طريقة الحمل ببنت وكيف يمكن تحديد جنس الجنين بالتفصيل

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 5 يناير 2021 , 12:01
طريقة الحمل ببنت وكيف يمكن تحديد جنس الجنين بالتفصيل

طريقة الحمل ببنت، حيث يحدث الحمل عندما تقوم الحيوانات المنوية بتلقيح البويضة، ويذكر أن جميع البويضات تحمل الكروموسوم X، بينما تحمل الحيوانات المنوية الكروموسوم X أو الكروموسوم Y، ونوع الكروموسومات التي تلتقي بالتخصيب يحدد جنس الجنين، وتحمل البويضة الملقحة اثنين من الكروموسومات (XX)، ولكن إذا تم تخصيب الحيوان المنوي بالكروموسوم Y، فسيكون الجنين ذكرًا لأن البويضة الملقحة تحمل اثنين من الكروموسومات (XY)، مما يثبت دور الأب في تحديد جنس الجنين.

الحمل

هناك العديد من النظريات الطبية والشعبية التي تحدد جنس المولود سواء بالسونار أو بعلامات معينة على جسد المرأة الحامل التي ورثت أمهاتها من الجدات حتى يتم ذلك تصل إلينا، ولكن الحقائق العلمية واضحة في هذا الصدد، لذا فإن فرصة إنجاب فتاة أو ولد متساوية في أي حمل على الرغم من أن بعض الأزواج ينجبون أولادًا أو فتيات فقط، ومن بين 100 من الأزواج الذين يحاولون إنجاب طفل، وعادة ما يحقق 80 إلى 90 منهم الحمل في غضون عام، والباقي يستغرق وقتًا أطول، و يوصى لزيادة فرص الحمل القيام بعملية الجماع في أيام حدوث الإباضة، والتي تحدث عادة بعد 14 يومًا من آخر يوم من الدورة الشهرية إذا كانت الدورة الشهرية للمرأة 28 يومًا [1][2].

طريقة الحمل ببنت

يوجد هناك العديد من الطرق لتحديد جنس الجنين منها الطرق المثبتة وغير المثبتة، وتتضمن الطرق المثبتة لتحديد جنس الجنين ما يلي:

تقنيات أطفال الأنابيب

إن تقنية الإخصاب في المختبر المعروفة باسم IVF هي وسيلة مساعدة للحمل، حيث تم تطوير هذه التقنية بشكل أساسي لمنع بعض الأمراض الوراثية، ولكن يمكن استخدامها لعملية التشخيص الجيني قبل الانغراس (PGD) لعملية الحمل بجنس معين[4] وتعد هذه التقنية هي الطريقة العلمية الوحيدة لتحديد جنس الجنين، لأن المبايض يتم تحفيزها بمساعدة أدوية الخصوبة لإنتاج كمية أكبر عدد البويضات، لأن المبايض في الدورة الطبيعية تنتج بيضة واحدة أو بيضتين فقط.

وعندما تحدث الإباضة في منتصف الدورة تتم إزالة البويضات عن طريق إدخال إبرة موجهة بالموجات فوق الصوتية عبر جدار المهبل، ويذكر أن هذه الخطوة تتم تحت التخدير، ويقوم الزوج بتقديم عينة من الحيوانات المنوية، ثم يتم نقل العينات إلى المعمل والبويضات و توضع الحيوانات المنوية معًا لتخصيب بويضات معينة، وتعتبر البويضات المخصبة أجنة، إذ يتبع ذلك استخدام  عملية التشخيص الوراثي قبل الزرع عن طريق أخذ خزعة من خلايا معينة للجنين النامي وتقييمه الجيني لتحديد البويضات المخصبة أيها  ذكور (XY) وأيها إناث(XX)، ويختار الزوجان بعد ذلك الأجنة التي سيتم نقلها إلى رحم الأم.[4]

فصل الحيوانات المنوية

تقنية قياس تدفق الخلايا هي الطريقة الأكثر استخدامًا لفصل الحيوانات المنوية، ويعتمد مبدأ الفصل على فصل الحيوان المنوي الأنثوي (X) عن الذكر (Y)، بحيث تضاف إليه صبغة مشعة. عينة الحيوانات المنوية، حيث ترتبط الصبغة بالمادة الوراثية للحيوان المنوي ، ويمكن للمختصين تمييز الحيوانات المنوية الأنثوية عن الذكر من خلال مراقبة عملية التعلق، وبمجرد فصلها يتم حقن الأم بالمادة الوراثية للحيوانات المنوية. المرغوبة من الحيوانات المنوية باستخدام تقنية التلقيح داخل الرحم المعروفة (IUI)، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد ما يضمن نجاح هذه الطريقة وأن كفاءة التلقيح داخل الرحم أقل من الإخصاب في المختبر.[5]

شاهد أيضًا: هل يحدث الحمل بعد الدورة مباشرة

طريقة شيتلس

يعتمد مبدأ طريقة شيتلس لتحديد جنس الجنين على خصائص الحيوانات المنوية الحاملة للكروموسوم Y والحيوانات المنوية الحاملة للكروموسوم X، حيث تشير إحدى النظريات إلى أن الحيوان المنوي الذي يحمل الكروموسوم Y يتحرك بسرعة كبيرة، إلا أنه كذلك يكون ضعيفًا، والحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم X أقوى حجمه أكبر ويعيش لفترة أطول، لكنه يتحرك ببطء قليلاً، وبالتالي قد يكون الحيوان المنوي الذكري هو الأسرع للوصول إلى البويضة أثناء فترة الإباضة، ولكن من غير المحتمل أن يبقى في البيئة الحمضية للمهبل، لذلك وفقًا لطريقة شيتلس، فإن إكمال عملية الجنس قبل الإباضة بيومين يضمن بقاء الحيوانات المنوية الأنثوية حتى حدوث الإخصاب، مما يزيد من فرص إنجاب بنت.[1]

طريقة ويلان

تتناقض طريقة ويلان جزئيًا مع طريقة شيتلس، وتشير طريقة ويلان إلى أن التغيرات البيولوجية والكيميائية في بداية الدورة وفي الفترة الأخيرة من دورة الخصوبة توفر فرصة أكبر للبقاء على قيد الحياة للحيوانات المنوية الذكرية، وبالتالي تمنحها ميزة أكبر من الحيوانات المنوية الأنثوية من 4 إلى 6 أيام للحمل بالرجل، في حين ينصح بإنهاء الجماع قبل الإباضة 2-3 أيام إذا كان لدى المرأة رغبة في إنجاب بنت.[5]

طرق تقليدية أخرى للحمل ببنت

تتضمن الطرق غير المثبتة لتحديد جنس الجنين ما يلي:[8]

  • يجب أن تجلس المرأة في حوض من الماء والخل قبل ممارسة الجنس مباشرة لخلق بيئة أكثر حمضية لها، وذلك باستخدام أربعة أجزاء من الماء مع جزء واحد من الخل.
  • يجب أن يأخذ الزوج حمامًا ساخنًا قبل ممارسة الجنس مباشرة لإعطاء الكروموسومات X بعض الميزة لمساعدة طريقة الحمل عند الابنة على النجاح.
  • يجب على الزوجين تجنب حدوث النشوة الجنسية من أجل الحفاظ على المهبل أكثر حمضية، حيث يفضل الكروموسوم X بيئة حمضية وأيضًا لتجنب المواقف الجنسية التي تنطوي على اختراق عميق حيث يمكن للكروموسوم X القيام برحلة طويلة إلى بيضة أسهل من كروموسوم Y الذي يموت بسرعة.
  • يجب أن تستمر في اتباع نظام غذائي يمكن أن يغير درجة حموضة الجسم ويؤثر على مخاط عنق الرحم، مما يجعله بيئة أكثر ملاءمة لكروموسوم X ، واتباع نظام غذائي أقل ترحيباً بالكروموسوم Y، وتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل أن الحليب واللبن والجبن والبروكلي والفول والأطعمة التي تحتوي عليها غنية بالمغنيسيوم مثل الخرشوف والشعير واللوز والسبانخ والأطعمة الغنية بالصوديوم والبوتاسيوم يجب تجنبها، حيث سيكون لها تأثير مباشر على مخاط عنق الرحم عند الإناث.

