معنى الخنّاس الذي أمر الله تعالى بالاستعاذة منه هو الذي

معنى الخنّاس الذي أمر الله تعالى بالاستعاذة منه هو الذي

معنى الخنّاس الذي أمر الله تعالى بالاستعاذة منه هو الذي  ؟ سؤال سيتم الإجابة عليه في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أن لفظ “الخنّاس” ورد في سورة الناس، وهي من السور المكية التي نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة، وفيها ست آيات، وهي موجودة بآخر القرآن، وقد قيل كلمة السورة أرسلها الله على رسول الله مع ملكين للشفاء، فجلس ملاك على رأسه وملاك عند قدميه لذهاب السحر، والذي سحره عليه السلام هو اليهودي لبيد بن عصام.

فضل سورة الناس

فيما يأتي سيتم بيان فضل سورة الناس من السنة النبوية الشريفة:[1]

عن عقبة بن عامر -رضي الله عنه- أنَّه قال: “كنتُ أقودُ برسولِ اللَّهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- ناقتَه في السَّفرِ، فقالَ لي: يا عقبةُ ألا أعلِّمُك خيرَ سورتينِ قُرئتا؟ فعلَّمني قُلْ أعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ وقُلْ أعُوذُ برَبِّ النَّاسِ، قال: فلم يَرني سُرِرْتُ بِهما جدًّا، فلمَّا نزلَ لصلاةِ الصُّبحِ، صلَّى بِهما صلاةَ الصُّبحِ للنَّاسِ، فلمَّا فرغَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- منَ الصَّلاةِ التفتَ إليَّ، فقالَ: يا عقبةُ كيفَ رأيتَ”.

معنى الخنّاس الذي أمر الله تعالى بالاستعاذة منه هو الذي

إنّ معنى الخنّاس الذي أمر الله تعالى بالاستعاذة منه هو: الشيطان الرجيم، والأدلة على ذلك كثيرة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وفي الإسلام يطلق اسم إبليس على الشيطان الرجيم، لكنه يعتبر أيضًا اسمًا يوحد كل معاني الشر، وهو قوة سلبية بكل دلالاتها وتلقينها، وهي نفسها القوة لنشر الفتنة والدونية على النقيض من القدرة على الإبداع، فإنه يتضمن ثلاثة أبعاد في تشويهها ومعارضتها: البعد الديني، الذي يظهر الفرق بين الجائز والحرام، والطاعة والتمرد، والبعد المعرفي الذي يحمل قوة العرض نسبة البر وتأثيره مع الخرافات، والبعد الأخلاقي المرتبط بقيم الجمال والخير والصلاح التي يعرفها خصومهم، وهذا المقال سيتحدث عن حقيقة من هو الشيطان طرده من الجنة.[2]

شاهد أيضًا: الصفات التي وصف الله تعالى بها نفسه في سورة الناس

ما هو أصل الشيطان

في بداية الحديث عمن هو الشيطان في الإسلام، لا بد من إلقاء نظرة على كلام الفقهاء في أصل إبليس الرجيم، وقد اختلف علماء الفقه وعلماءه فيمن هو إبليس وأصله وذكره الله تعالى مع الملائكة، وهذا المصطلح يشمله أيضا؛ لأنه كان يعبد الله معهم، وقصة الله تيلة والشيطان معروفة بين المسلمين في القرآن وقيل إنها خلقت قبل آدم ثم سكنها على الأرض أناسٌ يُدعون الجنة وألبان واستقرت الشياطين من بعدهم وهكذا استولت الشياطين على العالم وأصبح إبليس حاكمًا للعالم وكان إبليس من قبيلة من الملائكة تسمى الشياطين وفوقها أن الشيطان هو أحد أمناء الجنة لذلك مملكة الله هذه  أعطاه ميزة فقط على الملائكة، ظن أنه أعطاها له.

ومن هنا بدأ غروره وتكبره كما أن الشيطان كان شديد الغيرة في عبادته لدرجة أنه تفوق على الملائكة في العبادة، واسمه لم يكن إبليس بل عزاري، ولكن لما تمرد على ربه وتكبر، صار اسمه إبليسًا ووحشًا، والقصة أن الشيطان عند الله سبحانه وتعالى أقسم أنه لو أُعطي لآدم سلطة فإنه سيقضي عليه، وإذا أُعطي لآدم السلطان أن يتمرد عليه، فقد رأى أنه أشرف من آدم، وقد خلقه الله من النار وخلق آدم ثم جاء الكلام بالسجود لآدم وبدأت قصة الله تعالى والشيطان من هنا.[2]

شاهد أيضًا: تشرع قراءة سورتي الفلق والناس ثلاث مرات دبر كل صلاة

نص سورة الناس

“قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ”.

أجبنا في هذا المقال على سؤال: معنى الخنّاس الذي أمر الله تعالى بالاستعاذة منه هو الذي ؟ وكانت الإجابة هي الشيطان، كما بيّنا أنّ إبليس هو ذاته الشيطان الرجيم الذي لا بُد من الاستعاذة منه.

المراجع

  1. ^ alukah.net , تفسير سورة الناس , 26-09-2021
  2. ^ مجموعة من المؤلفين، كتاب موجز دائرة المعارف الإسلامية، صفحة 106. بتصرّف , 26-09-2021
111 مشاهدة