شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 6 أبريل 2021 , 09:04 - آخر تحديث : 6 أبريل 2021 , 01:04
شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هذا تأكيد على نزول القرآن الكريم في شهر رمضان المعظم وبالتحديد في ليلة القدر التي هي خير ممن ألف شهر، والله تعالى يوجهنا لقراءة القرآن الكريم في هذا الشهر الكريم وفي باقي الأوقات لنيل فضائله العديدة، كما أمرنا بالدعاء في هذا الشهر لأن الدعاء به مستجاب.

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن

يقول الله عز وجل” شهر رمضان الذي أُنزِل فيه القرآن هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان“، فهذه الآية الكريمة توضح لنا أن نزول القرآن الكريم في رمضان، وأنه فيه هدى للناس، كما أن به بينات من الهدى والفرقان، وسوف نشرح هذه الأمور الثلاثة بمزيد من التفصيل.

نزول القرآن الكريم في شهر رمضان

فقد نزل القرآن الكريم على وجهان، الأول هو نزوله مرة واحدة كاملًا من اللوح المحفوظ، وكان ذلك في ليلة القدر، والثاني هو نزوله متفرقًا على الرسول صلى الله عليه وسلم عن طريق الوحي أو جبريل عليه السلام.

وقد ورد ذلك في سورة القدر في قوله تعالى  “إنا أنزلناه في ليلة القدر”، وجاء أمر نزوله متفرقًا في قول الله عز وجل “وقال الذين كفروا لولا نُزِّل عليه القرآن جملة واحدة، كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا”، وقد ورد أيضًا في سورة الدخان في قوله تعالى “إنا أنزلناه في ليلة مباركة”، فنزول القرآن الكريم في ليلة القدر كان تشريف لهذه الليلة.

فيه هدى للناس

والأمر الثاني هو أن فيه هدى للناس، ويُعتبر هذا وصف شامل للقرآن وأسمائه، فالقرآن الكريم هو في الأصل كتاب لهداية الخلق للعبادة، والهدف الرئيسي من مبعث الرسل والأنبياء هو هداية الناس، وأن لا يكون لهم حجة على الله تعالى بعد الرسل، حيث يجتمع العقل مع الوحي للهداية، ومن يكفر بعد ذلك يكون من المتكبرين الجاحدين.

بينات من الهدى والفرقان

وهو الأمر الثالث الذي ورد في الآية الكريمة، فذلك فيه تخصيص بمعنى الهداية العامة، فالبيان هنا دليل متعلق بالهداية، والفرقان أي أن فيه تفريق بين الحق والباطل، فهناك الكثير من الأمور التي تجعل فكر ومشاعر الإنسان قد تنحرف وتتشتت، ولكن لو قرأ هذه البينات من الفرقان فسوف تستقيم أحواله وتنصلح أفكار، كما أنه سوف يبتعد عن وساوس الشيطان.[1]

اقرأ أيضًا: أجمل أدعية يومية في شهر رمضان عن النبي مكتوبة ومستجابة

النفحات الروحانية في شهر رمضان

يمتليء شهر رمضان بالنفحات الروحانية والربانية التي تجعل حال الإنسان في أفضل حال، وتُصلح من كيانه، لامتلائه بالنسمات الإيمانية والعطايا الروحانية، التي تجعل النفس ترتقي وترتفع بعيدًا عن الشهوات والملذات، وهو من أهم العبر والمنح المستفادة من الصيام وقراءة القرآن في شهر رمضان الكريم.

كما أنه فرصة لكي تعلم كل نفس أنها يمكنها الارتقاء بنفسها والابتعاد عن المعاصي والآثام، وتتعلم كيف تكون قوية الإرادة ويمكنها قهر شهواتها، والصيام فرصة كبيرة لصنع الإرادة الذاتية التي عن طريقها يمكننا الوصول لما اعتقدنا أنه أمر مستحيل.

إذن فإن اجتماع الصيام والقرآن في شهر رمضان يُعتبر من أرقى درجات السمو، لذلك اقترنت هذه الأمور مع بعضها البعض في الآية الكريمة، وقد اتبع الله عز وجل هذه الآية بقوله “وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان، فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون”.

ويدل ذلك على أهمية الدعاء في هذا الشهر الكريم وأن الله يكون قريب للعبيد ويستجيب لهم دعواتهم بدون وسيط، ففي شهر رمضان يكون الدعاء مستجاب لأن الإنسان يكون في أقصى درجات صفائه وصدقه مع النفس.[2]

شاهد أيضًا: ادعية لاستقبال شهر رمضان

كيفية قراءة القرآن الكريم في شهر رمضان

هناك اختلاف بين الأشكال المختلفة لقراءة القرآن تبعًا للقارئ نفسه، وغايته من القراءة، وذلك على النحو التالي:

قراءة الثواب والختم

وهي أن يقرأ القارئ للقرآن الكريم الكثير من سور وآيات القرآن الكريم، مع المرور بتمهل حروف وكلماته ومعانيه حتى يتمكن من ختمه كاملًا، ويمكن تكرار القراءة ما دام قد استطاع ذلك، وذلك لنيل الثواب الكبير جزاء قراءته للختمات القرآنية، حتى ولو لم يتمكن من تدبر معانيه.

وذلك عملًا بقول الرسول الكريم ،(مَن قرأَ حرفًا من كتابِ اللَّهِ فلَهُ بِهِ حسنةٌ، والحسنةُ بعشرِ أمثالِها، لا أقولُ آلم حرفٌ، ولَكِن ألِفٌ حرفٌ وميمٌ حرفٌ)، وتُعتبر هذه الطريقة في القراءة من الطرق المنتشرة بين العديد من المسلمين لنيل الثواب كاملا كما ورد في الحديث الشريف.

قراءة التأمل والتدبر

وهذا النوع من القراءة يهدف للتفكر والتدبر في كلام الله سبحانه وتعالى، والوقوف على المسموح والمنهي عنه والاستفادة من الإرشادات والأوامر التي وردت في الآيات الكريمة، ويُعتبر هذا النوع في قراءة القرآن من أفضل الأنواع، وقد ورد ذكرها في قول الله تعالى، (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ).

وقد كان الرسول الكريم يقرأ في ليلة واحدة بعض السور ومنها سورة آل عمران وسورة البقرة وسورة النساء وهو يتدبر في آياتهم، ويدعو الله تعالى ويطلب منه الرحمة والمغفرة، فالأصل عند قراءة الكريم هو التدبر في معانيه كما سار على ذلك الصحابة وكبار المفسرين والفقهاء في الدين.

حيث أن التدبر في القرآن الكريم هو الهدف الرئيسي لعلم التفسير، وقد يكون ذلك من أجل إعداد الأبحاث الأكاديمية، ويقع ذلك في مراتب تختلف تبعًا للغاية من القراءة، والمستوى الثقافي والعلمي الخاص بالقارئ بشكل عام.

قراءة المراجعة والحفظ

وقد تم اتباع هذه الطريقة ممن يحفظون القرآن بشكل غيبي والغاية من ذلك هو أن يحفظون القرآن عن ظهر قلب في قلوبهم إلى جانب نيل ثواب حفظه وقراءته، ويتم ذلك عبر تكرار ترديد كلمات القرآن الكريم، ويقول النبي الكريم في هذا الشأن، (تَعاهَدُوا هذا القُرْآنَ، فَو الذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ لَهو أشَدُّ تَفَلُّتًا مِنَ الإبِلِ في عُقُلِها).

طريقة قراءة القرآن الكريم في رمضان

لكي ينال المسلم ثواب وأجر قراءة القرآن الكريم وختمه يجب عليه قراءة جزء منه يومياً وبشكل منتظم، حتى يتمكن من ختمه مرة واحدة في الشهر على الأقل، وفي حالة القراءة بهدف الحفظ فيجب عليه الحرص على حفظ ما يستطيع حفظه من الآيات بشكل يومي حتى ولو آية واحدة.

وسوف يتمكن في النهاية من حفظ الكثير من الآيات والسور في نهاية العام، ويجب أن يحاول قدر المستطاع التدبر في معاني الآيات، ومع الوقت سوف يجد نفسه فاهمًا وحافظا للقرآن الكريم بالكامل.[3]

اقرأ أيضًا: طريقة ختم القران في رمضان لمرة واحدة او مرتين وأكثر بالتفصيل

وفي النهاية نكون قد عرفنا المقصود بقوله تعالى شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن وكان فيه رحمة وهدى للعالمين، لذلك يجب على كل مسلم الحرص على قراءة القرآن وخاصة في شهر رمضان، فهو  شهر الخير والبركات.

المراجع

  1. ^ alukah.net , تفسير: (شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...) , 6/4/2021
  2. ^ saaid.net , من نفحات رمضان , 6/4/2021
  3. ^ islamweb.net , التدبر وتعدد ختمات القرآن في رمضان , 6/4/2021
143 مشاهدة