كم المدة بين الحجامة والحجامة

كتابة نور محمد -
كم المدة بين الحجامة والحجامة

كم المدة بين الحجامة والحجامة حيث أن الحجامة نوع من أنواع الطب البديل لها العديد من الأنواع، يخضع لها العديد من الناس اعتقادًا منهم بسحبها الدم من جسمهم، وتلك الحجامة تكون بطريق كبس المكان المصاب بنوع من الأكواب الزجاجية تحت ضغط هوائي وحراري معين بكيفية وآلية خاصة يعلمها صانعها.

كم المدة بين الحجامة والحجامة

المدة بين الحجامة والحجامة لا تقل عن أسبوعين ذلك إذا كانت حالة المريض شديدة، وتُقدر تلك المدة تبعًا للحالة الجسدية والروحية لمن يخضع لها سواء كان مريض أم مُقبل على الحجامة كنوع من أنواع الوقاية، كما قال البعض بأن المدة بين الحجامة والحجامة يجب أن لا تقل عن شهر، كما أن نتيجة الحجامة ومفعولها يختلف باختلاف الحالة، حيث هناك بعض الحالات التي تتعافى بمجرد الخضوع لجلسة واحدة وهناك بعض الحالات الأخرى التي تحتاج لأكثر من جلسة.

قال أيضًا بعض المعالجين بالحجامة أن التعافي منها يختلف أيضًا باختلاف الحالة، حيث هناك بعض الحالات التي لا تحتاج لوقت طويل للتعافي وهناك بعض الحالات الأخرى التي تحتاج لمدة طويلة اكي تتعافى من أثر الحجامة.

نبذة عن الحجامة

الحجامة نوع من أنواع الطب التقليدي البديل، كانت من ضمن عادات العرب، وكانت الناس تقوم بفعلها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال بعض الفقهاء أن الحجامة سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال البعص الآخر بغير ذلك، لكن ما هو اكيد هو ثبوت بعض الأحاديث النبوية الشريفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يخص الحجامة، من ضمن تلك الأحاديث، ما يلي:

  • عن سمرة بن جندب أنّه قال: “رَأَيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو يَحتجِمُ بقَرْنٍ، وهو يُشرَطُ بطَرَفِ سِكِّينٍ، فدَخَلَ رَجُلٌ مِن شَمْخَ، فقال له: لِمَ تُمكِّنُ ظَهرَكَ -أو: عُنُقَكَ- من هذا يَفعَلُ بها ما أرى؟ فقال: هذا الحَجْمُ، وهو مِن خيرِ ما تَداوَيتُم به”.
  • ما روي عن سلمى مولاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “ما كان أحدٌ يشتكي إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وجعًا في رأسِه إلَّا قال: احتَجِمْ، ولا وَجَعًا في رِجْلَيه إلَّا قال: اخضِبْهما”.
  • عن عبد الله بن مالك بن بحينة: “احْتَجَمَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وهو مُحْرِمٌ بلَحْيِ جَمَلٍ في وسَطِ رَأْسِهِ”.
  • قال عليه الصلاة والسلام: “خَيرُ يومٍ تَحْتَجِمُونَ فيه سبعُ عَشْرةَ، و تِسعُ عشْرةَ، و إِحدَى و عِشرينَ. و ما مَرَرْتُ بِمَلأٍ من الملائِكةِ لَيلةَ أُسْرِيَ بِي إِلَّا قالُوا: عليكَ بِالحِجامةِ يَا مُحمَّدُ”.