شاهد أيضًا: هل الالتهابات تمنع الحمل عند الرجال والنساء

أفضل وقت للجماع من أجل الحمل ببنت

يمكن الاحتفاظ برسم بياني للتبويض للتنبؤ بأيام الدورة الشهرية، وحساب أيام التبويض الشهرية وأيام الجماع قبل فترة الإباضة، كما ينصح بذلك في ممارسة الجماع كل يوم من اليوم الذي تنتهي فيه الدورة الشهرية، حيث يساعد ذلك على إبقاء الحيوانات المنوية تحمل الجين X لفترة أطول من الوقت في حالة استعداد وجهازية لتخصيب البويضة عند الإباضة و يتم تحرير البويضة من المبيضين، وينصح الخبراء الأزواج لزيادة فرص الحمل بفتاة بتجنب الجماع وقت الإباضة أو بعد فترة وجيزة، حيث ينصح بالجماع لحدوث زيادة فرصة الحمل بفتاة قبل التبويض بعدة أيام [1]، وهناك العديد من المعتقدات والأعراض الشائعة التي تدل على الحمل بالفتاة، ومنها ما يلي:[3]

  • الغثيان الشديد في الصباح الباكر: عندما تكون المرأة حاملاً ببنت قد تعاني من الغثيان أكثر من المرأة الحامل.
  • تغير المزاج: بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل تعاني الفتاة الحامل من ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين مما يسبب تقلبات مزاجية.
  • زيادة الوزن وخاصة حول الخصر: عندما تكتسب المرأة الحامل الكثير من الوزن يعتقد البعض أنها حامل بفتاة.
  • زيادة اشتهاء تناول السكر: إذا كانت المرأة تشتهي السكر، فقد تكون حاملاً بفتاة، وإذا كانت المرأة تتوق إلى الحمضيات، فقد تكون حاملاً بولد.
  • الشعور بالتوتر: أشارت بعض الدراسات إلى أن الإجهاد قبل الحمل يمكن أن يؤثر على جنس الطفل عندما يشعر بالتوتر، ويزيد من مستوى الكورتيزون في الجسم، وقد يوفر فرصة للحمل بفتاة.

شاهد أيضًا: علامات الحمل قبل الدورة ب4 ايام

نصائح للمساعدة على إنجاب بنت

إليك بعض النصائح المهمة لمساعدتك على زيادة فرص الحمل ببنت:[4][1]

  • يُعتقد أن الحيوانات المنوية تحمل الكروموسوم X، والتي تؤدي إلى الحمل مع فتاة، مثل البيئة الحمضية للمهبل، وعلى الرغم من أن هذا خارج عن سيطرة المرأة، إلا أن هناك أنواعًا معينة من الاختبارات المتاحة في الصيدليات تساعد في معرفة درجة قلوية المهبل، وعلى أساسها يمكن تخمين أنسب وقت لحموضة المهبل، وتجدر الإشارة إلى أن درجة حموضة المهبل تتراوح طبيعياً بين 3.8 و 4.5، وهذه الدرجة كافية لحماية المهبل من العدوى الفطرية والبكتيرية، وتجدر الإشارة إلى أن درجة الحموضة المهبلية للمرأة خلال سنوات الخصوبة لا تزيد عن 4.5 ما لم تكن هناك عدوى أو أي حالة أخرى تزيد من درجة الحموضة المهبلية للمرأة.
  • يُعتقد أيضًا أن تناول الأطعمة التي تساعد على زيادة درجة الحموضة في المهبل؛ يساعد بدوره على زيادة فرص الحمل بالفتاة، وبناءً على ذلك يجب على المرأة محاولة تناول المزيد من الأطعمة التالية:
  • تناول الخضار الورقية الخضراء، وتجدر الإشارة إلى أن بعض الباحثين يحثون الأمهات الراغبات في إنجاب فتاة على تجنب تناول معظم أنواع الخضار والفواكه ، ولكن من الناحية الطبية والغذائية هذا غير صحيح ، حيث أن كلا من الخضار والفواكه تحتوي الثمار الزرقاء-الخضراء على كميات من العديد من المواد المفيدة ، بما في ذلك حمض الفوليك وهي مهمة جدًا خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • الحبوب الكاملة ، مثل الخبز والحبوب والأرز.
  • حلويات وأسماك وحلويات وكيك.
  • تجنب تناول المكسرات وخاصة اللوز.
  • أكل الذرة والعنب البري.
  • اللحم.
  • تناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم، بما في ذلك الفاكهة والأسماك والحبوب.

