دعاء الرزق بالوظيفة مكتوب

دعاء الرزق بالوظيفة مكتوب

دعاء الرزق بالوظيفة سيتم بيانه في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أن الله تبارك وتعالى يوزع الرزق على كل واحد من عباده بنسبة كل منهم، كما أن الله تعالى حين خلق العباد وفر لهم أسباب بقائهم على قيد الحياة، ووفر لهم العديد من مصادر الرزق المختلفة، سواء المادية وروحانية، وفي كل الأرض لا يمكن للإنسان أن يعاني من أي مجاعة أو ظلم ما هو مكتوب عن رزقه، ولكن أحيانًا يمكنه أن يتخذ بعض الأعمال التي تكون من بين الأسباب التي تمنع الإنسان من الرزق.

دعاء الرزق بالوظيفة

فيما يأتي بيان أهم الأدعية التي يُمكن للعبد الاستعانة بها من أجل الحصول على الرزق:

  • اللهم أنى أسألك الصلاة على سيدنا محمد، وعلى وصحبه يا ذا الجلال والإكرام، يا قاضي كافة حاجات العباد، إنك أنت أرحم الراحمين، يامن برحمتك التي وسعت كل شيء ارزقني وظيفة تليق بي يا ذا الجلال والإكرام إنك أنت الحق المبين لا إله إلا أنت الملك القدوس السلام..
  • اللهم إنى أشكرك وأحمدك حمدًا كثيرًا يليق بعظيم سلطانك ووجهك الكريم، الله وأكرمني بالحلال الطيب، وارزقني رحمتك يا أكرم الأكرمين.
  • اللهم ارزقني وظيفة بما تحب وترضى يا رب العالمين.
  • اللهم إن كان رزقي في الوظيفة في السماء فأنزله عاجلاً غير آجل، وأن تجعل فيه الخير ويسره لي يا الله، وإن في، وإن كان فيه كثرة فبارك لي فيه.
  • الحمد لك يارب الحمد لله الذي لم ينس ذكره الحمد لله الذي رجاءه لا يخيب الحمد لله الذي من عاد إليه متوكلاً لا يرده.
  • يا الله يا كريم إنك أنت صاحب الرحمة الواسعة، وحدك من تطلع وعلى سرائر عبادك وضمائرهم خواطرهم وهواجسهم، بيدك كل الأمر ومقاليد كل شيء، هب ليه وظيفة تقربها عيني، وأعطني أنسي وفرجا من صيد كرامك ورحمتك، بيديك كل الأمر يا أكرم الأكرمين.
  • اللهم ارزقني رزقًا واسعًا وعلمًا أُنتفع به، في الدنيا والآخرة، اللهم ارحمني برحمتك الواسعة في الدنيا والأخرة، اللهم رزقني وظيفة أسعد بها تغني عن كافة عبادك، يا الله أغثني أنا من اشتدت فاقته وضعفت قوته.
  • اللهم ارزقنا الرزق الحلال الطيب من غير كدّ، اللهم أنى استودعتك دعائي فلا ترده يا راحم المساكين إنك أنت صاحب القوة المتين وأنت خير الناصرين ولي المؤمنين ومعطي المستغيثين وإنا نعبدك وحدك وإياك نستعين.

دعاء الرزق بالوظيفة مكتوب ومستجاب

وفيما يأتي بيان المزيد من الأدعية من أجل الحصول على الوظيفة:

  • اللهم يا صاحب الرحمة الواسعة يا كريم صن وجهي باليسار، اللهم لا تمثل وجهتي بالافتقار، أنت يا رب ولي العطاء والمنع ارزقني وظيفة تليق بك يا أكرم الأكرمين إنك أنت على كل شيء قدير.
  • اللهم يا رب السماوات والأرض يا رب السماوات السبع يا رب كل كل شيء ومليكة، وأنت منزل الكتب السماوية كالتوراة والإنجيل، أعوذ بك من كل شر وأذى، أنت الظاهر والباطن فليس دونك شيء في الظاهر والباطن، أقدر وأغننا عن حرامك، ونعوذ اللهم بك من الفقر والعجز والفقر وسوء العاقبة.\
  • اللهم إنى أسألك الرزق الحلال الواسع الطيب اللهم استجب هذا الدعاء من غير رد، وعيد اللهم إني أعوذ بك من الفضيحتين وهما الدين والفقر.
  • اللهم أنزل رزقي إن كان في  السماء، وأخرجه أن كان في الأرض وقرب وان كان بعيدا جدا ويسره خير التيسير إن كان قريبا مني وباركليز فيه إن كان كثيرًا يا أرحم الراحمين.
  • اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آل محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى أل إبراهيم وبارك اللهم على محمد وعلى آل محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل إبراهيم يا الله يا كريم استودعتك دعائي فأجابه يا كريم يا الله .
  • اللهم ارزقني وظيفة تليق به وجهك الكريم، ارزقني إياها عاجلاً غير آجل، ارزقني مالاً وفيرًا بالحلال، وابعد اللهم عني كل شيء حرام يا الله يا كريم.

شاهد أيضًا: دعاء الفرج والرزق مكتوب

أدعية مأثورة في طلب الرزق

وفيما يأتي بيان الأدعية الواردة في السنة النبوية الشريفة لطلب الرزق:

  • (اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ والهَرَمِ، والمَأْثَمِ والمَغْرَمِ، ومِنْ فِتْنَةِ القَبْرِ، وعَذابِ القَبْرِ، ومِنْ فِتْنَةِ النَّارِ وعَذابِ النَّارِ، ومِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وأَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ الفَقْرِ، وأَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ عَنِّي خَطايايَ بماءِ الثَّلْجِ والبَرَدِ، ونَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطايا كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وباعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطايايَ كما باعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ والمَغْرِبِ).

  • (ما أصابَ أحدًا قطُّ همٌّ ولا حَزنٌ، فقال: اللَّهمَّ إنِّي عَبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أمتِك، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حكمُكَ، عدْلٌ فيَّ قضاؤكَ، أسألُكَ بكلِّ اسمٍ هوَ لكَ سمَّيتَ بهِ نفسَك، أو أنزلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ بهِ في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صَدري، وجَلاءَ حَزَني، وذَهابَ هَمِّي، إلَّا أذهبَ اللهُ عزَّ وجلَّ همَّهُ، وأبدلَه مكانَ حَزنِه فرحًا، قالوا: يا رسولَ اللهِ، يَنبغي لنا أَن نتعلَّمَ هؤلاءِ الكلماتِ؟ قال: أجَلْ، ينبغي لمَن سمِعَهنَّ أن يعلمهن).

  • (اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ، وتذِلُّ مَن تشاءُ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاءُ، وتمنعُ منهما من تشاءُ، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك).

الدعاء لطلب الرزق وآدابه

الدعاء من أهم الوسائل التي تربط الناس بالله تعالى يمكنه أن يلجأ إلى الله في أي وقت في مختلف أمور الحياة؛ مثل البحث عن الرزق والعمل والزواج والصحة من الناحية اللغوية، تُعرَّف الصلاة بأنها طلب؛ ففي هذه الحال: الدعاء إلى الله تعالى، وتمنى الخير من عنده، وتمجيده، وسؤاله، والدعوة إلى فلان فتمنى لنفسه الخير وقال: فلان دعا على فلان؛ هذا يعني البحث عن الشر لأي شخص، من ناحية أخرى، يعرف الدعاء في الاصطلاح الشرعي بأنه: “الكلمة التي تظهر الطلب مع الخضوع” توجد آداب كثيرة في الصلاة يجب على العبد أن يطيعها، وهي كالتالي: وحدانية الله القدير في ربه وأسمائه وصفاته والإخلاص في الدعاء.

وأن يلجأ إلى القبلة أثناء الدعاء لاختيار أجمل الكلمات وأدقها عند مخاطبة الخالق مسألة أسماء الله تعالى رفع اليدين؛ لدرجة أن قلوبهم نحو السماء، مادام المتصل يحمل لقب عبد الله الفقير المظلوم، ولقبه فضلًا وكرمًا وفضلًا دعاء الله تعالى مسالم القلب واثق من استجابته العزم في الصلاة والعزم على ذلك بالصلاة والاحترام والرهبة من آداب الدعاء أن تبدأ بنفسك أولاً، ثم بالمقرب منك، كالوالدين والإخوة، ثم تضاف الصلاة للمسلمين والأمة الإسلامية عامة.

شاهد أيضًا: دعاء التوفيق في العمل

شروط استجابة الدعاء لطلب الرزق

لا بد للمسلم أن يلتزم بشروط الدعاء المقبولة، ولكن لا يحصل على الجواب لما كانت هناك شروط للصلاة، يجب على المسلم أن يبحث عن بعض قواعد الآداب حتى يتمكن من إجابة الصلاة، وأهم هذه الآداب والشروط؛ كثرة ذكر الله يمحو الذنوب ويقرب المسلمين من الله تعالى والإخلاص لله تعالى من ناحية أخرى، ولا يقبل الدعاء إلا إذا كان لله فقط.

لا بد من خفض صوت الدعاء لخصوصية الله وعبده الاستعجال في الإجابة، لأن الإلحاح يدل على جدية حاجتك للإجابة وإيمانك بأن الله وحده قادر على تحقيق ذلك انتبه لأوقات قبول الصلاة، مثل آخر النهار والليل وليل القدر، وبين الأذان والإقامة، وبعد الفريضة والتوبة إلى الله – عز وجل – وهي التوبة النصوح لئلا يتحد الدعاء والمعصية في قلب المسلم.

دعاء الحصول على وظيفة جديدة

اللهم إني أسالك وظيفة مالها حلال وبعيدة عن الحرام، اللهم  اغنني بحلالك عن حرامك وتولني فيمن توليت وبارك لي في عطائك يا أكرم الأكرمين، اللهم يا منشئ الأسباب ويا فاتح الأبواب المغلقة ويا مجيب الدعوات اقض حاجتي فأنت قاضي الحاجات ارزقني وظيفة طيبة تقربنا منك بالأعمال الصالحة وتصلح لي شأني في الآخرة والدنيا، اللهم إنك وحدك المؤنس في وحدتي وفي غربتي ووحدك الولي في أموري كلها.

اللهم إني أسألك كل الخير في الآجل والعاجل وأسألك الخير في كل ما أعلم منه وما لم أعلم، وأعوذ بك مما لا أعلم، اللهم إني أسالك كل الخير من عبدك ونبيك وأعوذ بك من شر ما عاذ منه عبيدك وأنبيائك،  اللهم ارزقنا الجنة،  وارزقنا كل قول يقربنا إليها، وارزقنا جنتك يا كريم، ونعود اللهم بك من النار، ونعوذ بك من كل شر ما يقربنا إليه، ونعوذ بك من كل معصية تقربنا الكي، يا الله يا قاضي الحاجات اقض حاجتي ولتكلني اللهم الى نفسي طرفة عين، اللهم أسالك الرزق الحلال الطيب الواسع، اللهم  إني أسالك من الرزق الوفير الطيب، وأعوذ بك من كل أمر يبعدني عن طاعتك.

شاهد أيضًا: دعاء الرزق بالمال

ما هي أسباب منع الرزق

للإنسان أسباب كثيرة تغضب الله تعالى وتضيق رزقه أو تمنعه ​​من الحصول عليها، ولعل من أهم هذه الأسباب:

  • التواكل: يعني أن الإنسان لا يتصرف كما أمر رب العالمين، ولا يأخذ أسبابًا، ويترك كل ما قد يصيبه لمصيره، ولا يبذل جهدًا لكسب الرزق أو لا يفكر حول الرزق.
  • المال الحرام: هو قبول المال الحرام الذي يمكن أن يحصل عليه المرء بالغش في تجارته أو بيع بضاعة تالفة وكل ما يعتبر حرامًا لنفسه.
  • البخل: أن يكون الإنسان في حالة مالية جيدة ولكنه يتميز بالندرة والبخل بأبسط الأشياء، وله الحق في ادخار ماله مع أسرته وأولاده.
  • إنكار النعم: إذا علم نعمة رب العالمين عليه ورآها قليلة، أو شعر أنه لم ينل ما يستحقه في الحياة، يفقد هذا الإنسان الأمل برحمة الله وإن حاول أن ينكر النعم التي منحها له ربه، كالرؤية، وبقية الحواس، والحجاب، أو الصحة، فهذه كلها أسباب تعيق الرزق.
  • الشرك في الأفعال: وهو الحلف عن غير رب العالمين، أو التضحية بالحيوان، أو القيام ببعض الأعمال التي لا تتفق مع الدين، كذبح بغير اسم الله.
  • ضعف الإيمان بالقدر: كتبه الله تعالى وبارك أن العبد ينسب كل هذا القدر والمصير إلى أشياء أخرى مثل الموت أو الحظ أو غيره.
  • الابتعاد عن قراءة القرآن الكريم: عدم تقيد الإنسان بما جاء في القرآن الكريم، وطاعة جميع قوانين الحياة الدنيا دون تطبيق تعاليم الإسلام
  • رفض النعم: هو عدم اعتراف الإنسان بكل النعم التي أعطاها له رب العالمين، أي عدم احتسابها على أنها قليلة، بل على العكس، وعدم احتسابها من ربه لا ينسبها لغير الله تعالى.
  • الانشغال بالعالم: يعني أن الإنسان مشغول بأعماله وتجارته وينسى أن من يعوله هو رب العالمين وأنه قادر على أخذ هذه النعمة منه يمنعه المال والأولاد من ذكر ربه وينسى أن الله قد كلفه بواجبات مهمة كالصلاة.
  • التهاون بفريضة الزكاة: من ترك هذا الدين ورأى أن المال هو ماله، وظن أنه استحقه من عمله، ونسي أن كل المال ملك للحاكم وصاحب القرض الذي ييسر له أمره يتعرض له للجوع والفقر لأنه لا يخرج زكاة ماله.
  • قطع الأرحام: بما أن قطع الأرحام من الأمور التي أمر بها رب العالمين، فهو من أكبر الأسباب التي تمنع المرء من زيارة أهله وأقاربه عند المرض، وعدم الشعور بالشفقة عليهم، ولقطعها رزق الشخص.
  • ارتكاب المعاصي: من أول أسباب منع الناس للعيش أنهم يرتكبون المعاصي والدعارة التي حرمها رب العالمين، وأنهم يقولون ما يفعلونه بسمو ربهم أمام الناس.
  • نسيان الاستغفار: فكما أن طلب المغفرة من رب العالمين هو سبب من أسباب تخلص الناس من همومهم ومتاعبهم وإلقاء الضوء على طريقهم، فإن نسيان الاستغفار يتسبب في ضياع النور في حياة المرء وما يضيق به من الأرض.

بينا في هذا المقال دعاء الرزق بالوظيفة وتبيّن أن الدعاء هو الوسيلة الأولى والرئيسة للحصول على الوظيفة، ممّا يعني أن الله تبارك وتعالى وحده قادرٌ على منح الرزق سواء كان وظيفة أم غيرها.

81 مشاهدة