بعض العلماء الاجلاء واذكر بعض مؤلفاتهم في مجال الطب والفلك والدين بالتفصيل

بعض العلماء الاجلاء واذكر بعض مؤلفاتهم في مجال الطب والفلك والدين بالتفصيل

اذكر بعض العلماء الاجلاء واذكر بعض مؤلفاتهم ؟ يعد هذا السؤال أحد الأسئلة المهمة التي قد تواجه الطالب في احد امتحاناته المدرسية أو أحد الأنشطة التي قد تطلب منه في المدرسة، لذلك لا بد أن يكون مستعد للإجابة عن هذا السؤال جيدًا، وفي هذا المقال سوف نكتب لكم عن عدد من العلماء الذين غيرت مخترعاتهم حياة الإنسان  وأشهر مؤلفاتهم.

بعض العلماء الاجلاء واذكر بعض مؤلفاتهم في مجال الطب 

هناك عدد كبير من العلماء الذين اشتهروا في مجال الطب وبرعوا فيه وكان لهم اسهامات كبيرة في هذا العلم، وفيما يأتي نذكر  لكم شرحًا بسيطًا عن بعض العلماء وأشهر مؤلفاتهم:

الرازي

ولد أبو بكر محمد بن زكريا (الرازي)، سنة 251هـ، وسمي بالرازي نسبة إلى مدينة (الري) التي ولد فيها، اهتم الرازي بالطب والكيمياء والصيدلة، وبرع فيها حتى وصل صيته للخليفة العباسي المقتدر بالله جعفر بن المعتضد فطلب منه إنشاء مستشفى في مدينة (بغداد) عاصمة الخلافة، ومن أهم إنجازات الرازي العلمية والطبية أنه اكتشف مرض الحساسية، وكذلك (اليرقان) الناجم عن تكسر الدم، واكتشف أيضًا مرض الحصبة، والجدري، و له عدد من المؤلفات منها: [1]

  • كتاب الحاوي الذي جمع فيه علوم الطب.
  • رسالة في الجدري والحصبة.
  • أخلاق الطبيب.
  • سر الأسرار.
  • قصص وحكايات المرضى
  • المدخل الصغير.

ابن النفيس

ولد علاء الدين بن النفيس في مدينة دمشق سنة 1210م، ودرس الطب حتى برع فيه على يد كبار الاطباء في دمشق، وحاول ان يجمع كل ما توصل اليه الطب في زمانه في موسوعة طبية أسماها الشامل في الطب، ووضع لها ملخصا اسماه الموجز في الطب، ولكن شهرة ابن النفيس ترجع الى اكتشافه الدورة الدموية الصغرى، وبين ذلك في كتابه شرح تشريح القانون، وصف فيه دوران الدم من القلب إلى الرئتين، وله العديد من المؤلفات منها ما يأتي:[2]

  • المهذب في المحل وثمار المسائل.
  • النباتات في الأدوية المفرد.
  • الشافي.
  • أوجاع الأطفال.

ابن سينا

ولد أبو علي الحسين بن عبدالله بن سينا في مدينة أفشنه قرب بخارى في أوزبكستان حاليًا، في العام 980م، وتميز في جميع فروع المعرفة، وعلى وجه الخصوص برز في معظم العلوم البحتة والتطبيقية ومنها علوم الأرض. فرق ابن سينا بين المعادن وذكر صفاتها، و له نظريات في تكوين الصخور والمعادن، جمعها في كتابه (الشفاء)،[3] كما لمع أسمه مجال الطب حتى سمي “ابو الطب الحديث” و “الشيخ الرئيس”، وله أكثر 200 مؤلف في الطب والفلسفة، حتى كانت تدرس كتبه في جامعات أوروبا لغاية القرن السابع عشر، ومن أشهر كتبه:[4]

  • القانون في الطب.
  • الشفاء.

اشهر العلماء المسلمين وبعض مؤلفاتهم

اشتهر العلماء المسلمين على مر العصور الإسلامية المزدهرة، وقد كان لمؤلفاتهم أثر بالغ في النهضة الأوروبية، حيث أنهم أخذوا عنهم العلم وطوروه، وسنذكر لكم فيما يأتي اشهر العلماء المسلمين وبعض مؤلفاتهم:

الحموي

ولد شهاب الدين أبو عبدالله ياقوت بن عبد الله الحموي البغدادي الرومي في عام 1178م في بلاد الروم(الأناضول)، تعلم منذ صغره النحو واللغة وعلوم الدين، إضافة إلى معرفته بعلوم الجغرافيا والأدب والشعر. احترف مهنة استنساخ الكتب وبيعها في بغداد، ثم اتخذ من الرحلة دربًا له، فانطلق من تبريز والموصل، قاصدًا بلاد الشام ومصر، ثم توسعت رحلاته إلى آسيا الصغرى وخراسان، وإيران حتى وصل إلى مرو، وكان يدون رحلاته وتنقلاته ويصف البدان والسكان، وجمع ذلك كله في كتاب كبير أسماه معجم البلدان، طغى فيه الجانب اللغوي  على الجانب الجغرافي في أجزاء كثيرة من الكتاب، ولعلَّ ذلك راجع إلى نشأته اللغوية وتشبعه منها، رحمه الله فقد كان كتابه مرجعًا في دراسه السكان والثقافات واللغات واللهجات حتى يومنا هذا.[5]

الخوارزمي

هو أبو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمي عالم عربي مسلم، ولد في خوارزم (حالياً فى أوزبكستان) في العام 781 م، ويعتبر من أوائل علماء الرياضيات المسلمين حيث ساهمت أعماله بدور كبير في تقدم الرياضيات في عصره وفي العالم. عينه الخليفة المأمون على رأس خزانة كتبه، وقد درس الرياضيات، والتاريخ والجغرافيا، والفلك، ونشر كل أعماله باللغة العربية. أسس الخوارزمي علم الجبر الحديث والمعروف اليوم بالخوارزميات (مما أعطاه لقب أبو علم الحاسوب)، كما أسس أول الجداول العربية عن المثلثات للجيوب وأبدع فى علم الفلك وأتى ببحوث جديدة فى المثلثات، ووضع جداول فلكية (زيجاً) التي كان لها الأثر الكبير على الجداول التى وضعها العرب فيما بعد. ومن مؤلفاته:[6]

  • كتاب المختصر في حساب الجبر والمقابلة.
  • كتاب الفن الهندي في الحساب للخوارزمي.
  • كتاب الزيج.
  • كتاب عن ظهور الأرض.

ابن الهيثم

هو أبو علي الحسن بن الهيثم، ولد بالبصرة عام  965م، وقد ساهمفي الحركة العلمية في مصر إذ قام بالتدريس في الجامع الأزهر، وكان أحد الأساتذة الذين تكونت منهم دار الحكمة. كان فوق ذلك فلكيًا ورياضيًا وطبيبًا، وله شروح على مؤلفات أرسطو وجالينوس؛ والترجمة اللاتينية لكتابه المناظر وهو أهم مؤلفاته؛ حيث أختص ببعض الظواهر الضوئية كما تضمن عددًا من النظريات الهامة التي ترجمت لمعدات وآلات هامة، وقد امتاز الحسن بن الهيثم في البحث العلمي التجريبي فأثر بشكل كبير على بحوثه فكان لها أكبر الأثر في قيادة البحث العلمي في أوربا في العصور القديمة ولا يزال باقيا إلى اليوم. ومن مؤلفاته:

  • كتاب المناظر.
  • كتاب ميزان الحكمة.
  • كتاب تصويبات على المجسطي.

بعض العلماء الاجلاء واذكر بعض مؤلفاتهم في مجال الفلك

هناك عدد كبير من علماء المسلمين ساهموا في تطور العلوم الإنسانية، ولم يتوقف علمهم عند هذا الحد، بل إنهم تعدوا ذلك إلى النبوغ في علم الفلك، وفيما يأتي سوف نذكر لكم أشهر العلماء في هذا المجال:

البتاني 

هو عبدالله محمد بن جابر بن سنان الرقي الحراني، ولد في بتان بحران عام 854م. والبتاني هو أول من عمل الجداول الرياضية لنظير المماس، و الفلك والجبر والمثلثات، واشتهر برصد الكواكب والأجرام السماوية على الرغم من عدم وجود آلات دقيقة مثل التي نستعملها الآن. [7] ومن أهم مؤلفاته: 

  • الزيج العابي؛و فيه أثبت جداول تتعلق بحركات الأجرام التي هي من اكتشافاته الخاصة.
  • معرفة مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك.
  • رسالة تحقيق أقدار الاتصالات.
  • تعديل الكواكب.

