لماذا سمي الرسول بالأمي اسلام ويب

لماذا سمي الرسول بالأمي اسلام ويب

لماذا سمي الرسول بالأمي اسلام ويب؟ وصف النبي -صلى الله عليه وسلم- بالأمي في القرآن الكريم والكثير من الأحاديث والروايات، وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- أميًّا لحكم كثيرة أرادها الله -سبحانه وتعالى- ولم يكن الأمر عبثًا، وفي مقالنا الآتي في موقع محتويات سوف نتعرف على سبب تسمية الرسول بالأمي.

لماذا سمي الرسول بالأمي اسلام ويب

سمي الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالأمي لأنه لا يُجيد القراءة ولا الكتابة، وقال بعض المفسرين أنه سمي أميًا نسبة لأم القرى أي مكة المكرمة، وهذا لا يتضمّن أن النبي لا يقرأ ولا يكتب، وقيل أيضًا: أن الأمية هو عدم القراءة والكتابة، وهذا هو المعروف والمشهور، ووصف الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالأمي هذا لا يقلل من شأنه، ولا يُنقص من قدره ومكانته، بل هي ميّزة وصفة منحها الله تعالى لنبيّه دون غيره من الأنبياء، وكانت أميّة النبي -صلى الله عليه وسلم- لها عدد من الحكم والأسباب، فقد خصّ الله تعالى نبيّه بهذا الوصف إتمامًا وإكمالاً للإعجاز العلمي واللفظي وجميع أنواع الإعجازات التي جاء بها النبي.[1]

شاهد أيضًا: الاميون الذين بعث الله فيهم رسولا

هل الرسول أمي لا يقرأ ولا يكتب ابن باز

كان النبي -صلى الله عليه وسلم- أميًا أي لا يُجيد القراءة ولا الكتابة، وقد كانت أمة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في غالبيتها لا تقرأ ولا تكتب، لذا أطلق عليهم اسم الأميين، فلم يكن يقرأ ويكتب منهم أحد سوى فئة قليلة جدًا، وعلى العكس من اعتقاد البعض بأن أمية النبي صلى الله عليه وسلم هي مذمّة أو تقليل من شأنه، بل كانت أميته هي دليل على نبوته وصدق دعواه ورسالته، فقد أتى النبي بأعظم كتاب معجز على الإطلاق، الكتاب الذي عجزت الإنس والجن عن الإتيان بمثله، ووصف الأمة زمن بعض النبي بالأمية هذا لا يعني التحبيب والترغيب بذلك، بل هو إخبار عن حالهم، وقد رغّب الله تعالى في التعلّم والتعليم.[2]

شاهد أيضًا: من اعمال النبي في المدينه .. تفاصيل هجرة النبي محمد

ما صحة قول أن الرسول ليس أمي

انتشرت بعض الأخبار في الآونة الأخيرة والتي تقول أن النبي يقرأ ويكتب، ويمكننا الرد على هذه الدعوى من خلال عدّة براهين هي: أنه لما جاء الوحي جبريل إلى النبي أمره أن يقرأ، فلم يستطع النبي القراءة، كذلك قصة استئذان النبي لأهل مكة حتى يعتمر، واشتراطهم عليه بعض الشروط التي كتبها بينهم علي بن أبي طالب ولم يكتبها النبي، كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- كتّاب للوحي الذي ينزله الله تعالى عليه عن طريق جبريل عليه السلام، فلو كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يعرف القراءة والكتابة لما احتاج لكتّاب للوحي، وقد جاء إعجاز النبي بأنه لا يعرف القراءة ولا الكتابة، وأن الله تعالى هو الذي يعلّمه لكي يعلم الناس.[3]

في الختام نكون قد تعرفنا على لماذا سمي الرسول بالأمي اسلام ويب حيث أن سبب تسميته بالأمي؛ لأنه لا يُجيد القراءة ولا الكتابة، وقد قال بعض المفسرين أن سبب تسميته بالأمي لأنه من أم القرى أي مكة المكرمة، وتعرفنا على هل الرسول أمي لا يقرأ ولا يكتب ابن باز، وتعرفنا على مدى صحة قول أن الرسول ليس أمي وهي مجرد ادعاءات باطلة ليس لها أساس من الصحة.