تعريف القراءة هو

كتابة نور محمد -
تعريف القراءة هو

تعريف القراءة هو تعريف سهل للغاية حيث أن وسائل التواصل بين الناس كثيرة ومتعددة كالقراءة والكتابة والكلام، وما إلى ذلك، وتلك الوسائل على الرغم من اختلاف كل منها عن الآخر إلا أن كل منهما يشترك مع الآخر في المادة المستخدمة في الوسيلة المراد التواصل بها، حيث أن تلك المادة هي اللغة.

تعريف القراءة هو

القراءة ماهي إلا عملية تعتمد على اكتساب المعرفة، بجانب أنها تستند على تفكيك عدة رموز وعلامات تسمى حروفًا، وذلك لتكوين كلمة لها معنى، ومن ثم تكوين جملة وما إلى ذلك، وذلك من أجل الوصول إلى  مرحلة ما من الإدراك والفهم، وبجانب أن القراءة جزء من أجزاء اللغة التي هي وسيلة التواصل بين الناس، وتتكون اللغة من عدة رموز وعلامات تسمى بالحروف والارقام، وتلك الحروف والأرقام متداولة ومعروفة بين الناس وذلك من أجل التواصل.

حيث أن القراءة هي وسيلة من ضمن وسائل استقبال المعلومات من المرسل أو الكاتب أو المرسل لتلك الرسالة، وذلك لاستشعار وفهم المعنى المطلوب، بجانب أن القراءة هي وسيلة التعلم والتثقف والتواصل بين الناس على مر العصور والحضارات وذلك عن طريق معرفة ما سبق وتوصل إليه الناس من معلومات عن طريق استرجاع تلك المعلومات.

القراءة ليست قراءة للغات فقط، بل هناك قراءات متعددة كقراءة النوتة الموسيقية، أو مصطلحات الحاسوب الآلي، أو مصطلحات المجالات العلمية كالفيزياء والكيمياء والرياضات، أو قراءة الصور التوضيحية، كما أن هناك قراءة جهرية وقراءة صامتة، ولكل نوع مهارات متعددة كالآتي:

أولًا: مهارات القراءة الصامتة:

ومن أهم مهارات القراءة الصامتة ما يلي:-

  • يحدد القارئ موضوعات وأهداف الكتاب.
  • يقوم القارئ بتحديد الأفكار الفرعية والرئيسية، والتميز بين كل منهماَ
  • تساعد على التوصل لفهم معاني كل من التراكيب والكلمات.
  • يتمكن القارئ من استخراج عنوان مناسب للنص المقروء.

ثانيًا: مهارات القراءة الجهرية:

ومن مهارات القراءة الجهرية ما يلي:-

  • التمكن من القراءة بصورة صحيحة ومنضبطة، وخالية من الأخطاء.
  • التمكن من إخراج كل الحروف بصورة صحيحة من مخارجها.
  • أمكانية التعبير الصوتي عن كل المعاني المقروءة.

شاهد أيضًا: من محددات سرعة القراءة

تعريف القراءة لغة

القراءة في اللغة هي عدة أصوات ناتجة عن نطق المرء بكلام مكتوب، وهي مصدر الفعل الماضي قرأ، والفعل المضارع يقرأ، وعرفها بعض اللغويين بأنها هي المطالعة، ومن ثم النطق بما هو مكتوب من كلام

كما أن القراءة من الممكن أن تكون جهورية أو صامتة، ولكل من النوعين عدة مهارات يكتسبها القارئ بالانتظام على ممارستهما، والجهرية هي القراءة عن الطريق النطق بصوت عالي ومسموع، والصامتة قراءة قد تكون مطالعة بالعين فقط.

تعريف القراءة اصطلاحا

القراءة اصطلاحًا هي عملية معرفية عقلية من خلالها يتم التعرف على الصلة التي تربط بين والرموز الكتابيّة واللغة والكلام،  بجانب أن اللغة والكلام يتكونان من عدة ألفاظ تعبر عن مختلف المعاني، وتعتبر تلك العملية عملية تركيبية يقرم المرء فيها باستخدام عدة حواس أهم تلك الحواس هي البصر، بجانب اللمس والنطق أحيانًا.

تتطلب القراءة خبرة وقدرة على التفاعل مع النص المقروء، وذكاء، واستخدام القارئ للأفكار النصية العامة والأساسية، حيث أن عملية القراءة ما هي إلا عملية عقلية ومعرفية تحتوي على عدة رموز يجب على القارئ فكها لكي يتوصل لمعناها المراد، والقراءة ليست قراءة للغات فقط، بل هناك قراءات متعددة كقراءة النوتة الموسيقية، أو مصطلحات الحاسوب الآلي، أو مصطلحات المجالات العلمية كالفيزياء والكيمياء والرياضات، أو قراءة الصور التوضيحية

اهمية القراءة

للقراءة أهمية بالغة، وفوائد متعددة تلك الفوائد تتعلق بالفرد والمجتمع، أهم تلك الفوائد، ما يلي:

  • أول ما نزل من الوخي على رسول الله صلى الله عليه وسلم هو قوله تعالى في سورة العلق: “اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ” وذلك أكبر دليل على أهمية القراءة
  • تنمي القراءة القدرة على التفكير والتخيل، بالأخص عند الأطفال
  • توسع القراءة من مدارك القارئ، وتنمي ذكاء الفرد، وتكسبه قدرة على الاستيعاب.
  • تجعل الفرد يتعرف على كل ثقافات العوالم والمجتمعات الأخرى، مما بدوره يزيد من احترامه للغير.
  • تزيد القراءة من ثقافة الفرد ونسبة معلوماته المتعلقة بالعديد من العلوم المختلفة.

شاهد أيضًا: طريقة تعليم الطفل القراءة

مراحل القراءة

للقراءة مراحل متعددة ومتنوعة عند التعلم، تلك المراحل هي:

  • المرحلة الأولى: وهي مرحلة القارئ الناشئ وتكون في العادي من سن ستة أشهر إلى ست سنوات.
  • المرحلة الثانية: وهي مرحلة القارئ المبتدئ، وتكون في العادي من سن ست إلى سبع سنوات.
  • المرحلة الثالثة: وهي الرحلة الخاصة بالقارئ المتخصص في فك التشفير، تلك المرحلة في العادي تكون من بين سبع إلى تسع سنوات.
  • المرحلة الأخيرة: وهي مرحلة القارئ الخبير، وتكون بين سن 16 سنة.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن تعريف القراءة هو عملية تعتمد على اكتساب المعرفة، بجانب أنها تستند على تفكيك عدة رموز وعلامات تسمى حروفًا، وذلك لتكوين كلمة لها معنى، ومن ثم تكوين جملة وما إلى ذلك، وذلك من أجا الوصول إلى  مرحلة ما من الإدراك والفهم.

59 مشاهدة