هل الوقوف بعرفة ركن من أركان الحج

الوقوف بعرفة ركن من أركان الحج

هل الوقوف بعرفة ركن من أركان الحج، سؤالٌ يهمُّ كلَّ من اراد أداء مناسك الحجِّ، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ الحجَّ فريضةٌ فرضها الله -عزَّ وجلَّ- على المسلمين، وجعله ركنًا من أركان الإسلام الخمسة، وفي هذا المقال سيتم الإجابة على السؤال المطروح، ثمَّ سيتمُّ ذكر جميع أركان الحجِّ بشيءٍ من التفصيل، كما سيتمُّ بيان ما إن كان الحلق والتقصير من أركانِ الحجِّ أم لا.

هل الوقوف بعرفة ركن من أركان الحج

نعم إن الوقوف على جبل عرفةَ يعدُّ ركنًا من أركان الحجِّ، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أنَّ ناسًا مِن أهلِ نَجْدٍ أتَوْا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو بعَرَفةَ فسألوه، فأمَرَ مناديًا فنادى: الحجُّ عَرَفةُ، مَن جاء ليلةَ جَمْعٍ قبلَ طُلوعِ الفجرِ فقد أدرَكَ الحجَّ، أيامُ مِنًى ثلاثةٌ، فمَن تعجَّلَ في يومينِ فلا إثمَ عليه، ومَن تأخَّرَ فلا إثمَ عليه. قال: وزاد يحيى: وأردَفَ رجُلًا فنادى”.[1][2]

تنبيه:  في أي مكان وقف من عرفة أجزأه لقول النبي صلى الله عليه وسلّم: “وَقَفْتُ هَاهُنَا، وَعَرَفَةُ كُلُّهَا مَوْقِفٌ”.[3]

شاهد أيضًا: صحة حديث خير الدعاء دعاء يوم عرفة

أركان الحج

بعد ان تمَّ بيان أنَّ الوقوف بعرفة يعدُّ ركنًا من أركان الحجَِ، فإنَّه وفي هذه الفقرة سيتمُّ ذكر بقية أركانِ الحجِّ عند جمهور الفقهاء، وفيما يأتي ذلك:

شاهد أيضًا: فضل التكبير في ذي الحجة

الإحرام

يبدأ المسلم حجَّه بالإحرامِ، والذي يعدُّ بمثابة النية، حيث به ينوي المسلم الدخول في الحجِّ، وقد تنوعت آراء الفقهاء في حكم الإحرام على قولين، وفيما يأتي بيان هذين القولين:[4]

  • القول الأول: أنَّ الإحرام ركنٌ من أركان العمرةِ، وإلى ذلك ذهب الأئمة الثلاثة من المالكية والشافعية والحنابلة.
  • القول الثاني: أنَّ الإحرام شرطٌ من شروط العمرةِ وليس ركنًا من أركانها، وإلى ذلك ذهب علماء الحنفية.

شاهد أيضًا: فضل لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

الوقوف بعرفة

وقد تمَّ في الفقرة الأولى، بيان أنَّ الوقوف بعرفة ركن من أركان الحج، وفي هذه الفقرة من هذا المقال سيتمُّ ذكر بعض أحكام الوقوفِ بعرفةَ، وفيما يأتي ذلك:[10]

  • الوقوفَ بعرفةِ هو الركن الأعظم للحج.
  • زمن الوقوفَ ما بين زوال شمسِ يوم عرفة يوم التاسع إلى طلوع الفجر من ليلة النحر، وهذا باتفاق أهل العلم قاطبةً.
  • إذا وقف الحاجُّ في عرفة قليلًا في الليل فإنَّ ذلك يجزئه.
  • إذا وقف الحاجُّ في عرفة نهارًا فعليه البقاء فيه حتى غروب الشمس، ولا يجوز له الدفع قبل الغروب، وإن دفع أجزأه الوقوف وعليه دم عند جمهور أهل العلم.
  • من وقف بعرفة محرمًا وهو لا يعلم أنَّها عرفة فقد أجزأه ذلك.

شاهد أيضًا: شروط المضحي لغير الحاج وأحكام الأضحية في الإسلام

حدود جبل عرفات

إنَّ لجبلِ عرفة أربعة حدود، وفيما يأتي ذكرها وبيانها.:[11]

  • الحد الشمالي: وهو ملتقى وادي وصيق بوادي عرنة في سفح جبل سعد.
  • الحد الغربي: وهو وادي عرنة، ويمتد هذا الحد من التقاء وادي عرنة بوادي الوصيق إلى أن يحاذي جبل نمرة.
  • الحد الجنوبي: وهو ما بين الجبالِ الجنوبية لعرفات، وبين وادي عرنة.
  • الحد الشرقي: وهي الجبال المقوسة على ميدان عرفات ابتداءً من الثنية التي تنفذ إلى طريق الطائف وتستمر سلسة تلك الجبال حتى تنتهي إلى جبل سعد.

تنبيه: لقد وُضعت الآن علامات تبيِّن حدود عرفة، وعلى الحاجِّ الانتباه لها لئلا يقف خارج حدودها فيفوته الحجُّ.

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّ تخصيصه للحديث عن أركان الحج، حيث تمَّت فيه الإجابة على سؤال هل الوقوف بعرفة ركن من أركان الحج، كما تمَّ بيان اركانِ الحجِّ بشيءٍ من التفصيل، كما تمَّ بيان آراء الفقهاء في حكم الحلق والتقصير.

المراجع

  1. ^ صحيح الترمذي، الألباني، عبدالرحمن بن يعمر الديلي، 889، حديث صحيح
  2. ^ islamweb.net , أركان الحج وواجباته وسننه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *