، حوالي 6،853 كيلومترًا، ويتدفق النهر شمالًا عبر المناخ الاستوائي لشرق إفريقيا وإلى البحر الأبيض المتوسط ​، ويمر النهر عبر 11 دولة: تنزانيا وأوغندا ورواندا وبوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا وإثيوبيا وإريتريا وجنوب السودان والسودان ومصر، للنيل رافدين رئيسيين: النيل الأبيض الأطول، والذي يعتبر التيار الرئيسي ومنابعه، والنيل الأزرق الذي يحمل حوالي ثلثي حجم مياه النهر ومعظم الطمي.

يبدأ النيل الأبيض من بحيرة فيكتوريا، أكبر بحيرة في إفريقيا، والتي تمر عبر دول أوغندا وكينيا وتنزانيا، لكن بحيرة فيكتوريا ليست بالضرورة المصدر الأبعد والأكثر لنهر النيل لأن البحيرة نفسها بها العديد من الأنهار المغذية القادمة من الجبال المحيطة.

دلتا النيل

تتدفق مياه النيل بمتوسط ​​حجم 300 مليون متر مكعب يوميًا ،وتستغرق المياه القريبة من مدينة جينجا بأوغندا (النقطة التي يترك فيها النيل بحيرة فيكتوريا) ما يقرب من ثلاثة أشهر للوصول إلى البحر الأبيض المتوسط.

يبلغ طول دلتا النيل حوالي161 كم من الشمال إلى الجنوب، وتنتشر على طول حوالي241 كم من الساحل المصري، من الإسكندرية في الغرب إلى بورسعيد في الشرق، وهي واحدة من أكبر دلتا الأنهار في العالم حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 40 مليون نسمة (ما يقرب من نصف سكان مصر)، وقبل وصوله إلى البحر الأبيض المتوسط ​​، ينقسم النهر إلى فرعين رئيسيين ، فرع رشيد (إلى الغرب) ودمياط (إلى الشرق).

أساطير نهر النيل القديمة

ربما لم يستحوذ أي نهر على الأرض على خيال الإنسان تمامًا مثل نهر النيل، من قصص الفراعنة والتماسيح الآكلة للإنسان إلى اكتشاف حجر رشيد، وعلى طول ضفاف النهر الخصبة، ولدت واحدة من أكثر الحضارات شهرة في العالم – مصر القديمة – في حوالي 3000 قبل الميلاد، ولم يكن نهر النيل مصدر الحياة لقدماء المصريين فحسب، ولكنه لا يزال كذلك حتى اليوم لملايين الأشخاص الذين يعيشون على ضفافه.

كان نهر النيل ، المعروف باسم “أبو الحياة” و “أم الرجال”، مركز الحياة في مصر القديمة، في اللغة المصرية القديمة  كان النيل يسمى إيتيرو، وهذا يعني “النهر”، وكان نهر النيل مركزيًا في صعود المصريين القدماء إلى الثروة والسلطة، ونظرًا لأن هطول الأمطار شبه معدوم في مصر، فقد وفر نهر النيل ومياه الفيضانات السنوية للناس واحة خصبة للزراعة الغنية.

يرتبط نهر النيل بالعديد من الآلهة، الذين اعتقد المصريون جميعًا أنهم مرتبطون بعمق ببركات ولعنات الأرض والطقس والثقافة ووفرة الناس، لقد اعتقدوا أن الآلهة كانت مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالناس ويمكنهم مساعدتهم في جميع جوانب حياتهم.

في بعض الأساطير، كان النيل يُعتبر أحد مظاهر الإله حابي الذي بارك الأرض بوفرة، وفقًا لموسوعة التاريخ القديم، كما كان يُعتقد أن إيزيس  إلهة النيل و “مانحة الحياة”، علمت الناس كيفية زراعة الأرض وتشغيلها، ويُعتقد أن إله الماء خنوم، الذي حكم على جميع أشكال المياه ، حتى البحيرات والأنهار في العالم السفلي، هو المسؤول عن كمية الطمي التي تغمر ضفاف النهر كل عام، وفي السلالات اللاحقة، تشعب خنوم ليصبح إله الولادة والخلق أيضًا على حسب معتقدات قدماء المصريين.

الفيضانات

في كل عام تؤدي الأمطار الصيفية الغزيرة في أعالي المنبع وذوبان الثلوج في الجبال الإثيوبية إلى ملء نهر النيل الأزرق بما يزيد عن قدرته، وإرسال سيل من المياه باتجاه مجرى النهر، ثم تتسرب المياه الزائدة على الضفاف إلى أرض مصر الصحراوية الجافة، وبمجرد أن تنحسر الفيضانات، سيترك طمي أسود كثيف أو طين على الأرض، وخلق الطمي تربة غنية وخصبة لزراعة المحاصيل – وهو أمر حيوي في هذه الأرض قليلة الأمطار، فما يقرب من 96 في المائة من الرواسب التي يحملها نهر النيل مصدرها إثيوبيا، ووفقًا لموسوعة العالم الجديد. عُرفت منطقة الطمي بالأرض السوداء، بينما عُرِفت الأراضي الصحراوية بالأرض الحمراء.

في عام 1970، تم بناء السد العالي بأسوان في مصر للمساعدة في تنظيم فيضان النيل، على الرغم من الحاجة الماسة للفيضانات في الأزمنة القديمة، إلا أنها أقل ضرورة بل إنها مصدر إزعاج للحضارة الحديثة بأنظمة الري الخاصة بها، على الرغم من أن الفيضانات لم تعد تحدث على طول نهر النيل، إلا أن ذكرى هذه النعمة الخصبة لا تزال تحتفل في مصر اليوم، بشكل أساسي للترفيه عن السياح، ويبدأ الاحتفال السنوي المعروف باسم وفاء النيل يوم 15 أغسطس ويستمر لمدة أسبوعين.

الحيوانات البرية

نهر النيل وضفافه وفيرة بالعديد من أنواع الحياة الحيوانية، وتشمل هذه الكائنات وحيد القرن، وسمك النمر الأفريقي (“سمكة البيرانا في أفريقيا”)، وسمك القرموط الهائل، فرس النهر، والحيوانات البرية، والبابون، والضفادع، والنمس، والسلاحف، وأكثر من 300 نوع من الطيور، فهناك المئات الآلاف من الطيور المائية تقضي فصول الشتاء في دلتا النيل، وهذا يشمل أكبر تجمعات في العالم من النوارس الصغيرة وخطاف البحر، وربما يكون الحيوان الأكثر شهرة – والأكثر خوفًا – هو تمساح النيل فهذا المفترس المخيف له سمعة كحيوان آكل للبشر، ويمكن أن تصل تماسيح النيل إلى حوالي 6 أمتار، يومكن أن تكون هذه التماسيح عدوانية جدًا تجاه الناس، إذ تشير التقديرات إلى أن حوالي 200 شخص تقتلهم هذه الزواحف سنويًا، وفقًا لناشيونال جيوغرافيك[2].

شاهد أيضًامن هو النبي الذي دفن في نهر النيل

أبرز الحقائق عن نهر النيل

يوجد الكثير من الحقائق حول نهر النيل، ومن أبرز هذه الحقائق ما يأتي[3]:

  • يقع نهر النيل في أفريقيا، حيث ينشأ في جمهورية بوروندي، جنوب خط الاستواء، ويتدفق شمالًا عبر شمال شرق إفريقيا، ويتدفق في النهاية عبر مصر وينضب أخيرًا في البحر المتوسط.
  • أظهرت الصور الفضائية لنهر النيل أن الأرض خضراء على جانبي النيل.
  • يُعتقد عمومًا أن بحيرة فيكتوريا، أكبر بحيرة في إفريقيا ، هي منبع نهر النيل، فعلى الحافة الشمالية للبحيرة، تتدفق المياه فوق شلال يعرف باسم شلالات ريبون، في فتحة ضيقة يعتقد البعض أنها بداية نهر النيل.
  • هناك نهران رئيسيان يصبان في نهر النيل، وهما نهر النيل النيل الأبيض، الذي ينبع من بحيرة فيكتوريا ونهر النيل الأزرق، الذي ينبع من بحيرة تانا في إثيوبيا، وتلتقي هذه الأنهار في السودان ثم تذهب في رحلتها الطويلة شمالًا نحو البحر.
  • النيل الأبيض أكبر بكثير من النيل الأزرق، ولكن بسبب الخسائر على طول الطريق، فإنه يساهم فقط بحوالي 15 ٪ في تدفق النيل المشترك، بينما يساهم النيل الأزرق، الذي يرتفع في إثيوبيا، بحوالي 85٪ في تدفق النيل الذي يمر عبر مصر إلى البحر الأبيض المتوسط.
  • عاش معظم المصريين بالقرب من النيل حيث كان يوفر الماء والغذاء والمواصلات والتربة الممتازة لزراعة الغذاء.
  • لم يكن من الممكن أن توجد مصر القديمة بدون نهر النيل، نظرًا لأن هطول الأمطار يكاد يكون معدومًا في مصر، فقد وفرت الفيضانات المصدر الوحيد للرطوبة للحفاظ على المحاصيل.
  • كان بإمكان المصريين القدماء زراعة المحاصيل فقط في الوحل الذي تركه نهر النيل خلفه، لذلك كان لديهم جميعًا حقولًا على طول نهر النيل.
    زرع المصريين القدماء قصب  يسمى ورق البردي، وهو ينمو على طول نهر النيل، كما صنع المصريون الورق والقوارب من القصب.
  • إنّ الطريقة الأخرى التي ساعد بها النيل قدماء المصريين كانت التجارة، كان النيل أسرع وأسهل وسيلة للتنقل من مكان إلى آخر.

شاهد أيضًااين يصب نهر الاردن

اين يلتقي النيل الابيض والنيل الازرق، في نهاية مقالنا نأمل أن نكون قد قدمنا معلومات كافية حول سؤال المقال اين يلتقي النيل الابيض والنيل الازرق، كما نأمل أن تكون المعلومات التي قدمناها حول نهر النيل قديمًا وحديثًا ممتعة ومفيدة.

المراجع

  1. ^ britannica.com , White Nile River , 4/7/2021
  2. ^ livescience.com , The Nile: Longest River in the World , 4/7/2021
  3. ^ primaryhomeworkhelp.co.uk , The River Nile , 4/7/2021
26 مشاهدة