في العشر الاواخر هل نصلي التراويح وما الفرق بينها وبين صلاة التهجد والاعتكاف

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 3 مايو 2021 , 13:05
في العشر الاواخر هل نصلي التراويح وما الفرق بينها وبين صلاة التهجد والاعتكاف

في العشر الاواخر هل نصلي التراويح ؟، يحرص المسلمون على أداء الصلوات والعبادات وقراءة القرآن الكريم في شهر رمضان، ولكن بدخول أيام العشر الاواخر من الشهر يجتهد المسلمون أكثر في أداء العبادات والصلاة وخصوصًا صلاة قيام الليل، والتي تبدأ بعد الانتهاء من صلاة العشاء وتمتد حتى قبل صلاة الفجر.

في العشر الاواخر هل نصلي التراويح

نعم نستمر في أداء صلاة التراويح بعد صلاة العشاء في العشر الاواخر من شهر رمضان كما كانت تصلى في بداية شهر رمضان، ثم نزيد عليها صلاة القيام في الثلث الأخير من الليل في العشر الأواخر،  حيث تعتبر صلاة التراويح من صلاة القيام والتي تؤدى على مدار شهر رمضان كله حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم “من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”، أي أن صلاة التراويح تعتبر هي قيام رمضان وسميت بصلاة التراويح وذلك لأن المصلي يأخذ قسطًا من الراحة أثناء أداء الصلاة في رمضان، ويبدأ وقتها بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر مثنى مثنى قبل صلاة الوتر.

وقد أجاز العلماء تقسيم صلاة قيام الليل في العشر الأواخر من شهر رمضان وذلك للاقتداء بـ رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث كان يقيم الليل كله في العشر الأواخر، فيمكن تقسيم صلاة القيام إلى عشر ركعات في أول الليل أي بعد صلاة العشاء وتسمى هذه الركعات بالتراويح وتصلى مثنى مثنى، ثم عشر ركعات آخرين في أخر الليل وبعدها صلاة الوتر، وتسمى هذه الركعات بصلاة القيام، ولكن كلها تعتبر صلاة قيام الليل والاختلاف فقط في التسمية.

اغتنام العشر الأواخر في رمضان

يجب على المسلم أن يغتنم الفرصة في العشر الأواخر من رمضان المبارك، وذلك تحريًا لليلة القدر والتي هي خير من ألف شهر كما قال الله تعالى في كتابه العزيز “إنا أنزلناه في ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر”، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقيم الليل كله ويجتهد في العشر الأواخر، كما وصفت السيدة عائشة رضي الله عنها حال النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الأيام حيث قالت “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجد وشد المئزر”.

ومن الأفضل أن يجتهدوا المسلمين ويزيدوا عشر ركعات على صلاتهم التي اعتادوا أن يصلوها من أول شهر رمضان وتسمى هذه العشرة قيام الليل، فإذا كان المسلم يصلي إحدى عشر ركعة فيصلي في العشر الأواخر واحد وعشرين ركعة، وإذا كان يصلي ثلاثة عشر ركعة فليصلي ثلاثة وعشرين ركعة، على أن يصلي في أول الليل عشر ركعات، وفي أخر الليل يصلي عشرة مع الإطالة ويبتعها بصلاة الوتر ثلاث ركعات.

أما من كان يصلي ثلاثة وعشرون ركعة من بداية شهر رمضان، فيقسم هذه الركعات إلى عشر ركعات بعد صلاة العشاء، وفي أواخر الليل يصلي ثلاثة عشر ركعة مع الإطالة.[1]

شاهد أيضًا: لماذا كانت العشر الاواخر من رمضان هي افضل وقت للاعتكاف

صلاة قيام الليل في العشر الأواخر من رمضان

صلاة القيام تبدأ بعد صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر في جميع الأيام من شهر رمضان، ولكن يفضل أن يقيم المسلم الليل كله في العشر الأواخر من رمضان كما كان يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم عند دخول العشر الأواخر، وتعتبر صلاة القيام من أفضل الصلوات المسنونة بعد صلاة الفريضة التي يتقرب بها العبد من الله عز وجل، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم “أفضل صيام بعد رمضان، شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة، صلاة الليل”.

تقسيم صلاة قيام الليل في العشر الأواخر من شهر رمضان

يجوز للمسلم أن يقسم صلاة القيام في العشر الأواخر من رمضان إلى صلاة التراويح بعد صلاة العشاء ثم صلاة القيام في الثلث الأخير من الليل، وذلك لكي يستطيع قيام الليل كله كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك لكي يفوز بفضل ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.

ما الفرق بين صلاة الترواويح والتهجد والاعتكاف

هناك عدة فروق بين صلاة التراويح والاعتكاف والتهجد وهي كالتالي:-

صلاة التراويح

تعد صلاة التراويح من صلاة قيام الليل ولكنها تختلف في المسمى، وهي سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان وسميت بالتراويح لأن المصلين يأخذون راحة بعد كل أربعة ركعات، ويمكن أن تصلى جماعة في المسجد أو جماعة في البيت، كما يجوز صلاتها منفردًا في البيت، ولم يتم تحديد عدد ركعاتها، فيجوز أن تصلى إحدى عشر ركعة أو ثلاثة عشر ركعة، كما يمكن أن تصلى ثلاثة وعشرين ركعة.

صلاة التهجد

تعتبر صلاة التهجد من أفضل الصلوات التي يمكن للمسلم أن يدرك بها ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، كما تعد من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد لله سبحانه وتعالى ويرجى مغفرته والعتق من النيران في تلك الأيام، ومن يصليها يأخذ أجر كبير وثواب عظيم، ومن يتركها لا يأثم على ذلك، ويفضل أداء صلاة التهجد في الثلث الأخير من الليل أي من منتصف الليل وحتى صلاة الفجر، على أن تصلى ركعتين ركعتين، ثم يصلي بعدها صلاة الوتر ركعة واحدة أو ثلاثة ركعات.

شاهد أيضًا: موعد بداية الاعتكاف في رمضان 1442 ونهايته

الاعتكاف

يستحب للمسلم أن يقوم بالاعتكاف في المسجد في شهر رمضان، وذلك بداية من ليلة الحادي والعشرين وحتى آخر يوم في الشهر المبارك ويخرج من المسجد على صلاة العيد، وذلك اتباعًا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث جاء عن عائشة رضي الله عنها “أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الاواخر من رمضان حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه من بعده”.

ومن أهم مميزات الاعتكاف في المسجد هو اغتنام فضل العشر الاواخر، والحرص على قيام ليلة القدر في الليالي الوترية أي الفردية من شهر رمضان، وذلك لما روي عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم “تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الاواخر من رمضان”.[2]

وفي النهاية نكون قد عرفنا هل في العشر الأواخر هل نصلي التراويح، يقسم المسلم صلاة القيام إلى صلاة التراويح في أول الليل بعد صلاة العشاء، وصلاة القيام في أخر الليل ويمتد وقتها حتى صلاة الفجر.

المراجع

  1. ^ saaid.net , عظيم الأجر في اغتنام العشر , 3-5-2021
  2. ^ /almoslim.net , التفريق بين التراويح والتهجد في العشر الأواخر , 3-5-2021
151 مشاهدة