البيروني

أبو الريحان محمد بن أحمد البيروني ( 970-1048م) ولد البيروني في خوارزم في دولة أوزبكستان حاليًا، وقد كان رحالة وفلكيًا وجغرافيًا وجيولوجيًا ورياضيايًا وفيلسوفًا وصيدليًا ومؤرخًا ومترجمًا لثقافات الهند و السند. وهو أول من قال إن الأرض تدور حول محورها، ومؤلفاته في حوالي 120 كتابًا، منها كتب في علم المعادن، حيث إنه أول من فرق بين المعادن والفلزات بشكل دقيق، واستخدم كلمة المعدن لوصف الأحجار الكريمة، وكلمة الفلز لوصف الذهب والفضة والحديد والخارصين والزئبق، ومن أشهر كتبه:

  • كتاب الصيدنة.
  • كتاب القانون المسعوديّ.
  • كتاب الرسائل المُتفرقة في الهيئة
  • كتاب الجماهر في معرفة الجواهر.

الطوسي

ولد نصير الدين أبو جعفر محمد بن محمد بن الحسن الطوسي في سنة1201م، في قرية جهرود قرب مدينة طوس (مشهد الحالية في إيران). درس علوم الفلك والرياضيات بجوار الفلسفة والفقه قبل أن يتم الخامسة عشرة من عمره، بعدهامغادرة طوس والتجول بين المدن الفارسية المختلفة طلبًا للعلم. برزت أهمية نصير الدين أنه استطاع أن يقنع الطاغية هولاكو برعاية العلماء ووقف المذابح الضخمة التي أقامها هنا وهناك، فقد أقنع هولاكو ببناء مرصد مراغة الفلكي قرب مدينة تبريز. كما قام الطوسي بحساب مبادرة الاعتدالين في السنة ووجدها قريبة من 51 سنويًا، وهي قيمة قريبة من القيم المحسوبة حديثًا والمقدرة بـ50.2567. ومن مؤلفاته:

  • الزيج الأيلخاني؛ وهو عبارة عن جداول فلكية، ظل معتمدًا في أوروبا حتى القرن السابع عشر،
  • تحرير المجسطي لبطليموس
  • التذكرة النصيرية.
  • شكل القطاع.

شاهد أيضًا: من أشهر مؤلفات المسلمين في الجغرافيا

علماء اللغة العربية المشهورين وبعض مؤلفاتهم

منذ قديم الأزمان اهتم العلماء باللغة العربية وفي وضع قواعد محددة لها، وفي حفظ نظمها ونحوها وبلاغتها وعلومها المختلفة، وقد بدا ذلك جليًا من خلال ظهور العديد من العلماء الذين عرفت أسماؤهم واشتهرت في هذا المجال، وسنذكر لكم عددًا منهم فيما يأتي مع بعض مؤلفاتهم:

سيبويه

هو أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر الحارثي بالولاء، وهو إمام النحاة، وأول من بسّط علم النحو العربي، تلقى النحو والأدب عن الخليل بن أحمد ويونس بن حبيب وغيرهما. ذهب إلى بغداد وتحدى الكسائي، وكان في عصره من أجل علماء اللغة والنحو، ذلك على الرغم من أنه مات شابًا في الثاني والثلاثين من عمره، إلا أنه ترك خلفه إرثًا لغويًا عظيمًا، ومن أشهر مؤلفات اللغة على الإطلاق كتابه “الكتاب”، وكان سيبويه قد بدأ حياته بتلقي علوم الفقه والحديث، وأصبح سيبويه أبا النحو كما أطلق عليه العلماء.

الزمخشري

اسمه أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد بن عمرو الخوارزمي الزمخشري، ويعتبر الزمخشري من الأئمة في علوم اللغة والنحو والحديث، وقد قيل بأنه لم يكن ثمة أحد أعلم منه في بين علماء عصره، وقد توفي الزمخشري عام 538 للهجرة، في خوارزم، حسب ما ورد في “وفيات الأعيان”. وله عدد من المؤلفات منها:

  • الكشاف.
  • أساس البلاغة.
  • المفصل في النحو.
  • متشابه أسماء الرواة.