شاهد أيضًا: فوائد الحجامة في الراس وطريقة عملها وموانع العلاج بها

الحجامة في الطب النبوي

قال بعض الفقهاء أن الحجامة سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال البعص الآخر بغير ذلك، لكن ما هو اكيد هو ثبوت بعض الأحاديث النبوية الشريفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يخص الحجامة، من ضمن تلك الأحاديث، ما يلي:

  • عن سمرة بن جندب أنّه قال: “رَأَيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو يَحتجِمُ بقَرْنٍ، وهو يُشرَطُ بطَرَفِ سِكِّينٍ، فدَخَلَ رَجُلٌ مِن شَمْخَ، فقال له: لِمَ تُمكِّنُ ظَهرَكَ -أو: عُنُقَكَ- من هذا يَفعَلُ بها ما أرى؟ فقال: هذا الحَجْمُ، وهو مِن خيرِ ما تَداوَيتُم به”.
  • ما روي عن سلمى مولاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “ما كان أحدٌ يشتكي إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وجعًا في رأسِه إلَّا قال: احتَجِمْ، ولا وَجَعًا في رِجْلَيه إلَّا قال: اخضِبْهما”.
  • عن عبد الله بن مالك بن بحينة: “احْتَجَمَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وهو مُحْرِمٌ بلَحْيِ جَمَلٍ في وسَطِ رَأْسِهِ”.
  • قال عليه الصلاة والسلام: “خَيرُ يومٍ تَحْتَجِمُونَ فيه سبعُ عَشْرةَ، و تِسعُ عشْرةَ، و إِحدَى و عِشرينَ. و ما مَرَرْتُ بِمَلأٍ من الملائِكةِ لَيلةَ أُسْرِيَ بِي إِلَّا قالُوا: عليكَ بِالحِجامةِ يَا مُحمَّدُ”.

شاهد أيضًا: شروط الحجامة الصحيحة وأوقاتها

فوائد الحجامة

للحجامة العديد من الفوائد، تلك الفوائد تتمثل فيما يلي:

  • تنشط الحجامة من الدورة الدموية، كما تزيد من مناعة الجسم وحيويته ونشاطه.
  • تعالج الحجامة الدوالي، وتقلل من التبول اللاإرادي.
  • تعالج من الإصابة بالشلل النصفي.
  • تعالج العديد من المشاكل المتعلقة بالمرأة كانقطاع الطمث، وآلام الدورة الشهرية.
  • تُنظم من هرمونات الجسم كما تساعد في تحسين الحالة المزاجية والنفسية.
  • تقلل من نسبة الكولسترول في الدم حتى يصل للحد الطبيعي.
  • تقي الاشخاص المعافين من الأمراض.
  • تخلص الجسم من السموم والآثار الجانبية لبعض العلاجات والأدوية.
  • تحفز من عمل الغدد حتى تعمل بالصور الطبيعية.
  • تقلل من آلام المفاصل والشد العضلي.
  • تعالج مرض النقرس وأمراض العظام.

أمراض تعالجها الحجامة

للحجامة العديد من الفوائد، تلك الفوائد تتمثل فيما يلي:

  • تنشط الحجامة من الدورة الدموية، كما تزيد من مناعة الجسم وحيويته ونشاطه.
  • تعالج الحجامة الدوالي، وتقلل من التبول اللاإرادي.
  • تعالج من الإصابة بالشلل النصفي.
  • تعالج العديد من المشاكل المتعلقة بالمرأة كـ انقطاع الدورة الشهرية، وآلام الحيض.
  • تُنظم من هرمونات الجسم كما تساعد في تحسين الحالة المزاجية والنفسية.
  • تقلل من نسبة الكولسترول في الدم حتى يصل للحد الطبيعي.
  • تقي الاشخاص المعافين من الأمراض.
  • تخلص الجسم من السموم والآثار الجانبية لبعض العلاجات والأدوية.
  • تحفز من عمل الغدد حتى تعمل بالصور الطبيعية.
  • تقلل من آلام المفاصل والشد العضلي.
  • تعالج مرض النقرس وأمراض العظام.

