صلاة العيد كم ركعه

كتابة عفراء الشيخ - تاريخ الكتابة: 11 مايو 2021 , 13:05 - آخر تحديث : 11 مايو 2021 , 12:05
صلاة العيد كم ركعه

صلاة العيد كم ركعه هي من الأسئلة التي يطرحها المسلمون خاصة عند اقتراب انتهاء شهر رمضان المبارك واقتراب العيد، والمسلم الفطن هو من يسأل دائمًا عن كافة أمور دينه، وسيتم الوقوف عند بضع من الأمور من بينها مكان الصلاة وحكم صلاة العيد وصفتها وماذا يشرع للمسلم أن يفعل في صلاة العيد، إذ لا بدّ من التفقه في هذه المسألة عند الشروع فيها واقتراب وقت العيد، وسيتم الوقوف على ذلك في هذا المقال.

صلاة العيد كم ركعه

إن عدد الركعات في صلاة العيد ركعتان؛ فقد صلّى نبي الله -صلّى الله عليه وسلّم- صلاة العيد وأقامها ركعتَين، وقد نقل هذا الخبر عن  الصحابيّ الجليل عبد الله بن عباس -رضوان الله عنه- وذلك حين أخبر أنّ نبي الله -صلّى الله عليه وسلّم- قد قام يوم العيد فصلّى ركعتَين لم يقم بصلاة غيرهما، وقد ورد في ذلك دليل من السنّة النبوية الشريفة ما قاله عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه-: “صلاةُ الأضحى ركعتان، وصلاةُ الجُمُعةِ ركعتان، وصلاةُ الفِطْرِ ركعتان، وصلاةُ المسافرِ ركعتان، تمامٌ غَيْرُ قَصْرٍ، على لسانِ نبيِّكم وقد خاب مَنِ افْتَرَى”، كما ورد في ذلك الإجماع على أنّ صلاة العيد ركعتان، وقد نقل هذا الخبر الماورديّ، وكذلك النوويّ، والصنعانيّ، وغيرهم، ولم يقع أي خلاف بين علماء المسلمين على تلك المسألة، إذ قد اتّفقوا جميعهم على أنّ صلاة العيد ركعتان؛ وذلك بناءً على ما تم تواتره عن نبي الله -صلّى الله عليه وسلّم- من أنه صلاها ركعتَين، وكذلك كل الأئمّة رضوان الله عنهم، وبذلك تمت معرفة صلاة العيد كم ركعه.[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز المعايدة قبل صلاة العيد

صفة صلاة العيد

بعد الحديث عن صلاة العيد كم ركعه سيأتي الكلام على صفة صلاة العيد، إنَّ صفة صلاة العيد هي أن يحضر إمام الناس ومن ثم يؤمهم وذلك بركعتين كما قال عمر رضي الله عنه: “صلاة الفطر ركعتان وصلاة الأضحى ركعتان تمام غيرُ قصر على لسان نبيكم وقد خاب من افترى”، فيقوم الإمام بالتكبير في الأولى تكبيرة الإحرام، ومن ثم يُكبر الإمام بعدها ست تكبيرات أو سبع تكبيرات وذلك لما قالته عائشة رضوان الله عنها: “التكبير في الفطر والأضحى الأولى سبع تكبيرات وفي الثانية خمس تكبيرات سوى تكبيرتي الركوع”، ثم يقرأ الإمام الفاتحة، ويقرأ  بعدها سورة ق، هذا في الركعة الأولى، أمّا في الركعة الثانية فيقوم الإمام مُكبراً حتى إذا انتهى من قيامه يُكبر خمس تكبيرات، ومن ثم يقرأ سورة الفاتحة، ومن ثم يقرأ سورة القمر إذ هاتان السورتان قد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرأهما في العيدين، وإن شاء الإمام كذلك يقرأ في الركعة الأولى بسورة الأعلى وفي الركعة الثانية بسورة الغاشية، إذ قد ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العيد ببسورتي الأعلى والغاشية.[2]

