هل الانماط حرام

هل الانماط حرام

هل الانماط حرام؟ مصطلح الأنماط هو أحد المصطلحات التي انتشرت كثيرًا في السنين القليلة الماضية، وهو مصطلح يدل على طريقة لتحليل شخصية الفرد عن طريق حركات معينة، أو نظرات، أو حتى طريقة مشي، أو طريقة كتابة، فما مدى صحة هذا العلم وتوافقه مع الشرع؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في موقع محتويات في السطور القليلة القادمة.

هل الانماط حرام

الأنماط هو من المصطلحات التي تسمي الأمور بغير مسماها الشرعي، حيث إنه طريقة للكشف عن شخصية الإنسان من خلال نمط خطه، أو لون عيونه، أو طريقة مشيته، أو غيرها من الأمور، فهو تلبيس على الناس وتشويه للحقائق، وتحليل لما هو محرّم، وعلم الأنماط هو علم محرّم غر جائز ويعدّ نوعًا من أنواع الشرك والرّمي بالغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى، حيث يقوم علم الأنماط أو تحليل الشخصيّة على علوم مأخوذة من الكتب الدينيّة اليهوديّة، وما عندهم من كهانة وشرك، كذلك يكون ذلك من تكهنات رجال الدّين والرّهبان في الديانات الأخرى، حيث يقوم هذا العلم على أمور فلسفيّة غير واضحة ولا أساس لها من الصحة، فمثلاً يدّعي هؤلاء معرفة شخصية الفرد من خلال لونه الذي يفضّله، أو من خلال هوايته المحببة، أو من خلال أول حرف من اسمه وهكذا، وفي الواقع هذا الأمر الذي يُسمّى بالأنماط هو نوع من أنواع الكهانة والعرافة، ولكن بطريقة مختلفة ملتوية غير واضحة، يتم التلبيس فيها على الأشخاص لتحليل ما هو محرّم تحت غطاء العلم والمعرفة والفلسفة، وهذه كلها من الأمور التي لا أصل لها ولم يرد بها أيّ دليل شرعي يُبيحها.[1]

شاهد أيضًا: اختبار العمر النفسي

هل الأنماط حرام إسلام ويب

ينقسم علم تحليل الشخصية أو علم الأنماط إلى قسمين، القسم الأول: وهو الذي يقوم على تحليل الشخصية عن طريق أمور غيبية مثل تحليل شخصيتك من طريقة نومك، أو من طريقة مشيتك، أو من طريقة جلوسك أو من لون عينيك أو تحليل شخصيتك من خلال نظراتك، أو من خلال شكل أنفك أو حاجبيك وما إلى ذلك، فهذه تعتمد اعتمادًا تامًا على الغيبيات التي لا يعلمها إلا الله تعالى، فهي لا تعدو كونها نوعاً من أنواع الجهل وادّعاء معرفة الغيب الذي لا يعلمه إلا الله تعالى فهي محرمة، وأما النوع الآخر من علم الأنماط: وهو علم الأنماط المباح والذي يعتبر نوعًا من أنواع العلوم التي يقوم بها العلماء والمختصون النفسيون والمعالجون في تحليل شخصية المريض أو الشخص من خلال أمور علميّة واضحة وثابتة، ووفق استقراءات واضحة تعكس نمط الشخصية الحقيقية للشخص، ويكون ذلك من خلال مقابلة الشخص وسماع تصريحاته ومعرفة سلوكه ومشاعره وتطلعاته وخفاياه، ثم البحث عن دلالات هذه الأمور بطرق واقعيّة، وعلى أسس علميّة صحيحة بعيدًا عن الرجم بالغيب أو الجهل.[2]

شاهد أيضًا: اختبار الانماط جاسم الهارون

حكم ألعاب تحليل الشخصية

هذه الألعاب غالبًا لا تكون مبنيّة على أسس علميّة صحيحة، وتكون خليطاً من الكذب والدجل والتكهنات، وبعضها يكون قائماً على دراسات علمية، مثلها مثل علم الأنماط الذي منه المباح ومنه الغير مباح، وأكثر نماذج التحليل هذه قائمة على التكهّن بأمور غيبيّة، ومأخوذ من كتب اليهود وتنبؤات العرافين والكهّان، وهي شبيهة بمعرفة الأبراج الصينيّة وغيرها من العلوم الغيبيّة التي لم ترد في الدّين الإسلامي وليس عليها دليل صحيح، فهذه الألعاب إذا كانت تعتمد على أمور غيبيّة وتكهنات غير موجودة، ولم تصل إلينا بالنقل الصحيح، ولم يصدّقها العقل فهي حتمًا غير مشروعة ومحرّمة، لذا فلا يجوز استخدام لعاب تحليل الشخصيّة إلا إذا كانت تقوم على وقائع ثابتة وأمور علميّة في تحليل الشخصية.[3]

في الختام نكون قد تعرّفنا على هل الانماط حرام فإن الإنماط هو علم تحليل الشخصيّة من خلال معرفة بعض الأمور الغيبيّة، وغالبًا تكون حرام وغير جائزة، وتعرفنا على هل علم الأنماط حرام إسلام ويب حيث ينقسم علم الأنماط إلى قسمين رئيسيين منه الحرام ومنه ما هو حلال، وتعرفنا على حكم ألعاب تحليل الشخصية.