مستحبات يوم الجمعة

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 16 سبتمبر 2021 , 12:09
مستحبات يوم الجمعة

مستحبات يوم الجمعة، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلومِ أنَّ يومَ الجمعةِ يعدُّ عيدًا أسبوعيًا للمسلمينَ، ومن هذا المنطلق فإنَّه سيتمُّ تخصيص الحديث في هذا المقالِ عن هذا اليومِ الفضيلِ، حيث سيتمُّ فيه بيانُ مستحباته وسبب تسميته بهذا الاسم، وبيان وقت بدئ هذا اليوم ووقت انتهائه، كما سيتمُّ بيان فضله وفضل صلاةِ الجمعةِ وحكمها، مع تدعيمِ كلِّ ذلك بالأدلة الشرعية من السنة النبوية المطهرة.

مستحبات يوم الجمعة

هناك عددًا من المستحباتِ المتعلقةِ في بومِ الجمعةِ، وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر بعضها، وفيما يأتي ذلك:[1]

  • يُستحبُّ للمسلم في يومِ الجمعةِ الاغتسال والتطيُّب ولبس أحسنَ الثياب، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لَا يَغْتَسِلُ رَجُلٌ يَومَ الجُمُعَةِ، ويَتَطَهَّرُ ما اسْتَطَاعَ مِن طُهْرٍ، ويَدَّهِنُ مِن دُهْنِهِ، أوْ يَمَسُّ مِن طِيبِ بَيْتِهِ، ثُمَّ يَخْرُجُ فلا يُفَرِّقُ بيْنَ اثْنَيْنِ، ثُمَّ يُصَلِّي ما كُتِبَ له، ثُمَّ يُنْصِتُ إذَا تَكَلَّمَ الإمَامُ، إلَّا غُفِرَ له ما بيْنَهُ وبيْنَ الجُمُعَةِ الأُخْرَى”.[2]
  • يُستحبُّ للمسلمِ في يومِ الجمعةِ التبكيرِ إلى الصلاةِ، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَنِ اغْتَسَلَ يَومَ الجُمُعَةِ غُسْلَ الجَنَابَةِ ثُمَّ رَاحَ، فَكَأنَّما قَرَّبَ بَدَنَةً، ومَن رَاحَ في السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ، فَكَأنَّما قَرَّبَ بَقَرَةً، ومَن رَاحَ في السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ، فَكَأنَّما قَرَّبَ كَبْشًا أقْرَنَ، ومَن رَاحَ في السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ، فَكَأنَّما قَرَّبَ دَجَاجَةً، ومَن رَاحَ في السَّاعَةِ الخَامِسَةِ، فَكَأنَّما قَرَّبَ بَيْضَةً، فَإِذَا خَرَجَ الإمَامُ حَضَرَتِ المَلَائِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ”.[3]
  • يُستحبُّ للمسلمِ استخدام السواكِ في يومِ الجمعةِ، وهذا متفقٌ عليه بين الأئمة الأربعة،[4] ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “الغُسلُ يومَ الجمعةِ على كلِّ محتلمٍ والسِّواكُ وأنْ يمَسَّ مِن الطِّيبِ ما قدَر عليه”.[5]
  • يُستحبُّ للمسلمِ كذلك الإكثار من الصلاةِ على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في يومِ الجمعةِ،[6] ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أَكثِروا الصَّلاةَ عليَّ يومَ الجمعةِ وليلةَ الجمعةِ فمن صلَّى عليَّ صلاةً صلَّى اللَّهُ عليْهِ عشرًا”.[7]
  • يُستحبُّ للمسلمِ في يومِ الجمعةِ تلاوةَ سورةِ الكهفِ، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من قرأ سورةَ الكهفِ في يومِ الجمعةِ، أضاء له من النورِ ما بين الجمُعتَينِ”.[8]
  • يُستحبُّ للمسلمِ الإكثار من الدعاء في يومِ الجمعةِ؛ إذ أنَّ هناك ساعةً لا يردُّ الدعاءَ فيها، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “فيه سَاعَةٌ، لا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ، وهو قَائِمٌ يُصَلِّي، يَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى شيئًا، إلَّا أعْطَاهُ إيَّاهُ”.[9]

