من هو ثالث الخلفاء الراشدين

كتابة محمد شودب - تاريخ الكتابة: 30 نوفمبر 2020 , 11:11
من هو ثالث الخلفاء الراشدين

من هو ثالث الخلفاء الراشدين سؤال من الأسئلة الدينية المهمة للغاية، فالإجابة عنه تدخل في باب مدى معرفة الإنسان بأحوال الخلافة الراشدة التي جاءت بعد رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- مباشرة، ويُعدُّ هذا السؤال من الأسئلة العامة التي تزيد من معلومات الإنسان العامة حول الخلافة الراشدة، وفي هذا المقال سوف نجيب عن من هو ثالث الخلفاء الراشدين وسوف نتحدَّث عن الخلافة الراشدة بشكل عام أيضًا.

الخلافة الراشدة

تُعرَّف الخلافة الراشدة بأنَّها الخلافة التي سارت على هدي رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وسنته ونهجه، وهي الخلافة التي جاءت بعد وفاة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في السنة الحادية عشرة للهجرة مباشرة، هي أولى الخلافات الإسلامية في التاريخ الإسلامي، كما أنَّها الدولة الوحيدة التي لم يكن فيها الحكم وراثيًا، بل كان الحكم شورى بين المسلمين، وقد شملت الخلافة الراشدة حكم أربعة خلفاء من خيرة الصحابة الكرام، كُلُّهم من العشرة المبشرين بالجنة، وقد استمرَّت الخلافة الراشدة من عام 632 ميلادية حتَّى عام 661 ميلادية، والله تعالى أعلم.[1]

من هو ثالث الخلفاء الراشدين

إنَّ ثالث الخلفاء الراشدين هو الصحابي الجليل وأحد العشرة المبشرين بالجنة عثمان بن عفان رضي الله عنه، وهو أبو عبد الله عثمان بن عفان الأموي القرشي المولود سنة 47 قبل الهجرة، كان عثمان يُعرف بذي النورين فقد تزوج اثنتين من بنات رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فقد تزوج رقية ثمَّ بعد وفاتها تزوج أختها أم كلثوم، وهو من خيرة الصحابة والخلفاء، فقد بلغت الخلافة الراشدة أوج اتساعها في عهده رضي الله عنه، والله أعلم.

خلافة ثالث الخلفاء الراشدين

بعد وفاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، بويع عثمان بن عفان بالخلافة بعد الشورى التي حصلت بين المسلمين في عام 23 للهجرة وهو ما يوافق عام 644 ميلادية، وقد استمرَّ في خلافة المسلمين اثني عشرَ عامًا، وقد شهدت خلافته العديد من الأعمال العظيمة، فقد جمع القرآن الكريم ووسَّع المسجد الحرام والمسجد النبوي، ووصلتْ حدود الدولة في عهده إلى أرمينيا وخراسان وكرمان وسجستان وإفريقيا وقبرص، وهو أول من أمر بإنشاء أسطول بحري من أجل حماية شواطئ المسلمين من هجمات الروم البيزنطيين، رضي الله عنه وأرضاه.

وفاة ثالث الخلفاء الراشدين

كانت وفاة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- ثالث الخلفاء الراشدين من أكثر الحوادث إثارة للجدل في التاريخ الإسلامي، وقد أدّت حادثة وفاته إلى الكثير من الأحداث الدموية فيما بعد، وفي النصف الثاني من خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه، بدأت الفتن تموج بالأمة، حتَّى أدَّت إلى محاصرة بيته والدخول عليه وقتله وهو يقرأ القرآن الكريم، حتَّى أن دمه الشريف سال على المصحف بعد وفاته، وكان هذا في يوم الجمعة الموافق للثاني عشر من شهر ذي الحجة من عام 35 للهجرة، وكان عمره وقتها اثنين وثمانين عامًا، قد تمَّ دفنه في البقيع في المدينة المنورة.

رابع الخلفاء الراشدين

في ختام ما ورد من حديث عن ثالث الخلفاء الراشدين، جدير بالقول إنَّه بعد وفاة عثمان بن عفان رضي الله عنه، استلم علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- خلافة المسلمين، ليكون علي بن أبي طالب الخليفة الرابع من الخلفاء الراشدين، والله تعالى أعلم.

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على الخلافة الراشدة في البداية ثمَّ تحدَّثنا عن إجابة السؤال القائل: من هو ثالث الخلفاء الراشدين ثمَّ تحدَّثنا عن خلافته ووفاته ثمَّ عن رابع خلفاء الخلافة الراشدة.

المراجع

  1. ^ wikiwand.com , الخلافة الراشدة , 30-11-2020
573 مشاهدة