من هو النبي الذي ما زال حيا

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 17 أبريل 2021 , 16:04
من هو النبي الذي ما زال حيا

من هو النبي الذي ما زال حيا سؤالٌ غالباً ما يدور في أذهان النّاس الّذين لا يعرفون ما صحّ من قصص الأنبياء وما بطل منها. حيث قصّ القرآن الكريم بعضاً من قصص الأنبياء عليهم السّلام. كما جاء أيضاً بعضاً منها في السّنّة المباركة. و كذلك قد كُتبت الكثير من الكتب الّتي تحكي عن قصص الأنبياء منذ يوم ولادتهم وحتّى يوم وفاتهم. كما يهتمّ موقع محتويات بالحديث عن قصة النبي الذي ما زال حيا ولم يمت حتّى الآن. وكذلك بيان أين يعيش وكيف لم يمت. كما يساعدنا بمعرفة النبي الّذي لم يمت وهو على الأرض.

الأنبياء والرسل

اصطفى الله تعالى من البشر الّذين خلقهم رجالاً كَمُلت أخلاقهم وصفاتهم. و كذلك اكتملت عقولهم. وهم الأنبياء والرّسل الّذي أنزل الله تعالى عليهم الوحي بكلمته الحقّ. وقد ذكرهم وأثنى عليهم في كتابه العزيز. وهم أفضل البشر على الإطلاق. كما قد كان أوّلهم آدم عليه السّلام. وخاتمهم هو رسول الله محمّد عليه أفضل الصّلاة والسّلام. حيث بلغ عدد الأنبياء الّذين ذكرهم الله تعالى في القرآن الكريم خمساً وعشرين نبيّاً. ولم يُذكر غيرهم أبداً. نزل عليهم الوحي بأمر الله تعالى ليدعوا النّاس لعبادة الله تعالى الواحد الأحد. و كذلك نشر عقيدة التوحيد بين الناس. ليكونوا عباد الله الطّائعين فلا ينقادون إلى دروب الشّيطان.

فمن النّاس من آمن بهم وما أنزل عليهم. و كذلك صدّقهم وأطاعوا بذلك الله تعالى وأطاعوا نبيّه. وهؤلاء هم المفلحون في الدّنيا والآخرة. أمّا من أعرض عن الأنبياء وما يدعون إليه. فمأواه جهنّم وبئس المصير يوم القيامة. وإنّ من الأنبياء من قُتل. و كذلك منهم من مات ميتةً  طبيعيّة. ومنهم من زال على قيد الحياة حتّى هذه اللحظة. فمن هو النبي الذي ما زال حيا ؟[1]

من هو النبي الذي ما زال حيا

إنّ النبي الذي ما زال حيا هو نبيّ الله تعالى عيسى المسيح عليه السّلام. وقد وردت العديد من الأدلّة من القرآن الكريم والسّنّة النّبويّة تدلّ على صحّة هذا القول. وهذه الدّلائل هي خير حججٍ لمواجهة من يدّعون أنّ عيسى عليه السّلام بأنّه ثد قُتل وصلب ثلاثة أيّام، ثمّ بُبعث من جديد. كذلك قد قال الله تعالى في محكم تنزيله: {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا * بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}.[2]

فعيسى عليه السّلام، يسكن السّماء حتّى الآن، وذلك بقدرة الله جلّ جلاله، وقد بشّر رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بنزوله في آخر الزّمان ليشهد بأنّ دين الإسلام هو الدّين الحق، فيكسر الصّليب ويقاتل المسبح الدّجال ويقتله عند باب لدٍّ، وسيحكم الأرض بالعدل ويعلي كلمة الله الحقّ فيها، وإنّ من النّاس من يقول بأنّ عيسى قد فراقت روحه جسده، ولو كان هذا الكلام صحيحاً لكان لعيسى عليه السّلام قبراً كباقي الأنبياء عليهم الصّلاة والسّلام أجمعين، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: من هم السبعه الذين خلقهم الله قبل الدم؟

عيسى عليه السلام

هو عيسى ابن مريم بنت عمران، والّذي خلقه الله تعالى في رحم أمّه دون أن يمسّها رجل، ونفخ فيه من روحه، وهو كلمة الله تعالى الّتي ألقاها لمريم، فقد كانت مريم من العباد الصّالحين، وتقبّلها الله تعالى قبولاً حسناً، ووهب لها الكرامات والعطايا، الّتي لا يؤتيها لأيٍّ كان، ثمّ أتاها جبريل عليه السّلام بوحيٍ من الله تعالى، يبشّرها بأّنها ستحمل بنبيّ الله ورسوله عيسى، وليكون نبيّ بني إسرائيل يهديهم إلى الصّراط المستقيم، وأعطاها أمر الله بأن تدعوه وتتعبّده كثيراً، ويسّر الله تعالى عليها الحمل، وابتعدت عن قومها حتّى وضعت حملها.

