تجربتي مع النخالة الوردية

كتابة هبة محمد -
تجربتي مع النخالة الوردية

تجربتي مع النخالة الوردية كانت من أكثر الأمور المزعجة التي تعرضت لها في حياتي، فهو من الأمراض الجلدية التي تنتشر على نطاق واسع، وتؤثر على المظهر الخارجي للشخص بشكل سلبي، وتقلل من ثقته في النفس، وغالبًا ما تصيب منطقة الصدر والظهر، لكن علاجها ليس من الأمور الصعبة، لكنه يحتاج إلى الصبر وتكرار المحاولات دون يأس، وسنتعرف عبر موقع محتويات على تجربتي مع النخالة الوردية.

تجربتي مع النخالة الوردية

مرض النخالة الوردية عبارة عن ظهور حبوب حمراء اللون على منطقة الصدر والظهر، وتبدأ تجربتي معها من خلال يلي:

  • أثناء تبديل الثياب لاحظت وجود بقع قليلة لونها أحمر في منطقة أسفل الصدر، وأخذت أفكر أنها قد تكون بسبب  ارتفاع درجة حرارة الجو؛ لأني كنت في موسم الصيف، لكن بعد أيام قليلة وجدت أنها انتشرت على نطاق أوسع ومساحة أكبر من الجسم، وذلك جعلني أشعر بالقلق، لكن ظننت أنها أعراض حساسية.
  • ذهبت إلى الصيدلية لشراء بعض الدهانات الموضعية الخاصة بتخفيف أعراض الحساسية، لكن دون جدوى وظلت البقع الحمراء تنتشر دون أي توقف، وذلك جعل حالتي النفسية تصبح أسوأ.
  • قررت الذهاب إلى طبيب مختص وبالفعل طلب مني إجراء بعض التحاليل والفحوصات لتشخيص الحالة، وبعد أن قمت بعملها تم تشخيص الحالة على أنها مرض جلدي يسبب طفح، ويعرف باسم النخالة الوردية.
  • اسم المرض كان غير تقليدي بالنسبة لي، وكنت لأول مرة أعرف أن هناك مرض يحمل ذلك الاسم، وعرفت من الطبيب أنه يبدأ بنقطة واحدة، لكن سرعان ما ينتشر على نطاق واسع.
  • وصف لي الطبيب بعض الدهانات الموضعية التي تحد من انتشاره وتقلل من صعوبة الأعراض التي أشعر بها، وبالفعل في غضون عدة أسابيع وخلال مدة أقل من شهرين اختفى المرض.

شاهد أيضًا: تجربتي مع السنامكي للامساك

معلومات عن النخالة الوردية

أثناء فترة تجربتي مع النخالة الوردية عرفت عنها بعض المعلومات التي تتلخص فيما يلي:[1]

  • النخالة الوردية عبارة عن مرض جلدي غير شائع، وليس له علاقة بسن الشخص أو نوعه، ويأتي من تلقاء نفسه مسبب احمرار البشرة.
  • لون النخالة الوردية يكون وردي أو بني، وحالات نادرة جداً تصاب بالضرر في الوجه؛ لأنه عادة يكون في الصدر والرقبة والأطراف.
  • مرض النخالة الوردية لا ينقل العدوى من المريض إلى من حوله، لذلك لا داعي للقلق من أي شخص يعاني منه.

أسباب ظهور النخالة الوردية

خلال فترة تجربتي مع النخالة الوردية تساءلت عن أهم المسببات التي تؤدي إلى حدوثها، وكانت الإجابة كما يلي:

  • يرى المختصون أن في العديد من الحالات المرضية يكون سبب الإصابة بالنخالة الوردية مجهول ولا نستطيع معرفته، لكن يعاني الأشخاص منها بشكل أكبر في الفترة ما بين تغيير الفصول.
  • يصنف النخالة الوردية على أنه شكل من أشكال العدوى الفيروسية التي تكون تبع سلالة هيربس.
  • هناك بعض الأدوية التي يكون من أعراضها الجانبية ظهور النخالة الوردية مثل تلك الخاصة بالقضاء على البكتيريا والالتهابات.
  • النخالة الوردية تعتبر شكل من أشكال التهاب البشرة لذلك قد تحدث أحياناً عند ارتداء الشخص ملابس مصنوعة من ألياف صناعية مثل البوليستر.

