معنى حسبي الله ونعم الوكيل على فلان

معنى حسبي الله ونعم الوكيل على فلان

معنى حسبي الله ونعم الوكيل على فلان هو ما يتناوله هذا المقال، فقد خلق الله الإنسان و كرّمه عن باقي المخلوقات و أمره بعبادته قال تعالى في سورة الذاريات: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}،[1] وخلق الله تعالى للإنسان جوارح ليعبده ويؤدي بها الطّاعات، وكان الذكر من أسهل العبادات التي يمكن للعبد أن يؤديها فتزيده قرباً من ربّه وتبعث في قلبه السكينة.[2]

أهميّة الذكر

فقد حثّ النّبي صلّى الله عليه وسلم المسلمين على ملازمة الذكر والإكثار منه واعتماده سلوكاً يومياً لما له من عظيم الأجر والفائدة ففي ملازمة الذكر يتقرّب العبد من ربّه ويكّفر به خطاياه، يقول رسول الله صلّى الله عليه وسلم: “مَن سَبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وحَمِدَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، وقالَ: تَمامَ المِئَةِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطاياهُ وإنْ كانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ”،[3] فيجب على المسلم أن ينتبه لعلوّ شرف منزلة الذكر وسموّ مكانته عند الله فهو من خير الأعمال وأزكاها لنيل رضا الربّ والفوز بمغفرته، قال تعالى: {وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}،[4] فإن الذكر نعمة كبرى ومنحةٌ عظيمة تجلب النعم وتدفع النقم وهو نقاءٌ للقلوب وراحة للنفس.[5]

معنى حسبي الله ونعم الوكيل

ورد في الكتاب والسّنة الكثير من الأذكار والأدعية وحسبي الله ونعم الوكيل من الأذكار والأدعية التي كثيراً ما يرددها الناس عند الغضب أو الوقوع بالظلم، فما هو معنى حسبي الله ونعم الوكيل ؟ فالحسب: هو الكافي، ونعم الوكيل: نعم الحفيظ، أي أنّ الله كافينا وهو خير حفيظ وهي تُقال عند الخوف أو الوقوع تحت الظلم فبذلك يُسلِّم المسلم أمره لله، فقد قالها إبراهيم عليه السلام لمّا أراد به قومه السوء وعزموا على إحراقه فقال حسبي الله ونعم الوكيل فنجاه الله مما كان فيه، ووردت في القرآن الكريم حين خوَّف المنافقون أهل مكة وجمعوا لهم الجوع قال تعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ*فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ}،[6] فبذلك حسبي الله ونعم الوكيل من أعظم الأدعية والأذكار فضلاً يتضمن حقيقة التوكل على الله وهي اعتراف بالفقر والحاجة إلى الله واللجوء إليه.[7]

فضل قول حسبي الله ونعم الوكيل على فلان

بعد أن بيّن المقال أهمية الذكر ومعنى حسبي الله ونعم الوكيل التي تعني اللجوء وتسليم الأمر لله عزّ وجل، لا بدّ من بيان أنّ لهذا الدعاء فضل عظيم وفوائد كثيرة تعود على ذاكرها بالخير الوفير، ومن هذه الخيرات والفضائل:[8]

  • من أعظم الأدعية لهجةً وفضلاً ومرتبةً.
  • نيل رضا الله فيحبّ الله عبده الذي يدعوه ويسلّم أمره إليه ويتوكل عليه في جميع أموره.
  • الفرج وتيسير الأمور .
  • بثّ الرعب في نفوس الظالمين والأعداء.

متى تقال حسبي الله ونعم الوكيل

بعد الخوض في بيان معتى حسبي الله ونعم الوكيل وبيان الفضائل والخيرات التي تعود على المسلم من قولها وتكرارها، قد يتساءل البعض عن الوقت التي يجب على المرء أن يقولها، أو يسنّ ويستحب له أن يردّدها إن صحّ التعبير، وهذه الأوقات هي:

  • عندما تدنو من المؤمن المصائب والغرائب، وعند كلّ مشكلةٍ يستحبّ أن يقال حسبي الله ونعم الوكيل.
  • وكذلك عندما يقع المرء في همٍّ، وغلب على أمره.
  • وإذا كان المرء مديونًا جائعًا، وضائعاً ضالًا، والخائف الضعيف.
  • كذلك إذا ضاقت السبل وتقطعت الأسباب.
  • كما يسنّ للمرء أن يقولها عند وقوعه بالمرض.

حسبي الله ونعم الوكيل في القرآن والسنة

بعد الخوض في ذكر معنى حسبي الله ونعم الوكيل ويبان فضل قولها الذي يعود على المؤمنن لا بدّ من الخوض في ذكر ورودها في ضوء القرآن الكريم والسنّة النبويّة الكريمة، فقد ورد ذكر حسبي الله ونعم الوكيل في القرآن والسنّة فيما يأتي:[9]

  • في سورة آل عمران حين ذُكرت معركة أحد وكيف خوّف المنافقين أهل مكّة وجمعوا لهم وثبّطوا عزائمهم فحين قالوا حسبنا الله ونعم الوكيل زادهم إيماناً وقوةً، قال تعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ}.[10]
  • وفي الحديث الصحيح مما روي عن ابن عباس رضي الله عنه: “عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، حَسْبُنَا اللَّهُ ونِعْمَ الوَكِيلُ، قالَهَا إبْرَاهِيمُ عليه السَّلَامُ حِينَ أُلْقِيَ في النَّارِ، وقالَهَا مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حِينَ قالوا: {إنَّ النَّاسَ قدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إيمَانًا، وقالوا: حَسْبُنَا اللَّهُ ونِعْمَ الوَكِيلُ}“.[11]

معنى حسبي الله ونعم الوكيل وفضله ومواضع ذكره في القرآن والسنة ما ناقشه هذا المقال موضحاً أهمية الذكر وفوائده العظيمة في حياة المسلم.

المراجع

  1. ^سورة الذاريات , الآية 56
  2. ^islamqa.info , مباحث في شرح "حسبي الله ونعم الوكيل" , 29/12/2020
  3. ^صحيح البخاري , البخاري/أبو هريرة/6405/صحيح
  4. ^سورة الأحزاب , الآية 35
  5. ^alukah.net , أهمية الذكر في حياة المسلم , 29/12/2020
  6. ^سورة آل عمران , الآية 173،174
  7. ^islamqa.info , مباحث في شرح "حسبي الله ونعم الوكيل" , 29/12/2020
  8. ^islamqa.info , مباحث في شرح "حسبي الله ونعم الوكيل" , 29/12/2020
  9. ^islamqa.info , مباحث في شرح "حسبي الله ونعم الوكيل" , 29/12/2020
  10. ^سورة آل عمران , الآية 173
  11. ^صحيح البخاري , البخاري/عبد الله بن عباس/4563/صحيح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *