لماذا نصوم يوم قبل عاشوراء ويوم بعده

كتابة ايمان مشاقبة -
لماذا نصوم يوم قبل عاشوراء ويوم بعده

لماذا نصوم يوم قبل عاشوراء ويوم بعده؟ صيام يوم عاشوراء هو سنّة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وصيامه يأتي على مراتب عديدة، فمن الأفضل أن لا يتم صيام يوم عاشوراء منفردًا كما حثنا النبي على ذلك، فلماذا نصوم يوم قبل عاشوراء ويوم بعده؟ هذا سوف يكون موضوع مقالنا في موقع محتويات في السطور القليلة القادمة.

لماذا نصوم يوم قبل عاشوراء ويوم بعده

السبب في صيام يوم قبل عاشوراء ويوم بعده هو مخالفة اليهود في صيامهم، فقد كانوا يصومون يوم عاشوراء منفردًا، لذا أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بصيام يوم قبله ويوم بعده مخالفة لأهل الكتاب كما جاء في الحديث النبوي الشريف عن عبدالله بن العباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (صُومُوا يومَ عاشوراءَ، وخالفوا فيهَ اليهودَ، صومُوا قبلَه يومًا، و بعدَهُ يومًا)[1]، ويجوز صيام يوم عاشوراء منفردًا، ولكن لا يستحب ذلك، ومن صامه منفردًا لا يؤثم ولكن من السنة أن لا يصام وحده، بل يستحب صيام يوم قبله وهو يوم تاسوعاء ثم صيام يوم عاشوراء ثم صيام يوم بعده، كذلك يمكن صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء معًا، أو صيام يوم عاشوراء واليوم الذي يليه، فالمهم أن يصام معه يومًا وأن لا يُفرد بالصيام.[2]

شاهد أيضًا: ما هو اجر صيام عاشوراء وتاسوعاء

حكم صيام عاشوراء دون صيام قبله أو بعده

المتعارف عليه عند أهل العلم أن صيام يوم عاشوراء منفردًا دون يوم قبله أو يوم بعده مكروه، لأن النبي صلى الله عليه وسلم وعد بصيام يوم تاسوعاء مع عاشوراء، ولكنه مات قبل ذلك، فهذا دليل على كراهية صيامه منفردًا وأفضليّة صيام يوم معه، فالنبي صلى الله عليه وسلم نهانا عن موافقة اليهود والنصارى حتى في صيامهم، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُفضل موافقتهم فيما لم يرد فيه نهي، وكان يصوم يوم عاشوراء منفردًا، وعندما أمره الله  تعالى بمخالفة اليهود والنصارى ووعد بصيام تاسوعاء مع عاشوراء، فالأفضل والأحسن صيام عاشوراء معه يوم قبله أو يوم بعده، أو صيامه مع يوم قبله ويوم بعده كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم.[3]

هل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط دون يوم قبله أو بعده

يجوز صيام يوم عاشوراء فقط دون صيام يوم قبله أو يوم بعده، فلا بأس بإفراد عاشوراء بالصيام، ولكن كره أكثر أهل العلم إفراده بالصيام، لأنه من فعل أهل الكتاب من اليهود والنصارى، والأحسن صيام يوم قبله أو يوم بعده، وهي سنة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والأكمل والأحسن في صيام عاشوراء أن يصام قبله يوم وبعده يوم، ويجب أن يحرص المسلم على صيام هذا اليوم لما في صيامه من أجر كبير وثواب عظيم عند رب العالمين، فهو سبب في تكفير الخطايا والذنوب عن السنة الماضية، ولا يُقصد بالذنوب كبائرها، ولكن صغائرها، لأن الكبائر تحتاج من المسلم إلى توبة صادقة نابعة من قلبه ووجدانه.[4]

في النهاية نكون قد تعرفنا على لماذا نصوم يوم قبل عاشوراء ويوم بعده والسبب في ذلك هو مخالفة اليهود والنصارى في صيامهم، فإنهم كانوا يصومون يوم عاشوراء منفردًا، وتعرفنا على حكم صيام عاشوراء دون صيام قبله أو بعده وهو مكروه، كذلك تعرفنا على هل يجوز صيام يوم عاشوراء فقط دون يوم قبله أو بعده جائز ولكن كره أهل العلم ذلك.

المراجع

  1. ^ الجامع الصغير , عبدالله بن عباس ، السيوطي ،الجامع الصغير ، 5050 ،صحيح
  2. ^ islamweb.net , مراتب صوم يوم عاشوراء , 3/08/2022
  3. ^ binbaz.org.sa , حكم صيام عاشوراء دون صيام قبله أو بعده , 3/08/2022
  4. ^ islamqa.info , ما حكم إفراد عاشوراء بالصيام؟ , 3/08/2022
38 مشاهدة