شاهد أيضًا: ما حكم صلاة الجماعة للرجال القادرين في الحضر والسفر

سبب تسمية يوم الجمعة بهذا الاسم

عُرف يومُ الجمعةِ في الجاهليةِ بيومِ العروبةِ، ثمَّ أطلقَ عليه كعب لؤي يومُ الجمعةِ وذلك قبيل مجيء الإسلام، وقيل أنَّه سمِّي بالجمعةِ بعد مجيء الإسلام، وقد تباينت آراء أهلِ العلمِ في سبب تسميةِ هذا اليومُ بالجمعةِ، وفيما يأتي بيان ذلك:[10]

  • الرأي الأول: يرجع سبب تسميةِ يومُ الجمعةِ بهذا الاسم إلى أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- جمع فيه خلقَ آدم.
  • الرأي الثاني: يرجع سبب تسميةِ يومُ الجمعةِ بهذا الاسم إلى اجتماع النَّاس فيهِ في المكان الجامعِ لصلاتهم.
  • الرأي الثالث: يرجع سبب تسميةِ يومُ الجمعةِ بهذا الاسم إلى أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- جمع فيه آدمَ مع حواء.
  • الرأي الرابع: يرجع سبب تسميةِ يومُ الجمعةِ بهذا الاسم نسبةً للخير الذي جُمع في هذا اليوم.

شاهد أيضًا: حكم الاغتسال يوم الجمعة

متى يبدأ يومِ الجمعة

إنَّ يومَ الجمعةِ يبدأُ منذ اللحظةِ الأولى التي تغرب فيها شمسُ يوم الخميسِ، ويستمرَّ يومُ الجمعةِ حتى غروب شمسه،[11] ومن هذا المنطلقِ فإنَّه سيتمُّ بيان الأوقاتِ التي يُستحبُّ فيها الإتيانَ بمستحبات يوم الجمعة، وفيما يأتي ذلك:

شاهد أيضًا: متى ساعة الاجابة يوم الجمعة

وقت غسل يوم الجمعة

تباينت آراء أهل العلمِ في الوقتِ الذي يبدأ فيه الغسلَ ليومِ الجمعةِ، فذهب فقهاء الشافعيةِ والحنابلةِ إلى أنَّ وقته يبدأ بعد طلوع الفجرِ الصادقِ؛ إلَّا أنَّ الأفضلَ عندهم أن يتمَّ تقريبَ الغسلِ إلى الوقتَ الذي يذهبُ فيه المصليَ إلى الصلاةِ؛ إذ أنَّ ذلك أبلغ في المقصود من انتفاء الرائحة الكريهةِ، وذهب فقهاء المالكيةِ إلى أنَّ وقتَ الغسلِ يبدأُ قبيلَ الذهاب إلى صلاةِ الجمعةِ.[12]

شاهد أيضًا: حكم صلاة الجمعة في البيت

وقت قراءة سورة الكهف

إنَّ وقت استحباب قراءة سورة الكهف يومُ الجمعةِ يبدأ من غروب شمسِ يومِ الخميسِ ويستمرُّ حتى غروب شمسِ يوم الجمعةِ؛ إذ أنَّ الأحاديث النبوية الواردة في هذا الشأنِ رغبت بقراءتها في يومِ الجمعةِ أو في ليلتها،[13] وقد تمَّ ذكر الحديثِ الواردِ في استحبابِ قراءةِ الكهفِ في يومِ الجمعةِ في الفقرة الأولى من هذا المقال، وما يدلَّ على أنَّ قراءتها ليلة الجمعةِ تجزئ قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم: “من قرأ سورةَ الكهفِ ليلةَ الجمعةِ ، أضاء له من النورِ ما بينه وبين البيتِ العتيقِ”.[14]

