خطبة عن شهر محرم ويوم عاشوراء

خطبة عن شهر محرم ويوم عاشوراء

خطبة عن شهر محرم ويوم عاشوراء من الأمور التي يبحث عنها المسلمون في مطلع السَّنة الهجرية كثيرًا، فشهر محرَّم هو أول شهور السنة القمرية أو أول شهور التقويم الهجري الإسلاميِّ، وكان اسم الشهر الأول في السنة الهجرية في الجاهلية مُؤتمر أو المؤتمر، وكان شهر المحرَّم يُسمَّى بشهر رحب، وفي هذا المقال سيتمُّ الحديث عن يوم عاشوراء وشهر المحرَّم، كما سيتمُّ سرد خطبة عن شهر محرم ويوم عاشوراء أيضًا.[1]

شهر محرم ويوم عاشوراء

قبل الحديث عن خطبة عن شهر محرم ويوم عاشوراء، جدير بالذكر شهر مُحرَّم -كما ورد سابقًا هو الشهر الأول من شهور السَّنة الهجرية، ويُصادف اليوم العاشر من شهر محرَّم يوم عاشوراء، ويوم عاشوراء هو يوم مقدَّس عند المسلمين من أهل السنة والجماعة وعند الشيعة أيضًا، حيث يعتقد أهل السنة والجماعة أن في هذا اليوم نجَّى الله -سبحانه وتعالى- نبيَّه موسى -عليه السَّلام- من فرعون وجنوده، لذلك صام رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- شهر محرَّم وأمر المسلمين بصيامه ولا حرج على من أفطر فيه فصيامه ليس بواجب، بينما يُعدُّ عاشوراء عند السنة يوم عزاء وحَزن، فهو اليوم الذي توفِّي فيه الحسين بن علي بحسب اعتقادهم، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: فضل صيام يوم عاشوراء .. كيفية صيام عاشوراء

خطبة عن شهر محرم ويوم عاشوراء

في الحديث عن خطبة عن شهر محرم ويوم عاشوراء يمكن القول إنَّ الخطب في الإسلام تتنوع وتختلف بين خطيب وآخر، ويجب أن تكون هذه الخطب قائمة على ما صحَّ من السنة النبوية وعلى آيات الكتاب الحكيم، حتَّى يقدِّم الخطيب للناس كلامًا صحيحًا وأحكامًا دقيقة لا خطأ ولا سهو ولا ضعف فيها، وفيما يأتي خطبة عن شهر المحرَّم ويوم عاشوراء:

أيها الأخوة المسلمون، معشر المؤمنين والمؤمنات، بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله محمد، خير الخلق المرسلين، من أرسله الله -سبحانه وتعالى- بالخير والدين الحق ليظهره على الدين كلِّه ولو كره المشركون.

يقول الله تبارك وتعالى في محكم التنزيل:”إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ”[3] وجاء عن أبي بكرة نفيع بن الحارث -رضي الله عنهُ- أنَّ النَّبي -صلى الله عليه وسلَّم- قال: “الزَّمانُ قَدِ اسْتَدارَ كَهَيْئَتِهِ يَومَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَواتِ والأرْضَ، السَّنَةُ اثْنا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْها أرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاثَةٌ مُتَوالِياتٌ: ذُو القَعْدَةِ وذُو الحِجَّةِ والمُحَرَّمُ، ورَجَبُ مُضَرَ، الذي بيْنَ جُمادَى وشَعْبانَ”[4] لقد جعل الله -سبحانه وتعالى- مستهلَّ العام الهجري، شهرًا عظيمًا، وهو شهر المحرم، فيه نجَّى الله تعالى موسى من فرعون وبطش جنوده، وفيه شرع الله تعالى الطاعة والعبادة والصوم، فأفضل الصيام بعد شهر رمضان صيام شهر الله المحرَّم كما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم.

استكمالًا في خطبة عن شهر محرم يمكن القول إنَّه ومن عظيم فضل الخالق -جلَّ وعلا- أن جعل للمسلمين شهرًا مباركًا في نهاية العام، وشهرًا مباركًا في بدايته، كلُّها أيام طاعة وصلاح وهداية، فعلى المسلمين أن يسعوا إلى اغتنام هذه الشهور المباركة بالعمل والعبادة، وأن يحسنوا صيامما تيسَّر لهم من هذه الشهور من كلِّ عام، وعلى المسلمين جميعًا أن يتحرُّوا صيام يوم عاشوراء لما فيه من الأجر والثواب، ولأنَّه اليوم الذي صامَه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وأمر بصيامه، ولأنَّ صيامه يكفر ذنوب سنة ماضية كما قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم.

أسأل الله -سبحانه وتعالى- لكم ولسائر المسلمين في ختام ما جاء من خطبة عن شهرِ محرم الهداية والصلاح ودوام الطاعة، وأسأله المغفرة والرحمة والنجاة يوم القيامة والثبات على الصراط، إنَّهم ولي ذلك والقادر عليه، وأقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم، فيا فوزًا للمستغفرين، استغفروا الله.

شاهد أيضًا: كيفية صيام عاشوراء وفضل صيامه

هكذا نكون قد عرضنا تعريفًا سريعًا عن شهر المحرَّم وعن يوم عاشوراء، وسلَّطنا الضوء على خطبةِ عن شهر محرم ويوم عاشوراء من باب هداية المسلمين وتعريفهم بفضل هذا الشهر العظيم وهذا اليوم المبارك.

المراجع

  1. ^www.wikiwand.com , المحرم (شهر) , 21-08-2020
  2. ^www.marefa.org , عاشوراء , 21-08-2020
  3. ^سورة التوبة , الآية 36.
  4. ^صحيح البخاري , البخاري، أبو بكرة نفيع بن الحارث، 3197، حديث صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *