من اول من صنع المجهر البسيط

كتابة يسرى إيمان عيساوي - آخر تحديث: 6 سبتمبر 2020 , 14:09
من اول من صنع المجهر البسيط

من اول من صنع المجهر البسيط هو أول سؤال يجول في خاطر الطالب أثناء درسه الأول في المخبر العلمي، فقد ساعد المجهر في فك ألغاز وحل العديد من المسائل المعقدة والمبهمة في مجالات مختلفة، وفي هذا المقال سيتم تقديم بحث شامل عن المجاهر وأنواعها واستخداماتها.

تعريف المجهر

المجهر هو جهاز تكبير الأجسام الصغيرة التي لا ترى بالعين المجردة لدراستها بدقة، وقد لعب دورًا هامًا في العديد من الإكتشافات في مجالات مختلفة من علم الأحياء وكيمياء وجيولوجيا.[1]

أنواع المجاهر

قبل الإجابة عن سؤال من اول من صنع المجهر البسيط يجب تحديد أنواع المجاهر والفرق بين كل منها وهي كالآتي:

  • المجهر الضوئي: ويسمى أيضًا المجهر البسيط، وهو يعتمد على الضوء ومجموعة من العدسات لتكبير الأجسام، وهو أكثر انتشارًا واستخدامًا، إذ نجده في مخابر التعليم والمدارس وذلك لتكلفته المنخفضة، وهو يقسم إلى أنواع وهي: المجهر البسيط، المكون من عدسة واحدة، والمجهر الضوئي المركب المكون من عدستين عينية وشيئية، وقد يسمى مجهر ضوئي حديث إذا تكون من عدسة عينية واحدة ومن 2 إلى 4 عدسات شيئية.[2]
  • المجهر الإلكتروني: وهو أساس المجاهر الحديثة، إذ يستخدم الشعاع الصادر من الإلكترونات لتكبيرالأجسام، وهو بذلك يقوم بتكبير العينة إلى مليوني مرة، ويستخدم في العديد من المجالات كالطب، الفيزياء، الكيمياء والبيولوجيا، وهو ينقسم إلى عدة أنواع منها: المجهر الإلكتروني الماسح والمجهر الإلكتروني النافذ.[3]

من اول من صنع المجهر البسيط

جواب من اول من صنع المجهر البسيط قد يكون مبهمًا بعض الشيء، ويدعو للغوص في تاريخ العدسات والمكبرات، فأقرب دليل على تشكيل العدسة المكبرة، يعود إلى كتاب البصريات للعالم العربي ابن الهيثم، كما بين الفيلسوف والفيزيائي البريطاني روجر باكون خصائص العدسة المكبرة في القرن الثالث عشر، كما ظهرت النظارات الطبية في نفس الفترة في إيطاليا، وبينما يرى البعض أن الهولندي هانس يانس وابنه اخترعا أول مجهر في العام 1590، يرى البعض الآخر أن غاليليو غاليلي هو صاحب الاختراع في العام 1609، إذ اطلق على الجهاز اسم مجهر لأول مرة.[4]

مكونات المجهر

بعد الإجابة عن من اول من صنع المجهر البسيط يجب معرفة  مكونات المجاهر المختلفة،  بشكل عام على نفس المكونات الأساسية وهي:[5]

  • العدسات: وهي تنقسم بين عينية مثبتة في الجزء العلوي، والتي تسمح للطالب برؤية العينة، وشيئية وهي التي تسمح بتحديد درجة التكبير عن طريق مقابض ضبط الصورة وتثبيت العينة.
  • القاعدة: وهي تقع في الجزء السفلي للمجهر، وتوضع عليها العينات المراد فحصها.
  • الذراع: وهو عمود المجهر، إذ يحمل القاعدة والعدسات وباقي مكونات المجهر.
  • المكثف: وهو يجمع ويركز الأشعة الضوئية، ويسمح بالتحكم بكمية الضوء من خلال الحجاب الحدقي.
  • أنبوب المجهر: وهو يربط بين العدسات العينية والشيئية.

استخدامات المجاهر

تستخدم المجاهر بشكل رئيسي في تكبير الأجسام، وأحيانًا في فصل الأجسام الصغيرة الملتصقة ببعضها البعض، وهي أيضًا تستخدم فيما يأتي:[6]

  • مراقبة واكتشاف الكائنات الحية الصغيرة جدًا والخلايا.
  • تطوير الدراسات الطبية، كتشخيص الأمراض وتحليل الحمض النووي.
  • دراسة الأدلة الجنائية والكشف عن الجرائم.
  • دراسة تكوين وتركيب المعادن والأحجار الكريمة.
  • فك ألغاز التكاثر، والنمو عند النباتات والفطريات والكائنات البحرية الصغيرة.

ساهم المجهر منذ اختراعه في تعزيز وتوضيح عدة مفاهيم وظواهر طبيعية، ويعد السؤال من اول من صنع المجهر البسيط أول خطوة نحو العلوم، وقد تكون دليلًا عن مجال اهتمام الطالب وتعطي نظرة عن دراساته المستقبلية.

المراجع

  1. ^ dictionary.cambridge.org , microscope , 05/09/2020
  2. ^ britannica.com , Simple microscope , 05/09/2020
  3. ^ britannica.com , Electron microscope , 05/09/2020
  4. ^ wikiwand.com , Microscope , 05/09/2020
  5. ^ microscope-microscope.org , Microscope Parts & Specifications , 05/09/2020
  6. ^ nationalgeographic.org , Microscopes , 05/09/2020
332 مشاهدة