تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به مثل

كتابة نور محمد -
تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به مثل

تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به مثل ماذا؟، فقد أمرنا الله عز وجل بوجوب التصديق والإمتثال لقول الرسول صلى الله عليه وسلم واجتناب كل ما نهانا عنه والتسليم بما جاء به في أحاديثه صلى الله عليه وسلم والتصديق به يعد شرط من شروط الإسلام.

تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به مثل

إن تصديق النبي فيما أخبر به مثل إخباره عن نعيم أهل الجنة فذكر الرسول صلى الله عليه وسلم أن المؤمنون سوف يرون وجه نور ربهم الكريم من فوقهم في الجنة وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( أنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر) وقوله (أنكم سترون ربكم عيانًا) وأكد الرسول القول عن نعيم الجنة أنه لا يفنى وأن المتقين سوف يخلدون في الجنة ويتمتعون بنعيمها.

حكم التصديق بما أخبر عنه النبي

أمرنا الله عزو وجل بتصديق كل ما يخبرنا به النبي وقد أيده الله بالكثير من المعجزات التي تدل على صدقه فمن الواجب على جميع المسلمين تصديق النبي في قوله وأحاديثه والإمتثال والفعل بها بدون أي استثناء فقد ذكر الله في كتابه الكريم أن كل ما يخبرنا به رسوله أن هو إلا وحي يوحى إليه.

التصديق بالرسول صلى الله عليه وسلم يتمثل في أمرين وهم تصديق رسالته ونبوته وتصديق كل ما أمر به والبعد عن كل ما نهى عنه وتصديق الرسول هو فرض على كل مسلم بالغ عاقل سواءً كان عبد أو حر ذكر أو أنثى ولا يصح إسلام أي شخص إلا بالتصديق والإيمان به صلى الله عليه وسلم.

أدلة شرعية توجب التصديق بالرسول صلى الله عليه وسلم

ذكرت العديد من الأدلة في القرآن الكريم والسنة التي توجب على العبد تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم ومن تلك الأدلة:

  • (آمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا)
  • (ومن لم يؤمن بالله ورسوله فإن اعتدنا الكافرين سعيرًا)

في نهاية المقال نكون قد تعرفنا أن تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به مثل نعيم أهل الجنة، وقد تعرفنا أيضًا على حكم  التصديق بما أخبر به النبي صلوات الله وسلامه عليه وذكرنا أمثلة على ذلك.

47 مشاهدة