ابن منظور

هو محمد بن مكرّم بن علي بن أحمد، الأنصاري الرويفعي الإفريقي المصري، ويعرف بابن منظور، الأديب والإمام اللغوي الحجة. وهو يُعدّ من أحفاد الصحابي الجلال رويفع بن ثابت الأنصاري، ولد في مصر سنة ثلاثين وستمائة للهجرة. وهو والد القاضي قطب الدين بن المكرم، كاتب الإنشاء الشريف في مصر. غلب على ابن منظور في مؤلفاته الاختصارات للكتب التي سبقت عصره. ومن أهم مصنفاته:

  • مختار الأغاني الكبير.
  • ومختصر زهر الآداب للحصري.
  • ومختصر يتيمة الدهر للثعالبي.
  • لطائف الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة.

شاهد أيضًا: علماء اللغة العربية المشهورين

بعض العلماء الاجلاء واذكر بعض مؤلفاتهم في الرياضيات

قدمت الإمبراطورية الإسلامية مساهمات كبيرة في علم الرياضيات. فقد كان المسلمون قادرين على الاعتماد على التطورات الرياضية لكل من اليونان والهند ودمجها معًا، ومن هؤلاء العلماء البتاني والخوارزمي وقد تحدثنا عنهم، وسنذكر هنا بعض العلماء الاجلاء واذكر بعض مؤلفاتهم في الرياضيات:

الكندي

ولد أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الكندي عام 801 م في الكوفة في عهد والده. ويشير اللقب إلى أصل في قبيلة كندة الملكية من أصل يمني، وقد عُرف عند قومه باسم فيلسوف العرب الأول في الإسلام. ومن بين إسهاماته في الحساب، كتب الكندي أحد عشر نصًا حول الأرقام والتحليل العددي. لكم بعد وفات الكندي فُقِدت جميع مؤلفاته وكتبه ومع استمرار البحث عنها تم العثور على عددٍ قليل منها، وترجمت إلى اللاتينية.

الخرج

لد أبو بكر بن حسين في الخرج وهي إحدى ضواحي بغداد، وقد غطت أعماله الحساب والجبر والهندسة، وكان له عدد من المؤلفات التي كان لها أثر كبير في وضع قواعد الحساب، نذكرها لكم فيما يأتي:

  • الكافي في الحساب
  • الفاخري

شاهد أيضًا: بحث عن علماء الرياضيات

اشهر علماء أهل السنة وبعض مؤلفاتهم

اشتهر من أهل السنة أربعة أئمة درسوا الفقه فأجادوا فيه وشرحوا أصوله وفروعه، ووضعوا القواعد الفقهية التي تنظم دراسة علم الفقه وتيسرها على من جاء بعدهم من العلماء والمجتهدين، جزاهم الله عنا خير الجزاء، وفيما يأتي نذكر لكم أسماء أئمة الفقه الأربعة الذين نسبت لهم المذاهب الأربعة وأهم إنجازاتهم وبعض مؤلفاتهم:

الإمام الشافعي

هو أبو عبد الله محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبد يزيد بن هاشم بن عبد المطلب بن عبد مناف، ويلتقي مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في جَدِّه عبد مناف. ولِد في غزة في عام 767م، وبعد وفاة والده انتقل مع أمه إلى مكة، ثم تنقَّل بين البلاد في طلب العلم. كان رحمه الله محبا للعلم حتى انه قال : ” طلب العلم أفضل من صلاة التطوع”، والإمام الشافعي أحد الأئمة الأربعة عند أهل السنة وإليه ينتسب الشافعية. كما يعد الشافعي مؤسس علم أصول الفقه وفروعه. [8]

وعرف  بشجو صوته في القراءة، وكان حسن الخلق، محببًا إلى الناس، وكان كذلك إمامًا في الإيمان والتقوى والورع. ولقد حفظ الشافعي وهو ابن ثلاث عشرة سنة تقريبًا كتاب الموطأ للإمام مالك ورحلت به أمه إلى المدينة ليتلقى العلم، ويعد الإمام أحمد بن حنبل، أبرز من تتلمذ على يديه.  وقد عرف الإمام الشافعي بكثرة تأليفه في التفسير والأدب وكان في سرعة التأليف مع الدقة والنضج والإتقان أعجوبة منقطع النظير، ومن أهم كتبه على الإطلاق، كتاب”الرسالة” كما له عدد من الكتب الهامة منها: 

  • كتاب اختلاف الحديث. 
  • كتاب جمَّاع العلم. 
  • كتاب أحكام القرآن. 
  • كتاب بيان فرض الله عز وجل. 
  • كتاب صفة الأمر والنهي. 
  • كتاب فضائل قريش. 

