خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022 – 1443 مميزة

كتابة شادي خلف -
خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022 – 1443 مميزة

أجمل خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022 – 1443 مميزة هي ما سَنقوم على تناوله عبر السّطور والفقرات الآتية من مقالنا الذي نتحدّث به عن مناسبة دينية عظيمة الحُضور في قلب وذاكرة الإنسان المُسلم، وقد شدّد الحبيب المصطفى على أهميّتها وعلى ضرورة تعظيم تلك المناسبة التي تُعتبر من تعظيم العبد لله تعالى، وعبر موقع محتويات يُمكن لزوّارنا أن يتعرّفوا على خطبة عيد الأضحى قصيرة جدا وعلى أبرز خطبة في يوم الجمعة بمُناسبة عيد الأضحى لعام 2022.

مقدمة خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022 – 1443

“بسم الله والحمد لله، ولا حولَ ولا قوّة إلّا بالله، اللهم لك الحمد كلّه، واللهم لك الشّكر كله، اللهمّ لك الحمد خيراً مما نقول، وفوق ما نقول، ومثلما نقول، ولك الحمد بكلّ نعمةٍ أنعمت بها علينا في قديمٍ أو حديث، عزّ جاهك، وجلّ ثناؤك، وتقدّست أسماءك، ولا إله غيرك، أشهد أن لا إله إلا الله شهادةً أخزنها ليوم العرض على الله، شهادةٌ مبرّأة من الشكوك والشّرك، شهادة من أنار بالتّوحيد قلبه، وأرضى بالشّهادة ربه، وشرح بها لبه، وأصلي وأسلّم على الرّحمة المهداة، والنّعمة المسداة، صلى الله وسلم على كاشف الغمّة، وهادي الأمّة، ما تألّقت عينٌ لنظرٍ، وما اتصلت أذنٌ بخبر، وما هتف حمامٌ على شجر، وعلى آلة بدور الدّجى، وليوث الرّدى، وغيوث الندى، وعلى صحبه ومن تبعه وسلّم تسليماً كثيراً، إنّ فرحة عيد الأضحى هي هويّة الإنسان المُسلم التي يحملها في قلبه، وهي المناسبة التي يؤجر المُسلم فيها حتّى على ابتسامته، فاحرصوا على ما فيه الخير لأنفسكم وأهليكم.

شاهد أيضًا: خطبة عن عيد الأضحى

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022 – 1443 مميزة

“بسم الله الرّحمن الرّحيم، والصّلاة والسّلام على سيّد الخلق محمّد، وعلى آله وأصحابه أجمعون، إنّ الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وصفيّه وخليله، خير رسالةٍ إلى العالمين أرسله، اللهم صلّ على سيّدنا محمّد، وعلى آله وصحبه الطيّبين الطاهرين أجمعين، أمّا بعد”

عباد الله المُسلمين، لقد منَّ الله علينا وعليكم بنعمة بلوغ شهر ذي الحجّة، ونعمة الوصول إلى أيام التشريق ونحن بكامل الصحّة والسّلام لنغنم ما فيها من الخيرات والبركات، فاحرصوا على تحرّي الخير في كلّ ثانية من ثواني هذه الأيّام الطّيبة التي فضّلها الله على أيّام الدّنيا وما فيها، فلا تنشغلوا عن الدّار الآخرة بدار الفناء، واحرصوا على تعظيم شعائر الله، لأنّ تعظيم الشّعائر الدّينية هو الدّليل على سلامة فطرة العبوديّة في قلب الإنسان المُسلم، فمن يُعظّم شعائر الله فأنّها من تقوى القلوب، فكبّروا الله وهلّلوا وأحسنوا إلى أهليكم وذويكم وانشروا السّعادة، ومن استطاع منكم النّحر فليبادر إلى إسعاد الفقراء في هذه الأيّام الطّيبة، فيُسعد الله بها قلبه يوم يلقاه، ولا ننسى يا خوتي الأعزّاء بأنّ ما ذُبح قبل صلاة العيد لم يكن أضحية بل هو ذبحٌ للحم، وما ذُبح بعد غروب شمس آخر أيّام التّشريق لم يكن أضحية، فالتزموا بذبح أضاحيكم من بعد الصلاة إلى قبل غروب الثالث من أيّام التّشريق، فاحرصوا على الخير وتحرّوا سنّة حبيبكم المُصطفى في كلّ خطوة من تامور دينكم ودنياكم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، فيا فوزًا للمُستغفرين.

