بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل

كتابة ياسمين - تاريخ الكتابة: 20 أكتوبر 2020 , 12:10 - آخر تحديث : 20 أكتوبر 2020 , 12:10
بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل

بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل بطبيعة الحال ليس بحثًا نظريًا أو كتابيًا بل هو من أهم القضايا التي تشغل الرأي العام في الوقت الحالي والتي يتطلَّع كلُّ فرد داخل المجتمع إلى السَّعي وراءها والتنقيب العميق بها من أجل سبر أغوارها واكتشاف الآلية التي يُمكن من خلالها مساعدة الشباب على الإلمام بمتطلبات سوق العمل في العصر الحديث، وفيما يأتي سوف يتم التطرق إلى توضيح دور الشباب في المجتمع عبر عرض موضوع عن تأهيل الشباب لسوق العمل بنجاح بالتفصيل.

دور الشباب في المجتمع

يُمثل الشَّباب وخصوصًا في المجتمعات العربية الفئة الأكبر من السُّكان، وهي طاقة جبارة من الثروة البشرية التي يجب استغلالها الاستغلال الأمثل وعدم الاستهانة بها، ولمَّا كان الشباب هم الفئة الأكبر داخل المجتمع،[1] فهم بالطبع منوطين بدور هام داخل هذا المجتمع، ويمكن التطرق إلى أهمِّ النقاط الخاصَّة بدور هذه الطاقة البشرية في المجتمعات عبر عمل بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل على النحو الآتي:

  • الشباب والفتياة هم آباء الغد وأمهات المستقبل وهما نقطة الوصل بين الجيل السابق والجيل الناشئ.
  • يقع على عاتق الشباب تحمل مسؤولية الدفاع عن الوطن وحمايته بسواعدهم الفتية وكرامتهم الأبية.
  • الشباب هم الطاقة والوقود البشري داخل المجتمع، ولذلك؛ فهم الدافع الحقيقي لعجلة العمل والإنتاج والتقدم.
  • الخبرة دائما ما تكون مطلوبة، ولكن حماسة الشباب في مؤسسات العمل بأكملها؛ هي أمر لا يمكن الاستهانة به أيضًا.
  • دائمًا ما يحظى كل جيل جديد على قدر أكبر من الثقافة والعمل والتكنولوجيا، وهنا نجد أن فئة الشباب داخل المجتمع تحمل من الفكر التكنولوجي ما يؤهلها إلى التفكير والإبداع ومن ثم دفع دفة الوطن إلى الأمام.
  • الحفاظ على العادات والتقاليد المجتمعية هي أيضًا مهمة الشباب؛ لأنهم يكتسبونها من الآباء ويعلمونها للأبناء.

بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل

مُقدمة: للشباب في كل مجتمع دور مهم ومحوري لا ينكره إلّا جاحدٌ؛ حيث إنه من المهم أن يتمَّ ترك العنان لعقول هؤلاء الشباب كيف تفكر وتبدع وتبتكر وتستغل طاقتها وحماستها الجبارة فيما ينفعها وينفع المجتمع، ولذلك؛ كان لزامًا على الحكومات أن تهتم بقضايا الشباب وتتيح لهم الفرصة إلى جانب الكبار من المشاركة في المناصب المهمَّة والمشاركة أيضًا في صنع القرار داخل الدول.

البحث: لقد سعت الحكومات داخل الدول المتقدمة من تقديم الدعم الكافي للشباب من أجل مساعدتهم على اكتساب أهم المهارات التي ينشدها سوق العمل في الوقت الحالي؛ حيث إنَّه من المنتظر أن تكون الحرف والأعمال الشاقة مقصورة على الأتمتة والروبوتات فيما ستكون الأعمال المعتمدة على التفكير العلمي والاستراتيجي هي محل ومركز اهتمام الجميع، ومن هنا؛ تم توفير الدورات التدريبية اللازمة من أجل إثقال مهارة هؤلاء الشباب وتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم؛ حتى يتمكن كل منهم من الالتحاق بالعمل المناسب المتوافق مع مهاراته وخبراته، ولقد أصبح هذا الأمر هو مسعى كل دولة تسعى بشكل جاد إلى التقدم واللحاق بركب الأمم المتقدمة.

خاتمة: ويُذكر أن تأهيل الشباب لسوق العمل وتمكينهم من الوظائف والمناصب الحاسمة داخل الدول قد ساعد على تحقيق التوازن المطلوب بين خبرات الآباء وطاقات الشباب، وبالتالي؛ تم توجيه هؤلاء الشباب واستغلال حماسهم بالشكل المطلوب.

المهارات اللازمة للدخول لسوق العمل

لقد قام خبراء سوق العمل وأرباب المشاريع بالإشارة إلى أهم المهارات التي بات من الضروري على كل فرد التمتع بها الآن؛ حتى يكون قادرًا على اقتحام سوق العمل بنجاح، وعلى الرغم أن اكتساب تلك المهارات ربما يكون نسبيًا من شاب إلى آخر؛ إلّا أنه لا بُدّ أن يتمتَّع كلٌّ منهم بقدر منها حتَّى وإن كان ذلك بمستويات متفاوتة، ومن أهمِّ مهارات سوق العمل التي تمَّ التوصُّل إليها من خلال بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل ما يأتي:

القدرة على تحمل المسؤولية

العديد من الوظائف في سوق العمل تكون دقيقة وحساسة وتتطلَّب أفرادًا على قدر المسؤولية؛ حتَّى يكونوا قادرين على الحفاظ على مسيرة العمل وعدم إلحاق أي أضرار بها؛ ولذلك على كلِّ أسرة أن تحرص على تعليم أبنائها كيفية تحمل المسؤولية وإن كان ذلك بشكل جزئي منذ نعومة أظافرهم ولا سيَّما أنَّ هذا الأمر هو امر مكتسب عبر تجارب الحياة، غير أن الشاب الذي يُثبت مدى الصَّبر والإخلاص والأمانة وتحمُّل مسؤولية العمل هو من سوف يكون الأوفر حظًّا في الحصول على فرصة عمل جيدة.

تنمية المهارات الشخصية

التنمية الذاتية ورفع مستوى المهارات الشخصية؛ من أهم مقومات النجاح في أي عمل؛ حيث يجب أن يتلقى الشاب التدريب والتأهيل التنموي الذي يُساعده على اكتساب تلك المهارات، وهي:

  • القدرة على التواصل الإيجابي مع الآخرين.
  • التحلي بالثقة بالنفس والشجاعة المحسوبة.
  • القدرة على صنع القرار وإبداء الرأي المناسب دون خوف.
  • التمتع بقدر من المرونة والود عند التعامل مع الآخرين.
  • أنْ يكون شخصًا ملتزمًا قدر الإمكان.

تنمية مهارات العمل

من خلال بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل يُذكر أنه لا بُد من العمل على تنمية المهارات التي يتطلبها سوق العمل عبر الدورات التدريبية ولا سيما أنها تُعد جزء لا يتجزأ من المهارات الشخصية، وهي:

  • القدرة على التفكير الناقد وتحليل الأمور والأحداث الخاصة بالعمل بذكاء.
  • التمكن من العثور على حلول منطقية وسليمة لأي مشكلة تعترض طريق مؤسسة العمل.
  • التنظيم والتدريب والتمكن من وضع خطة العمل باحتراف.
  • الإلمام بأهم مهارات استخدام الحاسوب والإنترنت ولا سيما أن لم المهارة هي لغة العصر والمستقبل.
  • إتقان بعض اللغات الأجنبية التي تُعزز من فرصة الشاب في الوصول إلى فرصة عمل أفضل.

