ما هي الاشهر الحرم وسبب تسميتها بالحرم

ما هي الاشهر الحرم وسبب تسميتها بالحرم

ما هي الاشهر الحرم التي ذكرت في القران الكريم، وما هو سبب تسميتها بالأشهر الحرم، يعتبر التقويم الهجري من التقاويم التي يتم الحساب فيها حسب القمر، لهذا يسمى عن الأشهر الهجرية الأشهر القمرية، بإختلاف الأشهر الميلادية التي تعتمد على التقويم الشمسي والحديث مطولاً بين الهجري والميلادي، وفي هذا الموضوع سنتعرف على ما هي الاشهر الحرم.

التقويم الهجري

التقويم الهجري أو ما يسمى بالتقويم الإسلامي، وهو تقويم قمري يعتمد على دورة القمر لتحديد الشهر، ويتكون التاريخ الهجري من 12 شهراً قمرياً في عام ذي 354 يوماً أو 355 يوماً، حيث يستخدمه المسلمين لتحديد شهر رمضان المبارك والأشهر الحرم، وشهر الحج وأشهر الأعياد، وعدة الطلاق، وعدة الحامل ودفع الزكاة، وتتخذ العديد من البلدان الإسلامية كالمملكة العربية السعودية والمغرب التقويم الهجري تقويماً رسمياً لتوثيق المكاتبات الرسمية في دوائر الدولة، حيث تحولت التعاملات لصالح التقويم الميلادي عن الهجري بسبب الهيمنة الإستعمارية الغربية للعالم الإسلامي، وما يزال الوضع كذلك حتى نهاية المرحلة الإستعمارية.

أنشأ التاريخ الهجري الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب، وقد جعل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة في 12 ربيع الأول هجرياً مرجعاً لأول سنة فيه، وهو سبب لتسميته بالتقويم الهجري ولكنه مركز أساسي على الميقات القمري الذي أمر الله عز وجل به في القران تبعاً للأية رقم 36 من سورة التوبة التي قال فيها:﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾ [9:36].[1] والأشهر القمرية هي كالآتي:

الرقم الاسم أصل التسمية
1 محرم سمي المحرم لأن العرب قبل الإسلام كانوا يحرّمون القتال فيه.
2 صفر سمي صفرا لأن ديار العرب كانت تصفر أي تخلو من أهلها للحرب وقيل لأن العرب كان يغزون فيه القبائل فيتركون من لقوا صفر المتاع.
3 ربيع الأول سمي بذلك لأن تسميته جاءت في الربيع فلزمه ذلك الاسم.
4 ربيع الآخر سمي بذلك لأنه تبع الشّهر المسمّى بربيع الأول.
5 جمادى الأولى كانت تسمى قبل الإسلام باسم جمادى خمسة، وسميت جمادى لوقوعها في الشتاء وقت التسمية حيث جمد الماء وهي مؤنثة النطق.
6 جمادى الآخرة سمي بذلك لأنه تبع الشهر المسمى بجمادى الأولى.
7 رجب سمي رجبا لترجيبهم الرّماح من الأسنة لأنها تنزع منها فلا يقاتلوا، وقيل: رجب أي توقف عن القتال. ويقال رجب الشيءَ أي هابه وعظمه.
8 شعبان لأنه شعب بين رجب ورمضان، وقيل: يتفرق الناس فيه ويتشعبون طلبا للماء. وقيل لأن العرب كانت تتشعب فيه (أي تتفرق)؛ للحرب والإغارات بعد قعودهم في شهر رجب.
9 رمضان سُمّي بذلك لرموض الحر وشدة وقع الشمس فيه وقت تسميته، حيث كانت الفترة التي سمي فيها شديدة الحر. ويقال: رمضت الحجارة، إذا سخنت بتأثير الشمس.
10 شوال لشولان النوق فيه بأذنابها إذا حملت “أي نقصت وجف لبنها”، فيقال تشوَّلت الإبل: إذا نقص وجفّ لبنها.
11 ذو القعدة سمي ذا القعدة لقعودهم في رحالهم عن الغزو والترحال فلا يطلبون كلأً ولا ميرة على اعتباره من الأشهر الحرم.
12 ذو الحجة سمي بذلك لأن العرب قبل الإسلام يذهبون للحج في هذا الشهر.

