من اكثر الناس شبها برسول الله

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 10 مايو 2021 , 07:05 - آخر تحديث : 10 مايو 2021 , 02:05
من اكثر الناس شبها برسول الله
من اكثر الناس شبها برسول الله سؤال من الأسئلة التي تراود الكثير من المسلمين، فإنَّ النبي محمد -صلّى الله عليه وسلّم- هو خاتم الأنبياء والنور الذي جاء ليُنير البشرية بنور الإسلام، فقد كانت أخلاقه وأفعاله وما زالت قدوة لكلّ مسلّم، وسنّته الكريمة مرجعًا يعود إليه المسلمون يتعلّموا تعاليم وأحكام دينهم، وقد يتساءل الكثيرون عن أكثر الناس شبها للنبي -صلّى الله عليه وسلّم- من الناس من حيث الخُلق والخَلق، وفي هذا المقال سنبيّن ذلك، كما سنذكر أكثر النساء شبهًا بالنبي صلّى الله عليه وسلّم.

من اكثر الناس شبها برسول الله

إنّ اكثر الناس شبها برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- من حيث الشكل هم كُثر، فقد كان لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- العديد من الأشباه منهم من كان قبل زمانه، ومنهم من عاصره وعاش معه في نفس الفترة ومنهم من شُبه به -صلّى الله عليه وسلّم- بعد وفاته، وسنعرض فيما يلي الذين شُبّهوا بالرسول صلّى الله عليه وسلّم.

الحسن بن علي

وهو الحسن بن علي بن أبي طالب، أبوه هو ابن عمّ الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وأمّه السيدة فاطمة الزهراء -رضي الله عنها- بنت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وقد كان شديد الشبه بالرسول -صلّى الله عليه وسلّم- من حيث الشكل، وقد ورد عن أبي بكر -رضي الله عنه- أنّه رأى الحسن يلعب فحمله على عاتقه وقال: “بأبي شبيه بالنبي، ليس شبيهًا بعلي”.

الحسين بن علي

وهو الحسين بن علي بن أبي طالب حفيد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وشقيق الحسن رضي الله عنه، وابن فاطمة الزهراء، وقد كان يُشبه الرسول صلّى الله عليه وسلّم أيضًا، وقد عُرف الحسين -رضي الله عنه- بأنّه شهيد كربلاء، حيث توفي في عاشوراء في شهر محرّم في العام 62 هجريّا.

جعفر الطيار

هو جعفر الطيار بن أبي طالب شقيق علي بن أبي طالب، وابن عم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وهو من أوائل المسلمين وخيرتهم، وقد كان يُلقّب بأبو المساكين وذلك لشدّة حبه لهم ونصرته لهم، وكان من الذين هاجروا إلى الحبشة، وقد عُرف جعفر الطيار بشبهه للنبي صلّى الله عليه وسلّم، ومن الجدير بالذكر أنّ ابن جعفر الطيار عبد الله هو أحد الأشخاص الذين شُبّهوا من حيث الشكل للرسول صلّى الله عليه وسلّم.

مصعب بن عمير

هو مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدَّار بن قصي بن كِلاب القرشي، هو من صحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الأفاضل والكرام، كما كان أول سفيرًا في الإسلام، وقد كان مصعب بن عمير -رضي الله عنه- شديد الشبه بالرسول -صلّى الله عليه وسلّم- حتى أنّه قُتل في غزوة أحد من قبل ابن قمئة ظنًا منه أنّه الرسول صلّى الله عليه وسلّم.

ابراهيم عليه السلام

وهو من الأنبياء أولو العزم، وقد كان الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- شديد الشبه بنبي الله ابراهيم الخليل عليه السلام، وقد ورد ذلك عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في حديث الإسراء والمعراج الذي ذكر فيه شبهه الشديد بالنبي ابراهيم في قوله: “وَأَنَا أَشْبَهُ وَلَدِ إِبْرَاهِيمَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بِهِ”[1]، وقد وصف الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ شبهه بني الله ابراهيم أكثر من شبه أولاده له.