فوائد تكرار الحجامة

الحجامة في بعض الأحيان تحتاج للتكرار لكل يتم الحصول منها على نتائج أفضل ذات مفعول أكبر، ذلك لكي يتخلص الإنشان من الأوجاع التي يعاني منها، ومن ضمن فوائد تكرار الحجامة، ما يلي:

  • التخلص من المرض الذي تعاني منه الحالة سواء كانت حالاه، وتحسن حالة المريض وشفاءه في أسرع وقت، حيث يمكن تكرار الحجامة شهريًا أو سنويًا، حسب الحالة.
  • تحمي الحجامة من الإصابة بالأمراض عن طريق تقويتها للمناعة، وذلك من ضمن أهم مظاهر النفع التي تعود على الإنسان من تكرار الحجامة.
  • تعمل الحجامة على شفاء الاوجاع والآلام بالأخص المتعلقة بالعظام والاربطة وذلك عن طريق تكرارها بصورة دورية.
  • يِحسن تكرار الحجامة من ضغط الدم والسكر ويجعل الحالة المزاجية أحسن باستمرار، كما تحسن من نوم الفرد.

أنواع الحجامة

للحجامة نوعان رئيسيان، النوعان يتشابهان في كل من طريقة العمل المتبعة والأدوات المستخدمة، لكن الحجامة الرطبة خطوتها أكثر من الحجامة الجافة، يتمثل النوعان في هما:

  • الحجامة الجافة: ذلك النوع يعتمد على كبس وشد الجلد عن طريق الأكواب، ذلك دون تجريح الجلد.
  • الحجامة الرطبة: ذلك النوع يعتمد على كبس وشد الجلد عن طريق الأكواب، مه تجريح الجلد حتى ينزف، الحجامة الرطبة تحتاج إلى عدة إجراءات أخرى تزيد عن إجراءات الحجامة الجافة، كما تعد أشد من الجافة من حيث الألم.

شاهد أيضًا: افضل اوقات الحجامة للرجال والنساء واهم فوائدها وآثارها الجانبية

أعراض ما بعد الحجامة

يوجد ما بعد الحجامة عدة أعراض تتمثل فيما يلي:

  • شعور الخاضع لها بعد فترة قصيرة بدوار الخفيف.
  • الإصابة بالتعرق المفرط والغثيان.
  • الصداع المنتقل في كل أنحاء الرأس.
  • ألم وحرقان بسيط مكان عمل الحجامة.
  • إصابة الخاضع بالأمراض المنقولة بالدم، مثل فيروس C والتهاب الكبد بمختلف أنواعه، حيث إذا تلوثت تلك الأكواب أو المعدات المستخدمة في الحجامة بالدم الملوث الحامل للمرض يتم إصابة للمريض بها.

شروط الحجامة

هناك شروط طبية وضعها المعالجين المتخصصين في العلاج بالحجامة، تلك الشروط يمكن تلخيصها فيما يلي:

  • لا يتم إجرائها للأطفال من هم تحت سن العشر سنوات، كما أنه غير مستحب إجرائها للأطفال.
  • الخذر عند عمل تلك الحجامة لمرضى تخثر الدم، وذلك حتى لا يحدث أي مشاكل متعلقة بنزيف الدم.
  • الجلد السليم شرط هام من ضمن شروط الحجامة، حيث لا يمكن عمل الحجامة على الجلد المحروق أو المجروح أو كسور العظام.
  • محظور إجراء تلك الحجامة للحامل أو لمن هي في فترة الدورة الشهرية.
  • المرضى المصابون نزيف الدم مثل فقر الدم الحاد أو الهيموفيليا.
  • إذا كان يعاني المريض من أي نوع من السرطانات.
  • مرضى السل، ومن أصيب بنوبة قلبية قبل إجراء الحجامة بحوالي ٦ أشهر.

ما هي ادوات الحجامة

يستخدم في الحجامة كؤوس الحجامة وهي كما يلي:-

  • كؤوس زجاجية مصنعة خصيصًا للحجامة.
  • المعقمات الطبية.
  • شمعة وقنديل
  • بعض الأقماع الورقية التي من الممكن أن تشتعل بسهولك.
  • وقفازات طبية.

وفي النهاية نكون قد عرفنا المدة بين الحجامة والحجامة تكون حسب الحالة لكن قال بعض المعالجين أنه من الضروري مرور أسبوعين، وقال البعض الآخر بضرورة مرور شهرًا كاملًا حتى يتمكن الخاضع لها من إجرائها مرة أخرى.

24 مشاهدة