كيف نواجه الاوبئة

كتابة ريم بركات - آخر تحديث: 25 مارس 2020 , 13:03
كيف نواجه الاوبئة

يحتل البحث عن سؤال كيف نواجه الاوبئة ؟ مكانة متقدمة هذه الفترة مع انتشار فيروس كورونا ” كوفيد 19 ” الذي أصبح محور اهتمام وحديث الكثير من الناس حول العالم وتطلب الأمر تكاتف جميع الجهود لمحاولة السيطرة على هذا الوباء الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية بأنه جائحة ووباء عالمي بعد ظهوره في عدد كبير من دول العالم ونتج عنه عدد كبير من الإصابات والوفيات لدرجة عدم توقف تعداد الإصابات ولو لثانية واحدة على مدار الساعة، وأصبح العلماء في سعي مستمر لعلاج المرضى وفي نفس الوقت محاولة البحث عن علاج أو لقاح يساعد في الشفاء.

تعريف الوباء

حتى يمكن الإجابة على سؤال كيف نواجه الاوبئة ؟ لابد من التعرف على تعريف الوباء ومعناه ومتى يطلق على مرض اسم وباء وذلك كما يلي:

• الوباء معناه انتشار سريع وغير متوقع ومفاجئ لمرض معين في منطقة معينة بشكل غير طبيعي.
• الوباء يعرف بذلك ليس بالاعتماد على شدة أو حدة المرض، لكن التصنيف على أساس مدى وسرعة انتشار المرض من دولة لأخرى.
• الوباء هو مرض يتسبب في عدوى سريعة بين الناس في فترة زمنية قصيرة وبسرعة كبيرة وفي عدد كبير من الدول في نفس الوقت.

• مصطلح الوباء يشير لانتشار مرض معدي في عدد من الدول المتجاورة أو في منطقة جغرافية محددة.
• مصطلح الوباء يقابله مصطلح أخر أكثر شمولاً هو الجائحة، حيث صنفت منظمة الصحة العالمية مرض فيروس كورونا مؤخراً على أنه جائحة.
• مصطلح الجائحة يطلق على مرض معدي منتشر في عدد كبير من دول العالم ليست متجاورة.
• الجائحة هي مرض يتسبب في العدوى في عدد كبير من الدول ويصبح من الصعب السيطرة عليه ويهدد حياة الناس.
• الجائحة والوباء كلاهما في حاجة لاتخاذ تدابير صحية ووقائية للسيطرة على حالات العدوى والإصابات لإنقاذ جياة الناس.
• الأوبئة العالمية كثيرة منها الكوليرا وسارس والجديري والأنفلونزا بأنواعها وأخيراً كورونا.
الأوبئة لا تشمل الأمراض المزمنة الغير معدية مثل أمراض القلب ومرض السكري وضغط الدم المرتفع.

كيف نواجه الاوبئة

كيف نواجه الاوبئة ؟ سؤال في غاية الأهمية وهو السبيل لإنقاذ البشرية من خطر العدوى من مرض سريع وشديد الانتشار مثل فيروس كورونا المستحدث، حيث يجب أن تتخذ الدول إجراءات سريعة لمواجهة الوباء، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

• الاهتمام بالخدمات الصحية وتوفير خدمات طبية سريعة لاحتواء وعلاج المصابين.
• تقديم خدمات طبية ومرافق علاجية سريعة لعلاج الحالات الاسثنائية.
• الاهتمام بتحسين خدمات الصرف الصحي ومياه الشرب وتوفير مصادر نظيفة للمياه.
• التخلص من مصادر تلوث الماء والهواء.
• اللجوء للتطعيمات الجماعية للسكان في حالة توفرها للوقاية من العدوى، كما هو الحال في حالات الحصبة والالتهاب السحائي والجديري.
• توفير الأدوات الطبية اللازمة للوقاية من الوباء خاصة الأقنعة والقفازات والأدوية.
• نشر الوعي بين المواطنين من خلال حملات إعلانية موجهة تتضمن طرق الوقاية والعلاج.
• اتخاذ الدول لبعض الإجراءات السريعة لمواجهة الأوبئة مثل وقف حركة الطيران وفرض حظر التجول وتعليق الأنشطة الرياضية والتعليمية لتقليص فرص العدوى وتقليل التجمعات.
• اهتمام الأشخاص بالنظافة الشخصية واتخاذ كافة الطرق الوقائية للحماية من العدوى.

تاريخ الاوبئة العالمية

يرتبط سؤال كيف نواجه الاوبئة ؟ ارتباطاً وثيقاً بتاريخ الأوبئة في العالم، حيث يمدنا التاريخ بمعلومات عن هذه الأمراض لتكن مرشد ودليل للتعامل مع الفيروسات المستجدة بطريقة صحيحة، ويشير تاريخ الأوبئة العالمية لمجموعة من الأمراض التي سجلها التاريخ وهي كالتالي:

مرض الطاعون الأنطوني
• طاعون جستنيان
• مرض الطاعون الأسود
• طاعون لندن العظيم
مرض الحمى الصفراء
• الطاعون العظيم
• وباء الكوليرا.
• طاعون منشوريا.
• الأنفلونزا الإسبانية
• الأنفلونزا الآسيوية
• الإيدز
• انفلونزا الخنازير
• وباء سارس.
• الإيبولا
• فيروس كورونا

خلاصة القول أن سؤال كيف نواجه الاوبئة ؟ تمت الإجابة عليه من خلال ترتيب مجموعة من الإجراءات الهامة التي يتعين على الدول اتخاذها مع الاستعانة بتاريخ الأوبئة الذي رصد انتشار عدد كبير من الأمراض على مر التاريخ.

93 مشاهدة