ومن الأشخاص الذين شُبّهوا بالنبي -صلّى الله عليه وسلّم- أيضًا قثم بن العباس بن عبد المطلّب، أبو سفيان بن الحارث، عبد الله بن نوفل بن الحارث، مسلم بن معتب بن أبي لهب، السائب بن عبيد بن عبد يزيد، كابس بن ربيعة بن مالك، كما ورد أيضًا أن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- كان يُشبه النبي آدم عليه السلام.[2]

شاهد أيضًا: كان انس بن مالك يشبه الرسول في

من هو أشبه الناس بالنبي خَلقاً وخُلقاً

إنَّ أكثر الناس شبهًا برسول الله صلّى الله عليه وسلّم هو الحسن بن علي رضي الله عنه، فقد ورد ذكر العديد من الرجال الذين شُبّهوا للرسول -صلّى الله عليه وسلّم- من حيث الخَلق أي الشكل، إلّا أنَّ أشدّ الناس شبهًا بالنبي من حيث الخُلق والخَلق هو الحسن رضي الله عنه، وقد ورد عن أنس أنّه قال: “لم يكن أحد أشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم من الحسن بن علي”، وعندما ولد الحسن كان يُريد علي بن أبي طالب أن يُسمّيه حربًا وذلك لشدّة حبّه للحرب إلّا أنَّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- سماه حسن، وقد كان الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- شديد الحب للحسن، وقد ورد ذلك في الحديث الوارد عن أبي هريرة عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “اللَّهُمَّ إنِّي أُحِبُّهُ فأحِبَّهُ، وأَحِبَّ مَن يُحِبُّهُ”، وقَالَ أبو هُرَيْرَةَ: “فَما كانَ أحَدٌ أحَبَّ إلَيَّ مِنَ الحَسَنِ بنِ عَلِيٍّ، بَعْدَ ما قَالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما قَالَ”[3]، والله أعلم.[4]

أكثر الناس شبهاً بالنبي من النساء

إنَّ أكثر النساء شبهًا بالرسول -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- هي ابنته فاطمة الزهراء رضي الله عنها، وهي أمّ اثنين ممّن شُبهوا بالنبي -صلّى الله عليه وسلّم- سيدا شباب الجنة الحسن والحسين، وهي أكثر بنات الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- ملازمة له، وقد لُقّبت بأم أبيها لشدّة محبّتها وملازمتها ورعايتها له، وكونها شهدت معه الكثير من المصاعب والشدائد، فقد نشأت فاطمة الزهراء -رضي الله عنها- في حجر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وتربّت في بيت النبوة المليء بالأخلق الرفيعة الفاضلة السامية، وكان ذلك ظاهرًا في أخلاقها رضي الله عنها، ثم أنّها تزوجت في العام الثاني للهجرة من علي بن أبي طالب ابن عم الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- خيرة رجال المسلمين وأحد المُبشرين بالجنة، لتنتقل إلى بيت عامر بالإيمان والطاعة أيضًا.[5]

شاهد أيضًا: من هي أصغر بنات النبي عليه الصلاة والسلام

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي بيّن من اكثر الناس شبها برسول الله، كما بيّن من أشدهم شبهًا للرسول -صلّى الله عليه وسلّم- من حيث الخَلق والخُلقة، كما ذكر أكثر الناس شبهًا بالنبي من النساء.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري , أبو هريرة، البخاري، 3394، صحيح.
  2. ^ alukah.net , المشبهون بالرسول صلى الله عليه وسلم , 9-5-2021
  3. ^ صحيح البخاري , أبو هريرة، البخاري، 5884، صحيح.
  4. ^ islamweb.net , الحسن بن علي بن أبي طالب , 9-5-2021
  5. ^ islamway.net , صحابيات_فاطمة بنت محمد , 9-5-2021
207 مشاهدة