وينبغي على الإمام أن يقرأ بالسور التي ذكرت آنفًا وذلك إحياء للسنة حتى يعرفها المسلمون ومن ثم لا يستنكروها إن وقعت، وبعد أن تمت الصلاة يقوم الإمام ويخطب في الناس، ولا بدّ أن يخص الإمام شيئاً من الخطبة للنساء فيأمرهن بما يجب أن يقمن به، وكذلك ينهاهن عن كل ما ينبغي أن يتجنبنه كما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم.[2]

شاهد أيضًا: حكم صلاة العيد في البيت

مكان صلاة العيد

تكون صلاة العيد في المصلى  ولا تكون في المسجد، والسنة النبوية قد دلت على أن الرسول صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلم كان يصلي الفطر والأضحى في الصحراء أي في خارج البلد، وقد استمر العمل على هذا الفعل مدة من الزمن، ولم يكونوا يصلون صلاة العيد في المساجد إلا إن كان هناك عذر، وهذا ما كان عليه مذهب الأئمة الأربعة وحتى غيرهم من أئمة أهل العلم من الأئمة رضي الله عليهم، وقد صرح بعض أهل العلم أنَّ الصلاة في المسجد إن كان لا يسع أهل البلد هو من المكروه، وبذلك تم الحديث عن صلاة العيد كم ركعه ومكان الصلاة، والله تعالى في ذلك أعلى وأعلم.[3]

شاهد أيضًا: هل يجوز للمرأة زيارة القبور

حكم صلاة العيد

إن حكم صلاة العيد هو فرض كفاية عند كثير من أهل العلم، ويقد جوز التخلف من بعض الأفراد عن صلاة العيد، لكن حضور المصلي لتلك الصلاة ومشاركته لإخوانه المسلمين فيها هو سنة مؤكدة لا يمكن تركها إلا لعذر شرعي، وقد ذهب فئة من أهل العلم إلى أن صلاة العيد حكمها هو فرض عين مثل صلاة الجمعة، وقد لا يجوز لأي مكلف من الرجال القائمين الأحرار أن يتخلف عن صلاة العيد، وكذلك فإنه من المسنون للنساء حضور صلاة العيد مع العناية بالحجاب والتستر وعدم التطيب؛ لما ثبت في الصحيحين عن أم عطية رضي الله عنها أنها قالت: “أمرنا أن نخرج في العيدين العواتق والحيض ليشهدن الخير ودعوة المسلمين وتعتزل الحيض المصلى”.[4]

شاهد أيضًا: هل صلاة العيد تسقط صلاة الجمعة

مما يشرع في صلاة العيد أنها

من السنة لمن أتى مصلى العيد من أجل صلاة العيد أن يجلس ولا يصلي تحية المسجد؛ لأنّ هذا هو كان فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمشروع كذلك لمن جلس وهو ينتظر إقامة صلاة العيد أن يقوم بالإكثار من التهليل والتكبير؛ لأن ذلك الشعار -أي شعار التهليل والتكبير- هو شعار ذلك اليوم أي يوم عيد الفطر، وهذا الأمر هو السنة بالنسبة للجميع في المسجد سواء كان داخله أو خارجه وذلك حتى تنتهي الخطبة، ومن اشتغل بقراءة القرآن في هذا الوقت فإنه لا بأس عليه والله أعلم.[4]

وبذلك نكون قد أنهينا حديثنا عن صلاة العيد كم ركعه وتمّ بيان صفة الصلاة كيف يبدأ بها الإمام وكيف ينتهي منها، وما هي الخطبة المسنونة بعد الصلاة، وماذا يشرع للمصلي أن يفعل عندما يأتي لأجل صلاة العيد، وما حكم صلاة العيد وهل اختلف أئمة أهل العلم في ذلك.

المراجع

  1. ^ dorar.net , المطلب الأول: عَددُ رَكعاتِ صَلاةِ العِيدِ , 11-5-2021
  2. ^ islamqa.info , صفة صلاة العيد , 11-5-2021
  3. ^ islamqa.info , يسأل عن مكان صلاة العيد , 11-5-2021
  4. ^ binbaz.org.sa , حكم صلاة العيد , 11-5-2021
227 مشاهدة