ما هي الاشهر الحرم

ذكر في سورة التوبة أنه يوجد أربعة أشهر حرم فيها الدين القيم، وهذه الأشهر حرص أئمة المسلمين أن لا يعملوا إلا بها، حيث يتم في هذه الأشهر الأربعة وقف القتال ويتضاعف فيها الأجر والحسنات كما تضاعف السيئات، وقد ذهب الشافعي وكثير من العلماء إلى تغليظ دية القتيل في الأشهر الحرم، والهدف من هذا التقليد عندهم هو تمكين الحجاج والتجار الراغبين في الشراء من الوصول آمنين لأماكن العبادة والأسواق والعودة بسلام فيها وعدم تعرضهم للقتل أو السرقة، والأشهر الحرم هي كالآتي:

  • ذو القعدة شهر حرام سمي ذا القعدة لقعودهم في رحالهم عن الغزو والترحال فلا يطلبون كلأً ولا ميرة على اعتباره من الأشهر الحرم.
  • ذو الحجة شهر حرام، وفيه الحج وعيد الأضحى سمي بذلك لأن العرب قبل الإسلام يذهبون للحج في هذا الشهر.
  • شهر رجب شهر حرام سمي رجباً لترجيبهم الرّماح من الأسنة لأنها تنزع منها فلا يقاتلوا، وقيل: رجب أي توقف عن القتال. ويقال رجب الشيءَ أي هابه وعظمه.
  • محرم شهر حرام سمي المحرم لأن العرب قبل الإسلام كانوا يحرّمون القتال فيه.

شاهد أيضاً: من اول من وضع التاريخ الهجري في الاسلام وترتيب الشهور الإسلامية

سبب تسمية الاشهر الحرم بهذا الاسم

جاءت تسمية الأشهر الحرم بهذا الإسم بسبب أن لأن الله حرم فيها القتال بين الناس؛ فلهذا قيل لها حرم؛ جمع حرام، وقد ثبت ذلك في القران الكريم حيث قال والواردة فيما ثبت في الصحيح عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم : (إنَّ الزَّمانَ قَدِ اسْتَدارَ كَهَيْئَتِهِ يَومَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَواتِ والأرْضَ، السَّنَةُ اثْنا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْها أرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاثٌ مُتَوالِياتٌ: ذُو القَعْدَةِ، وذُو الحِجَّةِ، والمُحَرَّمُ، ورَجَبُ مُضَرَ الذي بيْنَ جُمادَى وشَعْبانَ).

كما أنه ورد في كتب التفسير أن الظلم في الأشهر الحرم يعتبر من أعظم الخطايا والوزر من الظلم فيما سواها، حيث كان الظلم على كل حال عظيماً ولكن الله يعظم من أمره ما يشاء.

الاشياء المحرمة في الأشهر الحرم

حذر الله عز وجل في هذه الأشهر المحرمة أن يحذر المؤمن نفسه من الظلم بالمعاصي والسيئات والكفر بالله عز وجل، وأن يصون نفسه في هذه الأشهر الحرم ويحسن فيها الخير والعمل الصالح الذي عظمه الله عز وجل وأكبره، وهناك بعض الأشياء التي حرمت في الأشهر الحرم مثل مايلي:

  • حرمة القتال فيها، وفي حالة تعرض المسلمون للهجوم من الأعداء حل لهم صده العدو.
  • تشديد حرمة الظلم فيها، سواء ظلم العباد أو ظلم النفس بالمعاصي والسيئات والكفر بالله.
  • حرمة الصيد فيها إذا كان المسلم محرماً أو في أرض حرام، لكن لا تظلم نفسك فيها بالقتال الذي حرمه الله.

هذه هي كافة المعلومات بخصوص ما هي الاشهر الحرم وما سبب تسميتها بهذا الأسم، وكما بينا هي أي الشهور من الأشهر القمرية، وقد تعرفنا بشكل كامل عن الأشهر الهجرية ومعلومات حولها وعددها.

المراجع

  1. ^holyquran.net , سورة التوبة , 13/2/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *