لماذا بنيت الاهرامات

كتابة ميرنا عيد قره - تاريخ الكتابة: 6 سبتمبر 2021 , 09:09 - آخر تحديث : 6 سبتمبر 2021 , 08:09
لماذا بنيت الاهرامات

لماذا بنيت الاهرامات؟ تعددت النظريات والفرضيات حول حقيقة بناء الأهرامات، وما الغاية من بنائها؟ ومن هم بناتها الحقيقيون؟ هل هم حقاً العبيد من اليهود؟ أو هم كائنات فضائية؟ حسب ما يشاع مؤخراً…إلخ. وفي الواقع ما من دليل ملموس حول صحة إحدى هذه الفرضيات. إلا أن جميع الدلائل والقرائن تشير إلى أن المصريين القدماء، حتماً هم من بنى الأهرامات. أما لماذا بنيت الاهرامات؟ فهذا ما سنعرفه فيما يأتي.

لماذا بنيت الاهرامات

بنيت الاهرامات في الأصل من أجل دفن الملوك الفراعنة. كما ويوجد نحو 138 هرماً في مصر، إلا أن أشهرها أهرام خوفو، وخفرع، ومنقرع. بينما أكبر الاهرامات المصرية هو هرم خوفو الموجود في (الجيزة)، والذي يصنّف كواحد من عجائب الدنيا السبع القديمة. في حين يصل ارتفاعه إلى 138.8 متر. وكل هرم منها يحمل اسم الملك الذي قام ببنائه، وتم دفنه فيه. مما يعني أن الأهرامات هي مقابر ملكية.

اقرأ أيضاً: ابين دور المصريين القدماء والرومان في اكتشاف وسائل النقل

بناء الاهرامات

تكثر الأسئلة التي حيرت علماء الآثار والباحثين في تاريخ الحضارة المصرية القديمة، مثال: لماذا بنيت الاهرامات، وكيف تم حمل الحجارة لبناء الأهرامات. وبحسب الأبحاث والدراسات التي أجراها (دونالد ريدفورد) أستاذ الدراسات المتوسطية القديمة في ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة، توصّل إلى أن المصريين القدماء قد اعتمدوا في بناء الاهرامات على أيدي القوى البشرية العاملة. كما ويقدر عدد المشاركين في بناء هرم خوفو بحوالي 100.000 ألف رجل. كذلك مدة الانتهاء من بنائه وصلت إلى نحو 23 عاماً من العمل الدؤوب والمتواصل، من الفلاحين والرجال الذين تم إعتاقهم. كذلك وحصلوا على بعض المكافآت والحوافز، ومن ضمنها: الإعفاء من الضريبة، وتأمين الطعام والملابس والمسكن بالمجان. على عكس الاعتقاد الذي مفاده، بأن العبيد هم الذين شاركوا في بناء الاهرامات المصرية.

لماذا بنيت الاهرامات على شكل مثلث

بنيت الاهرامات على شكلها الهرمي المعروف، لما للمثلث من رمزية في الطقوس الدينية والجنائزية لدى المصريين القدماء، حول نشأة الكون، ولاعتقادهم بأن الهرم من الوسائل التي تساعد روح المتوفى في الوصول إلى السماء مع (الإله رع). كذلك الأمر بالنسبة للمسلّات أيضاً. كما ويعد البناء بالشكل الهرمي، أحد مظاهر مراحل تطور فن التصميمات المعمارية للمقابر في مصر القديمة.

أهرام بُنيت في الجيزة

في معرض الحديث عن لماذا بنيت الاهرامات، فإن الاهرامات المصرية تقع في محافظة الجيزة، على الضفة الغربية لنهر النيل. كما وتم بناءها قبل 25 قرناً قبل الميلاد، أي حوالي 2.480 و 2.550 ق. م. بينما كانت عبارة عن حفرة صغيرة، تطورت إلى حجرة تحت الأرض، ثم تحولت إلى عدة غرف تحت مصطبة. وبعدها قام المهندس ايمحوتب وزير الفرعون والملك زوسر في الأسرة الثالثة ببنائها على شكل الهرم المدرج. كما وحاول الملك سنفرو مؤسس الأسرة الرابعة، بناء هرمين في دهشور، إلّا أنهما غير سليمي الشكل. في حين تمكن مهندس الملك خوفو هميونو، من بناء هرم خوفو على مساحة قدرها 13 فدان، وبعدها أنجز هرمي خفرع ومنقرع. لم تبنى الاهرامات الثلاثة بذات الأسلوب والطريقة. كما أن المعدل الوسطي لمدة بناء الهرم الواحد، هو 20 سنة. وتجدر الإشارة، أنه كان يتم العمل على بناء أكثر من هرم في ذات الوقت.

