كان أكثر دعاء النبي في العشر الأواخر

كتابة جعفر الدندل - تاريخ الكتابة: 2 مايو 2021 , 16:05
كان أكثر دعاء النبي في العشر الأواخر

ما كان أكثر دعاء النبي في العشر الأواخر هو السؤال الذي يتردد كثيرًا على ألسنة المسلمين الذين قد أقبلوا على العشر الأواخر يحملون معهم أمانيهم ورجاءاتهم ويسألون الله القبول، ولعلّهم إذ يبحثون عن الدعاء الذي كان يدعو به -عليه الصلاة والسلام- فإنّهم يعمدون إلى ذلك من أجل الوقوف على دعاء يُرتجى قَبوله في تلك الليالي المباركة.

كان أكثر دعاء النبي في العشر الأواخر

لم يرد عن أهل العلم أنّه كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- دعاء مخصوص يكثر منه في العشر الأواخر، ولكن قد ورد عنه أنّه قد أوصى أم المؤمنين عائشة ابنة الصديق -رضي الله عنها وعن أبيها- إذا كانت ليلة القدر أن تدعو بقولها: “اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي”،[1][2] غير أنّه -عليه الصلاة والسلام- قد أوصى ببعض الأدعية والأذكار ولا بأس بالدعاء بها في العشر الأواخر من رمضان، فمما أوصى به -عليه الصلاة والسلام- قوله: “أفضلُ الذكرِ: لا إلهَ إلا اللهُ، وأفضلُ الدعاءِ: الحمدُ للهِ”،[3] وقوله: “ما من دعوةٍ يدعو بها العبدُ أفضلَ من: اللهمَّ إني أسألُك المعافاةَ في الدنيا والآخرة”.[4][5]

وكذلك من الأدعية المأثورة عن النبي -عليه الصلاة والسلام- سيّد الاستغفار وهو: “سَيِّدُ الِاسْتِغْفارِ أنْ تَقُولَ: اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ قالَ: ومَن قالَها مِنَ النَّهارِ مُوقِنًا بها، فَماتَ مِن يَومِهِ قَبْلَ أنْ يُمْسِيَ، فَهو مِن أهْلِ الجَنَّةِ، ومَن قالَها مِنَ اللَّيْلِ وهو مُوقِنٌ بها، فَماتَ قَبْلَ أنْ يُصْبِحَ، فَهو مِن أهْلِ الجَنَّةِ”.[6][5]

شاهد أيضًا: كيفية اغتنام العشر الأواخر من رمضان.

أفضل الذكر في العشر الأواخر

كما مرّ آنفًا فليس هنالك ذكرٌ مخصوص بالليالي العشر يمكن الدعاء به، ولكن كلّ ما صحّ عن النبي -عليه الصلاة والسلام- من دعاء فللمسلم أن يدعو به، ويجوز أن يدعو المسلم أيضًا بأيّ دعاء كان ما دام ليس فيه مخالفة للشريعة الإسلامية، ومن ذلك:

  • قوله تعالى: {رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ}.[7]
  • قوله تعالى: {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ}.[8]
  • قوله عليه الصلاة والسلام: “اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، وَالْهَرَمِ، وَالْمَأْثَمِ، وَالْمَغْرَمِ”.[9]
  • قوله عليه الصلاة والسلام: “اللهمَّ إنَّي أعوذُ بك من شرِّ سمْعي، و من شرِّ بصري، و من شرِّ لساني، و من شرِّ قلْبي، و من شرِّ منيَّتي”.[10]
  • قوله عليه الصلاة والسلام: “اللَّهُمَّ مُصَرِّفَ القُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا علَى طَاعَتِكَ”.[11]

شاهد أيضًا: حديث اذا دخلت العشر الأواخر من رمضان.

ماذا نقول في العشر الأواخر من رمضان

لقد سبق أنّ خير الذكر والدعاء هو ما كان مأثورًا عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أو عن أحد الصحابة والسلف، ولكن لا يمنع من أن يدعو المسلم بدعاء يعبّر عمّا يدور في صدره من لواعج وهموم وآمال يرجو الله -تعالى- أن يحقّقها له، ومن ذلك مثلًا:

  • أن يُقال: اللهم إنا نسألك العفو والعافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة.
  • أن يُقال: اللهم تقبّل منّا الصيام والقيام واغفر لنا ما أعلنّا وما أسررنا وما أنت أعلم به منّا.
  • أن يُقال: اللهم بلّغنا ليلة القدر لا فاقدين ولا مفقودين وأعنّا فيها على القيام وأن نعمل فيها عملًا صالحًا مُتقبّلًا يا كريم.

شاهد أيضًا: كم عدد ركعات قيام الليل في العشر الأواخر.

وبهذا يكون قد تمّ مقال كان أكثر دعاء النبي في العشر الأواخر بعد أن وُقِفَ فيه على أهمّ الأدعية المأثورة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكذلك كان فيه مرور على أبرز الأدعية المستحبة في العشر الأواخر من الكتاب والسنة، وأخيرًا أضاء المقال على أمثلة من الأدعية الشخصية التي يمكن للمسلم أن يدعو بها وليس فيها مخالفة شرعية.

المراجع

  1. ^ الأذكار , النووي، عائشة أم المؤمنين، الرقم: 247، حديث إسناده صحيح.
  2. ^ binbaz.org.sa , 380 من حديث: (كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يجاور في العشر الأواخر من رمضان..) , 2-5-2021
  3. ^ الجامع الصغير , السيوطي، جابر بن عبد الله، الرقم: 1248، حديث صحيح.
  4. ^ المتجر الرابح , الدمياطي، أبو هريرة، الرقم: 237، حديث إسناده جيّد.
  5. ^ islamweb.net , المعيار في أفضل الأدعية , 2-5-2021
  6. ^ صحيح البخاري , البخاري، شداد بن أوس، الرقم: 6306، حديث صحيح.
  7. ^ سورة آل عمران , الآية: 8
  8. ^ سورة إبراهيم , الآية: 40
  9. ^ صحيح مسلم , مسلم، عائشة أم المؤمنين، الرقم: 589، حديث صحيح.
  10. ^ صحيح الجامع , الألباني، شكل بن حميد العبسي، الرقم: 1292، حديث صحيح.
  11. ^ صحيح مسلم , مسلم، عبد الله بن عمرو، الرقم: 2654، حديث صحيح.
934 مشاهدة