معرفة مرحلة التبويض

هناك العديد من العلامات التي تدل على حدوث إباضة للمرأة، ومنها ما يلي:[7]

  • تعاني العديد من النساء من ألم شديد في جانب واحد من منطقة الحوض ، والذي يظهر عادة قبل فترة وجيزة من الدورة الشهرية.
  • يمكن ملاحظة التغييرات في مخاط عنق الرحم ، حيث يكون المخاط مائيًا ولزجًا وشفافًا ومشابهًا لبياض البيض، ويرجع ذلك إلى التغيرات التي تحدث في الخلايا من أجل تسهيل مرور الحيوانات المنوية بسلاسة حتى يصل إلى الجزء العلوي من خلال عنق الرحم إلى قناة فالوب ومخاط عنق الرحم. خلال هذا الوقت، يكون أيضًا أقل حمضية من مخاط عنق الرحم في الأيام التي لا توجد فيها إباضة، حيث تقلل الحموضة المنخفضة من فرص قتل الحيوانات المنوية.
  • تشعر النساء اللواتي يعانين من الإباضة بإحساس مختلف، حيث أن لديهن عمومًا زيادة في الرغبة الجنسية، وتبدو النساء أكثر جاذبية واسترخاء في هذه المرحلة.
  • ترتفع درجة حرارة الجسم القاعدية، وهي درجة الحرارة التي يصل إليها الجسم في حالة نوم أو استرخاء، وخلال فترة الإباضة، يتم ملاحظة زيادة في درجة حرارة الجسم الأساسية فقط ببضع درجات مئوية.

شاهد أيضًا: متى يظهر الحمل في البول

طريقة تحديد جنس الجنين

العملية التي يتم من خلالها تحديد جنس الجنين تسمى التمايز الجنسي البشري، ويتم تحديد جنس الجنين من لحظة الحمل، ولكن لا يمكن معرفة جنس الطفل حتى بعد عدة أشهر من الحمل تحمل جميع البويضات الكروموسوم الجنسي X بينما تحمل الحيوانات المنوية الكروموسوم الجنسي X أو Y، عندما يتم تخصيب البويضة بحيوان منوي يحمل الكروموسوم الجنسي X، سيكون الجنين XX أنثى، ولكن إذا تم تخصيب البويضة بواسطة الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم Y سيكون الجنين XY ذكرًا.[5]

في البداية تكون جميع الأجنة متشابهة بغض النظر عن الجنس، وفي الحقيقة بسبب نقص هرمون التستوستيرون فإن كل الأجنة في بداية الحمل لها صفات أنثوية، وتستمر هذه الصفات حتى الأسبوع السابع من فترة الحمل إلى أن تتكون السلسلة التناسلية للجنين، ثم يبدأ الطفل خلال الأسابيع الخمسة بحدوث إنتاج هرمونات تحفز نمو أعضائه التناسلية حسب جنسه.[5]

يبدأ ظهور القضيب عند الرجال في الأسبوع التاسع من الحمل، وتتكون براعم البروستاتا في الأسبوع العاشر تقريبًا، ويتكون الجهاز البولي بحلول الأسبوع الرابع عشر، وتنزل الخصيتان إلى كيس الصفن بحلول الأسبوع 26 و يستمر القضيب في النمو خلال الثلث الثالث من الحمل، بينما يتطور المبيضان عند الإناث بين الأسبوع 11 والأسبوع 12 من الحمل، وتمتلئ هذه المبايض بحوالي 7 ملايين بويضة بدائية، ولكن عدد تتقلص هذه البويضات حتى الولادة لتصل إلى حوالي 2 مليون بويضة، ويبدأ الرحم والمهبل بالتشكل في الشهر الثالث ويفتح المهبل في الأسبوع الثاني والعشرين من الحمل.[5]

أعراض الحمل ببنت

نظرت بعض الدراسات في الأعراض المعروفة عند الأشخاص للدلالة على الحمل بامرأة، ورغم أنها ليست كافية تمامًا لإثبات صحة هذه العلامات، إلا أنها تشير إلى إمكانية صحتها وإمكانية البحث عنها و لدراستها على نطاق أوسع، ومن بين هذه الدراسات ما يلي:

