عائلة الجلاجل من وين

عائلة الجلاجل من وين

عائلة الجلاجل من وين ؟ يود الكثير من الناس الاستفسار عن أصل عائلة الجلال والتي تعد من أشهر العائلات والقبائل في شبه الجزيرة العربية، ومن العوائل العريقة، لذلك فهي تحظى بشهرة كبيرة جدًا في العالم العربي، لذلك الكل يتسأل عن اصل عائلة الجلاجل ومن وين تكونت، وهذا ما سوف نتعرف عليه سويا.

عائلة الجلاجل من وين

يرجع  اصل قبيلة الجلاجل إلى قبيلة الدواسر، حيث يعود الأصل إلى الجد الأكبر الجلاجل بن إبراهيم بن سليمان بن حمان بن عامر الدوسري، وتعتبر قبيلة الجلاجل من القبائل العريقة والمعروفة جدًا في الجزيرة العربية منذ مئات الأعوام، وتنتشر عائلات هذه القبيلة في العديد من المدن والمحافظات السعودية، وتعتبر عائلة الجلاجل أقم العوائل الجودة في مدينة الجلاجل السعودية التي عرفت وتسمت باسم العائلة، والتي تعتبر من العائلات التي لها سجل طويل من المجد والتضحية والعطاء العظيم، وتشتهر العائلة بالشجاعة والكرم.

شاهد أيضًا: فهد الجلاجل من وين

تاريخ عائلة الجلاجل

يرجع تاريخ عائلة الجلاجل إلى العام الحادي عشر هجريا، وكان الفضل في تأسيس تلك العائلة المرموقة للجد الذي كان يعمل في منصب أمير، ووكل بأمارة منطقة سدير عام 1191 هجرية، وسبب تسمية العائلة بهذا الاسم إلى مدينة الجلال والتي كانت تعد من أقدم الأقاليم لعائلات وقبائل السدير بمنطقة الرياض في المملكة العربية السعودية، وجاء اسم جلاجل من خلال جلجلة الماء، حيث أن كان لنشر الماء على الصخور صوت يعرف بجلجلة الماء وهو ما يقارب من اسم خرير الماء، وهوما يحرك الصخور في القاع، تميز العائلة بالكثير من الأعمال والإنجازات المشرفة لرجالها اب عن جد، وحتى الآن تشتهر العائلة بالرجال البواسل، حيث كانت تعرف في القدم بالكرم والسخاء الكبير على باقي العائلات السعودية.

أخرجت عائلة الجلاجل العديد من الشخصيات البارزة والهامة في المملكة العربية السعودية، والتي انصبت المراكز الكبيرة في المملكة، ومن أشهر وأبرز الشخصيات الحالية من عائلة الجلاجل هو وزير الصحة السعودي فهد الجلاجل، والذي يكون له التاريخ الكبير من العطاء الكبير لمنصبه ووظيفته.

شاهد أيضًا: عائلة الجلال وش يرجعون

وفي النهاية تعرفنا على عائلة الجلاجل من وين وهو ما تعرفنا عنه من خلال الفقرات السابقة بالمقال، ويعود أصل عائلة الجلاجل إلى عائلة الدواسر، وهي من العائلات السعودية العريقة التي تتصف بالجود والكرم والشجاعة.

75 مشاهدة