حديث عمود النار في رمضان

كتابة جعفر الدندل - تاريخ الكتابة: 8 مايو 2021 , 20:05 - آخر تحديث : 8 مايو 2021 , 19:05
حديث عمود النار في رمضان

حديث عمود النار في رمضان هو من الأحاديث التي تنتشر بين المسلمين بكثرة، وللوقوف على حقيقة هذا الحديث سيمرّ المقال على فقرة تتحدث على هذا الحديث، ومن ثمّ سيعرّج المقال على بعض الأمور المتعلقة ببعض الأمور في هذا الحديث وبيان مدى صحتها في الإسلام.

حديث عمود النار في رمضان

يكثر في هذه الأيّام حديث ينتشر بين المسلمين انتشار النار في الهشيم، وهو حديث منسوب للنبي صلى الله عليه وسلّم، يقول الحديث: “إذا رأيتمْ عمودًا أحمرَ منْ قِبلَ المشرقِ في شهرِ رمضانَ فادَّخِروا طعامَ سنتِكم ، فإنَّها سنةُ جوعٍ”،[1] وهذا الحديث قد ضعّفه غير واحد من أئمّة الحديث مثل الإمام السيوطي وغيره، وهذا الحديث يربط عدة أمور مع بعضها ستمرّ الفقرات التالية على بيان مدى صحتها.[2]

شاهد أيضًا: حديث عبدالله بن انيس عن ليلة القدر.

عام الجوع في آخر الزمان

إنّ هنالك زمان يصيب الناس فيه جوع شديد في آخر الزمان قبل خروج الدجال، يقول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث: “إنَّ قبلَ خروجِ الدَّجَّالِ ثلاثَ سنواتٍ شِدادٍ، يُصِيبُ الناسَ فيها جُوعٌ شديدٌ، يأمرُ اللهُ السماءَ السنةَ الأولى أن تَحْبِسَ ثُلُثَ مَطَرِها، ويأمرُ الأرضَ أن تَحْبِسَ ثُلُثَ نباتِها، ثم يأمرُ السماءَ في السنةِ الثانيةِ فتَحْبِسُ ثُلُثَيْ مَطَرِها، ويأمرُ الأرضُ فتَحْبِسُ ثُلُثَيْ نباتِها، ثم يأمرُ السماءَ في السنةِ الثالثةِ فتَحْبِسُ مطرَها كلَّه، فلا تَقْطُرُ قُطْرةً، ويأمرُ الأرضَ فتَحْبِسُ نباتَها كلَّه فلا تُنْبِتُ خضراءَ، فلا يَبْقَى ذاتُ ظِلْفٍ إلا هَلَكَت إلا ما شاء اللهُ، قيل: فما يُعِيشُ الناسَ في ذلك الزمانِ؟ قال: التهليلُ، والتكبيرُ، والتحميدُ، ويُجْزِئُ ذلك عليهم مَجْزَأَةَ الطعامِ”.[3]

فهو ليس عامًا وإنّما ثلاثة أعوام، ولكنها تسبق خروج الدجال وتكون علامة على قرب خروجه للناس، وهذه الأعوام لا يكون قبلها نار كما تبيّن، ولكنّ النار لها حديث آخر يأتي في الفقرة القادمة.[4]

شاهد أيضًا: حديث اذا دخلت العشر الأواخر من رمضان.

نار تخرج من المشرق

لقد ورد في الأحاديث النبوية الشريفة أنّه ستخرج نار في آخر الزمان من قبل المشرق، ولكنّها ليست قبل سنوات الجوع، والظاهر من الحديث النبوي أنّها تطرد الناس إلى محشرهم، ففي حديث حذيفة بن أسيد الغفاري يقول: “طَّلَعَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وَسَلَّمَ عَلَيْنَا وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ، فَقالَ: ما تَذَاكَرُونَ؟ قالوا: نَذْكُرُ السَّاعَةَ، قالَ: إنَّهَا لَنْ تَقُومَ حتَّى تَرَوْنَ قَبْلَهَا عَشْرَ آيَاتٍ، فَذَكَرَ، الدُّخَانَ، وَالدَّجَّالَ، وَالدَّابَّةَ، وَطُلُوعَ الشَّمْسِ مِن مَغْرِبِهَا، وَنُزُولَ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ صَلَّى اللهُ عليه وَسَلَّمَ، وَيَأَجُوجَ وَمَأْجُوجَ، وَثَلَاثَةَ خُسُوفٍ: خَسْفٌ بالمَشْرِقِ، وَخَسْفٌ بالمَغْرِبِ، وَخَسْفٌ بجَزِيرَةِ العَرَبِ، وَآخِرُ ذلكَ نَارٌ تَخْرُجُ مِنَ اليَمَنِ، تَطْرُدُ النَّاسَ إلى مَحْشَرِهِمْ”.[5][6]

فالنار تخرج من اليمن من المشرق تطرد الناس إلى محشرهم، فهي إذًا تسبق قيام الساعة، ولكنها تأتي بعد مقتل الدجال وموت المؤمنين وغير ذلك، والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: صحة حديث يعتق الله في اخر ليلة من رمضان.

وبذلك يكون قد تم مقال حديث عمود النار في رمضان بعد أن تبيّن فيه صحة الحديث بعد نقله عن أئمّة في الحديث النبوي، وأيضًا قد وقف المقال على جزئيات مذكورة في الحديث هي صحيحة ولكن ليس كما جاءت في الحديث كالسنوات العجاف والنار التي تخرج من المشرق.

المراجع

  1. ^ الجامع الصغير , السيوطي، عبادة بن الصامت، الرقم: 640، حديث ضعيف.
  2. ^ dorar.net , الموسوعة الحديثية , 8-5-2021
  3. ^ صحيح الجامع , الألباني، أبو أمامة الباهلي، الرقم: 7875، حديث صحيح.
  4. ^ islamweb.net , قبل خروج الدجال ثلاث سنوات شداد
  5. ^ صحيح مسلم , مسلم، حذيفة بن أسيد الغفاري، الرقم: 2901، حديث صحيح.
  6. ^ islamweb.net , النار الحاشرة للناس , 8-5-2021
2000 مشاهدة