وعند المخاض تمنّت مريم لو أنّها لم تكن أبداً ولو أنّها ماتت قبل ان يحدث هذا الأمر، فأنطق الله تعالى طفلها الذي قد ولدته للتو، وواساها ودعاها إلى أن تصبر، وأن تصوم عن الكلام حين تلاقي قومها، واستنكر قومها عليه أنّها قد حملت وهي امرأةٌ صالحة، وابنة صالحين، فتكلّم ولدها وهو في المهد ودافع عن أمّه، وأخبرهم بأنّه هو رسول الله وعبده، جاء ليدعو النّاس إلى عبادة الله تعالى وتوحيده، وقد آتاه الله تعالى الإنجيل حجّةً له عليهم، وكانت له العديد من المعجزات الفريدة والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: من هو النبي الذي كانت معجزاته إحياء الموتى

قصة سيدنا عيسى مختصرة

اتّبعت فئةٌ قليلةٌ جدّاً من بني إسرائيل نبي ذالله عيسى عليه السّلام، وسمّيوا بالحواريين، وأقرّت هذه الفئة بإيمانها الخالص لوجه الله تعالى، وأثناء ما كان عيسى عليه السّلام يدعو النّاس لعبادة الله تعالى دون الإشراك به، والابتعاد عن كلّ ما يغضبه ويورث سخطه، مكر بنو إسرائيل ودبّروا المكائد والمؤامرات لقتل رسول الله عيسى عليه السّلام، لكنّ الله تعالى أحبط مسعاهم، وأفشل مخطّطاتهم، وأنجى نبيّه من مكرهم، فهو خير الماكرين جلّ جلاله.

فرفع الله تعالى عيسى بن مريم إليه وأسكنه السّماء. ليكمل ما كتب الله تعالى له من عمر في السّماء. وشُبّه لبني إسرائيل. و كذلك ظنّوا أنّهم قتلوه وصلبوه. وادّعوا نصرهم عليه. والحقيقة هي الّتي كشفها القرآن الكريم بأنّ عيسى عليه السّلام لم يقتل ولم يصلب بعد موته. بل هو حيٌّ في السّماء، رفع الله تعالى وزاد من منزلته وكرامته عنده، والله أعلم.[5]

شاهد أيضًا: ما هو الكتاب الذي انزل على عيسى

معجزات سيدنا عيسى عليه السلام

كذلك بيان من هو النبي الذي ما زال حيا على أنّه سيدنا عيسى عليه السلام. يدفع إلى ذكر معجزات سيدنا عيسى عليه السلام. فقد أيّد الله تعالى الأنبياء والرّسل بالمعجزات والكرامات، وذلك ليكون دليلاً على صدق نبوّته ورسالته الّني كلّفه الله -تبارك وتعالى- بها، وإنّ من معجزات نبيّ الله تعالى عيسى عليه السّلام ما يأتي:[6]

  • نزول المائدة من السّماء للحواريّن. حيث ذكرت في قوله تعالى: { إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ ۖ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * قَالُوا نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ * قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ ۖ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ}.[7]
  • تشكيل الطّين على هيئة الطّير ثمّ إحياؤه من خلال النّفخ فيه.
  • إحياء الموتى وقيامهم من قبورهم.
  • شفاء الأبرص من برصه، والأعمى والأبكم بلمسةٍ منه بإذن الله تعالى والله أعلم.

من هو النبي الذي لم يمت في الأرض

بعد معرفة من هو النبي الذي ما زال حيا لا بدّ من معرفة النّبي الذي لم يمت في الأرض. فكما ورد في الإسرائيليات أنّ نبيّ الله إدريس -عليه الصّلاة والسّلام- رفع إلى السّماء قبل موته. و كما جاء في كتاب فتح الباري لابن حجر أنّ ذلك لم يثبت من طريق مرفوعة قويّة. و كذلك قد ورد أنّ إدريس سأل أحد الملائكة أن يحمله بين جناحيه ففعل. حتّى وصل به إلى السّماء الرّابعة تلقّاه ملك الموت، فسأله أن يخبره كم بقي من أجل إدريس، فسأله وأين إدريس؟ فقال هو معي. فقبض روحه، وذلك كلّه من الإسرائيليات. و كذلك قد ثبت في الصّحيحين أنّ النّبيّ -صلى الله عليه وسلّم- قد رآه في السّماء الرّابعة ليلة الإسراء والمعراج والله ورسول أعلم.[8]

من هو النبي الذي ما زال حيا هو السّؤال الّذي شكّل محور المقال. حيث أجاب هذا المقال عنه إجابةً وافية. و كذلك تحدّث عن قصّة عيسى عليه السلام مع قومه، و كذلك أنّه نبيّ الله الحيّ في السّماء والمبشَّر بنزوله في آخر الزّمان ليقيم دين الله تعالى وحكمه في الأرض.

المراجع

  1. ^ سورة النساء , الآية 157،158
  2. ^ islamweb.net , الجمع بين أدلة رفع عيسى عليه السلام وبين قوله تعالى ( فلما توفيتني ...) , 17/04/2021
  3. ^ islamqa.info , نبذة عن نبي الله عيسى عليه السلام , 17/04/2021
  4. ^ islamweb.net , رفع عيسى عليه السلام 4-5 , 17/04/2021
  5. ^ dorar.net , معجزات نبي الله عيسى عليه السلام , 17/04/2021
  6. ^ سورة المائدة , الآية 112،113،114
  7. ^ islamweb.net , إدريس عليه السلام هل رفع وهو حي , 17/04/2021
357 مشاهدة