أعراض تصاحب النخالة الوردية

سوف أوضح لكم مجموعة الأعراض التي لاحظت ظهورها علي أثناء فترة تجربتي مع النخالة الوردية والتي تتلخص فيما يلي:

  • صداع بصورة كبيرة وبشكل مستمر.
  • الإعياء التام والتعب طوال الوقت وفقدان القدرة على القيام بالمهام والنشاطات اليومية.
  • الحمى وزيادة درجة حرارة الجسم بشكل ملحوظ وكبير.
  • التهابات ومشاكل في منطقة الحلق.
  • وجود بعض البقع حمراء اللون على نطاق واسع في الجسم وغالباً ما يزداد انتشارها مع مرور الوقت.
  • حالات قليلة من مرضى النخالة الوردية قد تشعر بالغثيان والرغبة في القيء.
  • ظهرت بعض الندوب الموضعية على الجسم  نتيجة محاولة إزالة تلك الحبوب، لذلك أنصح الجميع بتجنب التخلص منها وتركها حتى تزول من تلقاء نفسها.

شاهد أيضًا: تجربتي مع المحلب لتكثيف الشعر

كيف يستطيع الطبيب تشخيص النخالة الوردية

عندما ذهبت إلى الطبيب خلال فترة تجربتي مع النخالة الوردية قام بتشخيص حالتي ووصف العلاجات عندما قام بما يلي:[2]

  • حالات الإصابة بالنخالة الوردية أو ما يطلق عليه الحزاز الوردي يسهل معرفتها بالنظر وفحص المنطقة المصابة بالعين المجردة.
  • يمكن للطبيب أن يطلب منك عمل اختبار للدم للتأكد من التشخيص الصحيح.
  • هناك بعض الحالات يطلب منها المختص الخضوع لعمل تحليل الجذع أو القشط.

العلاجات الطبية للنخالة الوردية

قمت بتطبيق بعض العلاجات الدوائية والموضعية أثناء مدة تجربتي مع النخالة الوردية والتي يكون من أبرزها ما يلي:

  • كريم موضعي أكسيد الزنك للتخلص من الحبوب الحمراء الموجودة في الجسم والحد من انتشارها.
  • دواء مضاد الهيستامين لعلاج الطفح الجلدي وللتخلص من أعراض الحساسية.
  • يصف الطبيب بالإضافة إلى ذلك دواء كورتيكوستيرويدات الذي يتم تناوله في حالات علاج مرض الهربس.

علاجات أخرى للنخالة الوردية

قمت أثناء فترة تجربتي مع النخالة الوردية بتطبيق بعض العلاجات الأخرى المنزلية والموصوفة عن طريق الأصدقاء والتي يكون من أبرزها ما يلي:

  • تطبيق خلطة من دقيق الشوفان مع الماء على الأماكن المصابة، وتركها حتى تجف تماماً، ثم فركها من الجسم وشطفه بالماء.
  • نصحتني صديقة بقراءة سورة الفاتحة سبع مرات على ماء نظيف، ثم وضعه على المنطقة المصابة مع ذكر بعض أدعية الشفاء.

نصائح للتعامل مع النخالة الوردية

هناك بعض الأمور والنصائح التي يجب مراعاتها إذا كنت مصاباً بمرض النخالة الوردية والتي يكون من أهمها ما يلي:

  • تجنب استعمال أي صابون به عطور أو مواد كيميائية تضر بالجلد، وتساعد في زيادة أعراض الحكة والحساسية.
  • يفضل استعمال صابون الجلسرين خلال فترة الإصابة.
  • الاستحمام خلال تلك الفترة يكون بالماء الفاتر، ونبعد تماماً عن الماء الساخن؛ لأنه يساعد في تهيج والتهاب البشرة.
  • المنشفة التي تستخدم طوال مدة الإصابة تكون ناعمة، ويجب الحرص على ارتداء الملابس القطنية.
  • لا يفضل وضع أي كريمات أو مواد عطرية على الجلد طوال مدة الإصابة مع الالتزام بتناول الأدوية في المواعيد المخصصة لها.
  • الحفاظ على أخذ قسط يومي من الراحة لتقليل حدة أعراض الصداع والإعياء الذي يشعر به الشخص.

شاهد أيضًا: تجربتي مع القرفة للاجهاض

أوضحت لكم كل ما يخص تجربتي مع النخالة الوردية، وهي من الأمراض التي لا تعود مرة أخرى بعد اختفائها، وأقصى مدة للإصابة تكون حوالي عشرة شهور، لكن يجب الحذر من ذلك وعلاجها سريعاً حتى لا تتسبب في حدوث بعض المضاعفات مثل الهرش المستمر، أو ظهور بقع بنية مكان الإصابة بعد الشفاء، لكن في حالة أن المصابة كانت حاملاً تكون أكثر عرضة للإجهاض.

المراجع

  1. ^ mayoclinic.org , Pityriasis rosea , 06/05/2022
  2. ^ emedicine.medscape.com , Pityriasis Rosea , 06/05/2022
23 مشاهدة