نصائح للطلاب في التعليم عن بعد … ايجابيات وسلبيات التعليم عن بعد

كتابة خالد - آخر تحديث: 5 سبتمبر 2020 , 16:09
نصائح للطلاب في التعليم عن بعد … ايجابيات وسلبيات التعليم عن بعد

تساعدنا نصائح للطلاب في التعليم عن بعد على التفوّق في الدّراسة بالإضافة إلى استيعاب المفاهيم المختلفة أثناء الدّراسة عن بعد، ويجدر الذّكر بأنّ هناك كثيراً من الدّول التي اعتمدت على نظام التّعليم عن بعد لضمان عدم انتشاء وباء كورونا المستجدّ في الأوساط التّعليميّة، ويعدّ برنامج مايكروسوفت تيمز واحداً من ابرز البرامج التي تمّ استخدامها لهذه الغاية، وكذلك برماج البلاك بورد وبرنامج زووم أيضًا.

نصائح للطلاب في التعليم عن بعد

هناك العديد من النّصائح التي يمكن أن يتّبعها الطّلبة ليتمكّنوا من التفوّق في دراستهم عبر نظام التّعليم عن بعد، حيث قامت كثير من دول العالم باعتماد هذا النّظام بدلاً من الذّهاب إلى المدارس من أجل المحافظة على سلامة الطّلبة وضمان عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجدّ، وفيما يأتي بعضاً من نصائح التّعليم عن بعد:[1]

  • تحديد المكان الملائم: لا بدّ أن يختار الطّالب مكان الدّراسة المناسب ليتمكّن من استيعاب كافّة المعلومات التي يلقيها المدرّس دون وجود التّشويش الذي يؤدّي إلى انخفاض مستويات التّركيز لدى الطّلبة.
  • الدّراسة مع الأصدقاء: ينبغي أن يعثر الطّالب على بعض الأصدقاء الحقيقيّين أو الافتراضيّين للتّفاعل معهم اثناء الدّراسة بالإضافة إلى عرض المشاكل التّعليميّة لمناقشتها معاً وحلّها أيضًا.
  • مكافأة النّفس: يقوم الكثير من الطّلبة بمكافأة أنفسهم عند إنجاز مخطّطاتهم الدّراسيّة خلال العمليّة التّعليميّة عن بعد؛ حيث تقوم هذه المكافآت بالمحافظة على دوافع التّعليم لدينا.
  • تحديد الهدف من التّعليم: هناك الكثير من الدّوافع التي تنشأ لدينا عند تحديد الأهداف التي تتعلّق بالدّراسة مما يجعلنا نسعى في الوصول إلى هذه الأهداف.
  • أخذ فترات من الرّاحة: يعمل بعض الطّلبة على أخذ فترة من الرّاحة خلال الدّراسة عن بعد من أجل استعادة النّشاط والهمّة للدّراسة.

كيف أدرس عن بعد

توجد العديد من الخطوات التي ينبغي الحرص على تنفيذها للدّارسة عن بعد بشكل ناجح خلال الفترة الحاليّة، ومنها ما يأتي:

  • التعرّف على نظام التّعليم: لا بدّ أن يقوم الطّالب باستكشاف كافّة الأدوات التي يوفّرها نظام التّعليم عن بعد ليتمكّن من التّعامل معها بالطّريقة المناسبة، ويمكننا الاستعانة بدليل الامستخدم إن وجد.
  • وضع الخطة المناسبة: يجب على جميع الطّلبة وضع الخطّة المناسبة وتنفيذها لمتابعة كافّة المقرّرات الدّراسيّة ومراجعتها بالإضافة إلى حلّ الواجبات والاختبارات أيضًا.
  • الدّراسة في المكان المناسب: على الطّالب أن يختار المكان الذي يلائمه ليتمكّن من استيعاب المفاهيم الدّراسة دون تشويش.
  • تحديد نوع الدّراسة المفضّل: يفضّل بعض الطّلبة الدّراسة من خلال القراءة في حين يفضّل بعضهم الآخر الدّراسة من خلال الاستماع إلى المقاطع الصوتيّة أو مشاهدة المقاطع التّعليميّة المرئيّة، وينبغي على الطّالب تحديد نوع الدّراسة المفضّل لديه والاستعانة به من أجل التّفوّق في الدّراسة عن بعد.
  • طلب المساعدة: يتعرّض الطّلبة للعديد من المشاكل اثناء التّعليم عن بعد، ولا بد من الاستعانة ببعض الأشخاص لحلّ هذه المشكلات، مثل الاتّصال مع المرشد التّربوي او الاتّصال مع فريق الدّعم الفنّي.
  • مراجعة الخطّة الدّراسيّة: تساعدنا مراجعة الخطّة الدّراسيّة في تحديد مدى تحقيقنا لأهداف التّعليم عن بعد بالإضافة إلى مساعدتنا في معرفة المشاكل التي تعرّضنا لها للتّفكير في الحلول المناسبة لها وعدم التّعرّض لها مرّة أخرى.