خطبة جميلة عن عيد الاضحى 2022 – 1443

“إنّ الحمد لله حمدًا يوافي نعمه ويجافي نقمه ويكافئ مزيده، الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، اللهم صلّ على سيدنا محمّد وعلى آل سيّدنا محمّد كما صلّيت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيّدنا إبراهيم، وبارك على سيّدنا محمّد وعلى آل سيّدنا محمّد كما باركت على سيّدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، في العالمين إنّك حميدٌ مجيدٌ برّ، وبعد”

اخوة الإيمان والعقيدة، أسعد الله قلوبكم في هذه الأيّام المُباركة التي تُرخي بظلالها على امّة الإسلام لتُعلن عن هويّة المُسلم، فقد منّ الله علينا وعليكم بعيد الأضحى المُبارك، وأحلّ فيه الفرحة والسّرور وجعله خاصًا بأبناء الإسلام حتّى نهاية الدّنيا، فقد جاء عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-  عن أنس بن مالك -رضي الله عنه وأرضاه:” قدمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ المدينةَ ولَهم يومانِ يلعبونَ فيهما فقالَ ما هذانِ اليومانِ قالوا كنَّا نلعبُ فيهما في الجاهليَّةِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إنَّ اللَّهَ قد أبدلَكم بِهما خيرًا منهما يومَ الأضحى ويومَ الفطرِ” [1] فالإنسان المُسلم حريص على طاعة الله وحريص على الالتزام بتعاليمه وتعاليم الدين الحنيف التي خصّها الله بنا دونًا عن غيرنا، اخوة الإيمان والعقيدة، إنّ رسالة عيد الأضحى عظيمة الشّأن، ففرحة المُسلم فيه ذات أجر، وابتسامة المُسلم فيه مأجورة، وكلّ عمل صالح في عيد الأضحى يعود بالأجر الكبير على المُسلم، فهي أيّام عظيمة الشّأن عند الله جلّ وعلى، وهي الأيَّام التي أقسم بها في كتابه العزيز، كنايةً عن عظمتها، فيتوجّب على المُسلم أن يُعظّم تلك الأيام وتان يتناولها بكثير من الاهتمام، وأن يُحسن إلى نفسه فيهال، فاعملوا ليوم لا ينفع فيه مالٌ ولا بنون، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شاهد أيضًا: خطبة عيد الاضحى المبارك مكتوبة 1442 /2021

خطبة قصيرة عن عيد الاضحى 2022 – 1443

“إنّ الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وصفيّه وخليله، خير رسالةٍ إلى العالمين أرسله، اللهم صلّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه الطيّبين الطاهرين أجمعين، أمّا بعد”

عباد الله المُسلمين، أوصيكم بتقوى الله حقّ تقاته، وأن لا تموتوا إلّا وأنتم مُسلمين، فنعمة الإسلام هي النّعمة الأعظم التي قد يمنُّ الله بها على إنسان، وهو ما أكرمني الله وإيّاكم به من غير حول ولا قوّة، فاحمدوا الله وكبّروه مع هذه الأيّام الطّيبة التي لا يفرح بها سوى مسلم ذو فطرة نقيّة، ولا يبتهج بها سوى مؤمن بالله تعالى، قد عرف قدر الله تعالى، فعظّم من شعائره الكثيرة، عباد الله: إن مما شُرع في هذا اليوم من بعد صلاة العيد إلى آخر أيام التشريق، الأضحية، وهي سنة مؤكدة في حق الموسرين، فمن استطاع منكم ان يُضحّي فلا يتوانى عن ذلك، لما فيها من الاجر العظيم، ومن لم يستطع فليعقد العزم والنيّة على طاعة الله فلا يبخل على نفسه بالدّعاء إلى الله القادر على تغيير الأحوال، ففرحة عيد الأضحى هي فرحة الإنسان المُسلم التي تفيض معها القلوب بالدّعاء إلى صاحب الأمر القادر على تغيير الأحوال من حال إلى أحسن حال، فلا تحرموا أنفسكم من الخير، فحتّى ابتسامتكم وفرحتكم في هذه الأيام هي إحدى الطاعات التي تؤجرون عليها، فاحمدوا الله وكبّروه، وجودوا على أنفسكم يا أخوة الإيمان والعقيدة، والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شاهد أيضًا: خطبة عيد الأضحى مكتوبة

خطبة عن عيد الاضحى ملتقى الخطباء

وهي من الخُطب المُباركة التي يحرص المُسلم على تحرّيها مع تلك الأيّام المُباركة من عُمر الشّهر، وجاءت خطبة العام 1443 حولَ عيد الأضحى وفق الآتي:

الْحَمْدُ لِلَّهِ حَمْدًا طَيِّبًا كَثِيرًا مُبَارَكًا فِيهِ كَمَا يُحِبُّ رَبُّنَا وَيَرْضَى، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، صَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَمَنِ اهْتَدَى بِهُدَاهُمْ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أَمَّا بَعْدُ: فَاتَّقُوا اللَّهَ تَعَالَى وَأَطِيعُوهُ، وَكَبِّرُوهُ فِي هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَظِيمَةِ؛ فَإِنَّهَا أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لِلَّهِ تَعَالَى كَمَا فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ.

اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ.

أَيَّتُهَا الْمَرْأَةُ الْمُسْلِمَةُ: إِنَّ الدُّنْيَا بِكُلِّ مَا فِيهَا مِنْ مَتَاعٍ لَيْسَتْ شَيْئًا يُذْكَرُ بِالنِّسْبَةِ لِلْآخِرَةِ؛ ﴿وَفَرِحُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا مَتَاعٌ﴾ [الرَّعْدِ: 26]، وَإِنَّ جَزَاءَ اللَّهِ تَعَالَى لِلْمُؤْمِنَاتِ فِي الْآخِرَةِ عَظِيمٌ، وَهُنَّ فِي الْجَنَّةِ أَفْضَلُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ؛ ﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [النَّحْلِ: 97]، وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «… وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ اطَّلَعَتْ إِلَى أَهْلِ الْأَرْضِ لَأَضَاءَتْ مَا بَيْنَهُمَا، وَلَمَلَأَتْهُ رِيحًا، وَلَنَصِيفُهَا عَلَى رَأْسِهَا خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا» رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ. فَهَنِيئًا لِكُلِّ مُؤْمِنَةٍ تَمَسَّكَتْ بِدِينِهَا، وَحَافَظَتْ عَلَى حِجَابِهَا وَحَيَائِهَا، وَقَامَتْ بِبَيْتِهَا وَبَعْلِهَا وَأَوْلَادِهَا، وَدَعَتْ إِلَى ذَلِكَ بَنَاتِ جِنْسِهَا؛ فَلَهَا أَجْرُهَا وَأَجْرُهُنَّ.

اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ.

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: ضَحُّوا تَقَبَّلَ اللّهُ أَضَاحِيَّكُمْ، وَكُلُوا مِنْهَا وَتَصَدَّقُوا وَأَهْدُوا، وَافْرَحُوا بِالْعِيدِ فِيمَا أَحَلَّ اللَّهُ تَعَالَى لَكُمْ، وَبَرُّوا وَالِدِيكُمْ، وَصِلُوا أَرْحَامَكُمْ، وَأَحْسِنُوا إِلَى جِيرَانِكُمْ، وَأَدْخِلُوا الْبَهْجَةَ بِالْعِيدِ فِي بُيُوتِكُمْ؛ فَإِنَّهُ فُسْحَةُ اللَّهِ تَعَالَى وَسِعَتُهُ لِعِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ. وَكَبِّرُوا اللَّهَ تَعَالَى إِذْ هَدَاكُمْ، وَاشْكُرُوهُ عَلَى مَا أَعْطَاكُمْ.

أَعَادَهُ اللَّهُ عَلَيْنَا وَعَلَيْكُمْ وَعَلَى الْمُسْلِمِينَ بِالْيُمْنِ وَالْإِيمَانِ، وَالسَّلَامَةِ وَالْإِسْلَامِ، وَتَقَبَّلَ اللَّهُ مِنَّا وَمِنْكُمْ صَالِحَ الْأَعْمَالِ.

وَصَلُّوا وَسَلِّمُوا عَلَى نَبِيِّكُمْ…

شاهد أيضًا: خطبة العيد مكتوبة مختصرة

خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022 – 1443 pdf

إنّ خطبة عيد الأضحى هي إحدى الشّعائر الدينية الطّيبة التي تحمل اطيب الذّكريات للإنسان المُسلم، فيحرص الأئمة في تلك المناسبة على تناول أبرز المشكلات الاجتماعية التي يُعاني منها المجتمع المُسلم، والتّأكيد على أهميّة صلة الرّحم والتماسك مع المجتمع في طاعة الله، ويُمكن للزائر أن يقوم على تحميل نص الخطبة بصيغة pdf بشكل مباشر “من هنا“.

إلى هنا نصل بكم إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه الحديث حولَ خطبة مختصرة عن عيد الاضحى 2022 – 1443 مميزة وانتقلنا مع سُطور وفقرات المقال ليتعرّف المُتابع على خطبة عن عيد الأضحى مميزة وخطبة عيد الأضحى قصيرة ومختصرة وعلى خطبة عن عيد الأضحى مؤثّرة لعام 2022.

المراجع

  1. ^ اقتضاء الصراط المستقيم , ابن تيمية، أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم : 1/485 | خلاصة حكم المحدث : إسناده على شرط مسلم | التخريج : أخرجه أبو داود (1134) واللفظ له، والنسائي (1556)، وأحمد (12006).
  2. ^ غاية المرام , الألباني، أبو هريرة، الصفحة أو الرقم : 412 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | التخريج : أخرجه مسلم (2565) باختلاف يسير.
663 مشاهدة