تجب صلاة الجمعة على كل

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 5 أكتوبر 2021 , 12:10
تجب صلاة الجمعة على كل

تجب صلاة الجمعة على كل مسلم حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن خير يوم طلعت فيه الشمس هو يوم الجمعة بدليل ما روي عن ما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة؛ فيه خُلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة”، ولا تجب صلاة الجمعة في المطلق على عموم المسلمين، فلقد خص بها الله تعالى فئات معنية.

تجب صلاة الجمعة على كل

صلاة الجمعة تجب على كل من الرجال الأحرارِ، البالغين، المكلفين، الذين لا يوجد عذر لهم، المقيمين، بدليل ما روي عنْ عليٍّ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: “رُفِعَ القَلمُ عن ثلاثةٍ: عنِ النَّائمِ حتَّى يَستيقظَ، وعنِ الصَّبيِّ حتى يَبلُغَ، وعنِ المجنونِ حتَّى يَعقِلَ”، وما روي عن طارق بن شهاب رَضِيَ اللهُ عنه أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: “الجُمُعة حقٌّ واجبٌ على كلِّ مُسلمٍ، إلَّا أربعةً: عبْدٌ مملوكٌ، أو امرأةٌ، أو صَبيٌّ، أو مَرِيضٌ”.

فضل صلاة الجمعة

لصلاة الجمعة الكثير من الفضل، وذلك مدعم بأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن ضمن فضائل صلاة الجمعة، ما يلي:

  • صلاة الجمعة سبب من أسباب تكفير الذنوب بدليل ما روي عن النبي صلّى الله عليه وسلّم: “الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ”، وقوله صلّى الله عليه وسلّم: “مَن تَوَضَّأَ فأحْسَنَ الوُضُوءَ، ثُمَّ أتَى الجُمُعَةَ، فاسْتَمع وأَنْصَتَ، غُفِرَ له ما بيْنَهُ وبيْنَ الجُمُعَةِ، وزِيادَةُ ثَلاثَةِ أيَّامٍ”.
  • يؤجر المسلم على صلاة الجمعة كثيرًا، بدليل ما رواه رسول الله صلى الله عليه وسلّم: “إِذَا كانَ يَوْمُ الجُمُعَةِ وقَفَتِ المَلَائِكَةُ علَى بَابِ المَسْجِدِ يَكْتُبُونَ الأوَّلَ فَالأوَّلَ، ومَثَلُ المُهَجِّرِ كَمَثَلِ الذي يُهْدِي بَدَنَةً، ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي بَقَرَةً، ثُمَّ كَبْشًا، ثُمَّ دَجَاجَةً، ثُمَّ بَيْضَةً، فَإِذَا خَرَجَ الإمَامُ طَوَوْا صُحُفَهُمْ، ويَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ”.
  • صلاة الجمعة تكفر ذنوب عشرة أيام بدليل ما رواه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم: “مَن تَوَضَّأَ فأحْسَنَ الوُضُوءَ، ثُمَّ أتَى الجُمُعَةَ، فاسْتَمع وأَنْصَتَ، غُفِرَ له ما بيْنَهُ وبيْنَ الجُمُعَةِ، وزِيادَةُ ثَلاثَةِ أيَّامٍ”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنّ للجمعة حقّاً فإياك أن تضيّع حرمته أو تقصر في شيء من عبادة الله والتقرّب إليه بالعمل الصّالح وترك المحارم كلّها”.
  • جات، ويستجيب فيه الدّعوات، ويكشف فيه الكربات، ويقضي فيهِ الحوائج العظام، وهو يوم المزيد، لله فيهِ عتقاء وطلقاء من النّار، ما دعا فيه أحد من النّاس وعرف حقّه وحرمته إلاّ كان حقّاً على الله عز وجل أن يجعله من عتقائه وطُلقائه من النّار، فإن مات في يومه أو ليلته مات شهيداً وبعث آمناً وما استخفّ أحد بحرمته وضيع حقّه إلا كان حقّاً على الله عزّ وجلّ أن يصليه نار جهنّم إلاّ أن يتوب”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وآلة وسلم:” إنّ ليلة الجمعة ونهارها أربع وعشرون ساعة، لله عزّ وجلّ في كلّ ساعة ستمائة ألف عتيق من النّار”.
  • ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: من اغتسل يوم الجُمعة فقال: اَشْهَدُ اَنْ لا اِلـهَ إلاّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ وَاَشْهَدُ اَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاجْعَلْني مِنَ التَّوّابينَ واجْعَلْني مِنَ المُتَطَهِّرينَ – كان طهراً من الجمعة إلى الجُمعة أي طهراً من ذنوبه، ووقته من بعد طلُوع الفجر إلى زوال الشّمس وكلّما قرب الوقت الى الزّوال كان أفضل”.

شاهد أيضًا: متى ساعة الاجابة يوم الجمعة

حكم ترك صلاة الجمعة

الصلاة في العموم فرض عين على كل مسلم ومسلمة، فلا يجوز البتة ترك الصلاة سواء صلاة الجمعة أو غيرها سواء بعذر أو بغير عذر، فلا يوجد عذر يعفي من الصلاة مطلقًا، بدليل ما قاله الله عز وجل في كتابه العزيز: “يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ”.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بخصوص ترك صلاة الجمعة: “لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الْجُمُعَاتِ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنَ الْغَافِلِينَ”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أنه تجب صلاة الجمعة على كل من الرجال الأحرارِ، البالغين، العاقلين، المكلفين، الذين لا يوجد عذر لهم، المقيمين، وذلك بدليل ما روي عنْ عليٍّ رَضِيَ اللهُ عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: “رُفِعَ القَلمُ عن ثلاثةٍ: عنِ النَّائمِ حتَّى يَستيقظَ، وعنِ الصَّبيِّ حتى يَبلُغَ، وعنِ المجنونِ حتَّى يَعقِلَ”.

25 مشاهدة