الإمام أبو حنيفة

هو محمد أحمد النعمان بن ثابت بن المَرْزُبان، وكنيته أبو حنيفة، أصله من كابل أفغانستان اليوم. وُلِد رحمه الله بالكوفة سنة 966م ونشأ رحمه الله بالكوفة في أسرة مسلمة صالحة غنية كريمة، حفظ أبو حنيفة القرآن الكريم في صغره، وكان أول ما اتجه إليه أبو حنيفة من العلوم علم أصول الدين ومناقشة أهل الإلحاد والضلال، فمضى-رحمه الله- في هذه السبيل من علم الكلام وأصول الدين، ومجادلة الزائغين وأهل الضلال، حتى أصبح عَلَمًا يُشار إليه بالبنان، وهو ما يزال في العشرين من عمره. [9]

اشتغل أبو حنيفة بالأصول والاستنباط وكان يعتمد على ستة مصادر هي: القرآن الكريم، والسنة النبوية، والإجماع، والقياس، والاستحسان، والعُرف والعادة. وابتكر الإمام أبو حنيفة رحمه الله نموذجًا منهجيًّا في تقرير مسائل الاجتهاد عن طريق عرض المسألة على تلاميذ العلماء في حلقة الدرس ليعطي كل منهم رأيه والحجة، ثم يعقب آرائهم، ويصوِّب صواب أهل الصواب، وينفي الخطأ ويفنده بالحجه، وسمي هذا المنهج بإسمه “المذهب الحنفي”. ومن مؤلفاته:[9]

  • كتاب الفقه الأكبر.
  • كتاب المسند.

الإمام مالك

هو مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر بن عمرو بن الحارث الأصبحي، وُلِد بالمدينة المنورة سنةَ 703 م، وعاش فيها، بدأ الإمام مالك طلبه للعلم وهو صغير، فحصل من العلم الكثير، وتأهل للفتوى في عمر إحدى وعشرين سنة، كما قصده طلاب العلم من كل البلاد. تتلمذ على يدي الإمام مالك عدد من الأئمة، منهم السفيانان، وابن جريج، والليث، والشافعي، والزهري شيخه، ويحيى بن سعيد الأنصاري وهو شيخه، ويحيى بن سعيد القطان، ويحيى بن يحيى الأندلسي، ويحيى بن يحيى النيسابوري. [10]

كان للإمام مالك منهجٌ في الاستنباط الفقهي لم يدونه كما دوَّن بعض مناهجه في الرواية، ولكن مع ذلك صرح بكلام قد يستفاد منه بعض منهاجه، وكانت الأصول التي استند إليها في اجتهاداته واستنباطاته الفقهية هي: السنة، وقول الصحابة، وقول التابعين، والرأي، والاجتهاد، ثم عمل أهل المدينة. وأشهر كتبه:

  • كتاب الموطأ.
  • رسالة في الوعظ.
  • كتاب المسائل.
  • رسالة في الرد على القدرية.

الإمام أحمد

هو أبو عبد الله أحمد بن أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني. ولد سنة 780م في بغداد ، نشأ أحمد بن حنبل يتيمًا، وكسائر أترابه تعلم القرآن في صغره، وتلاه تلاوة جيدة وحفظه عن ظهر قلب، وعندما تجاوز الخامسة عشرة من عمره بدأ يطلب العلم، وأخذ يجول، والتقى الشافعي في أول رحلة من رحلاته الحجازية في الحرم، وأُعجِبَ به وتتلمذ على يديه.

عرف بورعه وتقواه وتعففه، وقد تتلمذ على يده عدد من الأئمة منهم؛ البخاري، ومسلم، وأبو داود، وابناه صالح وعبد الله، وشيوخه عبد الرزاق، أبو بكر المروزي الفقيه. تميز منهج الإمام أنه محدِّث أكثر من أن يشتهر أنه فقيه، مع أنه كان إمامًا في كليهما. ومن شدة ورعه ما كان يأخذ من القياس إلا الواضح وعند الضرورة فقط، وكان لا يكتب إلا القرآن والحديث، من هنا عُرِفَ فقه الإمام أحمد بأنه الفقه بالمأثور؛ فكان لا يفتي في مسألة إلا إن وجد لها من أفتى بها من قبل، فعرف منهجه بالمذهب الحنبلي. ومن مؤلفات الإمام أحمد:

  • كتاب المسند؛ وهو أكبر دواوين السنة المطهرة، إذ يحوي أربعين ألفًا من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، انتقاها الإمام أحمد من بين سبعمائة وخمسين ألف حديث.
  • كتاب الأشربة.
  • وكتاب الزهد.
  • وكتاب فضائل الصحابة.
  • وكتاب المسائل.

