ما هو يوم المباهلة

ما هو يوم المباهلة

ما هو يوم المباهلة هو أحد الأسئلة التي قد يجهلها البعض، فإنَّ المباهلة هي أمر معروف في الدين الإسلامي حيث أنَّها تقوم بغرض إظهار الحق والعمل على زهق الباطل بإذنه تعالى، وإقامة الحجة على كل شخص استكبر وأبى أن يتماشى مع الحق وأن يُقيمه، إلَّا أن يوم المُباهلة هو أمر قد يجهله الكثير من المُسلمون، وفي هذا المقال سنُعرَّف بمعنى المباهلة، وبيوم المباهلة وأهم أعماله وقصته، بالإضافة لذكر آية المباهلة.

معنى المباهلة

المباهلة هي كلمة مأخوذة من كلمة البهلة أي اللعنة والبهل هو اللعن، وبالتالي فإنَّ المباهلة هي المُلاعنة، وهي الفعل الذي يقوم به جموه المُسلمون فيقومون ليلعنوا ويبتهلوا إلى الله تعالى بلعن ونبذ وطرد الظالم فيما بينهم، وإنَّ الغاية من فعل المُباهلة هو السعي بالدعاء لكشف الحق وإزهاق الباطل وإبعاد الظالمين والباطلين عن المُجتمع أو الجماعة التي تقوم بالمباهلة.

ما هو يوم المباهلة

إنّ يوم المُباهلة هو أحد الأيام التي تُعد من المناسبات الرسمية والدينية عند الشيعة، حيث أنَّه يوم يقومون فيه بمباهلة أعدائهم وخصومهم، ويدعون فيه الله تعالى أن يوكل الشخص الظالم إلى نفسه ويتركه بحاله، ثم يقومون بالطلب من الله تعالى أن يكون هذا الشخص هو أبغض الخلائق إليه وذلك تأسيًا بعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، حيث أنَّ الدعاء بكون الشخص أبغض الخلائق إلى الله هو من أعظم الأدعية وأكثرها لعنةً للظالم.[1]

صيغة المباهلة

إنَّ الصيغة التي يستخدمها الشيعة في المباهلة في يوم المُباهلة هي مُحددة بالدعاء التالي: “اللهم رب السماوات السبع ورب الأرضين السبع، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، إن كان (يتم ذكر اسم الشخص) جحد حقًا وادّعى باطلًا فأنزل عليه حسبانًا من السماء أو عذابًا أليمًا، وإن كان فلان (يتم ذكر اسم الشخص) جحد حقًا أو ادّعى باطلًا فأنزل عليه حسبانًا من السماء أو عذابا أليمًا”، مع التركيز على أنَّ هذه الصيغة هي صيغة مُستخدمة عند الشيعة الإمامية.

شروط المباهلة

إنَّ المُباهلة هي عمل عام ويجوز القيام به عند جموع المُسلمين، وذلك لأنَّه أمر وارد عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، إلَّا أنَّه لا بدَّ من توفر عدد من الشروط عند القيام بذلك، ون هذه الشروط:[2]

  • النية: أي أن تكون النية خالصة لوجه الله تعالى، وأن تكون الغاية هي إظهار الحق وإبطال الظلم والباطل، بل ويجب أن تكون النية خالية من أي نزعة شخصية أو ميل إلى الانتقام أو التشفّي من شخص ما.
  • إظهار الحجة: أي بيان الحجة التي تُثبت وتُؤكد ظلم الشخص الذي يجتمع المُسلمون للقيام بالمباهلة ضدّه، وذلك بأن تكون هذه الحجة ثابتة بشكل قطعي من خلال الأدلة والبراهين.
  • إصرار الشخص على الباطل: أن يكون الشخص المنبوذ هو شخص مُصرٌّ على الباطل ومعاند على القيام بالظلم، لأنَّ المباهلة تقوم على الدعاء على الشخص بالخروج من رحمة الله تعالى، وإنَّ ذلك لا يجوز إلَّا على الشخص المُستحق لذلك.
  • أن يكون الأمر ذو أهمية: أي أن يكون الأمر الذي تُقام من أجله المُباهلة هو أمر ذو أهمية، وأن يكون في إقامة المباهلة تَحقُّقٌ لمصلحة المُسلمين والإسلام، أو أن يكون في ذلك أبعاد لأذى وشر أحد الظالمين، ومن الجدير بالذكر أنَّ المباهلة لا تُقام إلَّا في المسائل المُتفق عليها، أمَّا بعض الأمور الاجتهادية فإنَّ المباهلة غير جائزة فيها.

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام يوم قبل عاشوراء ويوم بعده

قصة المباهلة

إنَّ المُباهلة هي أحد الأمور التي وردت عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، حيث أنَّه قام بها بعد أن أصرَّ نصارى نجران على تكذيب النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، كما أصرّوا على القول بأنّ عيسى هو ابن الله عزَّ وجل، فدعاهم النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- إلى المباهلة وأخذ أعزَّ أهل بيته معه وهم علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء والحسن والحسين رضي الله عنهم جميعًا، لكنَّهم رفضوا الخروج إلى المُباهلة لأنَّهم على يقين من صدق نبوَّة محمد صلَّى الله عليه وسلَّم، ولو حدث وخرجوا إلى المباهلة لعادوا فلم يجدوا مالهم وأهلهم، وذلك لقوله صلَّى الله عليه وسلَّم: “ولو خرَجَ الذين يُباهِلونَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لرَجَعوا لا يجِدونَ مالًا ولا أهلًا”[3]، إلَّا أنَّ ذلك لم يحدث لأنَّهم خافوا على أنفسهم وأموالهم من اللعنة، والله أعلم.[4]

آية المباهلة مكتوبة

عند إصرار نصارى نجران على مُعاندة الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم- وتكذيبه، وعدم تصديق دعوته بعدما أيَّدها الله تعالى بالأدلة والبراهين القطعية، نزلت آية المباهلة والتي تدعو نصارى نجران إلى المباهلة مع النبي صلَّى الله عليه وسلَّم، وقد وردت آية المباهلة في سورة آل عمران في قوله تعالى: “فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ”[5].

شاهد أيضًا: من هو المهدي المنتظر ومن أين يخرج

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي بيَّن ما هو يوم المباهلة، كما عرَّف بالمباهلة وبشروطها وصيغتها، وبقصة المباهلة التي حدثت بين رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ونصارى نجران، بالإضافة لذكر آية المباهلة مكتوبة.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , مباهلة , 12/06/2024
  2. ^ islamqa.info , شروط المباهلة , 12/06/2024
  3. ^ تخريج المسند , عبد الله بن عباس، شعيب الأرناؤوط، 2225، صحيح.
  4. ^ dorar.net , شروح الأحاديث , 12/06/2024
  5. ^ سورة آل عمران , الآية 61.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *