كم سنه ناموا اهل الكهف

كم سنه ناموا اهل الكهف

كم سنه ناموا اهل الكهف، هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ قصةَ أهلِ الكهفِ مذكورةٌ في القرآنِ الكريمِ، وبالتحديدِ في سورةِ الكهفِ، فما هي قصتهم؟ وكم سنةٍ مكثوا داخلَ الكهفِ؟ وما الحكمةُ من مكثهمْ تلكَ المدةِ الطويلةِ؟ وما هي أهم الدروس المستفادةِ من قصتهم؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال.

كم سنه ناموا اهل الكهف

لقد بيَّن الله -عزَّ وجلَّ- في القرآن الكريمِ أنَّ أهلَ الكهفِ ناموا مدةَ ثلاثُ مائةٍ وتسعَ سنينَ قمريةً، حيث قال الله تعالى: {وَلَبِثوا في كَهفِهِم ثَلاثَ مِائَةٍ سِنينَ وَازدادوا تِسعًا قُلِ اللَّـهُ أَعلَمُ بِما لَبِثوا لَهُ غَيبُ السَّماواتِ وَالأَرضِ أَبصِر بِهِ وَأَسمِع ما لَهُم مِن دونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا يُشرِكُ في حُكمِهِ أَحَدًا}.[1]

شاهد أيضًا: ما هي المدة التي نام فيها اهل الكهف

قصة أهل الكهف

لقدْ قصَّ القرآنُ الكريمِ أحداثَ قصةِ عددٍ من الفتيةِ الذينَ وفقهم الله -عزَّ وجلَّ- وألمهم الإيمانَ بهِ، وقاموا بإنكارِ ما كان قومهم عليه آنذاكَ من عبادةِ الأوثانِ، فقاموا بين أظهرهم معلنينَ العقيدةَ التي آمنوا بها وكلَّ ذلك كانَ بين أنفسهم، حيث قال الله تعالى على لسانهم: {هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا}.[2]

وحين اتفقَ هؤلاءِ الفتيةِ على أمرِ العقيدةِ، وعلموا أنَّ ليس بيدهم إظهارَ حقيقةِ اعتقادهم لقومهم، طلبوا من ربهم -جلَّ وعلا- أن يهيِّء لهم من أمرهم رشدًا، وحينها يسرهم الله وألهمهم بالفرارِ بهذه العقيدةِ إلى كهفٍ يسره لهم غايةَ التيسيرِ، فناموا اهل الكهف فيه ثلاث مائةِ سنه وتسع، وقد تولى الله حفظ أجسادهم خلال تلك السنواتِ.

ثمَّ بعدَ هذه السنينَ أيقظهم الله -عزَّ وجلَّ- من نومهم، وخرجوا ليشتروا طعامًا لهم، فعثرَ عليهم أهل البلدةِ آنذاكَ، وقد حكى الله -عزَّ وجلَّ- ذلك في قوله: {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا}.[3]

شاهد أيضًاكم لبث اصحاب الكهف

الحكمة من مكث أصحاب الكهف مدةً طويلة

إنَّ الحكمةَ من طول مكث اهل الكهف بالنومِ هو تأكيدٌ من الله -عزَّ وجلَّ- للنَّاسِ حقيقةَ عقيدةَ البعثِ بعدَ الموتِ، بالإضافةِ إلى إقامةِ الحجةِ على كلِّ من أنكرَ ذلك، وهذه الحكمةُ حكاها الله -عزَّ وجلَّ- في قوله: {وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا}.[4]

شاهد أيضًا: أصحاب الكهف كانت أعينهم مفتوحه

الدروس والعبر المستفادة من قصة اهل الكهف

إنَّ الله -عزَّ وجلَّ- قصَّ في القرآنِ الكريمِ قصص الأقوامِ السابقةِ ليتأمل المسلمَ فيها وليأخذ العظةَ والعبرةَ منها، وفي هذه الفقرةِ من مقال كم سنه ناموا اهل الكهف، سيتمُّ بيانُ بعض هذه الدروسِ، وفيما يأتي ذلك:[5]

  • إنَّ المرءَ الذي يأوي إلى الله ويلجأ له، فإنَّ الله -عزَّ وجلَّ- يأويهِ، ويلطفُ بهِ، ويجعله سببًا في هدايةِ الأقوامِ الضالةِ، ودليل ذلك قول الله تعالى: {وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِه ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا}.
  • إنَّ من الأدبِ أن يردَّ المسلمَ ما يشتبه عليه من العلمِ إلى من يعلمَ به، وهذا مستبطٌ من قول الله تعالى: {قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاء ظَاهِرًا وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا}.[6]
  • صحةَ الوكالةِ في البيعِ والشراءِ، بالإضافةِ إلى صحةِ الشراكةِ في ذلك، ودليل ذلك قول الله تعالى: {فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ}.[7]
  • الحث على حرصِ المسلمِ على أكلِ الطيباتِ، ودليل ضلك قول الله تعالى: {فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ}[8]
  • الحثَّ على الكتمانِ ومحاولة الاستخفاءِ عن كلِّ ما يسببُ الفتنةِ في الدينِ، وذلك مستنبطٌ من قول الله تعالى: {وَلا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا}.[9]

شاهد أيضًاسبب نزول سورة الكهف وفضلها .. مضامين سورة الكهف

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختامِ هذا المقال والذي يحمل عنوان كم سنه ناموا اهل الكهف، وفيه تمَّ بيان أنَّهم مكثوا فيهِ ثلاث مائةِ سنةٍ قمريةٍ وتسعًا، كما تمَّ بيان قصتهم بشكلٍ مختصرٍ، ثمَّ تمَّ بيان الحكمةِ من طولِ مكثهم، وفي ختام هذا المقال تمَّ بيان الدروسِ المستفادةِ من قصتهم.

المراجع

  1. ^ الكهف: 25-26
  2. ^ الكهف: 14-15
  3. ^ الكهف: 21
  4. ^ الكهف: 21
  5. ^ islamqa.info , مختصر قصة أهل الكهف , 4/12/2021
  6. ^ الكهف: 22
  7. ^ الكهف: 19
  8. ^ الكهف: 19
  9. ^ الكهف: 19
589 مشاهدة