هل الشيطان يوسوس في رمضان

هل الشيطان يوسوس في رمضان

هل الشيطان يوسوس في رمضان أم لا؟ من المهم أن نكون على دراية بهذا الأمر وغيره من الأمور التي تخص الشهر الكريم، فالبعض قد يعتقد اعتقادات خاطئة فيما يخص وسوسة الشياطين للإنسان في رمضان؟ وفيما إذا كانت موجودة في هذا الشهر أو غير موجودة؟ هذا سوف نتعرف عليه في مقالنا التالي.

هل الشيطان يوسوس في رمضان

كما هو معروف فإن الله تعالى يصفّد الشياطين في رمضان، كما ورد في الحديث الشريف عن أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا جاء رمضانُ فُتِّحَتْ أبوابُ الرحمةِ ، و غُلِّقَتْ أبوابُ جهنَّمَ ، و سُلسِلَتِ الشياطينُ)[1]، فالشياطين موجودة في رمضان، وإنما هي مُقيدة ومُسلسلة، ولكن تقييدها وتربيطها لا يمنعها من الوسوسة والحركة، وتصفيد الشياطين ليس المراد به أنها لا تتحرك أبدًا بل تتحرك وتضل من تشاء، وتوسوس لمن تشاء، ولكن عملها في رمضان ليس كعملها في غيره من الأيام بل يكون أضعف وأقل، والشياطين إنما تُصفّد عن الصائمين الذين يحافظون على صيامهم من حيث شروطه وآدابه، والمصفد ليس كل الشياطين إنما المَرَدة منهم، وهم الكبار العتاة الشداد من الشياطين، فلا يلزم تصفيد الشياطين عدم وقزع الوساوس والشرور والمعاصي، لأن هناك أسبابًا أخرى للشرور والفسوق وهو الأنفس الخبيثة، والعادات القبيحة، وشياطين الإنس.[2]

شاهد أيضًا: اتاكم رمضان شهر يغشاكم الله فيه الدرر السنية

ما المقصود بتصفيد الشياطين في رمضان

المراد بالتصفيد إما على المجاز ليمتنعوا من إيذاء المؤمنين، أو مسترقو السمع منهم خاصة، وإما على المجاز، ويكون إشارة إلى كثرة الثواب والعفو لانكفاف الناس عن المخالفات، وقلة إغواء الشياطين فيكونوا كالمصفدين، وتصفيدهم يكون لناس دون ناس، وعن أعمال دون أعمال أخرى، قال الباجي في كتابه (شرح الموطأ): “تصفيد الشياطين يحتمل أن يراد به أنها تصفّد على الحقيقة، فتمتنع من بعض الأفعال التي لا تستطيع فعلها إلا مع الإنطلاق، لأن المصفد هو المغلول العنق إلى اليد يتصرف بالكلام والرأي وكثير من السعي، ويحتمل أن يكون الشياطين في رمضان كالمصفدين لبركة هذا الشهر وثوابه، لأن سعيها لا يؤثر، وإغوائها لا يضر، ويحتمل أن المقصود من تصفيد الشياطين: أن صنفًا من الشياطين يُمنعون من التصرّف”. [3]

كيفيّة دفع الشياطين عن الإنسان

الشياطين مسلّطون على الإنسان، والواجب على المؤمن أن يتّقي شرّهم بسؤال الله تعالى العفو والغافية، والتعوّذ بالله تعالى من شرّهم، والاجتهاد في طاعة الله تعالى ورسوله الكريم، والحذر مما نهى عنه الرسول، لعل الله تعالى يُبعدهم عنه، وأيضًا إخلاص النيّة لله تعالى في الأعمال والطاعات، فإن تصفيد الشياطين يكون أقل درجة لمن قام بشروط الصيام وآدابه، فكلما حرص على أداء الفرائض والواجبات على أكمل وجه، قلّ تأثير ووسوسة الشيطان عليه، وعلى المسلم أن يحذر من اتباع وساوس الشياطين، ويحذر ما يشيرون به من شياطين الإنس والجن، وليكن معيار حكمه على الأمور التي أشكلت هو كتاب الله تعالى وسنّة رسوله، فما أجازه كتاب الله وسنة رسوله أو إجماع أهل العلم، أخذ به، وما ظهر منه منع في الكتب والسنة تركه.[4]

في الختام تعرفنا على هل الشيطان يوسوس في رمضان نعم يوسوس في رمضان، ولا يمنع أن الله تعالى يصفّد الشياطين، أنها لا توسوس أو لا تتحرك، فإنها توسوس ولكن أقل من الأيام العادية، وتعرفنا على ما هو تصفيد الشياطين، وفيما إذا كان مجاز أم حقيقة، وتعرفنا على كيفية دفع الشياطين عن الإنسان.

المراجع

  1. ^ صحيح الجامع , أبو هريرة ،الألباني، صحيح الجامع ، 471 ،صحيح
  2. ^ islamqa.info , كيف تقع المعاصي في رمضان مع أن الشياطين مقيدة بالسلاسل؟ , 2/04/2022
  3. ^ islamway.net , جواب شبهة حول تصفيد الشياطين في رمضان , 2/04/2022
  4. ^ binbaz.org.sa , كيفية دفع تسلط الشياطين على الإنس , 2/04/2022