ماذا يحدث في العراق

ماذا يحدث في العراق

ماذا يحدث في العراق والتي تشهد العديد من الأحداث السياسية البارزة على الساحة العراقية في مختلف المناطق، حيث شهدت الدولة العراقية عدد كبير من التغييرات والأحداث السياسية التي شارك بها كافة القوى السياسية في الجمهورية العراقية، بحثًا عن إحداث التغيير في الوضع السياسي والاقتصادي في الدولة، ومن خلال موقع محتويات سنتحدث بشكل مفصل عن الأحداث الجارية حاليًا.

ماذا يحدث في العراق

شهدت الجمهورية العراقية في الفترة الأخيرة تصاعد كبير للصراع على السلطة بين رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، وخصومه من الشيعة المدعومين من الجمهورية الإيرانية، الأمر الذي وصل إلى اقتحام البرلمان العراقي وقصر الرئاسة العراقي من قبل أنصار مقتدى الصدر، والإعلان عن اعتصام مفتوح في مختلف مناطق العراق، حيث أصبح الأمر صعب للغاية على من سوف يشكل حكومة مقبلة في الجمهورية العراقية، في ظل تفاقم الشقاق بداخل المجتمع الشيعي العراقي، والذي يسيطر على السياسة في دولة العراق منذ الإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين في عام 2003.[1]

من هو مقتدى الصدر

مقتدى الصدر، هو أحد الشخصيات السياسية البارزة بداخل الجمهورية العراقية، وهو ينحدر من عائلة دينية بارزة في العراق، والذي يمتلك شعبية كبيرة في العراق، ولديه سجل كبير من الأعمال والقرارات الثورية الهامة ومنها قتال القوات الأمريكية بعد غزو العراق، والاشتباك مع السلطات العراقية ورفضه للأحداث السياسية والاقتصادية الجارية في الوقت الحالي. قاد مقتدى الصدر جيش المهدي، والذي يعد من القوات العسكرية العراقية البارزة التي برز اسمها بعد الغزو الأمريكي للعراق، ولكن تم الإعلان عن حله رسمي في عام 2008، ولكن سرايا السلام التابعة لجيش المهدي، ما زالت تمتلك آلاف المقاتلين المسلحين التابعين لمقتدى الصدر، والذي يمتلك نفوذ كبيرة في العراق، إذ يشغل أنصاره العديد من المناصب البارزة في الدولة. وقد حقق شعبية كبيرة وجارفة بين الشعب العراقي، بعد رفضه القاطع للتدخل الأمريكي والإيراني في العراق.

شاهد أيضًا: ما هي ديانة نوري المالكي؟

ما هو الإطار التنسيقي

يواجه مقتدى الصدر، العديد من الخصوم الشيعة المدعومين من الجمهورية الإيرانية، والراغبين في السيطرة على الساحة السياسية بداخل العراق، فقد تم تشكيل الإطار التنسيقي، المدعوم من الحكومة الإيرانية، والذي يضم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وجماعات شبه عسكرية تسلحها وتدربها إيران، إذ تمتلك تلك الجماعة دعم وعلاقات قوية من إيران.

شاهد أيضًا: من هم سكان العراق الاصليين

اسباب أحداث العراق

ارتفعت حدة التوتر بداخل الجمهورية العراقية، منذ انتخابات أكتوبر الماضي، والتي شهدت تحقيق حركة الصدر أكبر عدد من المقاعد البرلمانية بعدد 74 مقعدًا من مجموع 329 مقعد، كما تراجعه حصة الفصائل الشيعية المدعومة من إيران إلى 17 مقعد من 48 مقعد سابق، وبعد الفشل في إلغاء نتيجة تلك الانتخابات بداخل العراق، بدأت الفصائل المدعومة من إيران في إحباط جهود الصدر لتشكيل حكومة عراقية تضم حلفاءه من الأكراد والعرب السنة، وتم استبعاد تلك الجماعات والتي وصفها الصدر بالفاسدة أو الموالية للحكومة الإيرانية. وعلى الرغم من تضاؤل عدد ممثليها في البرلمان العراقي، نجحت الجماعات المتحالفة مع إيران من إحباط الصدر، من خلال حرمانه من الحصول على ثلثي النصاب القانوني من أجل انتخاب رئيس دولة كردي، وهي الخطوة الأولى نحو تشكيل حكومة في العراق.

وسعى مقتدى الصدر إلى حل الأزمة من خلال توجيه نوابه بالانسحاب من البرلمان العراقي في يونيو الماضي، حيث ساعدت تلك الخطوة بإخلاء عشرات المقاعد للإطار التنسيقي، والذي أصبح على بعد خطوة واحدة من تشكيل حكومة من اختياره. واقترح نوري المالكي رئيس المجلس التنسيقي، أن يكون هو رئيس مجلس الوزراء العراقي المقبل، ولكن رفض مقتدى الصدر ذلك الاقتراح شكلًا وموضوعًا.

في الختام نصل بكم لنهاية مقال ماذا يحدث في العراق، والذي قدمنا من خلاله كافة المعلومات حول الأحداث الجارية في العراق في وقتنا الحالي.