الغثيان

حيث يعتقد أن الغثيان أكثر حدة والذي تعاني منه النساء الحوامل عادة؛ كلما زادت احتمالية أن يكون الجنين امرأة، كما أشارت دراسة قديمة نُشرت عام 2000،[10][11] ودراسة أخرى نُشرت في عام 2017 أشارت إلى أن جهاز المناعة لدى النساء اللواتي يحملن ببنات أكثر تحفيزًا من أولئك الذين يرتدون الرجال، مما يوحي بأنهم يشعرون بأن الانزعاج المتزايد المرتبط بالغثيان هو أحد الأعراض المحتملة للحمل لدى الفتاة، ولكن الدراستين غير كافيتين لتعميم ذلك كإحدى أعراض ممارسة الجنس عند الأطفال حديثي الولادة، ولا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات والبحوث، وغثيان الحمل هو أحد الأعراض التي لها فروق فردية بين النساء الحوامل؛ قد يعاني البعض منهم من غثيان شديد، بينما يعاني البعض الآخر من غثيان خفيف وخفيف.[9][12]

التوتر

على الرغم من أنه لا يتعلق بالمرأة الحامل أثناء الحمل، إلا أنه يُصنف ضمن العلامات المحتملة التي قد تزيد من خطر الحمل مع المرأة، والتي تم تضمينها في إحدى الدراسات الأترابية المتوقعة التي تمّ نشرها عام 2012، والتي تابعت 338 امرأة، واظهرت نتائجها أنّ مستوى هرمون الكورتيزول لدى النساء كان مرتفعًا بسبب تعرضهن للإجهاد الشديد قبل الحمل، حيث كنَّ حوامل بإناث بمعدل أعلى من أولئك الذين حملوا بذكور،[9][13] والذي لوحظ أيضًا في دراسة نُشرت في جزيرة زاكينثوس اليونانية في عام 2013، والتي أظهرت زيادة كبيرة في عدد المواليد الإناث مقارنة بالذكور بعد أن تعرضت الجزيرة لإحدى الزلازل القوية مما تسبب في زيادة مشاعر التوتر والضغط بين سكان الجزيرة، ومن المرجح أن يكون هذا هو سبب عدم التوازن في معدل المواليد بين الذكور والإناث، ولكن إثبات هذا التأثير يتطلب مزيدًا من الدراسة والبحث.[9][14]

وختامًا، تمّ في هذا المقال بيان طريقة الحمل ببنت، وتمّ الحديث كذلك حول طريقة تحديد جنس الجنين، وبيان أفضل وقت للجماع من أجل الحمل ببنت، والمعتقدات والأعراض الدالة على الحدوث ببنت، كذلك بعض النصائح للحمل ببنت.

المراجع

  1. ^ huggies.com.au , How to conceive a girl , 1/4/2020
  2. ^ nhs.uk/pregnancy , Trying to get pregnant , 1/4/2020
  3. ^ medicalnewstoday.com , What are the signs of having a girl? , 1/4/2020
  4. ^ medicalnewstoday.com , Vaginal pH balance: Symptoms, remedies, and tests , 1/4/2020
  5. ^ flo.health/pregnancy , Boy or Girl? Early Signs of Your Baby’s Sex , 1/4/2020
  6. ^ kidshealth.org , Medical Care During Pregnancy , 1/4/2020
  7. ^ kidshealth.org , Staying Healthy During Pregnancy , 1/4/2020
  8. ^ hellomotherhood.com , How to Conceive a Baby Girl Naturally , 1/4/2020
  9. ^ medicalnewstoday.com , What are the signs of having a girl? , 1/4/2020
  10. ^ sciencedirect.com , Sickness in pregnancy and sex of child , 1/4/2020
  11. ^ healthline.com , Myths vs. Facts: Signs You're Having a Baby Boy , 1/4/2020
  12. ^ sciencedirect.com , Fetal sex is associated with maternal stimulated cytokine production, but not serum cytokine levels, in human pregnancy , 1/4/2020
  13. ^ ncbi.nlm.nih.gov , Preconception stress and the secondary sex ratio: a prospective cohort study , 1/4/2020
  14. ^ pubmed.ncbi.nlm.nih.gov , Community psychological stressor-induced secondary sex ratio decline after a seismic sequence in the Greek island of Zakynthos , 1/4/2020
218 مشاهدة