اقرأ أيضاً: اين يقع وادي الملوك

جدلية الأهرامات والكائنات الفضائية

بعد توضيح الحقيقة التي بنيت الاهرامات لأجلها، عبر موقع تويتر جاء في تغريدة لمؤسس شركة تسلا، إيلون ماسك، الملياردير الأميركي التي يقول فيها: “من الواضح أن كائنات فضائية بنت الأهرامات” أثارت الجدل مؤخراً، ليقوم خبير الآثار المصري، زاهي حواس، بالرد عليه عبر مقطع فيديو حيث قال: “إن أموال هذا الملياردير لم تجعله مشهوراً، لذلك بدأ في الإعلان أن الأهرامات بناها قوم جاؤوا من الفضاء، وأن الملك رمسيس الثاني أيضاً من الفضاء، وكان المفروض ألا أرد لأنه لا يستحق ذلك، ولكن وجدت أن هذا الخبر نشر في كل مكان، ولكنه خبر ليس له أي دليل علمي”. يضيف حواس أن “الأدلة الأثرية والتاريخية واللغوية تثبت أن بناة الأهرام هم المصريون، وأن الملك رمسيس الثاني تعود أصوله إلى محافظة الشرقية في الدلتا، كما أن هناك أدلة لغوية مكتوبة داخل مقابر الموظفين والنبلاء تشير إلى خوفو وهرمه، وأن الهرم هو رمز لإله الشمس، وأنه جزء من الأهرامات المصرية التي بنيت منذالأسرة الثالثة حتي بداية الأسرة 18″. وفي عام 2016 م، أعلن عن بردية تاريخية تسمى “وادي الجرف”، التي يتحدث فيها رئيس عمال هرم خوفو (الهرم الأكبر) “مرر”، عن بناء الهرم وقطع الأحجار من طرة.و

معلومات عن الاهرامات

بعد التعرف على لماذا بنيت الاهرامات، نستعرض فيما يلي بعض المعلومات عنها:

  • أقدم الأهرام المصرية هو هرم (زوسر) في سقارة، الذي يعود بناؤه إلى القرن 27 ق.م.
  • يتألف الهرم الأكبر(خوفو) من 2.300.000 مليون قطعة حجرية. كما وأن متوسط وزن الواحدة منها يتراوح بين 2 -30 طناً. في حين يتجاوز وزن بعضها 50 طناً.
  • درجات الحرارة داخل الأهرامات لا تتعدى 20 درجة مئوية، وهي ثابتة تقريباً في كل الأوقات والفصول.
  • احتفظ الهرم الأكبر خوفو بلقب أطول صرح من صنع الإنسان على مدار 3871 سنة، حتى تم بناء كاتدرائية لينكولن في بريطانيا عام 1311 م.
  • قد يتساءل البعض في عهد من من الأنبياء تم بناء الأهرامات، حيث أجمع 34 باحثاً من كلٍ من مصر واليابان وفرنسا، على أن النبي إدريس هو من بدأ ببناء الأهرامات. كما وأن تمثال أبو الهول ما هو إلا تجسيد له. في حين يدعي البعض أنها بنيت في عهد النبي موسى على يد العبيد من اليهود.
  • دارت عمليات بحث مطولة لمعرفة ماذا يوجد داخل الاهرامات ، فلم يتم العثور على شيئ، إلا أن أغلب الظن أن الأهرامات تعرضت للنهب، ولسرقة محتوياتها.

 تدمير الاهرامات التي بنيت في الجيزة

بعد أن بنيت الاهرامات منذ آلاف السنين، وردت فكرة تدميرها أكثر من مرة. كما جرى اتفاق بين العزيز الحاكم الكردي، وسلطان مصر الثاني الأيوبي، في القرن الثاني عشر، على هدم الأهرامات بالكامل وتسويتها بالأرض. في حين تنازلا عن هذا الاتفاق لصعوبة التنفيذ من جهة، ولكلفته الباهظة من جهةٍ أخرى. بينما نظم على مواقع التواصل الاجتماعي بعض النشطاء البريطانيين حملة دعوا من خلالها إلى تدمير أهرامات مصر؛ بذريعة أنها بنيت بأعمال السخرة، أسوةً بتدمير تمثال في مدينة بريستول في بريطانيا، ورميه في نهر إيفون، لتاجر الرقيق البريطاني (إدوارد كولستون). الأمر الذي وصفه آثاريون مصريون على أنه “خرافات مثيرة للسخرية”. فاسم هرم خوفو هو (أخت خوفو) ويعني أفق خوفو. كما أن منطقة الهرم كانت تعرف بـ(عنخ خوفو) وتعني خوفو يعيش، ما يؤكد أن بناة الأهرام ليسوا كائنات فضائية أو خوارق ولا عبيد.

من كل ما ورد سابقاً، نكون قد عرضنا لماذا بنيت الاهرامات، التي من المؤكد أنه تم بناؤها، على يد عمال من عائلات كبيرة في الصعيد ودلتا النيل، وأن هذه العائلات كانت تدفع أجور العمال، وتقدم لهم المكافآت والحوافز. كما وتم في عام 1979 م، إدراج هذه الأهرامات الثلاث وغيرها من أهرام الملكات، والمدافن القديمة، والمصطبات التي تعود لمملكة ممفيس المصرية، على قائمة حفظ التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

المراجع

  1. ^ /whc.unesco.org , Memphis and its Necropolis – the Pyramid Fields from Giza to Dahshur , 06/09/2021
23 مشاهدة