اقرأ أيضاً: فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

وقت الصلاة على النبي

يبدأ وقت الصلاةِ على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من غروب شمسِ يومِ الخميسِ، ويستمرَّ طيلة نهار يومِ الجمعةِ، حتَّى غروب شمسه،[15] وإنَّ للصلاةِ على النبيِّ عددًا من الفضائل، وفيما يأتي ذكر بعضها:[16]

  • أنَّ الصلاةَ على النبيِّ سبب من أسباب محوِ الخطايا ورفع الدرجاتِ، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَن صَلَّى علَيَّ صلاةً واحدةً، صَلَّى اللهُ عليه عَشْرَ صَلَواتٍ، وحَطَّ عنه عَشْرَ خَطيئاتٍ”.[17]
  • أنَّ الصلاةَ على النبيِّ سبب من أسباب مغفرة الذنوب والتخلصِ من الهموم، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أنَّ رجلًا قال للنبيِّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ أجعَلُ لكَ نِصفَ صلاتي … الحديثَ وفي آخرِهِ أجعلُ لَكَ صلاتي كلَّها قالَ إذًا تُكفى همَّكَ ويغفَرَ ذنبُكَ”.[18]
  • أنَّ الصلاة على النبي سببٌ في نيل شفاعته يوم القيامة، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنَّ أولى النَّاسِ بي يَومَ القيامةِ أَكْثرُهُم عليَّ صلاةً”.[19]

اقرأ أيضاً: فضل الصلاة على النبي يوم الجمعة

فضل يوم الجمعة

إنَّ ليومِ الجمعةِ عددًا من الفضائل، وفي هذه الفقرةِ من مقال مستحبات يوم الجمعةِ، سيتمُّ ذكر بعض هذه الفضائل، وفيما يأتي ذلك:[20][21]

  • أنَّه خيرُ يومٍ طلعت فيه الشمس، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ، وَفِيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ، وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَا”.
  • أنَّ من مات فيه أو في ليلته أمن من فتنة القبرِ وعذابه.
  • أنَّ جهنَّم لا تستجرُّ فيهِ.

حكم صلاة الجمعة

تعدُّ صلاةُ الجمعةِ فرضُ عينٍ على كلِّ مسلمٍ ذكرٍ بالغٍ عاقلٍ صحيحٍ حرٍ، ويحرمُ على من لا عذر له تركها،[22] ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لَيَنْتَهينَّ أقْوامٌ عن ودْعِهِمُ الجُمُعاتِ، أوْ لَيَخْتِمَنَّ اللَّهُ علَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكونُنَّ مِنَ الغافِلِينَ”،[23] وقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: الجُمُعة حقٌّ واجبٌ على كلِّ مُسلمٍ، إلَّا أربعةً: عبْدٌ مملوكٌ، أو امرأةٌ، أو صَبيٌّ، أو مَرِيضٌ”.

فضل صلاة الجمعة

لقد رتب الشرع الحنيف على صلاةِ المسلمِ أجرًا عظيمًا، حيث أنَّ صلاةَ الجمعةِ كفارةٌ لذنوب المسلمِ، وقد دلَّ على ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “مَنِ اغْتَسَلَ ثُمَّ أتَى الجُمُعَةَ، فَصَلَّى ما قُدِّرَ له، ثُمَّ أنْصَتَ حتَّى يَفْرُغَ مِن خُطْبَتِهِ، ثُمَّ يُصَلِّي معهُ، غُفِرَ له ما بيْنَهُ وبيْنَ الجُمُعَةِ الأُخْرَى، وفَضْلُ ثَلاثَةِ أيَّامٍ”.[24]

شاهد أيضًا: هل يجوز افراد الجمعه بالصيام للقضاء 

مكروهات يوم الجمعة

كما أنَّ لصلاةِ الجمعةِ عددصا من المستحباتِ، فإنَّ لها عددًا من المكروهاتِ، وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر بعضها، وفيما يأتي ذلك:

