حديث عن الاخلاق الحسنه

كتابة نور محمد -
حديث عن الاخلاق الحسنه

حديث عن الاخلاق الحسنه حيث أمر الله عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم كافة المسلمين بالتحلي بحسن الخلق لما له من فضائل عدة وما يترتب عليه من عظيم الأجر والثواب، لذلك من الواجب على كل مسلم ومسلمة السعي من أجل التحلي بفضيل ومكارم الأخلاق.

حديث عن الاخلاق الحسنه

ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحاديث التي تتحدث عن الأخلاق الحسنة من ضمنها ما يلي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ صاحبَ حُسنِ الخلقِ ليبلُغُ بِهِ درجةَ صاحبِ الصَّومِ والصَّلاةِ”.

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من أُعطِيَ حظَّه من الرِّفقِ فقد أُعطِيَ حظَّه من الخيرِ ومن حُرِمَ حظُّه من الرِّفقِ؛ فقد حُرِمَ حظُّه من الخيرِ، أثقلٌ شيءٍ في ميزانِ المؤمنِ يومَ القيامةِ حُسنُ الخُلُقِ، وإنَّ اللهَ لَيبغضُ الفاحشَ البذِيءَ”.

  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ مِن أحبِّكم إليَّ وأقربِكُم منِّي مجلسًا يومَ القيامةِ أحاسنَكُم أخلاقًا، وإنَّ مِن أبغضِكُم إليَّ وأبعدِكُم منِّي يومَ القيامةِ الثَّرثارونَ والمتشدِّقونَ والمتفَيهِقونَ، قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، قد علِمنا الثَّرثارينَ والمتشدِّقينَ فما المتفَيهقونَ؟ قالَ: المتَكَبِّرونَ”.

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما شيءٌ أثقلُ في ميزانِ المؤمِنِ يومَ القيامةِ مِن خُلُقٍ حسَنٍ، فإنَّ اللَّهَ تعالى ليُبغِضُ الفاحشَ البَذيءَ”.

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن المؤمنَ لَيُدْرِكُ بحُسْنِ خُلُقِه درجةَ الصائمِ القائمِ”.

  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فلا يُؤْذِ جارَهُ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أوْ لِيَصْمُتْ”.

شاهد أيضًا: حديث عن التكبير في عشر ذي الحجة

ما هو فضل الأخلاق الحسنة؟

التحلي بالخلق الحسن له الكثير من الفضائل التي بها ترتفع درجات العبد عن الله عز وجل وينال الكثير من الأجر والثواب أهمها:

  • الامتثال لأوامر الله عز وجل وطاعة لأوامره حيث قال سبحانه وتعالى: “سَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”.
  • الامتثال لأوامر رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال عليه الصلاة والسلام: “وخالقِ النَّاسَ بخلقٍ حسنٍ”.
  • التشبه بخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وبخلق الأنبياء عليهم السلام حيث قال الله عز وجل: “لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّـهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ”.
  • يتمثل حسن الخلق في عبادة الله عز وجل في جميع الأحوال وذلك أعظم ما يدخل العبد الجنة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما شيءٌ أثقلُ في ميزانِ المؤمِنِ يومَ القيامةِ مِن خُلُقٍ حسَنٍ، فإنَّ اللَّهَ تعالى ليُبغِضُ الفاحشَ البَذيءَ”.
  • بلوغ المقام الرفيع والدرجات العلى حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “وإنَّ صاحِبَ حُسنِ الخلُقِ ليَبلُغُ بهِ درَجةَ صاحِبِ الصَّومِ والصلاةِ”.
  • الأخلاق العظيمة تدخل صاحبها الجنة حيث روى أبو هريرة رضي الله عنه فقال أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سُئِلَ عن أكثرِ ما يُدخِلُ الناسَ الجنةَ ؟ تقوى اللهِ وحسنُ الخُلقِ”.
  • القرب من مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال عليه الصلاة والسلام: “إنَّ مِن أحبِّكم إليَّ وأقربِكُم منِّي مجلسًا يومَ القيامةِ أحاسِنُكم أخلاقًا”.
  • خير ما في الدنيا هو الخلق العظيم حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أربعٌ إذا كنَّ فيك فلا عليكَ ما فاتك من الدنيا حفظُ أمانةٍ وصدقُ حديثٍ وحسنُ خليقةٍ وعفةٌ في طعمةٍ”.
  • حسن الخلق له بيت في الجنة وذلك وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف: أَنا زعيمٌ ببيتٍ في ربَضِ الجنَّةِ لمن ترَكَ المراءَ وإن كانَ محقًّا وببيتٍ في وسطِ الجنَّةِ لمن ترَكَ الكذبَ وإن كانَ مازحًا وببيتٍ في أعلى الجنَّةِ لمن حسَّنَ خلقَهُ”.

شاهد أيضًا: حديث عن فضل صيام يوم عاشوراء

صفات حسن الخلق

حَسن الخلق له العديد من الصفات التي يعرف بها، من ضمن أهك تلك الصفات ما يلي:

  • كثرة الحياء وقلة الأذى والبعد عن ما يسمى الفظاظة.
  • الصدق والأمانة وقلة الكلام.
  • كثرة العمل الصالح مع قلة الذلل والفضول.
  • البر والصبر والرضى والحُلم والرفق والعفة والوصل والوقار.
  • أن لا نمام أو سباب أو حسود أو مغتاب أو عجول أو حقود او بخيل او حسود.
  • أن يكون بشوش الوجه.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن حديث عن الاخلاق الحسنه حيث حسن الخلق أفضل ما يمكن أن يتحلى به العبد لما يترتب عليه فضائل عدة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما شيءٌ أثقلُ في ميزانِ المؤمِنِ يومَ القيامةِ مِن خُلُقٍ حسَنٍ، فإنَّ اللَّهَ تعالى ليُبغِضُ الفاحشَ البَذيءَ”.

96 مشاهدة