ايجابيات التعليم عن بعد

يتمتّع التّعليم عن بعد بالعديد من الميّزات والإيجابيّات، ومنها ما يأتي:[1]

  • عدم التقيّد بمكان: يستطيع الطّلبة الانتقال إلى أيّ مكان في العالم ومتابعة العمليّة التّعليميّة عن بعد بسهولة كبيرة دون الحاجة إلى التقيّد بمكان معيّن في حين ينبغي على الطّلبة زيارة المدرسة أو الجامعة في كلّ يوم عند الدّراسة بشكل نظاميّ.
  • انخفاض التّكاليف: تعتبر تكاليف التّعليم عن بعد منخفضة مقارنة بتكاليف التّعليم التّقليديّ؛ حيث يستطيع الطّالب تلقّي الدّروس دون الذّهاب إلى المدرسة والحصول على جميع الموادّ التّعليميّة بشكل رقميّ بدلاً من شراء الكتب.
  • التّعليم المرن: تساعدنا أنظمة التّعليم عن بعد على ممارسة كثير من أنشطتنا الشّخصيّة دون أن تتأثّر بالعمليّة التّعليميّة نتيجة لعدم التّقيّد بمكان معيّن واعتماد هذه الطّريقة على شبكة الانترنت التي يمكن توفيرها خلال معظم الأوقات وفي مختلف الأماكن.

سلبيات التعليم عن بعد

على الرّغم من وجود الكثير من الميّزات التي يتمتّع بها نظام التّعليم عن بعد إلّا أنّ هناك بعض السلبيّات التي يعاني منها هذا النّظام التّعليمي، ومنها ما يأتي:

  • صعوبة التّواصل مع المدرّس: يجد الكثير من الطّلبة صعوبة في التّواصل مع المدرّس لطرح الأسئلة والاستفسارات المختلفة أثناء التّعليم عن بعد في حين يمكننا التحدّث مع المدرّس مباشرة في نظام التّعليم التقليديّ.
  • الاعتماد على بشبكة الانترنت: تعتمد أنظمة التّعليم عن بعد على شبكة الانترنت بشكل أساسيّ في معظم الأحيان، وهذا يعني عدم الحصول على الفرصة التّعليميّة المناسبة عندما تتعرّض شبكة الانترنت للانقطاع.

يرغب كثير من أولياء الأمور في الحصول على نصائح للطلاب في التعليم عن بعد ليتمكّن أبناؤهم الطّلبة من التّفوّق في دراستهم والحصول على النّتائج المطلوبة، وذلك لأنّ كثيرا من الدّول توجّهت إلى نظام التّعليم عن بعد بدلاً من التّعليم في المدارس بسبب انتشاء وباء كورونا على أراضيها، ومنها: المملكة العربيّة السّعوديّة.

المراجع

  1. ^ chloeburroughs.com , 33 Top Tips for Distance Learning Students , 5/9/2020
  2. ^ openpolytechnic.ac.nz , Top 10 study tips for distance learning , 5/9/2020
  3. ^ eztalks.com , Top 10 Disadvantages of Distance Learning , 5/9/2020
383 مشاهدة