  • يُكره للمسلمِ تخطي رقاب المصلينَ أثناء الخطبة.
  • تشبيكِ المسلم لأصابعه وهو في طريقهِ إلى الصلاةِ؛ إذ أنَّ النبيَّ- صلى الله عليه وسلم- نهى عن ذلك، حيث قال: “إذا تَوَضَّأ أحَدُكم ثمَّ خرج عامدًا إلى الصَّلاةِ، فلا يُشَبِّكَنَّ بيْن يَدَيه؛ فإنَّه في صلاةٍ”.[25]

شاهد أيضًا: لماذا نهى الرسول عن شبك الأصابع

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان مستحبات يوم الجمعة، وقد تمَّ فيه بيانُ هذه المستحباتِ، كما تمَّ فيه السبب الذي من أجله سُمي يومُ الجمعةِ بهذا الاسم، كما تمَّ فيه بيان الوقت الذي يبدأ فيه، والوقت الذي يبدأُ فيه الاتيان ببعض المستحباتِ، ثمَّ تمَّ بيان حكمِ وفضلِ صلاةِ الجمعةِ، وفي ختام هذا المقال تمَّ الاقتصار على ذكر مكروهينِ من مكروهاتِ صلاةِ الجمعة.

المراجع

  1. ^ موسوعة الفقه الإسلامي، محمد بن إبراهيم التويجري، ص548 , https://al-maktaba.org/book/32292/1303#p1 , 16/9/2021
  2. ^ صحيح البخاري، البخاري، سلمان الفارسي، 883، حديث صحيح
  3. ^ صحيح البخاري، البخاري، أبو هريرة، 881، حديث صحيح
  4. ^ dorar.net , https://dorar.net/feqhia/201/%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B5%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB:-%D8%A3%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%A7%D9%83#t-12 , 16/9/2021
  5. ^ تخريج صحيح ابن حبان، شعيب الأرناؤووط، أبو سعيد الخدري، 1233، حديث إسناده صحيح على شرط مسلم
  6. ^ الموسوعة الفقهية، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ص237 , https://ia903101.us.archive.org/13/items/FPmfkmfk/mfk27.pdf , 16/9/2021
  7. ^ المهذب، الذهبي، أنس بن مالك، 1181/3، حديث إسناده صالح
  8. ^ صحيح الجامع، الألباني، أبو سعيد الخدري، 6470، حديث صحيح
  9. ^ صحيح البخاري، البخاري، أبو هريرة، 935، حديث صحيح
  10. ^ alukah.net , تعريف الجمعة وتسميتها بذلك , 16/9/2021
  11. ^ islamweb.net , يوم الجمعة ينتهي بغروب شمسه , 16/9/2021
  12. ^ islamqa.info , متى يبدأ وقت استحباب غسل الجمعة؟ , 16/9/2021
  13. ^ islamqa.info , متى يبدأ وقت غسل الجمعة؟ , 16/9/2021
  14. ^ صحيح الترغيب، الألباني، قيس بن عباد، 736، حديث صحيح
  15. ^ islamweb.net , وقت الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة , 16/9/2021
  16. ^ islamway.net , كنوز وأجور الصلاة على النبي , 16/9/2021
  17. ^ تخريج المسند، شعيب الأرناؤووط، أنس بن مالك، 13754، حديث صحيح
  18. ^ بذل الماعون، ابن حجر العسقلاني، أبي بن كعب، 207، حديث صحيح
  19. ^ بلوغ المرام، ابن حبان، عبدالله بن مسعود، 455، حديث صحيح
  20. ^ صحيح مسلم، مسلم، ص585، ج2 , https://al-maktaba.org/book/33760/2296#p1 , 16/9/2021
  21. ^ الموسوعة الفقهية الكويتية، مجموعة من المؤلفين، ص303 , https://al-maktaba.org/book/11430/30005 , 16/9/2021
  22. ^ aliftaa.jo , حكم صلاة الجمعة لمن تقتضي طبيعة عمله التواجد في مكان العمل , 16/9/2021
  23. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبو هريرة، 865، حديث صحيح
  24. ^ صحيح مسلم، مسلم، أبو هريرة، 857، حديث صحيح
  25. ^ فتح الغفار، الرباعي، كعب بن عجرة، 409/1، حديث صحيح
56 مشاهدة