حدود الكويت قديما

كتابة ميرنا عيد قره - تاريخ الكتابة: 27 سبتمبر 2021 , 17:09
حدود الكويت قديما

حدود الكويت قديما ، يعود تأسيس دولة الكويت إلى عام 1613 م، وهي واحدة من دول الشرق الأوسط، الواقعة في شبه الجزيرة العربية، على الخليج العربي، ومساحة الكويت الحقيقية تقدر بنحو 17.818 كيلو مترًا مربعًا. في حين قارب عدد سكانها 4.067.000 مليون نسمة. كما وتوالى على حكمها أمراء أسرة آل صباح، الذين تعود أصولهم إلى قبائل العتوب. بينما وكانت غالبية سكانها، يعملون في بناء السفن، وفي صيد الأسماك، والملاحة البحرية، وفي استخراج اللؤلؤ، الذي يعد أهم ركائز الاقتصاد في الكويت، حتى اكتشاف النفط الذي يعد ثروة وطنية كبرى في البلاد، وتصدير أول شحنة منه في عام 1946 م.

حدود الكويت قديما

حدود الكويت قديما من جهة الشرق يحدها الخليج العربي، ومن جهتها الشمالية والغربية العراق، ومن جهة الجنوب المملكة العربية السعودية. كما وتمتد خريطة الكويت، من جهة الشرق نحو الغرب بنحو 170 كيلو مترًا. كذلك والمسافة بين أبعد نقطة على حدودها الشمالية، وأبعد نقطة على حدودها الجنوبية تقدر بنحو 200 كيلو مترًا. بينما يبلغ طول حدود الكويت 685 كيلو مترًا، حيث يشكل القسم الأكبر منها، حدودًا بريًّة مشتركةً مع المملكة العربية السعودية والجمهورية العراقية، أي نحو 495 كيلو مترًا. كما ويبلغ طول حدود الكويت مع العراق حوالي 240 كيلو مترًا، وحدود الكويت مع السعودية حوالي 222 كيلو مترًا. [1]

شاهد أيضًا: متى حصلت الكويت على استقلالها

حدود الكويت قديما
حدود الكويت قديما

الشريط الساحلي

تقع حدود الكويت البحرية قديما، في جهتها الشرقية على الخليج العربي، وتقدر بحوالي 195 كيلو مترًا. كما ويبلغ طول حدود الكويت الساحلية، لكامل شريطها الساحلي، بالإضافة إلى سواحل الجزر الكويتية، حوالي 500 كيلو مترًا. في حين يبلغ طول الشريط الساحلي الكويتي، من دون احتساب طول ساحل الجزر الكويتية، حوالي 325 كيلو مترًا. ويعد هذا الشريط قسمًا من المنخفض الضحل في شط العرب. بينما وتقسم المنطقة الساحلية إلى منطقتين هما: [1]

  • منطقة شمالية: وتمتد من رأس الأرض، وحتى أم قصر، وسواحل جزيرة وربة وجزيرة بوبيان.
  • منطقة جنوبية: وتمتد من رأس الأرض، وجنوبًا إلى النويصيب.
حدود الكويت قديما
حدود الكويت قديما

جزر الكويت

ضمن حدود الكويت قديما، تتبع للكويت 9 جزر تختلف من حيث الحجم والمساحة، تقع في الخليج العربي، وهي الجزر التالية: [1]

  • جزيرة بوبيان: وتبلغ مساحتها نحو 683 كيلو مترًا مربعًا. وتعد أكبر الجزر الكويتية، وثاني أكبر جزر الخليج العربي بعد جزيرة قشم. وتشكل حوالي 5% من مساحة الكويت الكلية.
  • جزيرة فيلكا: وتقع على بعد 20 كيلو مترًا من سواحل مدينة الكويت. كذلك وهي الجزيرة الوحيدة التي استوطنها الكويتيون. كما وكانت محطة تجارية مهمة على الطريق البحري، بين حضارات بلاد ما بين النهرين، والحضارات التي استقرت على ساحل الخليج العربي.
  • وجزيرة وربة: تقع مواجه السواحل العراقية، وتبعد عنها مسافة كيلو متر واحد. كما وتعود تسميتها نسبةً لشكلها المنخفض والمائل. كذلك وتتميز بكثرة الأخوار، وسواحلها طينية منخفضة. وتعتبر محمية طبيعية للطيور.
  • جزيرة كبر: وهي من أجمل الجزر الكويتية الغنية بالشعاب المرجانية، وهي جزيرة صغيرة الحجم، غير مأهولة بالسكان. كما وتبعد حوالي 34 كيلو مترًا عن مدينة الفحيحيل. وتتميز بصفاء مياهها، ورمالها الناعمة وأسراب الطيور النادرة فيها.
  • وجزيرة عوهة: وتعد مقرًا لصيد السمك، حيث يتكاثر فيها سمك الهامور، هي جزيرة صغيرة غير مأهولة بالسكان، تقع جنوب شرق جزيرة فيلكا.
  • جزيرة أم المرادم: وتقع على الحدود البحرية الكويتية مع المملكة العربية السعودية. اشتهرت قديما بصيد اللؤلؤ. كما وتكثر فيها طيور النورس والطيور النادرة.
  • جزيرة مسكان: وتقع فهذه الجزيرة الصغيرة شمال غرب جزيرة فيلكا، وتبعد عنها حوالي 3.3 كيلو مترًا. كما وتعد محمية طبيعية للطيور والسلاحف البحرية.
  • وجزيرة قاروه: وهي أصغر جزر الكويت من حيث المساحة. كما وتعتبر جزيرة قاروه، أول الأراضي المحررة بعد حرب الخليج الثانية.
  • جزيرة أم النمل: وكانت مأهولة بالسكان، ويعود تاريخها إلى العصر البرونزي، وهي حاليًا خالية من السكان، ويقال أنّها سميت كذلك لظهور النمل فيها في الصيف. وهي غنية بالأحياء البحرية كالسمك والمحار والروبيان.
  • جزيرة شويخ: وتعرف باسم المنطقة الحرة، وميناء الشويخ، وهي جزير صغيرة الحجم، وكان يطلق عليها أسماء عديدة مثل عكاز، والقرين، وكانت محاذية لساحل الجون الجنوبي، وتبعد عنه نحو كيلو متر واحد.
حدود الكويت قديما
حدود الكويت قديما

حدود الكويت ومعاهدة 1913 م

تعتبر معاهدة عام 1913م هي أول ترسيم رسمي لحدود الكويت قديما، وهي من المعاهدات المفصلية في تاريخ البلاد، وقد جاءت هذه المعاهدة، بعد أعوام من توقيع اتفاقية الحماية البريطانية، في عهد الشيخ الراحل مبارك الصباح في عام 1899 م. ونورد فيما يلي بعض مجريات الأحداث بشأن هذه الاتفاقية: [1]

  • كانت هذه الاتفاقية سارية المفعول، على الرغم من أنّها لم تعتمد رسميًا، حتى عهد الشيخ سالم المبارك، الذي شهد عهده توترًا في العلاقات بين حكام دولة الكويت، ونجد والعراق.
  •  تمسك الشيخ مبارك الصباح، ببنود الاتفاقية المذكورة في حدود الكويت، ولم يتنازل عن شبرٍ منها.
  • بينما في عهد الشيخ أحمد الجابر الصباح، فتغيرت الأوضاع السياسية، ولم تلتزم بريطانيا باتفاقية 1913 م المبرمة مع الكويت، وانحازت إلى الأطراف الأخرى، عقب مؤتمر العقير، الذي تم انعقاده في عام 1922 م، مع الدولة العثمانية وبريطانيا، لترسيم الحدود بين الكويت ونجد والعراق، دون تمثيل للحكومة الكويتية، بذريعة أنها لا زالت تحت الوصاية البريطانية.
  • في حين ناب عن تمثيل الكويت المعتمد البريطاني آنذاك، الذي وافق على اجتزاء الحدود. وحين استنكر الشيخ أحمد الجابر الصباح، وطالب السلطة البريطانية بالتقيّد في تفاصيل الحدود الكويتية، المرسومة والمذكورة في معاهدة عام 1913 م، ألغت الأخيرة المعاهدة بحجة زوال الدولة العثمانية، الأمر الذي يفرض إلغاء الاتفاقية أيضًا.

الحكومة البريطانية وحدود الكويت

قامت بريطانيا بأول محاولة لترسيم الحدود الكويتية في عام 1904 م، ابتداءً من خور الصبية باتجاه الجنوب، مرورًا بأم قصر وسفوان إلى جهة جبل سنام، ثم إلى وادي الباطن. الأمر الذي رفضه الشيخ مبارك الصباح، الذي عرف أن القصد من ذلك، يعني أن المناطق المذكورة ستقتطع من الكويت، مع منع التطرق لترسيم الحدود البحرية، والجزر التي تتبع لها. بينما في عام 1907 م، أصدرت هيئة من حكومة الهند وبريطانيا ترسيم الحدود الكويتية، وأقرت بتبعية كل من جزيرتي بوبيان ووربه للكويت. كما وأجلت تسمية باقي الجزر والمناطق، لتكون قيد الدراسة. وفي عام 1908 م بعد سيطرة الاتحاديين على الحكم في البصرة، حاولوا بسط نفوذهم في الكويت، فتصدى لهم الشيخ مبارك، موضحًا أن استقلاليه الكويت تعود لزمن الدولة العثمانية. وكان قد احتفظ بلقب (حاكم الكويت وقبائلها) بدلًا من لقب (القائم مقام) الذي كان ولاة البصرة العثمانيين يلقبونه به. [1]

عاصمة الكويت

تعتبر مدينة الكويت هي العاصمة الرسمية لدولة الكويت، وهي أكبر المدن والموانئ الكويتية. كما وتقع العاصمة في الجهة الجنوبية لجون الكويت، على الخليج العربي، وتحديدًا عند رأس عجوزة في وسط البلاد. كذلك وتقسم إلى أربعة مناطق هي: شرق، وجبلة، والمرقاب، ودسمان. بينما كانت الكويت قبل اكتشاف النفط في أراضيها، من أبرز محطات القوافل التجارية، الواقعة على طريق الحرير بين الهند ودول الغرب. وفيها ميناء الشويخ وميناء الأحمدي. كذلك وتعتبر المحافظة من المناطق الحديثة سريعة النمو. لا سيما بعد اكتشاف النفط، حيث شهدت نهضة عمرانية واسعة. كما وتشتهر بالصناعات البتروكيميائية، كتكرير النفط وإنتاج البنزين، والغاز المسيل، والغازولين وغيرها. وبالصناعات الكيمياوية كالبلاستيك والمنظفات والصناعات الغذائية، والمعدنية، وصناعة مواد البناء على اختلافها. كذلك من أبرز معالمها الأبراج، والأسواق والمساجد والمتنزهات. في حين تم اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2016 م. [1]

مناطق الكويت

خلال موضوع بحثنا عن حدود الكويت قديما، فإن التقسيمات الإدارية لدولة الكويت، تتوزع على 6 محافظات كبرى، وكل منها تقسم إلى مجموعة من المدن. كما وتتبع لها عدة قرى وهي: [1]

  • محافظة العاصمة الكويت: التي تأسست في عام 1962 م، وفيها مقر الحكم والحكومة ومجلس الأمة الكويتي. ومن أبرز مدنها: مدينة الكويت ، دسمان، الشرق، المرقاب، الصالحية، الوطية، وكيفان.
  • محافظة الجهراء: التي تأسست في عام 1979 م. كما وتعتبر من أكبر المحافظات مساحة. ومن أبرز مدنها: الواحة، النعيم، الصليبية، القصر، تيماء، العيون، جزيرة بوبيان.
  • ومحافظة الفروانية: التي تأسست في عام 1988 م. كما وتعتبر أكبر المحافظات الكويتية من حيث عدد السكان. ومن أبرز مدنها: أبرق خيطان، العمرية، الأندلس، إشبيلية
  • محافظة حولي: التي تأسست في عام 1962 م. كما وتعتبر أصغر المحافظات الكويتية من حيث المساحة، وأكثرها كثافة بالسكان. ومن أبرز مدنها: حولي، الشعب، الجابرية، مشرف، السالمية، سلوى، النقرة، حطين، الصديق.
  • محافظة مبارك الكبير: التي تأسست في عام 1999 م. كما وتعد أحدث المحافظات. ومن أبرز مدنها: ضاحية مبارك الكبير، العدان، القصور، صبحان، القرين، أبو فطيرة، ضاحية صباح السالم، المسيلة، الفنطاس.
  • ومحافظة الأحمدي: التي تأسست في عام 1962 م. كما وفيها أكثر كثافة سكانية من المواطنين الكويتيين الأصليين. ومن أبرز مدنها: الفنطاس، الأحمدي، العقيلة، المقوع، الرقة، الصباحية، هدية، الفحيحيل.

شاهد أيضًا: كم عمر دولة الكويت

معلومات عن الكويت

من خلال الاطلاع على حدود الكويت قديما، نعرض فيما يلي مجموعة من المعلومات عن الكويت والتي نوجزها كالتالي: [1] [2]

  • تم تأسيس بلدية الكويت بتاريخ 13 أبريل/ نيسان عام 1930 م، بعد زيارة الشيخ يوسف بن عيسى القناعي إلى البحرين في يوليو/ تموز عام 1928 م، بعد أن نالت إعجابه بلدية البحرين، التي تم تأسيسها في عام 1919 م. فكتب مقالة حملت عنوان (الحكم الشرعي في تاريخ البلديات). وطرح فكرة إنشاء البلدية على حاكم الكويت، الشيخ أحمد الجابر الصباح، الذي وافق على الفور على إنشاء بلدية الكويت لتسهم في تسهيل أعمال ومصالح المواطنين في كل المجالات.
  • يتساءل البعض حول حدود الكويت مع إيران. في الواقع لا يوجد حدود مباشرة مع إيران، حيث يفصل العراق ومياه الخليج العربي بين الدولتين. بينما تبعد الكويت عن الأهواز في إيران مسافة 200 كيلو متر، ومدينة المحمرة الإيرانية تبعد عن العبدلي في الكويت مسافة ساعتين بالسيارة بعد المرور بالأراضي العراقية. أما حول سؤال هل الكويت عراقية؟ في الواقع كانت الكويت تعرف بالمحافظة 19 للعراق، وكانت تتبع قديما لولاية البصرة العراقية.
  • في شهر أبريل/ نيسان من عام 1951 م كلفت الحكومة الكويتية كل من المستشارين سبنسلي، ومينوبريو، وماكفارين، بإعداد أول مخطط هيكلي للكويت، وكانت أهداف المخطط الأساسية، تتلخص فيما يلي:
    • إعداد شبكة من الطرق المتطورة والحديثة، بحيث تتناسب مع الازدحام المروري، في العاصمة الكويت والمناطق الجديدة المتاخمة لها.
    • إنشاء مناطق مخصصة للمباني الحكومية، والصناعية، والتجارية، والمؤسسات التعليمية وغيرها من المرافق.
    • تحديد المناطق السكنية الجديدة وتخديمها داخل وخارج إطار سور المدينة.
    • إشغال بعض المواقع وتحويلها إلى ميادين رياضية، وملاعب، وساحات مكشوفة كالحدائق والمتنزهات. والقيام بحملات للتشجير على الطرق الرئيسة.
    • تحسين ساحة الصفاة، وتحديث المنطقة التجارية المركزية، بما لايخل بجمالية وتناسق المباني الحكومية المميزة للمدينة.
    • المخطط الهيكلي أدى الغرض منه وكان على مستوى التوقعات، حيث غطى مدينة الكويت من داخل السور مسافة 755 هكتار، وإلى خارج السور حيث غطى المناطق المجاورة، وحتى الدائري الثالث بنحو 1450 هكتار، وفق معايير التخطيط العمراني، بأسس علمية مدروسة.
    • كما شمل المخطط الهيكلي الطرق الدائرية والطرق الشعاعية التي تميز الكويت اليوم.
    • تم إدخال نظام الضواحي السكنية ومراكزها الذي اعتمد فصل الضواحي عن المدينة القديمة بواسطة الحزام الأخضر.
    • خلق هذا النظام نوعًا من التوزان والتنظيم المروري بحصر مواقع العمل الجديدة في الاتجاه المعاكس للمدينة على غرار المنطقة الصناعية في الشويخ، ومنطقة المستشفيات، والمطار الجديد، وغيرها.

من كل ما تقدم نكون قد عرضنا حدود الكويت قديما كما وأشرنا إلى العديد من المعلومات حول الحدود الكويتية مع دول الجوار بحسب اتفاقية 29 حزيران / يونيو 1913 م، بين الحكومة البريطانية والدولة العثمانية، التي تم فيها ترسيم حدود الكويت قديما، والاعتراف بها كولاية، تتمتع بحكمها الذاتي، في الوقت الذي كان على حاكمها أن يكون عثماني الولاء.

المراجع

  1. ^ britannica.com , Kuwait , 27/09/2021
  2. ^ baladia.gov.kw , المخطط الهيكلي الأول - 1952 , 27/09/2021
46 مشاهدة