التدريب العملي

الحصول على دورات تدريبية نظرية من أجل اكتساب أهم المهارات التي يتطلبها سوق العمل سواء المهارات العامة أو الشخصية لن تكون كافية وحدها في تأهيل الشباب لسوق العمل؛ وإنما على الدولة أن تقوم بتوفير التدريب العملي في مؤسسات القطاع العام وكذلك مؤسسات القطاع الخاص قدر الإمكان لمدة تدريبية كافية لا تقل عن 3 شهور؛ حتى يلمس كل شاب طبيعة ومجريات العمل بشكل عملي عن قُرب، وبالتالي؛ يكون بناءً على ذلك مؤهلًا إلى الالتحاق بالعمل معتمدًا ما قد قبع في ذهنه من خبرات نظرية وعملية.

احترام جميع الأعمال

بعد نشر ثقافة التعليم الجامعي داخل المجتمعات؛ كان لذلك بطبيعة الحال عظيم الفوائد؛ ولكنه من جهة أخرى؛ قد أدى إلى رفع نسبة البطالة ويرجع ذلك إلى المفاهيم الخاطئة القابعة في عقول الأسر والتي تغذي الأبناء بها؛ مثل النظر بدونية إلى بعض المهن وعدم الرغبة في العمل بها طالما قد حصل الشاب على مؤهل جامعي؛ وهو بالطبع فكر خاطئ تمامًا، ولا سيما أن كافة المهن طالما كانت مهن شرعية ومُفيدة للمجتمع؛ فهي واجبة الاحترام.

الاهتمام بالعمل مبكرًا

يجب توجيه الشباب والفتيات إلى  ضرورة البدء في التدريب على أهم المهارات التي يحتاج إليها سوق العمل مبكرًا، حيث أنه من الخطأ أن يبدأ التفكير في اكتساب مهارات العمل بعد التخرج من الجامعة؛ وإنما على الشاب أن يحرص على ما يُفيده من دورات تدريبية نظرية تنموية وعملية على مدار سنوات دراسته الجامعية؛ حتَّى يكون بعد التخرج مؤهلًا بشكل مباشر إلى اقتحام سوق العمل.

تحديات سوق العمل

كما قد أشار بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل أيضًا إلى العديد من التحديات الكامنة في سوق العمل والتي قد أدت إلى تضخم مشكلة البطالة داخل المجتمعات، وهي:

  • انخفاض عدد الوظائف المتاحة في مختلف مجالات العمل أمام عدد خريجي الجامعات في كل عام.
  • عدم رغبة الشباب في الحصول على مقابل مادي منخفض في بداية حياتهم المهنية، ومن ثَم؛ يفشل في الحصول على وظيفة الأحلام بعد التخرج مباشرةً.
  • وجود فجوة كبيرة جدًا بين ما درسه وتعلمه الطالب على مدار 20 عام دراسي تقريبًا وبين ما يحتاج إليه سوق العمل من مهارة ومعرفة.
  • عدم تمكن الدول من توفير مناهج التدريب والتأهيل المهني ذو الجودة المنشودة.
  • الاستعانة بالعاملة الأجنبية في الكثير من الأحيان يُفوِّت الفرصة على أبناء الوطن في الحصول على وظيفة مناسبة.
  • عدم دعم الاستثمار وانخفاض معدل إقامة المشروعات الجيدة؛ قد ساهم في انخفاض الطلب على الموظفين الجدد.
  • البزخ والترف الذي قد يلقاه بعض الشباب من أُسرهم؛ قد يجعله عازفًا عن الالتحاق بالعمل اشاق ساعات طويلة متواصلة في أي مؤسسة

وفي خاتمة هذا الموضوع؛ نكون قد تطرقنا إلى قضية هامة عبر بحث عن تأهيل الشباب لسوق العمل وتُجدر الإشارة إلى أهمية أخذ تلك القضية في الاعتبار من أجل استغلال طاقة الشباب في مسارًا صحيحًا ودعمهم معنويًا وماديًا؛ حتى يكون هؤلاء الشباب أداة بناء وليس معول هدم ناقمًا على المجتمع.

المراجع

  1. ^ un.org , الشباب , 20-10-2020
2531 مشاهدة