اشهر علماء المسلمين في الدين وبعض مؤلفاتهم

عني العلماء المسلمون منذ العصور الإسلامية الأولى بدراسة علوم الدين وأصول الشريعة وفروعها، كما بدا اهتمامهم واضحًا في دراسة علوم القرآن وعلوم الفقه وعلوم الحديث، فبرز منهم أئمة ما زالوا يعرفون إلى يومنا هذا بمؤلفاتهم التي كان لها الأثر الكبير، وفيما يأتي نذكر لكم أسماء أشهر علماء المسلمين في الدين وبعض مؤلفاتهم:

البخاري

هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بَرْدِزْبَه، أبو عبد الله البخاري الحافظ إمام أهل الحديث. وُلِد البخاري عام 810 م في مدينة بخارى – اوزبكستان الحالية، فألهمه الله حفظ الحديث حتى إنه كان يحفظ وهو صبي سبعين ألف حديث سردًا. رحل إلى مكة والمدينة و مصر ثم ذهب إلى الشام طلبا للعلم وتتلمذ على أيدي عدد من المشايخ والأئمة. [11]

جمع الإمام الحديث الشريف خلال فترة ترحاله حتى أنه كتب عن ألف شيخ، وقيل أنه يكفيه نظرة واحدة للكتاب ليحفظه، وهذه الصفات هي التي صنعت الإمام البخاري، بالإضافة الى أنه كان يتصدق بالكثير، دون أن يشعر بذلك أحد. ومن مؤلفاته؛ صحيح البخاري الذي يعد أشهر كتب البخاري، وأشهر كتب الحديث النبوي قاطبةً، بذل فيه جهدًا خارقًا، وانتقل في تأليفه وجمعه وترتيبه وتبويبه ستة عشر عامًا، وله أيضًا عدد من المؤلفات نذكر منها: [11]

  • الجامع الصحيح المسند من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه، المعروف بـ(الجامع الصحيح).
  • الأدب المفرد.
  • التاريخ الكبير، وهو كتاب كبير في التراجم، رتب فيه أسماء رواة الحديث على حروف المعجم. 
  • التاريخ الصغير، وهو تاريخ مختصر للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه. 
  • خلق أفعال العباد.

مسلم

هو أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم بن ورد بن كوشاذ القشيري النيسابوري. وقُشَير قبيلة من العرب معروفة، ونيسابور مدينة مشهورة بخراسان من أحسن مدنها، وأجمعها للعلم والخير. وُلِد بنيسابور سنةَ 821 م. نشأ الإمام مسلم في بيت تقوى وصلاح وعلم، فقد كان والده أحد محبي العلم. وقد بدأ رحلته في طلب العلم مبكرًا، فلم يكن قد تجاوز الثانية عشرة من عمره حين بدأ في سماع الحديث. 

ومن أهم كتبه؛ صحيح مسلم الذي حذا فيه حذو البخاري في نقل المجمع عليه، وحذف المتكرر منها، وجمع الطرق والأسانيد، و أخذت من ثلاثمائة ألف حديث مسموعة، وقد استغرقت مدة تأليفه لهذا الكتاب خمسة عشر عامًا. كما له مؤلفات كثيرة، منها ما وُجد، ومنها ما فُقد؛ ومن هذه المؤلفات:

  • كتاب التمييز.
  • كتاب العلل.
  • كتاب الوُحْدَان.
  • كتاب الأفراد.
  • كتاب الأَقْران.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد أجبنا فيه إجابة وافية وكافية على السؤال: ” بعض العلماء الاجلاء واذكر بعض مؤلفاتهم المشهور”، فقد أدرجنا لكم أسماءً لأشهر العلماء الذين عرفوا عبر التاريخ في المجالات المختلفة من الطب والفلك واللغة العربية وعلوم الدين وغيرها.